المرجع الموثوق للقارئ العربي

متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، بعد الولادة خاصة القيصرية تحتاج المرأة إلى فترة كافية من الوقت للراحة والاسترخاء النفسي والجسدي، إذ تتعرض المرأة لتعب وإرهاق جسدي شديد أثناء عملية الولادة وهو الأمر الذي قد يستمر مع الكثيرات منهن لفترة طويلة من الوقت، وفي سياق الحديث عن الولادة يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، مع توضيح مجموعة من النصائح، والتي يجب الالتزام بها بعد الولادة.

متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

تبدأ الأم في استعادة طبيعتها بعد الولادة بحوالي ستة أسابيع فقط، وعلى الرغم من ذلك، إلا أن هذه الفترة قد تطول مع الكثيرات من النساء وهو الأمر الذي يعتمد على طبيعة جسم المرأة، وكذلك حسب حالتها الصحية والتي كانت تمر بها أثناء شهور الحمل المختلفة، وبشكل عام يساعد اتباع الإرشادات والنصائح الطبية في تسريع شفاء المرأة ومن ثم استعادة طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ولذلك ينصح أطباء النساء المتخصصين بأهمية إفراط المرأة في تناول الأطعمة الغذائية الصحية الغنية بالفيتامينات المفيدة مع أهمية الابتعاد عن التمارين الرياضية الشاقة، والتي قد تؤثر عليها بشكل سلبي.

شاهد أيضًا: متى ينتهي الم الخياطة بعد الولادة

أعراض ما بعد الولادة

بعد الولادة وأثناء فترة التعافي منها تشعر المرأة بمجموعة من الأعراض، والتي تتضح جميعها فيما يلي:[1]

آلام البطن

بعد خروج الجنين من الرحم وإتمام عملية الولادة يبدأ الرحم في العودة إلى مكانه وحجمه الطبيعي، وفي هذه الفترة تشعر المرأة بألم شديد أسفل البطن قد يصعب على البعض تحمله، ويزداد ذلك الألم أثناء الرضاعة الطبيعية خاصة وأن الجسم يقوم بإفراز مادة معينة تزيد من انقباضات الرحم، وينصح بعض الأطباء باستخدام الكمادات الدافئة لتخفيف هذا الألم المزعج.

تغير الحالة النفسية

يُعد الاكتئاب من الأمراض النفسية التي تؤثر على الكثيرات من النساء بعد الولادة مباشرة، إذ تشعر هؤلاء النساء بالحزن الشديد خاصة عند رؤية الطفل لشعورها بالخوف الشديد من هذه التجربة الجديدة، إذ أكدت الكثير من الدراسات أن هناك أكثر من 80% من النساء، والتي تعاني من هذه الاضطرابات النفسية التي قد استمر معهن لفترة طويلة، وتحتاج الأم في هذه الفترة إلى الدعم النفسي والمعنوي للتغلب على هذه المشاعر السلبية، كذا وتحتاج الكثيرات منهن إلى استشارة طبيب نفسي متخصص، وذلك عند تفاقم هذه الأعراض.

الإمساك المزمن

تصاب العديد من النساء في الأسبوع الأول من الولادة بالإمساك المزمن، والذي ينتج عن إفراطها في تناول المسكنات الطبية والمضادات الحيوية، إذ يؤدي تناول هذه العلاجات إلى إبطاء حركة الأمعاء؛ ومن ثم الإصابة بعدم القدرة على التبرز لفترة طويلة، وفي هذه الفترة تحتاج المرأة إلى اتباع نظام غذائي صحي غني بالألياف الغذائية والسوائل الطبيعية، وذلك لتليين البراز؛ ومن ثم تسهيل عملية خروجه.

تغير هرمونات الجسم

مع الولادة وعودة الرحم إلى حجمه الطبيعي قد يؤدي ذلك الأمر إلى اضطراب جميع هرمونات الجسم؛ ومن ثم زيادة التعرق أثناء فترة النوم مع ارتفاع درجة حرارة الجسم، وأثبتت العديد من الدراسات أن هناك الكثيرات من السيدات، والتي تُصاب بتساقط شديد في الشعر خاصة في الفترة الأولى من الولادة، وعلى الرغم من خطورة هذه الأعراض، إلا أنها ليست مقلقة على الإطلاق نتيجة عودة هرمونات جسم المرأة إلى مستواها الطبيعي في أسرع وقت ممكن.

زيادة الوزن

تعاني العديد من النساء من زيادة ملحوظة في الوزن، وذلك بعد الولادة وهو الأمر الذي قد ينتج عن اضطراب هرمونات الجسم؛ ومن ثم احتباس السوائل به، وفي هذه الفترة تحتاج الأم إلى اتباع نظام غذائي صحي مع تناول وجبات خفيفة وخالية من السكريات أو الدهون الضارة التي قد تؤثر عليها بشكل سلبي.

النزيف

تُصاب العديد من النساء بالنزيف بعد الولادة مباشرة وهو الأمر الذي يستمر مع الكثيرات منهن لمدة 40 يوم كامل، وعلى الرغم من ذلك، إلا أنه قد لا يطول مع العديد من النساء، ويرجع ذلك إلى اهتمام الطبيب المختص بتنظيف الرحم أثناء الولادة، وبشكل عام لا بد من الرجوع إلى الطبيب المختص في أسرع وقت ممكن خاصة في حال استمر النزيف لفترة أطول من 40 يوم أي فترة النفاس.

أعراض ما بعد الولادة

شاهد أيضًا: هل زيادة حركة الجنين من علامات الولادة

كيف يكون جسم المرأة بعد الولادة

تبدأ المرأة في استعادة وزنها الطبيعي وجسمها بعد الولادة بفترة من الوقت قد تصل إلى ستة أسابيع أو أكثر، وذلك حتى تتعافى وتفقد هذا الوزن الزائد الذي اكتسبته أثناء شهور الحمل المختلفة، إذ أثبتت العديد من الدراسات أنه عادة ما يتخلص جسم المرأة بعد الولادة وخاصة في الأسبوع الأول من حوالي 6 كيلو جرام من الوزن الزائد، وينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بأهمية اتباع المرأة نظام غذائي صحي.

متى يرتفع عنق الرحم بعد الولادة

أكد الكثير من أطباء النساء أن عنق الرحم قد يرتفع بعد الولادة بفترة تتراوح من ستة إلى عشرة أسابيع، وفي هذه الفترة يعود الرحم إلى  وضعه وحجمه الطبيعي داخل جسم المرأة، ولذلك ينصح هؤلاء الأطباء بضرورة استرخاء المرأة في هذه الفترة أي بعد الولادة، وذلك لتخفيف تقلصات البطن المزعجة، والتي تنتج عن عودة الرحم إلى مكانه الطبيعي.

متى يرتفع عنق الرحم بعد الولادة

كيف أعرف أن الرحم رجع لوضعه الطبيعي بعد الولادة

بعد الولادة سواء الطبيعية أو القيصرية يعود رحم الأم إلى حجمه ووضعه الطبيعي وهو الأمر الذي يؤدي إلى الشعور ببعض الأعراض، ومن أبرزها ما يلي:[2]

  • الشعور بتقلصات شديدة وآلام أسفل البطن.
  • زيادة صلابة الرحم مع صغر حجمه بشكل واضح وملحوظ.
  • زيادة وزن الرحم بعد الولادة ليصل إلى كيلو جرام.
  • نزول دم بلون أحمر وكثيف، ولكن تقل كمية الدم يومًا بعد اليوم خاصة بعدما يتم تنظيف الرحم بشكل كامل.

شاهد أيضًا: مين جربت تحريض الولادة باليد

الأطعمة المسموح بها للمرأة بعد الولادة

ينصح الكثير من الأطباء بضرورة تناول المرأة بعد الولادة مباشرة لبعض الأطعمة الغذائية، والتي تتضح جميعها فيما يلي:

  • المأكولات البحرية خاصة وأنها غنية بحمض الفوليك المفيد أثناء فترة النفاس.
  • التمر وبعض من الفاكهة المجففة.
  • جميع أنواع المكسرات خاصة وأنها غنية بالعديد من الفيتامينات المفيدة.
  • الإفراط في تناول العصائر الطبيعية.

نصائح للمرأة بعد الولادة

بعد الولادة تحتاج المرأة إلى اتباع مجموعة من النصائح، وذلك لتسريع التعافي من أعراض الولادة المختلفة، وتتضح هذه النصائح فيما يلي:[3]

  • من المهم أن تتحلى الآن بالصبر، وتحاول مع رضيعها لأكثر من مرة، حتى تتقن عملية الرضاعة الطبيعية، والتي تُعد من النعم الكبيرة للأم وللطفل.
  • النوم الكافي؛ ولذلك لابد من استغلال ذلك الأمر أثناء نوم الطفل لحصول الجسم على الراحة التي يحتاج إليها.
  • قضاء وقت مميز مع الطفل لفترة طويلة من الوقت؛ ولذلك لا بد من طلب الدعم والمساعدة في إعداد الوجبات وأداء الأعمال المنزلية من أحد الأقارب أو الأصدقاء.
  • لا بد من الإفراط في تناول الأطعمة الغذائية السليمة والخفيفة، وذلك لاستعادة النشاط والحيوية في أسرع وقت ممكن.
  • المشي في الهواء النقي عند الشعور بالقدرة على ذلك وذلك لتحفيز الرحم ليعود إلى حجمه الطبيعي؛ ومن ثم تخفيف تقلصات وآلام البطن الخطيرة.

هكذا، وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، كما نكون قد تعرفنا على بعض الأعراض والتي تشعر بها الأم في هذه الفترة أي بعد الولادة مباشرة.

أسئلة شائعة

  • متى تعود هرمونات المرأة إلى طبيعتها بعد الولادة ؟

    تعود هرمونات الجسم إلى طبيعتها بعد الولادة بفترة تترواح من ستة وحتى ثماني أسابيع، إذ تشعر العديد من النساء بالخوف نتيجة اضطراب هرمونات الجسم ومن ثم الإصابة بالكثير من الأعراض الخطيرة ولكن مع عودة هذه الهرمونات تختفي هذه الأعراض في أسرع وقت ممكن.

  • متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة القيصرية

    ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة القيصرية بحوالي شهر ونصف أي ستة أسابيع كذا وقد تقل هذه الفترة مع تناول الأطعمة الغذائية الصحية مع الابتعاد النهائي عن الضغوطات النفسية التي تؤثر على الحالة النفسية للمرأة وتؤثر على فترة التعافي من الولادة بشكل سلبي، كذا وتحتاج الأم في ذلك الوقت إلى تناول العلاجات الطبية التي يؤكد عليها الطبيب المختص للحصول على نتيجة سريعة.

  • متى يعود الحوض لطبيعته بعد الولادة

    يعود الحوض إلى طبيعته بعد الولادة بحوالي أسبوعين فقط لا غير، إذ تحتاج المرأة في هذه الفترة إلى الراحة التامة مع الابتعاد النهائي عن الأعمال الشاقة التي قد تزيد من شعورها بالألم، كذا وينصح الكثير من الأطباء بضرورة استخدام الكمادات الدافئة ووضعها على منطقة الحوض للحصول على نتيجة مميزة وسريعة.

المراجع

  1. babycenter.com , When does a woman return to normal after giving birth? , 09/11/2022
  2. Familydoctor.org , Recovering from Delivery (Postpartum Recovery , 09/11/2022
  3. medicalnewstoday. Com , What vaginal changes can a person expect after giving birth? , 09/11/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *