المرجع الموثوق للقارئ العربي

طرق للحد من الغضب أثناء قيادة السيارة

طرق للحد من الغضب أثناء قيادة السيارة حيث يبحث الكثير من قواد المراكب والسيارات عن الأساليب المساعدة في التخلص من ضغط العمل والقيادة، بغية الوصول إلى قيادة مثالية في مواجهة المنغصات وأسباب الغضب، وكيفية التصرف أثناء اللحظات الحرجة المولدة للضغط والغضب، وانطلاقاً مما سبق سوف يتيح لكم موقع المرجع فرصة التعرف على أدبيات القيادة، والأسباب الرئيسية للغضب خلال القيادة وطرق التخلص منها.

ما هو المقصود بالغضب

الغضب حالة عاطفية شديدة ناجمة عن استفزاز غير مريح للمشاعر، وقد تكون أسبابا عيوب الغضب جسدية كما يمكن أن تكون نتيجة مواقف معينة يتعرض لها الشخص، من الممكن للغضب أن يقود الشخص إما للقتال أو الهروب من الواقع، يرافق الغضب تغيرات عقلية وجسدية، تؤثر على الاستجابات الفيسيولوجية وتعابير الوجه ولغة الجسد، وقد أكد علماء النفس أنّ الغضب له تأثيرات سلبية تفقد الإنسان قدرات المراقبة الذاتية والملاحظة الموضوعية، كما أشاروا أنّ جميع البشر يمروا بهذه العاطفة الطبيعية، ولكن يختلف مدى تأثرهم بالغضب فمنهم من هو قادر على كبح جماح نفسه عند الغضب ومنهم منهم من هو على العكس تماماً، مما يؤثر على العلاقات الاجتماعية بشكلٍ سلبي، لذا يجب الحد من الغضب لتلافي الآثار الضارة المحتملة.

شاهد أيضًا: ما هي اسباب الحوادث المرورية وطرق تجنبها؟

الغضب أثناء القيادة السيارة

خلال قيادة السيارات من المهم جداً على السائق الحفاظ هدوئه، كي يبقى قادراً على التحكم بمشاعره، وذلك لتوخي الوقوع في المحظور بالنسبة له وللركاب معه في المركبة التي يقودها، وتوجد الكثير من الأسباب التي تولد الغضب أثناء القيادة، فعادةً يرى سائقي السيارات أنّ سيارتهم مملكتهم الخاصة التي يشعرون ضمنها بالأمان، وبالتالي من الممكن لأي من المنغصات المؤثرة على مشاعر الأمان هذه أن تثير غضب السائقين.

الغضب أثناء قيادة السيارة

ما الذي يسبب هذا السلوك العدواني لدى السائقين؟

هناك العديد من المسببات التي تساهم عادة في خلق حالة الغضب أثناء القيادية، وتولد بالتالي سلوكاً عدوانياً ربما يؤدي غلى نتائج وخيمة، ومن أبرز تلك المسببات ما يلي:[1]

  • الاختناقات المرورية: فالازدحام وخصوصاً عند إشارات المرور، والمكوث والانتظار قد تكون سبباً رئيسياً لغضب السائق.
  • التأخر عن الوظيفة أو المهام: أيضًا هو سبب وجيه لنفاد صبر السائقين.
  • عدم الكشف عن هويته: بما أن الشارع كالإنترنت؛ فعندما يؤمن السائق بأنه لن يرى السائقين الآخرين مجدداً، ستصبح لديه الثقة ولن تكون لديه المشكلة مع قطع الطريق أو التزمير أو أية أشياء أخرى مضرة بالآخرين، مما يولد الإحساس بالغضب.
  • الاستهتار بالآخر والقانون: فكثير من السائقين لديهم مشاعر التعجرف، لدرجة أنهم يؤمنون بأن القواعد لا تنطبق عليهم.
  • السلوك المعتاد أو المكتسب: حيث أن بعض السائقين على اعتقاد تام بأن القيادة العدوانية هي الشيء المألوف.

شاهد أيضًا: افضل مدرسة تعليم القيادة الرياض الدليل الكامل

طرق للحد من الغضب أثناء قيادة السيارة

توجد الكثير من الطرق التي من الممكن اتباعها للحد من الغضب، وبالتالي كي نصبح قادرين على التحكم بردود الفعل على المخاطر التي سنواجهها أثناء القيادة، نذكر منها ما يلي:

  • شدّة التركيز: التّركيز الجيّد يساعدنا في تفادي الأشياء التي تخلق التوتر المسبب للغضب، فمراقبة الطريق والسيارات القريبة للحفاظ على مسافة أمانٍ والابتعاد عن الأحاديث الجانبية مع الركاب، من أهم العوامل المساعدة في الابتعاد عن الغضب.
  • القدرة على ضبط النفس: فعندما يواجه السائق تصرف خاطئ من سائق آخر، من الضروري التصرف بحكمة، ما يعني الابتعاد عن المزاحمة أو منعه من المرور أو ما شابه.
  • أوقات للراحة: السائق الذي يقود سيارته لوقت طويل قد يتسبب التعب بزيادة الضغط والشعور بالتوتّر، بالتالي لا بد من الحصول على قسطاً من الراحة، وتناول شيء خفيف كاحتساء القهوة مثلاً.
  • القيادة بالتناوب: أثناء الرحلات الطويلة يجب التخطيط مسبقاً على التناوب بالقيادة، توخياً للملل والتعب أسباب التوتر والغضب الرئيسية.

طرق للحد من الغضب أثناء قيادة السيارة

نصائح تساعد على قيادة هادئة

يسعى علماء النفس على الدوام إلى دراسة الغضب على أنه تصرف سيكولوجي غير مألوف، لذا يقدمون النصائح التي تساعد في الابتعاد عن الغضب، نذكر منها:

  • تطبيق بعض التقنيات التي تخلق شعور الاسترخاء والراحة، كأخذ أنفاس عميقة قبل البدء بمهمة القيادة.
  • تجنب التصرفات التي تولد مشاعر الضغط لدى الآخرين كاستخدام الزمور أو المواجهة الكلامية شديدة اللهجة، فمن المؤكد أن هذه الأمور لن تساعد في الوصول إلى وجهتك بأسرع وقت ممكن.
  • القيام بحركات معينة قبل الاستجابة لأي موقف عدواني سيواجهك، كالتنفس بعمق والعد حتى الرقم خمسة مثلاً.
  • أثبتت الدراسات أن استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة كان له النصيب الأكبر في خلق المواقف العدوانية، لذا يجب الابتعاد عن استخدامه في السيارة.
  • في حال باتت قيادة السيارة مصدراً دائماً للقلق والتوتر، فيمكن استخدام وسائل النقل العام ريثما تعود الأمور إلى نصابها.

شاهد أيضًا: غرامة قيادة المركبة اثناء هطول الامطار في السعودية

الحالات الطبية التي يمكن أن تؤثر على القيادة

في الواقع هناك حالات طبية معينة ينصح الأطباء خلالها المرضى بعدم القيادة، لتوخي الوقوع في المحظور، أو التسبب في خلق مشاكل وتصرفات عدوانية قد يتعرضوا لها خلال القيادة، وهي كما يلي:[2]

  • مرض السكري.
  • ضعف الرؤية.
  • الوهن العام والأمراض المزمنة التي تسبب بطئ الجملة العصبية.
  • الاضطرابات الدهليزية التي تسبب الدوار.
  • أمراض التي تعطل الجهاز العضلي.
  • أمراض جهاز التنفس.
  • أمراض الأوعية الدموية في الأطراف.
  • أمراض القلب.
  • مدمني المخدرات.
  • أمراض الكلى.
  • أمراض ضعف الإدراك.
  • أمراض الاضطراب النفسي.
  • نوبات الصرع وأمراض كهرباء الدماغ.
  • اضطرابات الجملة العصبية.
  • أورام الجمجمة.

شاهد أيضًا: من هو الشخص الذي لايغضب اذا اخرجت له لسانك

هكذا؛ ومع سردنا للأمراض التي نهى الأطباء المرضى بها عن قيادة المركبات، نكون قد وصلنا وإياكم إلى ختام هذا المقال، الذي كان بعنوان طرق للحد من الغضب أثناء قيادة السيارة، حيث أننا سلطنا الضوء عبر فقراته على أهم الأساليب والنصائح الطبية، المساعدة في تخفيف حدة التوتر المسببة للغضب.

المراجع

  1. topdriver.com , Causes of Road Rage and How to Handle It , 05/02/2022
  2. alberta.ca , Medical conditions that can affect driving , 05/02/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *