المرجع الموثوق للقارئ العربي

الذي عبد الله وعبد معه غيره يسمى

الذي عبد الله وعبد معه غيره يسمى ماذا، سؤال يتساءل عنه كل مسلم قد عبد الله حق عبادة وآثره على غيره، فعندما نرى العديد من الأشخاص الذي يلجأون إلى عبادة غير الله سبحانه وتعالى، وقد خلق الله الخلق لعبادته وحده وترك عبادة ما دونه، نتساءل عن حال هؤلاء الأشخاص، ولا سيما وأن الله -عز وجل- قد خلق الجن والإنس لعبادته والفوز بجنانه، ولهذا سيتم التعرف في موقع المرجع على الإجابة على عنوان المقال الحالي الذي عبد الله وعبد معه غيره يسمى، ثم سنتعرف على مفهوم العبادة، وأنواع وأسس العبادة في هذا المقال.

الذي عبد الله وعبد معه غيره يسمى

إنَّ الله -عز وجل- خلقنا لعبادته واتباع هدي نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- حيث قال تعالى في محكم آياته: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}[1] وقال تعال: {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}،[2] فهذا حال العبد المؤمن لله تعالى وحده ولرسوله الكريم، ولكن هنالك من يعبد الله ويجعل معه ندًا آخر، فنقول: الذي عبد الله وعبد معه غيره يسمى:

  • الإجابة: مشرك.

شاهد أيضًا: شروط قبول العبادة

مفهوم العبادة

جاء مفهوم العبادة في اللغة من: الخضوع، أي التذلل للغير، وهذا بنية تعظيمه، وهذا لا يكون إلا لله سبحانه وتعالى، وقيل أن العادة تأتي بعنى الطاعة، وأما في الاصطلاح الشرعي فهي: القيام بأفعال وأعمال لا يقصد بها إلا تعظيم الله تعالى وإجابة أمره، وهي من أعلى مراتب الخضوع لله -عز وجل- وتكون بمخالفة هوى الإنسان ونفسه، وقيل أنها اسم لكل شيء يحبه الله تعالى من أقوال وأفعال وأعمال سواء أكانت ظاهرة أم باطنة، فالعبادة شأنها عظيم وبدونها فإن الإنسان يصل إلى الخسران المبين في الدنيا والآخرة.[3]

شاهد أيضًا: شروط قبول العبادة النفي والاثبات . صواب خطأ

أنواع العبادة

قسّم أهل العلم العبادة إلى أنواع متعددة، وهذا يعود لبيان حال الإنسان وطريقة عبادته لله سبحانه وتعالى، ولا سيما وأن الإنسا يجدر به أن يعلم هذه الأنواع ويأتي بها على النحو الآتي:[4]

  •  العبادة القلبية: وهي التي تكون بالحب والخوف الرجاء والرغبة والخشوع والخضوع لله سبحانه وتعالى.
  • العبادة القولية: وهي التي تأتي بالنية؛ كالنطق بالشهادتين، والدعاء، وتلاوة القرآن وحفظه، والدعوة إلى الله سبحانه وتعالى.
  • العبادة الجسدية: وهي كالصلاة، والنحر، والحج، والجهاد، أي العبادات التي تحتاج إلى حركة، والتي لا تكون إلا لله سبحانه وتعالى.

شروط العبادة

إنَّ العبادة كما لها أنواع فقد جعل لها أهل العلم العديد من الشروط التي يجب أن يأتي بها جميعها، حتى يعبد الله -عز وجل- حق عباده، ولهذا فإن الشروط كالآتي:[5]

  • أن يكون سبب العبادة موافق للشريعة  الإسلامية؛ حيث إن العبادة التي تكون من غير سبب عبادة مردودة عليه.
  • أن يكون جنس العبادة موافق للشريعة الإسلامية؛ كأن يضحي الإنسان بخيل وهذا مما لم يرد، فالجنس بالأضحية الغنم ونحوه.
  • أن يكون قدر العبادة موافق للشريعة الإسلامية؛ كأن يصلي الإنسان الظهر بخمس ركعات أو ست؛ فهذا مردود لأن القدر غير موافق للشرع.
  • أن تكون كيفية العبادة موافقة للشريعة الإسلامية؛ أن يأتي بكيفية الوضوء والغسل بالشكل الصحيح، وما إلى ذلك.
  • أن يكون زمن العبادة موافق للشريعة الإسلامية؛ وهذا كالصيام في رمضان وعرفة وما إلى ذلك من أزمنة وأوقات محددة للعبادة.
  • أن يكون مكان العبادة موافق للشريعة الإسلامية؛ كالوقوف بعرفة لا غيره، والاعتكاف بالمسجد لا البيت وما إلى ذلك.

ومن هنا نصل إلى ختام مقال الذي عبد الله وعبد معه غيره يسمى، وبينا أن مشركاً ضال، وتعرفنا على مفهوم العبادة، ومن ثم تطرقنا لبيان أنواع العبادة، وتعرفنا على شروط العبادة التي يجب أن يأتي بها العبد المسلم.

المراجع

  1. سورة الذاريات , الآية 56
  2. سورة آل عمران , الآية 132
  3. www.saaid.net , مفهوم العبادة , 24/10/2021
  4. alukah.net , أنواع العبادة , 24/10/2021
  5. islamqa.info , شروط العبادة , 24/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *