المرجع الموثوق للقارئ العربي

لماذا مفتاح الكعبه مع ال شيبه

كتابة : غدير مقداد

لماذا مفتاح الكعبه مع ال شيبه؟ تُعد الكعبة المشرفة من الأماكن المرتبطة بأركان الإسلامية، فهي أحد المقدسات الإسلامية، التي اهتمّ المسلمون بها اهتماماً بالغاً، لأنها جزء من العقيدة الإسلامية، وفريضة الحج التي فرضها الله على المسلمين، كما أنها قبلة المسلمين في صلاتهم وعباداتهم، ومن خلال موقع المرجع سنتعرف في هذا المقال عن مهنة سدانة الكعبة، وتاريخ انتقالها إلى بني شيبة وقصتها.

ما هي سدانة الكعبة

تُعد سدانة الكعبة أحد المهن القديمة، والتي تقضي مهامها على الاهتمام والعناية بالكعبة المشرفة وشؤونها، من حيث عملية فتحها وإغلاقها وتنظيفها، وإصلاح كسوتها في حال تمزقها، بالإضافة إلى استقبال زوّارها وكل ما يتعلق بأمور الكعبة، وقد كانت هذه المهنة موجودة منذ أكثر من ستة عشر قرناً، أي أنها كانت موجودة قبل الإسلام، وقد اختص أحفاد قصي بن كلاب بن مرة بسدانة الكعبة المشرفة، وصولاً إلى نسل أبناء آل الشيبي، والذين يتولون مهام سدانة الكعبة حالياً.[1]

شاهد أيضًا: من هو اول من كسى الكعبة قبل الاسلام

لماذا مفتاح الكعبه مع ال شيبه

يتوّلى بين شيبة مفتاح الكعبة منذ أيام إبراهيم وإسماعيل -عليهما السلام-، وعندما فتح رسولنا الكريم محمد -صلّى الله عليه وسلّم- مكة، وأخذه من عثمان بن أبي طلحة، نزلت الآية الكريم بأن يرد النبي الأمانات إلى أهلها، وبالتالي أعطى النبي المفتاح إلى طلحة وجعله أمانة لدى بني شيبة وذريته إلى يوم الدين، حيث يقومون بالاهتمام بالكعبة والعمل على الإصلاحات اللازمة.

شاهد أيضًا: كم يبلغ ارتفاع الكعبة

ما تاريخ سدانة الكعبة

يرجع تاريخ مهنة سدانة الكعبة إلى أبي الأنبياء إبراهيم وابنه إسماعيل -عليهما السلام-، وبقيت في أبنائهما حتى اغتصبتها جرهم من أبناء سيدنا إسماعيل -عليه السلام-، ثم قامت خزاعة باغتصابها من جرهم، ليسترد السدانة فيما بعد أحد أبناء إسماعيل – عليه السلام-، وهو قصي بن كلاب، ويُعد الجد الخامس لنبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم-، وبعد وفاته ذهبت السدانة إلى ابنه عثمان، ثم تسلمها عبد العزى بن عثمان، وانتقلت فيما بعد إلى أبي طلحة عبدالله بن عبد العزي، وعندما فتح الرسول -صلى الله عليه وسلم- مكة مع صحبته، أخذ مفتاح الكعبة من عثمان بن طلحة، ولكن الله عز وجل أنزل الآية الكريمة: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأمانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}[2]، فقام النبي بدعوة عثمان ودفع إليه وابن عمه شيبة بالمفتاح، وقال لهم: “خذوها يا بني طلحة بأمانة الله سبحانه واعملوا فيها بالمعروف خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم:، ومن تلك الأيام باتت السدانة لبني طلحة وشيبة إلى يوم الدين.

شاهد أيضًا: كم مرة يتم تغيير ثوب الكعبة

قصة مفتاح الكعبة

عندما فرغ النبي محمد -صلّى الله عليه وسلّم-، من طوافه حول الكعبة وأداء العمرة بعدما فتح مكة مع صحابته -رضوان الله عليهم-، أرسل بلال بن رباح إلى عثمان بن طلحة يأتيه بمفتاح الكعبة، حيث كان المفتاح عند أم عثمان سُلافة، فبعث إليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فرفضت تسليمه المفتاح، فذهب إليها ابنها عثمان وقال لها: “يا أمي ادفعي إلي المفتاح، فإن رسول قد أرسل إلي، وأمرني أن آتيه به”، فقالت له أمه: “لا، واللات والعزى، لا أدفعه إليك أبداً”، فقال: “إنك إن لم تفعلي قتلت أنا وأخي، فو الله لتدفعنه أو ليأتين غيري فيأخذه منك”، فأدخلته في حجزتها، وقالت: “أي رجل يدخل يده هنا؟”، وبينما كان عثمان يُكلّم أمّه، سمعت صوت أبي بكر وعمر في الدار، ورفع عمر صوته قائلاً: “يا عثمان أخرج”، فقالت أمه: “يا بني خذ المفتاح، فإن تأخذه أنت أحب إلي من أن يأخذه تيم وعدي”، فأخذه عثمان، وخرج يمشي به حتى سقط المفتاح قريباً من وجه رسول الله، فقام رسول الله إلى المفتاح فحنى عليه بثوبه، وتناوله ففتح الكعبة بيده الشريفة، وظل المفتاح بيد النبي بعد خروجه، فنزل قوله تعالى في سورة النساء: {إِنَّ اللهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}، فأعطى الرسول المفتاح إلى عثمان بن طلحة، وجعلها أمانة بين أيديهم وذريتهم، وبذلك ظل المفتاح مع عثمان بن طلحة وذريته من بعده حتى يومنا هذا.

شاهد أيضًا: الدوران حول الكعبة على صفة مخصوصة تعبد لله هو تعريف

شكل مفتاح الكعبة

صُنع مفتاح الكعبة من الحديد ويبلغ طوله حوالي خمسة وثلاثين سنتيمتراً، وتمّ تحديثه وتغييره على مر العصور الإسلامية، حيث يوجد 48 مفتاحاً في متحف إسلامي بتركيا، منذ العهد العثماني، ونسختان مصنوعتان من الذهب الخالص في متحف بمدينة الرياض السعودية، وحالياً تمت صناعة مفتاح الكعبة وقفلها من مادة النيكل المطلي بالذهب عيار 18.

هل يتغير مفتاح الكعبة أم يظل كما هو

يتغيّر مفتاح الكعبة من وقت لآخر، حيث يتم صنع واحد كل فترة، ويتواجد ثمانية وأربعون مفتاحاً للكعبة منذ أيام العهد العثماني في متحف إسلامي بتركيا، وكذلك نُسختان من المفتاح في متحف بمدينة الرياض في المملكة العربية السعودية، ويبلغ طول مفتاح الكعبة حوالي خمسة وثلاثون سنتيمتراً، وقد تمت صناعته من الذهب الخالص.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي ادى فريضه الحج بسريه تامه

وإلى هنا، نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي يحمل عنوان، لماذا مفتاح الكعبه مع ال شيبه؟ حيث تعرّفنا على قصة مفتاح الكعبة، ومهنة السدانة، وتاريخ توارثها لبني شيبة.

المراجع

  1. marefa.org , الكعبة المشرفة , 30/04/2022
  2. سورة النساء , آية 58

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.