المرجع الموثوق للقارئ العربي

العلم الذي يربط التفكير بتأثيرات المجتمع هو علم

كتابة : ندى ابراهيم

العلم الذي يربط التفكير بتأثيرات المجتمع هو علم، تعدت مُراحل العلم لتصل إلى البحثِ عن سلوك الفرد، ودراسة صفاتهُ، وكافة تصرفاتِه، بهدف زيادةِ الانتاجية عن طريقِ تحقيق التفاعل المطلوب مع البيئة المُحيطة، وكانت البدايةُ الى مثلِ هذا الطريق بدايةٌ فلسفية إلى أن تم وضعُ الأسس السليمة، ومن خلال موقع المرجع سنتعرف على ما هو العلم الذي يربط التفكير بتأثيرات المجتمع.

العلم الذي يربط التفكير بتأثيرات المجتمع هو علم

أدت الثورة التكنولوجية التي ظهرت في أواخرِ القرن العشرين إلى زيادةِ أهمية دراسة تفكيرَ الإنسان وصفاتهِ من أجل تكوينِ طرقٌ علمية تهدفُ الى تعزيز الايجابيات وتقويم المُشكلات، فما هوُ العلم الذي يربط التفكير بتأثيرات المجتمع ؟

  • علمُ النفس.

يعتبرُ علم النفس من العلومِ القديمة، وكانت بداياتِ ظهوره مرتبطًا بعلم الفلسفة وظواهرِ تصور الإنسان الفلسفية عن العقل والوجود الانسانيّ والمعرفة، إلى أن قام العالمُ الألماني فونت بفصلهِ عن علم الفلسفة من خلالِ تحليل طريقةُ عمل العقل، حيثُ أنشأ مختبرًا سيكلوجيًا يدعمُ الأبحاث النفسية، كما وعرّف علم النفس بأنّه: ” دراسةً علمية للتجربةِ الواعية، والتي تهدفُ الى تحديد مكونات الوعي، وكيف تحدد هذه المكونات لتؤدي إلى تجاربنا الواعية، كما أنّه ليس مجرد انضباط عالم داخلي بل إنّه يعتمدُ على التأثيرات الخارجية إضافةً الى التأثيرات النفسية الداخلية”. [1]

تعريف علم النفس

تعددت تعريفاتُ علم النفس حيثُ تناولَ كلُّ تعريف جانبًا خاصًا من جوانبه الإنسانية، حيثُ عُرّف على أنّه العلم الذي يهتم بدراسةِ الحياة النفسية والحياة العقلية للإنسان، كما عُرّف بأنّه الدراسة العلمية لسلوكِ الأفراد في محيطهم الاجتماعي والثقافي، وبأنّه الدراسة العلمية للعقل والسلوك حسب تعريفُ جمعية علم النفس الأمريكية، وعُرّف بأنّه العلم الذي يهتمُ بدراسةِ جميع الحالات للوظائف الإدراكية، وقد اتفقَ العلماءُ حول التعريف الأشمل والأصح لعلم النفس بأنّه العلم الذي يهتمُ بدراسةِ كُل ما يصدرُ عن الإنسان من سلوكياتِ مرتبطة بجميع الجوانب الوظيفية والنفسية والعقلية، بهدفِ فهمها وضبطها والتنبؤ بها حتى يكونُ أكثر قدرة على المواكبة والملائمة مع كافةِ الظروف الداخلية والخارجية.

شاهد أيضًا: مراحل النمو في علم النفس

فروع علم النفس

يهتمُّ علم النفس بدراسة الإنسان بكافةِ جوانبه، لذا قُسّم لفروعٍ متعددة، وهي:

  • علم النفس التربوي: وهو الجانبُ التطبيقي من علمِ النفس، حيثُ أنّه يضعُ كافة الطرق المنهجية والأساسيات الواضحة، لتدريب الفرد وزيادةِ وعيّه.
  • علم النفس التكويني: يدرس الحالات النفسية للفرد مرورًا بجميعِ مراحل نُموّه المختلفة.
  • علم النفس الاجتماعي: يدرس كافة العلاقات الاجتماعية بين البشر، وكيفية تكوينها وتعزيزها.
  • علم النفس الرياضي: يدرس كيفية تطويرِ مهارات اللاعب، كما يدرس نفسية اللاعب ويهتمُ بها.
  • علم النفس الطبي: يهتم بدراسة العلاقة بين الطبيب والمريض، ودراسة الحالة الصحية والنفسية للمريض.
  • علم النفس الهندسي: يهتمُّ بدراسة الشخصية القيادية، وعلاقةُ العاملِ مع الأجهزة والآلات المُتاحة.
  • علم النفس الارشادي: يهتمُّ بارشاد الأفراد ومساعدتهم على حلّ مشكلاتِهم وتجاوزها بأقل الأضرار.

شاهد أيضًا: أنواع الشخصيات في علم النفس

أهداف علم النفس

من أهمِ الأهداف التي يسعى علم النفسِ لتحقيقها ما يأتي:

  • تفسير وفهم سلوك الفرد والأسبابِ التي أدّت الى ظهورهِ وافتعاله، وذلك يكونُ من خلال فهم الدافعِ النفسي، ومعرفةِ عوامل القوة والضعف في شخصيةِ الفرد، بحيثُ يساعدُ ذلك على تقديم التفسيرات العلمية للتغييرات السلوكية كافةً.
  • ضبط سلوك الفرد والتحكم به، وذلك يكونُ من خلال تعديل الأخطاء وتقويمها، والتحكم ببعض المتغيرات المُستقلة التي تؤدي لظهور تصرف ما.
  • التنبؤ بسلوك الأفراد وتوقع حدوثها، وذلك يكونُ من خلالِ وضع الافتراضات المعينة لظهورِ سلوك ما وسط وجود التأثيرات الخارجية.

الى هُنا نكون قد وصلنا الى نهايةِ مقالنا العلم الذي يربط التفكير بتأثيرات المجتمع هو علم، حيثُ سلطنا الضوء على تعريفات علم النفس المُتخصصة، وفروعِ علم النفس، وأهدافه التي تهتمُ بدراسة سلوك الأفرادِ وضبطها بالمرحلة الأولى.

المراجع

  1. lumenlearning.com , History of Psychology , 21/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *