المرجع الموثوق للقارئ العربي

خطبة الجمعة الثالثة من رمضان مكتوبة 2022

إنّ خطبة الجمعة الثالثة من رمضان مكتوبة 2022 هي أحد الأمور التي يبحث عنها عدد واسع من المُسلمين حولَ العالم، حيث تهتم مَنابر يوم الجمعة في الجمعة الثالثة من شهر رمضان بتَسليط الضّوء عبرَ حروفها وتوجيهاتها نحو أهميّة الوقت وأهميّة اغتنام المُسلم لتلك النَّّفحات الدينيّة المهمّة، والتي لا تَعدو كونها أيّام مَعدودة، وعبر موقع المرجع نُبارك لجميع الأحباب تلك المُناسبة، ونقوم على طرح خطبة عن رمضان شهر عبادة وعمل ضمن حديث شامل عن خطبة الجمعة الثالثة في شهر رمضان المُبارك لعام 1443.

مقدمة خطبة الجمعة الثالثة من رمضان 2022

” إنّ الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعين به ونستهديه ونَستغفره، ونعوذ بالله من شُرور أنفسنا ومن سيّئات أعمالنا، من يَهده الله فلا مُضلّ له، ومن يُضلل فلا هَادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شَريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، وصفيّه وخَليله، خير رسالةٍ إلى العَالمين أرسله، اللهم صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه الطيّبين الطاهرين أجمعين، أمّا بعد:” إخوة الإيمان والعقيدة: اتّقوا الله ولتنظر نفسٌ ما قدّمت لغد، واغتنموا الخيرات واحرصوا على تحرّي ما فيه نجاتكم في الدّارين، واعلموا أنّ الحياة قصيرة وأنّ الأعمار تمضي دون استشارة من أحد، فاحرصوا على اغتنام الخير مع كلّ ساعة من سَاعات هذا الشّهر المُبارك، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

شاهد أيضًا: خطبة الجمعة عن زكاة الفطر وآداب العيد مكتوبة

خطبة الجمعة الثالثة من رمضان مكتوبة 2022

“إنّ الحمد لله حمدًا يوافي نِعمه ويُجافي نِقمه ويُكافي مزيده، الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، اللهم صلّ على سيدنا محمّد وعلى آل سيّدنا محمّد كما صلّيت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيّدنا إبراهيم، وبارك على سيّدنا محمّد وعلى آل سيّدنا محمّد كما باركت على سيّدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، في العالمين إنّك حميدٌ مجيدٌ برّ، وارض اللهمّ عن الصحابة والتابعين ومن والاهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين، وبعد:” اخوة الإيمان والعقيدة اتقّوا الله، واحرصوا على الخير حيثما كان، واستبشروا الخير القادم إليكم، فها نحن مع العشر الأواخر التي ترتقي بها أرواح المُسلمين في درجات إيمانيّة عظيمة، فتزيد بها ومعها قدرة الإنسان على تجاوز ما هو عظيم، فمن يعمل مثقال ذرّة خيرًا يره، ومن يعمل مثقال ذرّةٍ شرًا يره، فقد منَّ الله على أمّة الإسلام أن جعلَ فيهم قدوة يسيرون بها ومعها إلى الجنّات التي أعدّها الله لعباده المُسلمين، فقد كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- إذا دخلَ العَشرُ الأواخرُ شدَّ المئزرَ وأيقَظَ نساءَه قال ابنُ وكيعٍ : رفعَ المِئزرَ. [1] وهو مَنْ غَفر الله له ما تقدّم من ذَنبه وما تأخّر، فقد كان شَديد الحِرص على أداء تلك الطّاعة، التي تزيد معها الدّرجات وترتقي معها المَراتب الدينيّة، فهي فرصة لمن ألقى السّمع، فكم من مُسلمين كانوا بيننا في انتظار رمضان وقد غادرونا إلى رحمة الله، فاغتنموا ما أنتم فيه من الخَير، واحرصوا على أداء ما عليكم من طاعات، واعملوا ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلّا من أتَى الله بِقلبٍ سَليم، فهي نافذة الخير التي يصل فيها المُسلم إلى الجنّة، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فيا فوزًا للمُستغفرين.

شاهد أيضًا: خطبة الجمعة عن استقبال شهر رمضان مكتوبة

خطبة الجمعة الثالثة في رمضان عن العشر الأواخر 2022

” إنّ الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، وصفيّه وخليله، خير رسالةٍ إلى العالمين أرسله، اللهم صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه الطيّبين الطَّاهرين أجمعين، أمّا بعد: إخوة الإيمان والعقيدة اتقوا الله تعالى، ولتنظّر نفسٌ ما قدّمت لغد، واعملوا ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلّا من أتى الله بقلبٍ سليم، قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ” [2] وإنّ خير الطّاعات لهي طاعات شهر رمضان، حيث كانت ولا تزال تلك الأيّام من أفضل أيّام العام، فقد خلق الله الشّهور واختار منها رضمان، وخصّ من رمضان العشرة الأخيرة، تلك التي تحتوي على ليلة القدر، ذات الأجر المُضاعف، فطاعة القدر تُساوي 84 عام ممّا يعدّ النّاس، قال تعالى:”إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ” [3] فهي ليلة من لَيالي الخير الجزيلة التي تُرخي بظلالها على المُسلمين، فيحرصون على اغتنامها بالشّكل الذي يُرضي الله عنهم، وقد روى عن أبو هريرة -رضي الله عنه- في صحيح التَّرغيب قال: “أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم صعدَ المنبرَ فقال : آمين ، آمين ، آمين . قيل : يا رسولَ اللهِ ! إنِّكَ صعدتَ المنبرَ فقلت : آمين ، آمين ، آمين ؟ فقال : إن جبريلَ عليه السلامُ أتاني فقال : منْ أدركَ شهرَ رمضانَ ، فلم يُغفرْ له ، فدخلَ النارَ ؛ فأَبعدهُ اللهُ ، قُلْ : آمين ، فقلتُ : آمين ، ومن أدركَ أبويهِ أو أَحدهمَا ، فلم يبرَّهُما ، فماتَ ، فدخل النارَ ؛ فأَبعدهُ اللهُ ، قُلْ : آمين . فقلتُ : آمين ، ومن ذُكِرْتُ عندهُ ، فلم يُصلّ عليكَ ، فماتَ ، فدخلَ النار ؛ فأَبعدهُ اللهُ ، قل : آمين . فقلت : آمين” [4] فاللهم لكَ الحمد على نعمة رمضان، واللهم لكَ الحمد على ما تكرّمت بنا من فضل، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خطبة الجمعة الثالثة من رمضان قصيرة 2022

“إنّ الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، وصفيّه وخليله، خير رسالةٍ إلى العالمين أرسله، اللهم صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه الطيّبين الطاهرين أجمعين، أمّا بعد:” اخوة الإيمان والعقيدة، أوصيبكم ونفسي الخاطئة والمُذنبة بِتقوى الله وأحثّكم على طاعته، وأحذّركم وبالَ عصيانه ومُخالفة أمره، ومع شهر رمضان المُبارك لا بدّ لنا من السّفر بعيدًا عن هذه الدّنيا بِما فيها من مادة، لنَطير نفحات الخير في سماء من السّمو الرّوحاني، فنَرتقي مع تلك النّفحات في سَلالم إيمانيّة رَفيعة، فهو شَهر الخَير والرّحمة الذي أكرمنا الله به وخصَّنا به كمُسلمين، وهو شهر عظيم الشَّأن عند الله تعالى، وهو عِبارة عن أيام مَعدودة من البَركة، فقد فَاز من اغتنمها وخَاب من فَاته الخَير فيها، فهي لا تَعدو كونها أيام مَعدودة  تَزورنا مع كلّ سنة لنَزداد بها من الخَيرات، ونبتعد بها عن المُنكرات، فهي من ليالي الخير التي أكرمَ الله بها عِباده للنَجاة من العِصيان إلى المَغفرة، وقد حَرصَ رسول الله على اغتنام تلك الأيّام المَعدودة وقد حثّ صحابته الكِرام على المُرور منها بما فيها من خيرات وحسنات، فهي فرصة العُمر التي يُمكن أن لا تُكرّر، فرمضان الخير عائد لا محالة، إلّا أنّنا من يُمكن أن لا نعود أو نحيا إلى مضان آخر، فاللهم انفعنا برمضان وأنفع أمّتك بنا، ولا تُحملّنا ما لا طاقة لنا به، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شاهد أيضًا: خطبة الجمعة عن استقبال شهر رمضان مكتوبة

خطبة الجمعة الثالثة من رمضان ملتقى الفقهاء

يحرص كثير من المُسلمين على تحرّي مواضيع الخطب التي يتم اقتباسها عن ملتقى الخطباء، للاستفادة منها في وضع النقاط الأساسيّة لخطبة الجمعة، واعتماد خطبة متكاملة، وفي ذلك نسرد الخطبة الآتية:

الحمد لله وحده, والصلاة والسلام على نبيه, وعلى آله وصحبه ومن تبعه, وبعد: وهناك أمور لا تؤثر في الصوم؛ منها: الاحتلام في النوم وإن خرج منياً؛ فإنه بغير اختيار النائم, فالصيام صحيح ولا قضاء عليه، وأيضاً: خروج الدم اليسير من الفم بالسواك أو الأنف بالرعاف, أو دم قلع الضرس أو جروح خفيفة؛ فلا يؤثر ذلك في الصوم، كذلك: استعمال قطرة العين والأذن, أما قطرة الأنف فإنها تدخل للحلق وتفطر الصائم, فالواجب تأخيرها عند الإفطار، كذلك: أخذ تحليل دم يسير, واستعمال الإبر في العضل لا يؤثر في الصوم, واستعمال السواك لا يؤثر في الصوم، كذلك: معجون الأسنان, لكن لا يدخل منه شيء للحلق, وكذلك العطر والبخور, لكن لا يتعمد استنشاقه خاصة البخور؛ فإنه يؤثر في الصوم، وكذلك: بخاخ الأكسجين لا يفطر, وإبر البنسلين والأنسولين لمرضى السكر لا تفطر الصائم، اللهم فقهنا في الدين, وأرنا الحق وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل وارزقنا اجتنابه, اللهم تقبل منا صيامنا وصرتنا وقيامنا وسائر طاعاتنا, اللهم أدم علينا أمننا وعافيتنا, وارفع عنا وعن المسلمين البلاء والمرض, اللَّهُمَّ أَعِزَّ الْإِسْلَامَ وَالْمُسْلِمِينَ، واخْذُلْ أَعْدَاءَكَ أَعْدَاءَ الدِّينِ, اللَّهُمَّ آمِنَّا فِي أَوْطَانِنَا، وَأَصْلِحْ أَئِمَّتَنَا وَوُلَاةَ أُمُورِنَا، وَارْزُقْهُمُ الْبِطَانَةَ الصَّالِحَةَ النَّاصِحَةَ, اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ، وَأَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ، وَاجْمَعْ عَلَى الْحَقِّ كَلِمَتَهُمْ, رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً، وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا وَوَالِدِينَا عَذَابَ الْقَبْرِ وَالنَّارِ.

وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى الْبَشِيرِ النَّذِيرِ وَالسِّرَاجِ الْمُنِيرِ؛ حَيْثُ أَمَرَكُمْ بِذَلِكَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ؛ فَقَالَ فِي كِتَابِهِ: “إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا” عباد الله: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ؛ فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، ولذِكْرُ اللهِ أكبر، واللهُ يعلمُ ما تصنعون.

خاتمة خطبة الجمعة الثالثة من رمضان مكتوبة 2022

إنّ الحمد لله نستعينه ونستغفره ونسترشده ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيّئات أعمالنا، فمن يهده الله فلا مُضلَّ له، ومن يُضلل فلن تجد له وليًا مُرشدًا، فاحمدوا الله على رزقكم من الخير، محمّدًا رسول الله -صلّى الله عليه في الأوليّن والآخرين- خاتم الرّسالة والمُرسلين، أرسله الله نورًا ورحمةً للعالمين، والحمد لله على هَدي المُصطفى محمّد، الذي أخرجنا الله به من الظّلمات إلى النّور، ومن الجهل إلى العلم، فالتزموا بالسّراط الذي أقرّه الله ورسوله لكم، لتفوزوا بما وعدنا الحبيب المصطفى الذي لا يحيد عن الهوى، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فيا فوز المستغفرين.

خطبة الجمعة الثالثة من رمضان مكتوبة pdf

تحقيقًا لأهداف خطبة يوم الجمعة، يحرص كثيرون على اعتماد أفضل التّوجيهات التي تَرتقي بالإنسان المُسلم معها في درجات إيمانيّة عظيمة، وذلك لأن أيّام رمضان قصيرة مهما طالت، وكثير من النّاس يغفل عن خير هذه الأيّام المُباركة برحمة الله وتوفيقه، وقد نوّهت كثير من المنابر على عدد واسع من الأفكار المهمّة، التي يزداد المُسلم معها من الخير، ويُمكن تحميل نصّ الخطبة كاملًا بصيغة ملف pdf وإجراء التّعديل المُناسب عليها وذلك “من هنا“.

إلى هنا نصل بكم إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه الحديث حول خطبة الجمعة الثالثة من رمضان مكتوبة 2022 وانتقلنا مع سطور وفقرات المقال ليتعرّف القارئ على جملة من المعلومات المهمّة ضمن سياق خطب يوم الجمعة الثالثة من رمضان لعام 1443.

المراجع

  1. تخريج المسند لشاكر , أحمد شاكر، علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم : 2/250 | خلاصة حكم المحدث : إسناداه أحدهما صحيح والآخر ضعيف
  2. سورة البقرة , الآية: 185
  3. سورة القدر , الآية: 1 - 9
  4. القول البديع , ابن حجر العسقلاني، جابر بن سمرة، الصفحة أو الرقم : 212 | خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن يعني لشواهده

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.