المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هي الأطعمة المناسبة لحالة التهاب المعدة

يعاني الكثير من الأشخاص من حالة التهاب المعدة، وتتنوع شكواهم بسبب هذه الحالة والأعراض المرافقة لها، ويتطور الأمر لعدم معرفة أنواع الطعام المناسبة لحالتهم.

تتنوع حالة التهاب المعدة بحسب درجة الضرر الحاصلة على غشاء المعدة المخاطي، فهي تقسم إلى:

١- التهاب معدي حاد وهو يظهر بشكل مفاجئ، وفي حالات معينة منه قد يتطور ليصبح هنالك، فواصل ضمن بطانة المعدة فيسمى في هذه الحالة” التهاب المعدة التآكلي “ويكون سبب هذه الحالة عادةً تناول بعض الأدوية التي تؤثر على المعدة، أو عدوى بجراثيم معينة.

٢- التهاب المعدة المزمن وهو يشير لالتهاب دائم في المعدة، ولكن درجته منخفضة، ولكن مع استمراره لوقت طويل قد يسبب ضرراً شديداً في بطانة المعدة. ويكون سبب هذه الحالة الإصابة بجرثومة الملوية البوابية، حيث تتراوح معدلات الإصابة بهذه الجرثومة من ٨٥٪ الى ٩٥٪ في الدول النامية و ٣٠٪ الى ٥٠٪ في الدول المتقدمة.

وبحسب موقع طبيب، فإن العديد من الأشخاص المصابين بحالة التهاب المعدة يُطلب منهم اتباع حمية خاصة.

وهذه الحمية تساعد بشكل عام مع الأدوية الموصوفة من قبل مقدم الطبيب المشرف على حالة المريض وتفيد بتخفيف الالتهاب وشدة الأعراض.

تشمل الأطعمة الموصى بها لحالة التهاب المعدة:

  • الفواكه والخضار الغنية بفيتامين K
  • الحبوب الكاملة مثل الأرز الأسمر والشوفان
  • السمك مثل السردين والسلمون
  • بهارالكركم والذي له فوائد عديدة للجسم وخاصة الجهاز الهضمي
  • المكسرات وخاصة الجوز
  • كما ينصح بشرب شاي البابونج وماء جوز الهند

ينصح عادةً الأطباء بتجنب المرضى لأنواع من الأطعمة التي قد تسبب تخرشات ببطانة المعدة وتزيد من حدة الأعراض، ومن هذه الأطعمة:

  • السكريات
  • الحمضيات
  • الأطعمة ذات التوابل الحارة
  • الأطعمة الحاوية على الغلوتين
  • الأطعمة المعالجة
  • التقليل من استهلاك القهوة والشاي

كما ينبغي على المريض متابعة حالته بانتظام لدى الطبيب المختص، في حال كان يجب تعديل الأدوية الموصوفة أو تغيير نظام الحمية المتبعة، وذلك لتجنب أي مضاعفات مستقبلية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.