المرجع الموثوق للقارئ العربي

من يباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة

من يباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة هو موضوع هذا المقال، فالصيام هو أحد أهمّ الفرائض والعبادات في الإسلام، وأحد أركان الإسلام الخمسة التي أمر الله سبحانه وتعالى بها، وعلّمها النبي صلى الله عليه وسلم للمسلمين، ويهتم موقع المرجع ببيان من يباح له الفطر في رمضان مع الكفارة.

من يباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة

قد جعل الإسلام عديد الرخص للمسلمين في الأمور التي لا يطيقونها، وأباح لهم الإفطار في بضع حالات، فمن يباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة:

  • المريض والمسافر والحامل والمرضع والحائض والنفاس والشيخ الكبير.

فقد قال الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله: {وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ}.[1] فالله أعطى الرخص لمن لا يطيق الأمر من عباده، والله يحبّ أن تؤتى رخصه.[2]

شاهد أيضًا: من يباح له الفطر في رمضان ويجب عليه القضاء

إفطار الصائم المسافر

إنّ الإفطار في السفر أمرٌ مشروع ورخصة من الله سبحانه وتعالى لعباده، وقد قال تعالى في كتابه العزيز: {وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}.[3] فمن أفطر في سفره فلا حرج عليه ومن صام فله أجره، ولو شقّ عليه الصوم فالأفضل أن يفطر.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز الإفطار في صيام القضاء بسبب الجوع

إفطار المرضع والحامل

فلو خافت الحامل أو المرضع على نفسها أو على ولدها من الصيام وشقّ عليها ذلك فلها أن تفطر في رمضان، ومن ثمّ تقضي ما أفطرته، ولو كان الصيام يؤذيها فيكره لها صومها، فحكمها كحكم المسافر أما لو استطاعت التحمل ولا تخشى من الصوم على نفسها، فعليها أن تصوم والله أعلم.[5]

إفطار المريض

جعل الإسلام المريض ممن يباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة، فلو شقّ عليه أو خاف على نفسه الضرر من الصيام فيسنّ له الصيام، أمّا لو أنّه تيقن أنّه سيهلك أو سيصيبه ضررٌ شديد بصومه فإفطاره واجب، أما لو كان مريضًا ولا يضره الصيام في شيء فليس له أن يفطر والله أعلم.

الإفطار عند الحاجة الشديدة

إنّ الإفطار عند الحاجة الشديدة مباح، وذلك كأن يكون بحاجة الإفطار لإنقاذ أحدٍ من الموت أو من الغرق أو من الحرق، أو أصابته شدّةٌ من الصوم فيفقد وعيه، أو فقد إحدى حواسه فضرّه الصّوم لشدته عليه يسنّ له الإفطار، وله أن يقضي اليوم بيوم في وقتٍ لاحق والله أعلم.

إفطار الشيخ الكبير

أباحت الشريعة الإسلامية الفطر للشيخ الكبير الذي يعجز عن الصيام لضعفه أو لمرضه ونحو ذلك، فيفطر ويقضي فيما بعد لو استطاع، أمّا لو كان لا يستطيع أبدًا لا الصوم ولا القضاء فيفطر ويطعم عن كلّ يومٍ مسكينًا، وقد ورد عن الشافعي أنّ الشيخ الكبير الذي يجهده الصوم أي يلحقه به مشقة شديدة لا صوم عليه بلا خلاف بين أهل العلم.

بهذا القدر نختتم مقال من يباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة، والذي بيّن الحالات التي جعل الإسلام لها الرخصة في الإفطار في شهر رمضان المبارك.

المراجع

  1. سورة البقرة , الآية 184
  2. islamweb.net , الأصناف الذين يباح لهم الفطر في رمضان , 01/02/2022
  3. سورة البقرة , الآية 185
  4. binbaz.org.sa , مشروعية الفطر للمسافر , 01/02/2022
  5. islamqa.info , حكم صيام المرضع والحامل , 01/02/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.