المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو أول سلطان عثماني

من هو أول سلطان عثماني ففي الفترة الأخيرة من القرن الثالث عشر، قد ظهرت سلسلة كبيرة من الإمارات الصغيرة في منطقة الأناضول، وحينها كانت واقعة بين الإمبراطوريتين البيزنطية والمغولية، حيث قامت المعارك التي تهدف إلى الفتوحات الإسلامية، والتي كانت محكومة من قبل الأمراء، وعندها بدأت النشأة الحقيقية للدولة العثمانية، وعن طريق موجع المرجع سوف نذكر من هو أول سلطان عثماني.

من هو أول سلطان عثماني

إن أول سلطان عثماني هو عثمان بن أرطغرل، وبالرغم من إطلاق اسمه على الإمبراطورية العثمانية، إلا أن أرطغرل والده هو الذي قام بتكوين الإمارة حول منطقة (سوجوت)، وبالتالي عمل عثمان الأول على المحاربة من أجل توسيع مملكته ضد الإمبراطورية البيزنطية، وقد استطاع اتخاذ دفاعات قوية، وبذلك يعتبر المؤسس الأول للإمبراطورية العثمانية.[1]

شاهد أيضًا: من هو السلطان العثماني الذي جازى شرب القهوة بالاعدام

نشأة عثمان بن أرطغرل

لقد أُطلق على عثمان الأول اسم عثمان غازي، حيث ولد في عام 1258م، وقد كان الحاكم لإمارة تركمانية متواجدة في شمال غرب الأناضول، وهو يعد المؤسس الأول للدولة العثمانية التركية، وقد قام والده أرطغرل بإنشاء الإمبراطورية للمرة الأولى، وقد كانت حينها إمارة تقع في منطقة (سوجوت)، إذ عمل المحاربون المسلمون على إقامة المعارك تحت قيادته ضد البيزنطيين، والذين كانوا هم أيضًا يسعون للدفاع عن الأراضي الخاصة بهم في المناطق النائية من الشاطئ الآسيوي الواقع في مواجهة القسطنطينية، وهي (إسطنبول) حاليًا، وبذلك استطاع عثمان الأول السيطرة بشكل تدريجي على الكثير من القلاع البيزنطية، والتي أدت إلى تزويد العثمانيين بقاعدة قوية من أجل فرض الحصار على بورصة ونيقية، الواقعتان في شمال غرب الأناضول.[2]

سمات عثمان بن أرطغرل القيادية

حينما يتم النظر في سيرة عثمان الأول، تظهر مجموعة من السمات التي كان يمتلكها في شخصيته على أنه قائد عسكري عظيم، كما كان رجل سياسي فريد، وفيما يلي أهم هذه السمات:[3]

  • الشجاعة: والتي كانت واضحة حينما قام أمراء النصارى في بورصة بعام 700هـ/ 1301م بمناداة مادانوس، أدره نوس، كته، وكستله البيزنطيون من أجل عمل تكوين صليبي، حتى يحاربوا عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية، وقد واستجابوا لذلك النداء، ولكن تقدم عثمان مع جنوده لخوض الحروب بنفسه، وبالفعل استطاع تشتيت الجيوش الصليبية، والقضاء عليهم.
  • الإخلاص: حينما لاحظ سكان الأراضي القريبة من الدولة العثمانية إخلاصه الواضح للدين، بدأوا في التحرك من أجل مساندته والوقوف معه ليقوم بتوطيد دعائم الدولة الإسلامية، لتستطيع مواجهة قوة الدولة المعادية للإسلام والمسلمين.
  • الصبر: برزت تلك الصفة في شخصيته، وذلك عندما بدأ في فتح الحصون والمدن، حيث قام بفتح حصن (كته) في عام 707هـ، بالإضافة إلى حصون لفكة، آق حصار، وقوج حصار خلال سنة 712هـ، والأهم أنه عمل على تتويج هذه الفتوحات عند فتح مدينة (بروسة) أثناء عام 717هـ، وتم هذا بعد حصار طويل وصعب استمر لعدة سنوات، وقد اعتُبر من أصعب فتوحات السلطان عثمان بن أرطغرل.
  • الوفاء: عُرف السلطان عثمان الأول باهتمامه الشديد للوفاء بعهوده، حيث إنه حينما استسلم أمير قلعة (اولوباد) البيزنطية للجيش العثماني، اشترط ألا يمر من فوق الجسر، أي شخص عثماني مسلم ووصوله إلى داخل القلعة، وقد التزم السلطان عثمان الأول بعهده، وكذلك كل سلطان جاء من بعده.

شاهد أيضًا: ما هي كنية السلطان سليمان القانوني

صفات عثمان الشخصية

امتلك عثمان بن أرطغرل صفات قوية ومؤثرة، حيث إن إيمانه الشديد بالله عز وجل، بالإضافة إلى حماسته بهدف نشر الإسلام في أوروبا، أدت إلى جعله شخصية جذابة أمام العالم أجمع، سواءً كانوا مسلمين أو كافرين، كما أن هذه القوة لم تؤثر على عدالته، ولا رحمته، بل كان إذا أعطى الوعد عمل به، ومن أكبر الدلائل على ذلك، تنفيذ السلطان عثمان لما اشترطه أمير قلعة (أولوباد) البيزنطية، عندما أعلن استسلامه للجيش العثماني، حيث إنه لم يمر أي مسلم من فوق الجسر، تنفيذًا لرغبته.[4]

من هو أضعف سلطان عثماني

إن أضعف سلطان عثماني هو السلطان سليم الثاني، حيث كان يُعرف بالضعف عند مقارنته بوالده، وجميع السلاطين العثمانيين السابقين له، كما أنه السلطان الأول الذي لم يهتم بقيادة الحملات العسكرية، والمعارك من أجل الفتوحات، فقد ترك أمور الدولة تحت سيطرة وزيره الأول (محمد الصقلي) بالإضافة إلى ذكر أنه كان يتناول الخمور بكثرة حتى يدخل في حالة تامة من السُكر، مما أدى إلى قيام المؤرخون الغربيون بتأكيد أن السبب وراء وفاته يرجع إلى هذه المشروبات، ولكن عمل المؤرخون المسلمون على توضيح أن وفاته كانت نتيجة سقوطه في حمام القصر، ونتج عن ذلك إصابته بنزيف دماغي أدى إلى فقدانه الحياة.

معلومات عن الدولة العثمانية

تمتلك الدولة العثمانية تاريخ طويل من الفتوحات الإسلامية والمعارك ضد الإمبراطوريات الأخرى، لذلك في الآتي نقدم بعض المعلومات عنها:[5]

  • الدولة العثمانية عبارة عن إمبراطورية إسلامية، والتي تم تأسيسها بواسطة عثمان بن أرطغرل، وقد ظلت قائمة حوالي 600 عام، وعلى وجه التحديد بدأت في 27/ يوليو/ 1299م، وانتهت في 29 أكتوبر/ 1923م.
  • وصلت الإمبراطورية العثمانية إلى ذروتها في المجد، فيما بين القرنين السادس عشر والسابع عشر، حيث امتدت أراضيها لتتضمن مناطق كبيرة من قارات العالم القديم الثلاثة، وهما أوروبا، آسيا، وأفريقيا.
  • بلغ عدد الولايات العثمانية 29 ولاية، وقد كانت الدولة تمتلك سيادة من ناحية الاسم على مجموعة من الدول والإمارات المجاورة لها في قارة أوروبا،
  • أصبحت الدولة العثمانية خلال عهد السلطان سليمان الأول، بمثابة قوة عظمى على المستويين السياسي والعسكري، كما كانت عاصمتها القسطنطينية، كنوع من صلة الوصل بين العالمين الشرقي الإسلامي والأوروبي المسيحي.
  • كان سقوط الدولة العثمانية من الناحية السياسية في 1/ نوفمبر/ 1922م، وقد تم إزالتها على أنها دولة قائمة بحكم القانون في 24/ يوليو/ 1923م، وبالتحديد بعدما وقعت على (معاهدة لوزان)، وكان زوالها النهائي في 29/ أكتوبر من ذات العام، وتحولت إلى الجمهورية التركية، التي تعد الوريث الشرعي للدولة العثمانية في الوقت الحالي.

شاهد أيضًا: لماذا سميت الدولة العثمانية بهذا الاسم

وبذلك ننتهي من مقالنا بعد التعرف على من هو أول سلطان عثماني، إلى جانب ذكر نشأة عثمان بن أرطغرل وسماته القيادية، وأيضًا صفات عثمان الأول الشخصية، بالإضافة إلى توضيح من هو أضعف سلطان عثماني، وبعض المعلومات عن الدولة العثمانية.

المراجع

  1. thoughtco.com , The Sultans of the Ottoman Empire: 1300 to 1924 , 26/08/2021
  2. britannica.com , Osman I , 26/08/2021
  3. islamweb.net , عثمان بن أرطغرل.. مؤسس الخلافة العثمانية , 26/08/2021
  4. alukah.net , عثمان الأول بن أرطغرل , 26/08/2021
  5. marefa.org , الدولة العثمانية , 26/08/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *