المرجع الموثوق للقارئ العربي

اول من مارس الكتابه بالحروف

كتابة : دينا مسعود

اول من مارس الكتابه بالحروف، تُعد الكتابة عبارة عن لغة نصية يتمّ الاعتماد فيها على مجموعة من الحروف أو الرسومات الرمزية التي تساعد على توثيق العبارات أو الجمل المنطوقة بالإضافة إلى نقل الأحداث والأفكار وتحويلها إلى رموز يستطيع الأفراد قراءتها وفهمها حتى يُفهم المقصود منها والجدير بالذكر أن الإنسان اعتمد في بدايته على الرسم في الكتابة ولكن تطور الأمر فيما بعد وأصبحت الرموز والحروف هي الأساس فيها، ومن خلال موقع المرجع سنتعرّف على الإجابة الصحيحة للسؤال السابق بالإضافة إلى أننا سنتطرق بالحديث عن بعض المعلومات الهامة المتعلقة بالكتابة وتاريخها.

اول من مارس الكتابه بالحروف

اعتمد الإنسان في بداية الخلق على الوسائل المتاحة أمامه في الكتابة مثل النقش على الحجر، ثم انتقل بعد ذلك للكتابة على الرق وورق البردي كما فعل القدماء المصريين حتى وصل التطور في الكتابة باستخدام الآلات الكاتبة، الإجابة الصحيحة على سؤال اول من مارس الكتابه بالحروف هي:[1]

  • الإغريق.

حيث استطاع الإغريقيون أن يطوروا من الكتابة بشكل ملحوظ جدًا فبدلًا من الاعتماد على الرسومات والنقش على الجدران اعتمدوا على استخدام الحروف والكتابة على الورق.

اقرأ أيضًا: تُعرّف بأنها ذاكرة للقراءة والكتابة وتعتبر ذاكرة مؤقتة

تاريخ الكتابة

مع بداية الخليقة وجد الإنسان أنه لا يستطيع التفاهم مع غيره بأي وسيلة ممكنة لذا لجأ إلى استخدام اللغة للمناقشة ولكن في أحيان أخرى وجد أنه لا يستطيع تسجيل أفكاره والاحتفاظ بها لذا لجأ إلى استخدام الكتابة من أجل حفظ ميراثه الفكري وإتاحته للأجيال الأخرى لتتوارثه، فبدأ استخدام الكتابة من قبل بلاد الرافدين في عام 5000 ق.م، وفي عام 3600 ق.م بدأوا بالاعتماد على اللغة المسمارية في الكتابة على الألواح الطينية، ومن ثم ابتكر القدماء المصريين الكتابة الهيروغليفية في عام 3400 ق.م وبعدها تمكنوا من استخدام الأوراق مثل الرق وورق البردي.[2]

تدرج ظهور الأبجدية

لم يستطع الإنسان الاستمرار في الكتابة على استخدام الصور والنقوش والرسومات لذا بدأ التطور حتى وصل إلى الحروف الأبجدية والتي كانت نقلة كبيرة في تسجيل الأفكار والتراث:

  • الأبجدية الأوغاريتية: وهي اللغة التي استخدمها الأوغاريتيون في الساحل السوري في عام 1400 ق.م.
  • الأبجدية الفينيقية: وهي الحروف التي استخدمها الفينيقيون في عام 1100 ق.م.
  • كتابات الإنكا والأزتك: وقد انتشرت كتابة الإنكا بالمكسيك، أما الأزتك فانتشرت بأمريكا الوسطى.
  • أبجدية تيفيناغ: وهي الأبجدية التي استخدمت في شمال إفريقيا وكانت القرطاجية سببًا في تطورها.
  • الكتابة المروية: وقد انتشرت هذه الكتابة ما بين أسوان في الشمال وسوبا في الجنوب.

اقرأ أيضًا: علامات الترقيم وأعراف الكتابة أمران جماليان فقط

وإلى هنا نكون وصلنا معكم إلى نهاية هذا المقال وهو اول من مارس الكتابه بالحروف حيث تعرفنا فيه على الإجابة الصحيحة للسؤال وهي الإغريق، كما تناولنا معكم مجموعة من أهم المعلومات حول بداية استخدام الحروف في الكتابة وتاريخها.

المراجع

  1. Wikiwand.com , الكتابة , 13/10/2021
  2. Wikiwand.com , تاريخ الكتابة , 13/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *