المرجع الموثوق للقارئ العربي

تحول الجيش الإسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفة

كتابة : روان الحديد

تحول الجيش الإسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفة، إن الجيش الإسلامي من أقوى الجيوش العربية، حيث أنهم قد عملو على دعمه وتوفير كل الإمكانيات التي تلزمه من مواد قتالية وجنود محترفين، وسيتحدث موقع المرجع في هذا المقال عن الجيش الإسلامي وعن الإنتصارات العظيمة والكبيرة التي حققها، فإن قوة الدولة وهيبتها تعتمد على مدى قوة جيشها وضعفها يقلل من قوتها ويجعل باقي الدول تطمع بها، وقد كانت بداية تأسيسه في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام.

تحول الجيش الإسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفة

إن سؤال تحول الجيش الاسلامي إلى جيش نظامي من الأسئلة المطروحة في المقررات الدراسية في مادة التربية الإسلامية، وإن الإجابة على هذا السؤال تكون:

  • الخليفة عمر بن الخطاب

فبعد دخول الخليفة عمر بن الخطاب الإسلام حدث تطور ملحوظ على هذا الصعيد، فقام بتنظيم الجيش وحوله من جيش عادي إلى جيش نظامي يتبع نظام معين، وأسس ديوان الجند الذي يتم فيه إحصاء عدد الجنود وترتيبهم.[1]

شاهد أيضًا: يشتمل النظام الإداري في الحضارة الإسلامية على عدد من العناصر

معلومات عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه

هو أبو حفص عمر بن الخطاب العدوي القرشي، من العشرة المبشرين بالجنة، وهو ثاني الخلفاء الراشدين، حيث عزز الله به الإسلام فقد كان من أشهر قادة الإسلام ويتمتع بنفوذ كبير واتصف بالقوة ،والحكمة، والعدل ،ورد المظالم، سواء للمسلم أو لغير المسلم، فتولى الخلافة بعد وفاة سيدنا أبو بكر رضي الله عنه، أسلم رضي الله عنه في السنة السادسة من البعثة، وفي عهده بلغ الإسلام مكانة عظيمة حيث قام بتوسيع نطاق الدولة الإسلامية فشمل مدن كثير مثل العراق ومصر وليبيا والشام وغيرها الكثير من الدول، فتمكن بذلك زيادة الفتوحات الإسلامية ونشر الإسلام بشكل أوسع.[2]

شاهد أيضًا: أبرز خلفاء الدولة الأموية

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا و الذي تناول في محتواه،تحول الجيش الإسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفة، ونأمل في نهاية المقال أن نكون قد قدمنا معلومات وافية تسهل على القارئ عناء البحث بين المواقع، وقمنا بذكر معلومات بسيطة عن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

المراجع

  1. wikiwand , الخلفاء الراشدون , 21/09/2021
  2. alukah , عمر بن الخطاب رضي الله عنه , 21/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *