المرجع الموثوق للقارئ العربي

موضوع عن بر الوالدين قصير جدًا

كتابة : دانا تيسير

موضوع عن بر الوالدين قصير جدًا من الموضوعات المهمة التي يجود الطلاب ليكتبوها بطريقة مميزة؛ نظرًا لأنها تعبر عن أمر يلامس قلوب الناس جميعهم، فالوالدين فهمت من الفضل الشيء الكبير علينا لما يقومون به من دور كبير ومميز في حياتنا من التربية والتعليم والعناية والرعاية. وحرصًا من موقع المرجع على تزويد الطلاب بكل الموضوعات التي تفيدهم في دراستهم لا سيما المهمة منها، فإننا سوف ندرج لكم موضوع تعبير عن بر الوالدين قصير وسهل ومجموعة من النماذج المميزة لمواضيع تعبير عن بر الوالدين.

موضوع عن بر الوالدين قصير جدًا

حث الدين الإسلامي الحنيف على البر بالوالدين وبيّن رسولنا الكريم أهمية ذلك من خلال أمره بالبر بالوالدين وإن كانا كافرين على ألا يحملاه على معصية الله سبحانه وتعالى، فقد ورد عن رسولنا الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم أنه قال: “رِضا الربِّ تبارك وتعالى في رضا الوالدَينِ، وسَخطُ اللهِ تبارك وتعالى في سَخطِ الوالدَينِ”. [1]

ومن خلال الحديث النبوي الشريف يتبين لنا أن الله تعالى يرضى عمن يبر بوالديه ويطيعهما ويرضيهما بكل الطرق. ويكون بر الوالدين من خلال غض الصوت عند الحديث معهما، والاستماع إليهما بلهفة، وإشعارهما بالاهتمام مهما كان الأمر الذي يريدون الحديث عنه. كما أن الإنسان عليه أن يلبي أوامر والديه واحتياجاتهما، وأن يقدمهما على نفسه، وأن يسعى إلى حلّ أي مشاكل ق. تطرأ بينهما، أو قد يواجهونها مع شخص آخر، فضلًا عن العمل على إرضائهما من خلال الكلام الجميل الذي يشعرهما بأهميتهما، واستشارتهما في الأمور كلها وإبداء الاهتمام برأيهما، وغير ذلك الكثير من الوسائل والطرق التي يمكن أن يبرّ بوالديه من خلالها.

على الرغم من أننا نقضي حياتنا ونحن نحاول أن نرضي والدينا، إلا أن شعورًا دائمًا يساورنا بالعجز والتقصير، وهذا أمر طبيعي، لأن ما يقوم به الوالدين تجاه أبنائهما أمر عظيم جدًا فيكون بمثابة الدين الذي لا يمكن سداده.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية عن بر الوالدين قصيرة

موضوع عن بر الوالدين للاطفال قصير جدًا

الوالدين هما الشخصان المميزان في حياة كل إنسان، فمهما قابلنا من الرفاق وتعرفنا على الأحبة يبقى للوالدين مكانة لا يمكن لأحد غيرهما أن يحصل عليها، فهما الأولان في حياتنا لما يقدمانه من تضحيات من أجلنا.

يعمل الوالدان على القيام بدورهما على أكمل وجه من الرعاية والاعتناء وتقديم الحب الكبير والدعم المادي والمعنوي لأبنائهما، وهما لا يقصران في ذلك أبدًا، لهذا السبب يشعر كل طفل بالأمان مع والديه اللذين يحبانه ويقدمانه على أنفسهما، وعليه أن يقوم ببرهما والحرص على إرضائهما. ويكون برّ الوالدين من خلال طاعة الوالدين في كلّ الأمور التي يطلبونها مهما كانت صعبة بالنسبة إلينا، لأنها تصب في النهاية في مصلحتنا. كما أن علينا أن ندرس دومًا ونقوم بأداء الواجبات المدرسية في الوقت المناسب، وأن نساعد والدينا في أمور المنزل من الترتيب وتجهيز الطعام ونحو ذلك، فضلًا عن عدم إزعاجهما بالكلام الزائد أو بالمشاكسات والمشاغبات.

ولا بد من التأكيد على ضرورة أن يكون الأطفال مؤدبين في حضرة آبائهم أو بغيابهم، لإظهار التربية السليمة التي قام بها الوالدين، لأن الناس عندما يرَون الأطفال المؤدبين يشكرون من رباهما وأنشأهما على هذا النحو من التهذيب.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن بر الوالدين قصير وسهل

تعبير عن بر الوالدين بالعناصر

مقدمة: الشوق يأسرني لأبدأ الكتابة عن بر الوالدين، حيث إن هذا الموضوع من الموضوعات المهمة التي لطالما وددت الكتابة والحديث عنها بإسهاب، إلا أنني من خلال السطور القليلة المتاحة لي سوف أتناول هذا الموضوع بما أستطيع من جوانب علّني أفيه ولو جزءًا من حقه. وأعظم ما أبدأ به قول الله تعالى: “وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ”. [2]

عرض: بر الوالدين من الأمور العظيمة التي ينبغي أن يحرص الإنسان عليها، وعلى الرغم من أن أهميتها تنبعث بشكل غريزي في قلب كل إنسان، إلا أن ديننا الإسلامي الحنيف، فقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم التي حثّنا من خلالها على طاعة الوالدين بالوسائل المشروعة. وتعود أهمية بر الوالدين إلى الدور العظيم الذي يقومون به في حياة كل إنسان منذ ولادته وخلال مراحل حياته المختلفة.

ويكون بر الوالدين من خلال تقديم كل سبل الطاعة لهما، والعمل على إرضائهما بالقول والفعل وحتى الإشارة والنظر، بأن لا يسخر منهما من خلال أي تصرف وإن كان مجرد حركة باليد أو نظرة استخفاف بهما أو بقولهما. كما لا بد على الإنسان من أن يقدم لأبيه المساعدة في كل الأمور التي يحتاجه فيها وأن يشعره دومًا لأنه الابن البار المطيع الذي يقف مع أبيه ويدعمه مهما جار عليه الزمن، وأن يقدره مهما كان عليه من الفقر أو سوء الحال. أما الأم فلديها أيضًا نصيب كبير من البر والطاعة، من خلال تقبيل رأسها وإطاعة أمرها وإشعارها بأهمية دورها في الأسرة والاستجابة إلى أوامرها إن لم تستوجب معصية الخالق، وتجري كل الوسائل الممكنة التي تجعلها سعيدة.

خاتمة: كما يجدر بي التنبيه على أن أعبر بالوالدين لا يكون فقط خلال حياتهما، بل يمتد إلى بعد موتها من خلال الدعاء لهما وذكرهما بالخير أمام الناس، وزيارة أصدقاءهما، والتصدق عنهما وأداء دينهما وغير ذلك من أعمال البر.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن بر الوالدين جاهزة كاملة 2021

تعبير عن بر الوالدين 10 اسطر

مقدمة: بر الوالدين من الأمور المهمة إلى لو كتبت فيها صفحات ومجلدات فإنها لن تكفي، حيث إن ديننا الإسلامي حث على بر الوالدين من خلال أعمال الطاعة التي تشعرهما بقيمتهما وتؤدي حقهما وواجبهما على كل إنسان.

يكون بر الوالدين من خلال استجابة أوامرهما، والسعي في إرضائهما بالأقوال والأفعال التي تقدم ولو عربونًا بسيطًا يعبر عن المحبة والمودة والاحترام. وعلى سبيل المثال يعد خلص الصوت عند الحديث مع الوالدين والنظر إليهما وإشعارهما بأهمية ما يقولونه من الأمور التي يمكنها أن تزرع الفرح والطمأنينة في نفوس الآباء، فضلًا عن استشارتهما في كل الأمور التي يمكنهما الإفادة فيها والأخذ برأيهما.

وعلى الأبناء أن يتجنبوا إدخال الحزن على قلوب الأبناء، فلا يحدثوهم بطريقة غير لائقة، ولا عن الأمور التي تحزنهما، ولا يشتكون لهما من كثرة الأحزان وتأثيرها بالنفوس. وإن كان الوالدان كافرين يجب على الابن أن يدعوا والديه إلى الإسلام ويرغبهما به بكل الطرق الممكنة من غير أن يؤذيهما بالقول أو بالفعل. بالإضافة إلى ذلك يجدر بالأبناء التقرب من الوالدين وقت الحزن والتخفيف عنهما وتجنيبهما المشاكل.

بر الوالدين ما هو إلا تقدير بسيط من الأبناء للوالدين وما يقومون من دور بارز في الرعاية والحماية والتربية والدعم والمساندة من غير انتظار المقابل من الأبناء، فمحبتهما محبة أبدية لا يمكن أن يضاهيها شيء.

شاهد أيضًا: خطبة قصيرة عن بر الوالدين

موضوع عن بر الوالدين في حياة الانسان

الأب والأم هما الركيزة الأساسية والعامة في حياة كل إنسان مهما كبر، فعلى الرغم من انقضاء الأيام وتغير أشكالنا وشخصياتنا وعلاقاتنا مع الآخرين ومشاعرنا والكثير من الأمور حولنا، يبقى حب الوالدين قابعًا في القلب لا يتغير ولا يضاهيه أي حب، ويبقى برّ الوالدين واجب علينا ودين لم نستطع سداده ولن نفعل.

يقوم الوالدين منذ بزوغ بذرة الإنسان وخروجه إلى هذا العالم بدور لا يضاهى، فهما من يقوم على تربيته وهو طفل صغير لا يقوى على الكلام والحراك، ويكونان له الدعم والسنن والظهر حتى يشتد عوده ويكبر. وعندما يكبر الإنسان يبقى والداه إلى جواره في مراحل حياته كلها، فهما من يكونان معه في يومه الأول في المدرسة، وهما اللذان يسهران الليالي ليقياه من شر الأمراض وعواقبها الوخيمة، وهما اللذان يبخلان على أنفسهما ويأخذان اللقمة من فمهما ليطعما أبناءهما وإن كانا أكثر حاجة منهما، ثم يبقيان مع الولد حتى يكبر ويدخل الجامعة ويتزوج ويدعماه في كل منعطف قد يواجهه في حياته، فمهما استدار يجدهما معه.

يجد الإنسان أن حب والديه هو الحبّ الأكبر والأكثر استمرارية في حياة الإنسان، وعلى الإنسان أن يسد كل الديون التي عليه تجاه والديه اللذين قاما بذلك كله، وذلك من خلال البر بهما بكل أشكاله، فيعطف على والديه ويستمع إلى رأيهما، ويطيعهما في الأمور التي تخالف ديننا الحنيف، ويعلي مقامهما أمام الناس، ويتحدث معهما بأدب كبير، ويخفض صوته عند الحديث معهما، ويقدمها في المشي وفي الكلام وفي الطعام وغير ذلك، ويقسم لهما من النفقة إن احتاجا إليها عند الكبر، ولا يزعجهما في أي أمر من الأمور؛ كأن يشتكي إليهما الهموم والأحزان فيحزنهما، ونحو ذلك من التصرفات التي تليق بالولد البارّ.

وفي الختام، لا بد من التأكيد على أن البرّ بالوالدين من القضايا التي ركزّ عليها الدين الإسلامي الحنيف وحثّ عليها في الكثير من المواضع في القرآن والسنة، وإنما يدل هذا على الأهمية الكبيرة لهذا الموضوع التي تستوجب منا عناية كبيرة به.

شاهد أيضًا: حوار بين شخصين عن بر الوالدين

موضوع عن بر الوالدين جاهز للطباعة pdf

البر بالوالدين من الأمور التي تعد بمثابة سداد الدين الكبير الذي قدمه الآباء للأبناء، فضلًا عن كونه بمثابة شكر لهما على ما قدماه خلال حياتهما من البطولات والتضحيات للأبناء حتى كبروا وأصبحوا أقوياء يشتد الظهر بهم، فيردوا الجميل الكبير الذي قدمه الآباء لهم من خلال أعمال الطاعة والولاء والإرضاء التي يجب عليهم أن يقوموا بها. وكتابة موضوعات تعبير عن بر الوالدين من الأمور التي يسعى المعلمون من خلال تكليف الطلاب بها إلى بث حب البر والطاعة في نفوسهم، ويمكنكم “من هنا” تحميل نموذج موضوع عن بر الوالدين جاهز للطباعة pdf والاستعانة به.

شاهد أيضًا: موضوع عن عقوق الوالدين

موضوع عن بر الوالدين والاحسان اليهما

يتكون موضوع التعبير عادة من ثلاثة أقسام أساسية هي المقدمة والعرض والخاتمة، ولكل من هذه الأقسام ما يميزه عن غيره من حيث الأفكار وطريقة الكتابة، فالمقدمة تكون صغيرة عادة تتكون من فقرة واحدا يتم فيها تقديم الموضوع بعبارات لطيفة وجاذبة مع استشهاد يقويها ويدعمها في بعض الأحيان، أما العرض الذي يعتبر العنصر الأساسي في الموضوع فيتكون من فقرة أو غارتين عادة حسب طول الموضوع؛ ويحتوي على الأفكار الأساسية التي يريد الطالب أن يدرجها، وأخيرًا تأتي الخاتمة التي ينهي الطالب التعبير من خلالها بكتابة توصية معينة أو استنتاج او نحو ذلك في أسطر قليلة. وسوف ندرج لكم فيما يأتي نموذج لموضوع تعبير عن بر الوالدين والإحسان إليهما كامل بالعناصر:

مقدمة موضوع عن بر الوالدين

أبدأ كتابة هذا الموضوع بقلمي الذي لا يستطيع أن يخبئ شوقه وفرحه للكتابة عن بر الوالدين، الأمر الذي لطالما وددت أن أكتب فيه وأجود لأعبر عما في ثنايا قلبي تجاه هذا الموضوع المهم في حياة كل إنسان على السواء؛ نظرًا لما للوالدين من دور بارز في حياة كل إنسان، وقد قال الشاعر:

أبواي لو جادا علينا بالرضا *** كان الطريق إلى الجنان ممهدا

صلب موضوع عن بر الوالدين

الأب والأم هما الركيزة الأساسية والعامة في حياة كل إنسان مهما كبر، فعلى الرغم من انقضاء الأيام وتغير أشكالنا وشخصياتنا وعلاقاتنا مع الآخرين ومشاعرنا والكثير من الأمور حولنا، يبقى حب الوالدين قابعًا في القلب لا يتغير ولا يضاهيه أي حب، ويبقى برّ الوالدين واجب علينا ودين لم نستطع سداده ولن نفعل. يقوم الوالدين منذ بزوغ بذرة الإنسان وخروجه إلى هذا العالم بدور لا يضاهى، فهما من يقوم على تربيته وهو طفل صغير لا يقوى على الكلام والحراك، ويكونان له الدعم والسنن والظهر حتى يشتد عوده ويكبر.

وعندما يكبر الإنسان يبقى والداه إلى جواره في مراحل حياته كلها، فهما من يكونان معه في يومه الأول في المدرسة، وهما اللذان يسهران الليالي ليقياه من شر الأمراض وعواقبها الوخيمة، وهما اللذان يبخلان على أنفسهما ويأخذان اللقمة من فمهما ليطعما أبناءهما وإن كانا أكثر حاجة منهما، ثم يبقيان مع الولد حتى يكبر ويدخل الجامعة ويتزوج ويدعماه في كل منعطف قد يواجهه في حياته، فمهما استدعى يجدهما معه، ويجد أن حبهما الحبّ الأكبر والأكثر استمرارية في حياة الإنسان.

خاتمة موضوع عن بر الوالدين

مهما حاول الإنسان أن يتحدث عن فضل الوالدين عليها في حياته فإنه لن يستطيع أن يفيهما حقهما، وما عليه إلا أي يكون الولد البار بهما فلا يعمل في حياته شيئًا يجعلهما في حالة من الفضل والاستياء ولو بأبسط الأمور.

شاهد أيضًا: من الطرق الموصلة لبر الوالدين

استشهاد عن بر الوالدين للتعبير

في موضوعات التعبير الناجحة يتم عادة الاستشهاد بآيات من القرآن الكريم أو أبيات من الشعر أو حديث نبوي شريف، حيث إن مثل هذه الأمور تقوي موضوع التعبير وتعضد الأفكار الموجودة فيه وتساعد على إبرازها، فضلًا عن تجلية أهمية الموضوع. وفيما يأتي سوف نسرد لكم مجموعة من الآيات والأحاديث والأبيات الشعرية التي يمكنكم الاستعانة بها باعتبارها استشهاد عن بر الوالدين للتعبير:

ايات عن بر الوالدين

خير الاستشهاد الاستشهاد بكلام الله سبحانه وتعالى، لا سيما وأن بر الوالدين من الأمور المكتوبة في القرآن الكريم في أكثر من موضع نضع لكم فيما يأتي مجموعة منها:

  • قال تعالى: “وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ”. [3]
  • قال تعالى: “وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا”. [4]
  • قال تعالى: “وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا”. [5]
  • قال تعالى: “قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا * وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا * ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ”. [6]

