المرجع الموثوق للقارئ العربي

لماذا سميت الكنيسة المعلقة بهذا الاسم

كتابة : ندى ابراهيم

لماذا سميت الكنيسة المعلقة بهذا الاسم، تعتبرُ مدينة مصر مهد الحضارةِ الإنسانية، حيثُ ساهمت حضاراتِها في صنع تاريخ البشرية ومُعتقداتِها بشكل بارز، إذ أنّها تمتلكُ ثروةً هائلة من المعالم والآثار التاريخية والثقافية للعالم أجمع، فتمتلكُ الآثار الفرعونية، والآثار اليونانية والرومانية، والآثار القبطية، والآثار الإسلامية، ومن خلال موقع المرجع سنخصصُ الحديثَ عن الكنيسة المعلقة أحد الآثار القبطية، وسبب تسميتُها.

الكنيسة المعلقة

نجدُ أنّ مدينة مصر قدْ حُفت بالعديدِ من المعالم الدينية القبطية، وقد تجلى ذلكَ بعد إعلان قُسطنطين الديانة المسيحية ديانةً شرعية عام 313 م، حيثُ اتجه الكثيرون من سكانِ مصر إلى تغيير ديانتهم المصرية القديمة إلى الديانة المسيحية، وقد كانت الكنيسةُ المعلقة أحد أهم الآثار والمعالم القُبطية المُخلّفة، وأحدُ أقدم الكنائس في جمهوريةِ مصر العربية، حيثُ يعودُ تاريخها إلى القرنِ الثاني الميلادي، ويُقال بأنّ الكنيسة المعلقة قد بُنيت على أنقاض مكان قد احتمت فيه العائلة المُقدسة (السيدة مريم العذراء، الطفل المسيح، القديس يوسف النجار) أثناء الثلاث سنوات التي قضوها في مصرَ هربًا من هيرودس، كما يُقال بأنّها كانت مكانٌ للخلوة يعيشُ في أحد الرهبان النساء، وقدْ جددت الكنيسة خلال العصر الإسلامي في خلافة هارون الرشيد، وقد تجددت عدّة مرات أخرى بعدها، وقد دُفن عدد من البطاركة في القرنين الحادي عشر والثاني عشر فيها.

لماذا سميت الكنيسة المعلقة بهذا الاسم

سُميت الكنيسة المعلقة بهذا الاسم، نظرًا لتشييدها على أعلى بوابة الحصن الروماني الذي يُعرف باسمِ حصن بابليون والذي كانَ قد بناهُ الإمبراطور تراجان في القرنِ الثاني الميلادي، كما تتميزُ الكنيسة بشكلها الفريد، إذ أنّها تمتلكُ سقفًا خشبيًا على شكلِ سفينة نوح، ويكونُ الدخول للكنيسةَ عبر بوابات حديدة تعلّوها أقواس حجرية مُدببة تقودُ إلى واجهة تعودُ إلى القرنِ التاسع عشر مع أبراجٍ لقرع الأجراس.[1]

موقع الكنيسة المعلقة

تقع الكنيسة المُعلقة في حي مصر القديمة في منطقةِ القاهرة القُبطية الأثرية الهامة، أما واجهةِ الكنيسة فتقعُ في الجهةِ الغربية على شارع ماري جرجس، وفي وصفِ الخارطةِ المعمارية للكنيسةِ المُعلقة فقد غلبَ عليّها الطابع البازيليكي الشهيرَ في بنائها، إذْ أنّها مستطيلة الشكل، وصغيرة نسبيًا، وتتكونُ من ثلاثةِ أجنحة، وردهة أمامية، وصحن رئيسي، وجناحين صغيرين، وبينهما ثمانية أعمدة على كل جانب، وما بين الصحن والجناح الشمالي صف من ثلاثة أعمدة عليها عقود كبيرة ذات شكل مدبب، والأعمدة التي تفصل بين الأجنحة هي من الرخام فيما عدا واحدًا من البازلت الأسود، وفي الجهة الشرقية للكنيسةِ يوجدُ ثلاث هياكل وهي: الهيكل الأيمن هو هيكلُ القديس يوحنا المعمدان، والهيكل الأيسر هو هيكلُ القديس ماري جرجس، والهيكلُ الأوسط خو هيكلُ السيدة مريم العذراء، وأمامُ هذه الهياكل يوجدُ أحجيةً خشبية مصورة بأشكال هندسية وصُلبان جميلة، وبداخلِ الهيكل توجدُ منصة خشبية ترتكزُ على أربعةِ عمدان، وقد عُلّقت أجزاء من صحف مصرية في الجناحِ الأيمن من الكنيسة.

شاهد أيضًا: لماذا سميت مصر بهذا الاسم

صور الكنيسة المعلقة

الكنيسةُ المعلقة أقدم كنائس مصر الباقية، وأجمل الكنائس التي وُجدت في العالم، إذْ يتوقُ الكثير لرؤيتها، ويتجلى جمالُ الكنيسة في تصميمها وبنائها، وفي كلِ أعجوبةٍ بها، ومنْ صور الكنيسة المعلقة:




إلى هُنا نكون قد وصلنا إلى نهايةِ مقالنا لماذا سميت الكنيسة المعلقة بهذا الاسم، حيثُ سلطنا الضوء على سبب تسمية الكنيسة المُعلقة بهذا الاسم، وموقعها، وبنائِها المعماري، والعديد من الصور البهية.

المراجع

  1. sis.gov.eg , The Hanging Church , 02/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *