المرجع الموثوق للقارئ العربي

انتشار التعصب والظلم في مجتمع ما يؤثر في طريقة تفكيرنا

انتشار التعصب والظلم في مجتمع ما يؤثر في طريقة تفكيرنا، ميّز الله -سبحانه وتعالى- الإنسان عن سائر المخلوقات بالعقل، ومن جوانب العقل ينتج التفكير الذي دعتنا إليه الآيات الكريمة، غير أنه يجب أن لا يتجاوز ذلك التفكير حدود المنطق ليصل إلى درجة التعصب لشيء أو لفكرة أو معتقد ما، ومن خلال هذا المقال على موقع المرجع سنناقش هذا الموضوع، كما سنسلط الضوء على آثار التعصب الفكري وأسبابه.

التعصب الفكري

هو أخذ موقف متشدد ومتزمت بحماس كبير وبدون تفكير صحيح تجاه شيء ما، والتعامل معه بعاطفة مفرطة وغيرة شديدة وعدم تقبل للرأي الآخر، والدفاع عن الرأي والاعتقاد الخاص لدرجة قد تصل إلى الغضب والعنف أحيانا، مع محاولة جعل الآخرين ملزمين بهذا الاعتقاد، بالرغم من رفضهم له، كالتعصب الرياضي أو الوطني أو السياسي أو الديني أو العاطفي أو الطائفي وغيره.

انتشار التعصب والظلم في مجتمع ما يؤثر في طريقة تفكيرنا

لقد حرم الشرع التعصب لأمر ما، ووردت الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة التي تنص على ذلك، لما للتعصب من آثار سلبية على الفرد والمجتمع، حيث يعتبر التعصب الفكري هو أشد أنواع التعصب خطورة، وقد تنتج عنه أنواع أخرى هدّامة من التعصب، أي أن انتشارُ التعصبِ والظُلم في مجتمعٍ ما يؤثر في طريقةِ تفكيرنا:[1]

  • العبارة صحيحة.

شاهد ايضا: بحث عن التفكير الناقد والحوار pdf جاهز للطباعة

أسباب التعصب الفكري

النقاط التالية توضح أهم أسباب حدوث ظاهرة التعصب الفكري:

  • انتشار الظلم وغياب العدل والمساواة.
  • الشعور بالنقص في الشخصية، أو على العكس الافتخار بالذات للوصول لحد النرجسية.
  • اختلال التربية الأسرية.
  • الجهل وقلة المعرفة.
  • الفراغ.

إلى هنا نصل لنهاية المقال عن انتشارِ التّعصب والظلمِ في مجتَمع ما يؤثرُ في طريقةِ تفْكيرِنا، كما تعرفنا على مفهوم التعصب الفكري وأسبابه.

المراجع

  1. wikiwand.com , إرهاب فكري , 08/10/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *