المرجع الموثوق للقارئ العربي

الحكمة من إيجاب الاقتناع بالحلف بالله تعظيم الحلف بالله تعالى

الحكمة من إيجاب الاقتناع بالحلف بالله تعظيم الحلف بالله تعالى، من الواجب على المسلم التعرف على الأحكام الشرعية المتعلقة في كافة أمور حياتنا، سواء ما تعلق بأمور من أمور الدين، أو أمر من أمور الدنيا، لئلا يقع في المعاصي والآثام، لذلك سنتعرف من خلال موقع المرجع على مدى صحة عبارة الحكمة من إيجاب الاقتناع بالحلف بالله تعظيم الحلف بالله تعالى، حكم الحلف بغير الله، كما سنذكر متى يكون الحلف بغير الله شركاً اكبر؟، وسنتحدث عن الحلف بالقرآن الكريم.

الحكمة من إيجاب الاقتناع بالحلف بالله تعظيم الحلف بالله تعالى

يلجأ المسلم في بعض الأحيان إلى الحلف والقسم من أجل تأكيد كلامه، ولكن كثرة الحلف هو أمر مكروه حتى وإن كان الحلف بالله تعالى على شيء صحيح، فيجب ألا يعتاد المسلم على الحلف إلّا إذا كان الأمر ضروريًا، ومن الجدير بالذكر أن الحلف لا يكون إلا بالله تعالى، وبالتالي فإن عبارة الحكمة من إيجاب الاقتناع بالحلف بالله تعظيم الحلف بالله تعالى هي:

  • عبارة صحيحة.

شاهد أيضًا: حكم إعاذة من استعاذ بالله

ما حكم الحلف بغير الله

حكم الحلف بغير الله تعالى هو حرام شرعًا، ويعد شركًا باتفاق كافة علماء المسلمين والمذاهب، حيث أن الحلف بشيء غير الله تعالى فيه تعظيم وإعلاء من شأن هذا الشيء، ولا يحق تعظيم أحد فوق عظمة الله تعالى، فالعبودية لله تعالى تستلزم عدم إشراك أحد معه حتى في القسم، وتعظيمه على أي شيء، وكفارة الحلف بغير الله تعالى هي قول: “لا إله إلا الله”.[1]

شاهد أيضًا: حكم من يدعي لله ولد

متى يكون الحلف بغير الله شركًا أكبر

يعتبر الحلف بغير الله سبحانه وتعالى شركًا أكبر في حال كان الشخص الحالف يعظم الذي حلف به بصورة أكبر من تعظيمه لله تعالى، وحينها يكون الحالف مشركًا، ومن الجدير بالذكر أن الإشراك لا يكون بسبب الحلف، وإنما بسبب تعظيم الشخص لذي حلف به فوق عظمة الله تعالى، لذلك فإنَّ الحلف بغير الله دون تعظيم غيره عمل حرام ولكن لا يخرج صاحبه من ملة الإسلام.

شاهد أيضًا: ما حكم تعليق التمائم إذا كانت من غير القرآن الكريم

الحلف بالقرآن الكريم

هناك بعض الناس الذين يحلفون بالقرآن الكريم، من أجل تعظيم حلفانهم، وقد ذهب علماء الدين أن الحلف بالقرآن الكريم هو أمر جائز، مثله مثل الحلف بالله تعالى، فالقرآن الكريم هو كلام الله تعالى، والقسم بالقرآن الكريم كالقسم بالله تعالى، حيث أن وضع اليد على القرآن حين الحلف لا يزيد من عظمته، لذلك فهو أمر جائز في حال أراد الحالف إثبات صدقه وخاف من الكذب.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على الحِكمة من إيِجاب الاقتِناع بالحلف بالله تعظيم الحلف بالله تعالى، وذكرنا حكم الحلف بغير الله، وتحدثنا عن متى يكون الحلف بغير الله شركًا أكبر، والحلف بالقرآن الكريم.

المراجع

  1. alukah.net , الحلف بغير الله , 23/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.