المرجع الموثوق للقارئ العربي

الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها.

كتابة : بتول منصور

الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها. عبارة صحيحة أو خاطئة، هذا السؤال أحد الأسئلة الشائعة في المنهاج الحديث للغة العربية، يتطلب هذا السؤال الإجابة بعبارة صحيحة أو خاطئة، وهذا النوع من الأسئلة يحتاج إلى شدة الانتباه والمعرفة الدقيقة لما يقصد منه، فالاستثناء هو أحد الأساليب في اللغة العربية الذي سنتعرف عليه من خلال سطورنا التالية في موقع المرجع ونثبت لكم صحة هذه العبارة من خطأها، ونرفق لكم في نهاية المقال أنواع المستثنى.

الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها.

الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع بعد إلا التي يطلق عليها أداة الحصر من الاسم الذي يأتي قبلها ويطلق عليه اسم المستثنى منه، وهو استثناء الكلام الذي تريد منه أن يقع على ذهن السامع، ويكون هذا بواسطة أداة الحصر إلا ولهذا الأسلوب ثلاثة أركان هم المستثنى والمستثنى منه وأداة الاستثناء، بهذا يكون الجواب الصحيح لهذا السؤال هو:

  • عبارة خاطئة.

وهذا لأن المستثنى منه يقع قبل أداة الاستثناء وليس بعدها، والمستثنى هو اسم منصوب يتم ذكره بعد إلا ليخالف في الحكم اسم يأتي قبله يطلق عليه اسم المستثنى ويعرب مستثنى بإلا منصوب، أما المستثنى منه هو الاسم الذي يذكر قبل إلا وهو الاسم الذي يطرح منه المستثنى وينطبق عليه في الحكم المتكلم ويعرب بموقعه في الجملة.

شاهد أيضًا: حضر الطلاب غير محمد. أداة الاستثناء في الجملة السابقة هي

أنواع المستثنى

أنواع المستثنى تكون بحسب الأداة التي تأتي قبل المستثنى، وهي المستثنى بإلا، والمستثنى بغير وسوى، والمستثنى بخلا وعدا وحاشا، ولكل منها حالات وشروط سنتحدث عنها:

المستثنى بإلا

المستثنى بإلا في اللغة العربية له ثلاث حالات وهي:

  • المستثنى التام: هو الذي ذكرت فيه كل الأركان من دون نفي، وهذه الحالة يجب فيها النصب، وهذا نحو: قام الضيوف إلا خالداً.
  • المستثنى التام المنفي: وهو الذي ذكرت فيه كل أركان الاستثناء مع نفي، وهو جائز فيه إعراب المستثنى بدلاً، وإلا تعرب أداة حصر، وهذا نحو: ما صعد المغادرون إلا جبلاً، وتعري كلمة جبلاً بدل مرفوع .
  • المستثنى الناقص: وهو الاستثناء الذي حذف أحد أركانه، وكان الكلام فيه منفياً، وتعرب إلا أداة حصر والمستثنى في موقعه في الجملة، وهذا نحو قول ما جاء إلا سعيدٌ .

المستثنى بغير وسوى

تعامل أداتي غير وسوى معاملة إلا معاملة المستثنى بعد إلا وينطبق عليها نفس الحكم، ويعرب الاسم الذي يأتي بعدها مضاف إليه، وهذا في الحالات التالية:

  • المستثنى التام: وهو ما كان الكلام فيه تام صحيح ومستوفي الأركان غير منفي، هذا يكون نحو: رأيت طلاب الصف غيرَ خالداً.
  • المستثنى التام المنفي: وهو ما كان الكلام فيه تام صحيح ومستوفي الأركان ومنفي، وهذا نحو قول: ما جاء من التلاميذ غير إسماعيل، تعرب سوى اسم اسم منصوب على الاستثناء.
  • المستثنى الناقص: هو ما كان الكلام فيه ناقص ومستوفي الأركان ومنفي، وهذا نحو قول: ما جاء سوى محمد، يعرب محمد فاعل.

المستثنى بخلا وعدا وحاشا

ينصب الاسم بعد خلا وحاشا وعدا مفعول به باعتبار أن هذه أفعال،أو يجر بأحد أحرف الجر، أو إذا سبقت بما فينصب الاسم الذي بعدها، وهذا نحو: عادَ الطلابُ حاشا طالباً، طالباً تعرب مفعول للفعل حاشا.

شاهد أيضًا: حكم المستثنى في المثال الآتي ما فاز إلا المؤمن

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا لهذا اليوم الذي كان يحمل عنوان الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها. فبعد أن أثبتنا لكم صحة هذه العبارة من خطأها سلطنا لكم الضوء في نهاية سطور هذا المقال على أنواع المستثنى.

المراجع

  1. alukah.net , الاستثناء في اللغة العربية , 29/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *