المرجع الموثوق للقارئ العربي

تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل

كتابة : نسمة محمد

تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل، الشهر الثامن في الحمل من الشهور الخطيرة والتي يجب أن تهتم بها المرأة الحامل وذلك للحفاظ على الجنين من خطر الولادة في ذلك الشهر، إذ تشعر العديد من النساء بتقلصات خطيرة ومزعجة خاصة في هذا الشهر والذي يحتاج إلى المتابعة الطبية المستمرة للتغلب على أية مضاعفات قد تتعرض لها الحامل في هذه الفترة القريبة جدًا من موعد الولادة، وفي سياق الحديث عن هذه التقلصات يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل.

تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل

تشعر المرأة الحامل بتقلصات وتشنجات في الرحم بداية من أول يوم لتخصيب البويضة، وقد تختفي هذه التقلصات في بعض الشهور ولكنها تتزايد بشكل واضح كلما اقتربت الحامل من موعد الولادة الخاص بها، والجدير بالذكر أن تقلصات الشهر الثامن في الحمل تعتبر من الأمور الخطيرة والتي تتطلب الرجوع إلى الطبيب المعالج في أسرع وقت ممكن خاصة إذ لم تستطع المرأة الحامل تحملها أو التعامل معها.

فقد تشير هذه التقلصات إلى خطر الولادة المبكرة ولذلك من المهم أن تكون هذه المرأة على استعداد تام للولادة بداية من الشهر الثامن، كما ولابد أن تلتزم الحامل في الشهر الثامن بجميع الإرشادات والتعليمات الطبية من الالتزام بالراحة والاسترخاء، وتناول المكملات والأطعمة الغذائية الغنية بالفيتامينات، وذلك لتخطي هذا الشهر بسلام دون إحداث أية تأثيرات سلبية عليها أو على الجنين الموجود داخل الرحم.

شاهد أيضًا: متى يبان الجنين في كيس الحمل

أسباب شعور الحامل بتقلصات الرحم في الشهر الثامن

هناك بعض الأسباب والتي تزيد من تقلصات وتشنجات الرحم خاصة في الشهر الثامن من الحمل، وتتضح هذه الأسباب جميعًا في الآتي:[1]

  • تغيرات حجم الجنين: تتغير وضعية الجنين في الشهر الثامن لتتحول رأسه إلى أسفل أو إلى منطقة الحوض، إذ تضغط رأسه في هذه الفترة على الرحم بشكل مبالغ فيه مما يزيد من هذه التقلصات والتي قد تستمر حتى موعد الولادة.
  • تحجر البطن: يؤدي ضغط الجنين على بطن الأم إلى زيادة شعورها بهذه التقلصات والتي يتم تصنيفها على أنها واحدة من أشد الآلام على الإطلاق، كما وقد تعاني العديد من النساء من التهابات شديدة في الحوض نتيجة تغير الجنين لوضعيته في هذه الفترة.
  • تحتاج الأم في هذا الوقت إلى متابعة طبيبها المعالج وذلك للسيطرة على هذه التقلصات الشديدة والتي قد تكون مؤشر قوي على الولادة.

أسباب تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل

شاهد أيضًا: أين يكون الجنين في الشهر الخامس وشكل الجنين في ذلك الشهر

هل تقلصات الرحم في الشهر الثامن خطيرة

الإجابة نعم، إذ تشعر العديد من الأمهات بتقلصات وآلام شديدة في البطن بشكل عام وفي الرحم بشكل خاص في الشهر الثامن من الحمل وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى موت الجنين أو إصابة الأم بالعديد من المضاعفات والأضرار التي تحتاج إلى التدخل الطبي الفوري، وذلك لأن هذه التقلصات الشديدة تشير إلى الولادة المبكرة في أسرع وقت ممكن، وتحتاج الأم في ذلك الوقت إلى تميز حالتها الصحية بنفسها فإن كانت قادرة على تحمل الألم وممارسة حياتها بشكل طبيعي من المشي والوقوف وحتى الجماع فهي ليست في حاجة إلى الرجوع إلى الطبيب.

شاهد أيضًا: متى يتكون الجنين داخل كيس الحمل وما أسباب عدم وجوده

محفزات تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل

هناك عدد من المحفزات والتي تزيد من مشكلة تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل، وتتضح هذه المحفزات جميعًا في الآتي:

  • جفاف السائل المنوي الموجود حول الجنين.
  • قلة حركة الجنين أو زيادتها عن الحد الطبيعي.
  • انتفاخ المثانة بشكل مبالغ فيه.
  • إجهاد المرأة الحامل لنفسها.
  • الجماع المتكرر خاصة في هذه الفترة من الحمل.
  • إصابة الأم بأمراض خطيرة قد تعرضها للغثيان والقيء.

 أعراض تقلصات الرحم التي تتطلب التدخل الطبي

هناك مجموعة من الأعراض أو العلامات والتي إذا شعرت بها المرأة الحامل في الشهر الثامن فعليها الرجوع إلى الطبيب المعالج في أسرع وقت ممكن وذلك للسيطرة على هذه الأعراض، والتي تتضح جميعها في الآتي:

  • زيادة هذه التقلصات عن الحد الطبيعي مع عدم تحمل الأم لهذه الآلام الشديدة والمزعجة.
  • استمرار الألم الشديد رغم تناول المرأة الحامل للمثبتات الطبية اللازمة لذلك الأمر والتي تساعد في منع عملية الولادة المبكرة.
  • الإصابة بفقر الدم الخطير والذي لا تستطيع المرأة معه التعامل بشكل طبيعي وقد يصل الأمر إلى فقدان الوعي.
  • جفاف السائل المحيط بالجنين وهو الأمر الذي يتطلب الفحص الطبي الدقيق للتغلب على هذه المشكلة التي قد تؤدي إلى وفاة الجنين داخل الرحم.

شاهد أيضًا: أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

علاج تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل

هنالك العديد من الطرق العلاجية والتي يمكن اللجوء إليها للسيطرة على تقلصات الرحم المزعجة والتي تحدث في الشهر الثامن من الحمل، وتتضح هذه العلاجات في الآتي:

  • الحد من الجفاف: تحتاج المرأة الحامل في هذه الفترة أن تكثر في تناول المياه والسوائل بمختلف أنواعها وذلك للحفاظ على الجنين من مشكلة الجفاف الخطيرة.
  • الاسترخاء والراحة: من المهم أن تبتعد المرأة الحامل عن أي إجهاد جسدي أو نفسي وتأخذ قدر كبير وكافي من الراحة والاسترخاء بشكل يومي.
  • تغير الوضعية: أكد بعض الأطباء أن تغير المرأة الحامل لوضعيتها قد يقلل من مشكلة التقلصات الخطيرة خاصة في الشهر الثامن، فعليها الوقوف أو الجلوس عند الشعور بهذه التقلصات.
  • تخفيف التوتر: تساعد تمارين الاسترخاء أو حتى التنفس بعمق في السيطرة على هذه التقلصات الخطيرة، ولذلك لابد من القيام بهذا الأمر بشكل مستمر.

علاج تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل

علامات الولادة المبكرة في الشهر الثامن

هنالك مجموعة من العلامات والتي تشير جميعها إلى احتياج المرأة لعملية ولادة مبكرة في هذا الشهر الثامن والذي يعتبر من أخطر أشهر الولادة على الإطلاق، وتتضح هذه العلامات في الآتي:[2]

  • الإصابة بنزيف مهبلي شديد والذي قد ينتج عن نزول المشيمة عن موضعها الطبيعي.
  • تغير لون الدم المهبلي ليصبح لونه فاتح بطريقة مبالغ فيها.
  • الإصابة بحرقان وألم يصعب على الأم تحمله خاصة أثناء عملية التبول.
  • خروج كميات مبالغ فيها من الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة.
  • عدم القدرة على التنفس بالطريقة الطبيعية.
  • الإصابة بألم شديد في منطقة أسفل الظهر.
  • قلة حركة الجنين بشكل ملحوظ.

شاهد أيضًا: الاسبوع 35 من الحمل اي شهر

أسباب الولادة المبكرة في الشهر الثامن

هناك بعض الأسباب التي تدفع المرأة الحامل إلى الولادة في الشهر الثامن، وقد ينتج ذلك الأمر عن ضعف عضلات الرحم في هذه الفترة من الحمل، وتتضح هذه الأسباب جميعًا في الآتي:

  • يعتبر العامل الوراثي من أهم الأسباب التي تدفع إلى هكر الولادة في الشهر الثامن، فقد تتحكم الجينات في ذلك الأمر بطريقة واضحة عند العديد من النساء.
  • عند إصابة عنق الرحم ببعض الاضطرابات أو المشكلات التي تدفعه إلى عدم تحمل الجنين لفترة أطول من الشهر الثامن.
  • إفراط الأم في تناول المسكنات وذلك للتغلب على الألم الشديد الذي تشعر بها أما في أسفل البطن أو في الظهر.
  • تناول المرأة الحامل لكميات كبيرة من الكحوليات والكافيين والعديد من المواد المخدرة التي تؤثر عليها وعلى الجنين بشكل سلبي.
  • تكرار الحمل أكثر من مرة مما يؤدي إلى ضعف عضلات الرحم.
  • إصابة الأم في هذه الفترة من الحامل بحالة نفسية سيئة من زيادة التوتر والقلق يشمل مبالغ فيه.
  • عند حمل المرأة في سن كبير، إذ لا يستطيع الرحم الخاص بها تحمل الجنين داخله بسبب ضعفه الشديد.
  • إصابة الأم بعدوى فيروسية أو بكتيرية خطيرة تؤثر على الجهاز التناسلي ومنها تؤثر على الرحم والجنين.

طرق تجنب الولادة المبكرة في الشهر الثامن

هناك مجموعة من الطرق أو الخطوات التي من المهم أن تركز عليها الأم وذلك لتجنب خطر الولادة المبكرة خاصة في الشهر الثامن، وتتضح هذه الطرق جميعًا في الآتي:

  • إجراء التحاليل الطبية اللازمة في هذه الفترة العصيبة من الحمل.
  • المراجعة الطبية الأسبوعية وذلك للتأكد من سلامة الجنين وسلامتها أيضًا.
  • تناول نظام غذائي صحي متكامل يحتوي على نسبة عالية من المعادن والفيتامينات الغذائية وذلك لتجنب زيادة الوزن ومن ثم إمداد الجنين بالعناصر التي يحتاج إليها.

طرق تجنب الولادة المبكرة في الشهر الثامن

هكذا، وفي نهاية رحلتنا مع هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم تقلصات الرحم في الشهر الثامن من الحمل، كما نكون قد أوضحنا مجموعة من الطرق التي يمكن اللجوء إليها لتجنب خطر الولادة في هذا الشهر.

المراجع

  1. pampers.com , Uterine contractions in the eighth month of pregnancy , 19/05/2022
  2. healthline.com , Uterine contractions in the eighth month of pregnancy , 19/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.