احاديث عن بر الوالدين

حثّ رسولنا الكريم على بر الوالدين وطاعتهما في غير معصية الخالق في مجموعة من المواضع، نضع لكم مجموعة منها فيما يأتي:

  • عن عبد الله بن مسعود حيث قال: “سَأَلْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أيُّ العَمَلِ أحَبُّ إلى اللَّهِ؟ قالَ: الصَّلاةُ علَى وقْتِها، قالَ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثُمَّ برُّ الوالِدَيْنِ، قالَ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: الجِهادُ في سَبيلِ اللَّهِ، قالَ: حدَّثَني بهِنَّ، ولَوِ اسْتَزَدْتُهُ لَزادَنِي”. [7]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: “رَغِمَ أنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ، قيلَ: مَنْ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: مَن أدْرَكَ أبَوَيْهِ عِنْدَ الكِبَرِ، أحَدَهُما، أوْ كِلَيْهِما فَلَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ”. [8]
  • جاء عن عبدالله بن عمرو حيث قال: “جَاءَ رَجُلٌ إلى النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، يَسْتَأْذِنُهُ في الجِهَادِ فَقالَ: أَحَيٌّ وَالِدَاكَ؟ قالَ: نَعَمْ، قالَ: فَفِيهِما فَجَاهِدْ”. [9]

شعر عن بر الوالدين

الأشعار المكتوبة عن بر الوالدين كثيرة ومميزة، وسوف نسرد لكم فيما يأتي مجموعة منها:

  • قصيدة قمة الوجدان برّ الوالدين:

قِمَّةُ الوُجْدَانِ بِرُّ الوالدَينْ*** فَرْضُ عَيْنٍ مِنْ إلَهِ العَالمِينْ
ذِكْرُهُ يُتْلَى بقُرآنٍ كَريمْ جَاءَ *** بالإيحَاءِ مِنْ وَحْيِ الأمينْ
دينُنَا أوْصَى بأنْ نَرْعَاهُما *** والوَفَا حَقٌّ كَدَينٍ للمَدينْ
اصْنَعِ الخَيراتِ وارْحَمْ ضَعْفَهُمْ *** وَاسْعَ في إرْضَائِهِمْ في كُلِّ حينْ

  • قصيدة كمال البر للأبوين: 

كمالُ البرِّ للأبوينِ يَهدي *** إلى مرضاةِ ربِّ العالَمينا
ويحمي النفسَ من عيبٍ *** وسوءٍ ويرفعها مكانَ المُصطَفينا
ويجعلُها من الرضوانِ أهلاً *** لتسبقَ من تسامَوا تائبينا

  • أبيات لخليل مطران عن برّ الوالدين: 

عليكَ ببرِّ الوالدينِ كليهما *** وبرّ ذوي القربى وبرّ الأباعدِ
ما في الأسى مِن تفتت *** الكبدِ مثلُ أسى والدٍ على ولدِ

  • أبيات لأبي العلاء المعري عن برّ الوالدين: 

العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به *** والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ
وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه *** أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ

  • أبيات للإمام الشافعي عن برّ الوالدين: 

أَطِعِ الإِلَهَ كَمَا أَمَرْ *** وَامْلأْ فُؤَادَكَ بِالحَذَرْ
وَأَطِعِ أَبَاكَ فَإِنَّهُ *** رَبَّاكَ مِنْ عَهْدِ الصِّغَرْ

وفي ختام هذا المقال، نكون قد أدرجنا لكم موضوع عن بر الوالدين قصير جدًا ومميز، بالإضافة إلى مجموعة من النماذج المميزة والاستشهادات المناسبة لكتابة تعبير عن بر الوالدين قصير وطويل يمكنكم الاستعانة بها.

المراجع

  1. صحيح الترغيب , الألباني، عبدالله بن عمر، 2503، حسن لغيره
  2. سورة لقمان , الآيات: (14، 15)
  3. سورة البقرة , الآية: (83)
  4. سورة النساء , الآية: (36)
  5. سورة الإسراء , الآيات: (23، 24)
  6. سورة مريم , الآيات: ( 30 - 34)
  7. صحيح البخاري , البخاري، عبدالله بن مسعود، 5970، صحيح
  8. صحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، 2551، صحيح
  9. صحيح مسلم , مسلم، عبدالله بن عمرو، 2549، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *