المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هي ركضة طويريج عند الشيعة

ما هي ركضة طويريج عند الشيعة؟ تعتبر الطائفة الشيعية من الطوائف الإسلامية التي تعتمد على طقوس معينة، ولذلك يخصصون لنفسهم طريقة معينة يتم من خلالها التجمع في ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي -رضي الله عنه- في معركة كربلاء، ولكن كافة هذه الطقوس لا يوجد لها أي مصدر في القرآن الكريم أو السنة النبوية، ومن هذه المعطيات يمكن للزائر عبر موقع المرجع أن يتعرّف على ركضة طويريج، وسبب تسميتها بهذا الاسم، بالإضافة إلى بيان موعدها.

ما هي ركضة طويريج عند الشيعة

وهي إحدى الشعائر الدينية التي يقوم به الشيعة في اليوم العاشر من محرم من كل عام هجريّ، وتتمثل بركض المسلمين من الطائفة الشيعية نحو قبر الإمام الحسين بن علي -رضي الله عنه-، حيث يُعدّ صالح القزويني هو من ابتدع هذه الركضة، ويتم الذهاب إلى ضريح الحسين -رضي الله عنه- بعد الانتهاء من مجالس العزاء والبكاء، أما مسافة الركض فهي تبلغ 2 كيلو متر، وتبدأ بعد أذان الظهر في اليوم العاشر من محرّم من باب طويريج في منطقة قنطرة السلام وحتى الوصول إلى ضريح الإمام الحسين -عليه السلام-.

لماذا سميت ركضة طويريج بهذا الاسم

سميت ركضة طويريج بهذا الاسم؛ لأنّ أهل الشيعة يسلكون طريق طويريج أثناء الذهاب لقبر الحسين -عليه السلام-، حيثُ إنّ الهدف منها إحياء ذكرى استشهاد الحسين في معركة كربلاء، كما أنّ هذه الركضة يشارك فيها الطوائف الشيعية من كافة أنحاء العالم، كما أن هناك شعاراً خاصاً في هذا اليوم ويتمثل بقول أهل الشيعة: “لبيك يا حسين” وذلك ردًا على قول الحسين -رضي الله عنه-: “هل من ناصر لنا”، ويبدأ المسير من منطقة قنطرة السلام في كربلاء وحتى ضريح الحسين -رضي الله عنه-.

متى تقام ركضة طويريج

تُقام ركضة طويريج في العاشر من شهر محرم، وذلك بع الانتهاء من مراسم النواح والبكاء والعزاء كلها، حيث يذهب النّاس للسّير حتى يصلوا إلى مرقد الحسين -رضي الله عنه وأرضاه-، كما يقومون بترديد بعض من العبارات التي تدل على ولائهم لأهل البيت بأعلى صوت، ثم يذهبون إلى مرقد أخيه العباس -رضي الله عنه-، ومن الجدير بالذّكر أن أهل الشيعة يقومون بنصب خيمة ثم يحرقونها؛ وفي ذلك دلالة على حراق بني أمية لخيمة الحسين بن علي -رضي الله عنه-.

شاهد أيضًَا: طقوس يوم عاشوراء عند الشيعة

ما هي قصة ركضة طويريج

أوضحت المصادر الشيعية بأن ركضة طويريج تعود قصتها إلى عام 1855، وذلك بسبب قيام رجل من أصحاب المذهب الشّيعي، ويُدعى صالح القزويني عزاء للحسين -رضي الله عنه- في كل عام هجري يستمر من اليوم الأول من شهر محرم وحتى اليوم العاشر منه، وعند الانتهاء من العزاء يأخذ فرسه وبضع من الأشخاص المحبي لأهل البيت -عليهم السلام- ويذهبون وهم يرددون بعض العبارات الحسينية التي تُظهر الولاء لآل البيت، حتى يصلوا إلى مرقد الحسين -رضي الله عنه- وأرضاه، واستمرت هذه الرّكضة حتى عام 1990.

ركضة طويريج من يمحيها والامام المهدي يحضر بيها

وهي من الكلمات التي يتم قولها أثناء المسير إلى قبر الحسين بن علي -رضي الله عنه-، حيثُ تعد أحد الأقوال التي يتم انتشارها بين أهل الشيعة، ولا تصح عند أهل السّنة، وليس بها أي نص صريح، بل هي بدعة عنهم، وتتمثل كما يلي:

ركضة طويريج من يمحيها والإمام المهدي يحضر بيها

ركضة طويريج توجها الفخر للوفا والتضحية شبيها صور

ما يماثلها عزا بكل الدهر ينور حاضرها بشمس ماضيها

منها صرخة ويا حسينا ترتفع صرخة حتى العرش منها ينفجع

مستحيل الركضة هذي تنمنع الله يخذل كل من يعاديها

شاهد أيضًَا: متى يوم عاشوراء عند الشيعة

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، الذي تحدثنا فيه عن ما هي ركضة طويريج عند الشيعة ، حيثُ سلطنا الضوء على بعض من المعلومات حول ركضة طويريج عند الشيعة، بالإضافة إلى بيان سبب تسميتها بهذا الاسم، كما تم التطرق للعبارات التي يتم قولها أثناء المسير لقبر الحسين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.