المرجع الموثوق للقارئ العربي

لماذا لا نحتفل برأس السنة الميلادية

كتابة : محمد شودب

لماذا لا نحتفل برأس السنة الميلادية هذا العيد الذي يُعد من أشهر الأعياد حول العالم، حيث يحتفل بهذا العيد الملايين من الناس حول العالم في الوطن العربي وفي العالم المسيحي الغربي، فمنهم من يحتفل به على أساس ديني ولكنّ الغالب أنَّه لا يرتبط بأي حدث ديني، وفي هذا المقال سوف نتحدّث من خلال موقع المرجع عن ما هي رأس السنة الميلادية وحكم الاحتفال برأس السَّنة الميلادية في الإسلام، وسنلقي الضوء على كم باقي على 2022 العد التنازلي لسنة 2022 والمواضيع التي تتعلق برأس السنة الميلادية.

رأس السنة الميلادية

إنَّ يوم رأس السنة الميلادية هو اليوم الأول في السنة الميلادية من كل عام ميلادي، وهو اليوم الأول من الشهر الأول من السنة وهو شهر يناير كانون الثاني، ويُعد يوم رأس السنة الميلادية عيدًا يحتفل به الكثير من الشعوب حول العالم وخاصّة في العالم الغربي، فتُقام فيه الاحتفالات والطقوس الخاصّة بهذا اليوم، ويغني الناس فرحًا بحلول العام الميلادي الجديد، وفيما سيأتي سوف نتحدَّث عن وجهة نظر الإسلام في رأس السنة الميلادية بالتفصيل.[1]

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية

إنَّ حكم الاحتفال في رأس السنة الميلادية من الاشياء التي اختلف فيها أهل العلم، فمنهم من أباح الاحتفال بها ومنهم من حرَّم الاحتفال بها، ولكلٍّ من الطرفين أسباب وأدلة يستشهد بها، وفيما يأتي نلقي الضوء على رأي المحرمين ورأي المبيحين:[1]

رأي المحرمين للاحتفال برأس السنة

ذهب بعض العلماء إلى أنَّ الاحتفال براس السنة الميلادية مُحرَّم في الإسلام، واستدلّ العلماء أصحاب هذا القول بنصوص من القرآن الكريم ومن السنة النبوية الشريفة، نذكر من هذه النصوص ما سيأتي:

  • من القرآن الكريم: استدلوا بقول الله تعالى في محكم التنزلي: {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا}.[2]
  • من السنة النبوية الشريفة: استدلوا بحديث رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال فيه: “قدمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ المدينةَ ولَهم يومانِ يلعبونَ فيهما فقالَ ما هذانِ اليومانِ قالوا كنَّا نلعبُ فيهما في الجاهليَّةِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إنَّ اللَّهَ قد أبدلَكم بِهما خيرًا منهما يومَ الأضحى ويومَ الفطرِ”. [3]

رأي المبيحين للاحتفال برأس السنة

ذهب بعض أهل العلم إلى إباحة الاحتفال برأس السنة الميلادية وعدم وجود التحريم في هذا الأمر، ورؤوا أنَّ الاحتفال فرحًا بميلاد نبي الله عيسى ابن مريم -عليه الصلاة والسلام- مُباح، واستدلوا بقول رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث الشريف: “أَنَا أَوْلَى النَّاسِ بعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ في الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَالْأَنْبِيَاءُ إِخْوَةٌ لِعَلَّاتٍ، أُمَّهَاتُهُمْ شَتَّى وَدِينُهُمْ وَاحِدٌ”[4] وكان من بين المجيزين للاحتفال برأس السنة الميلادية دار الإفتاء المصرية، والله تعالى أعلم.

شاهد أيضًا: حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية

لماذا لا نحتفل برأس السنة الميلادية

إنَّنا لا نحتفل برأس السنة الميلادية لأنَّه عيد خاصّ بغير المسلمين، ولأنَّه عيد يحتفل فيه أتباع الديانة المسيحية، ولأنَّ الله تعالى اختار لنا عيدين اثنين فقط وهما عيد الفطر وعيد الأضحى ويحق لنا أن نحتفل بهذين العيدين كأعياد دينية في السنة فقط، ولأنَّ الاحتفال برأس السنة الميلادية فيه تشبُّهٌ بالكفار وقد أمرنا رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بمخالفة اليهود والنصارى في كافّة الأعمال والأفعال، كما أنَّ الأمر الإلهي في القرآن الكريم جاء بأن يفرح المسلمون بفضل الله وبرحمته فقد، قال تعالى في سورة يونس: {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}[5] والله تعالى أعلم.[6]

موعد رأس السنة الميلادية 2022

إنَّ موعد رأس السنة الميلادية لعام 2022 سيكون في يوم السبت الذي يوافق يوم 1 من شهر يناير كانون الثاني/ من عام 2022 وهو اليوم الذي سيوافق يوم 28/ من شهر جمادى الأولى/ من عام 1443هـ في التقويم الهجري، وجدير بالقول إنَّ هذا اليوم سيكون يومَ احتفالات وأفراح تُقام في مختلف أنحاء العالم، وهو يوم عطلة رسمية في مختلف أنحاء العالم.

كم باقي على رأس السنة الميلادية 2022

نقدّم فيما يأتي العد التنازلي للوقت الباقي على رأس السنة الميلادية القادمة وهي سنة 2022م:

كم باقي على 2022 العد التنازلي

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال الذي سلّطنا فيه الضوء على تعريف رأس السنة الميلادية وحكم الاحتفال برأس السنة الميلادية في الإسلام، ثمَّ تحدثنا عن لماذا لا نحتفل برأس السنة الميلادية وسلطنا الضوء على موعد رأس السنة الميلادية الجديدة والوقت الباقي على دخول السنة الجديدة.

المراجع

  1. saaid.net , الاحتفال برأس السنة الميلادية , 27/11/2021
  2. سورة الفرقان , الآية 72.
  3. صحيح أبي داود , الألباني، أنس بن مالك، 1134، صحيح.
  4. صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، الرقم: 3443، حديث صحيح.
  5. سورة يونس , الآية 58.
  6. ar.islamway.net , لماذا لا نحتفل برأس السنة , 27/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.