المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو اول من كسى الكعبة قبل الاسلام

كتابة : غدير مقداد

من هو اول من كسى الكعبة قبل الاسلام؟ تُعد الكعبة المشرفة من أسمى المقدسات الإسلامية عند المسلمين، والتي جعل الله سبحانه وتعالى الحج إليها فريضة على كل مسلمٍ ومسلمة، لمن يستطع إليها سبيلاً، ومن خلال موقع المرجع سيتم الحديث في هذا المقال عن كسوة الكعبة، وتاريخ كسوة الكعبة المشرفة، بالإضافة إلى الآيات القرآنية التي تُكتب على كسوة الكعبة.

كسوة الكعبة

تكون كسوة الكعبة المشرفة عبارة عن قطعة من قماش الحرير المنقوش عليه آيات من القرآن الكريم، بماء الذهب، حيث يتم كسوة الكعبة بها، وتغييرها مرةً واحدة كل عام، ويأتي موعد كسوتها بالثوب الجديد في موسم الحج، صباح يوم عرفة في اليوم التاسع من ذي الحجة.

شاهد أيضًا: متى تحولت قبلة المسلمين من بيت المقدس الى الكعبة المشرفة

من هو اول من كسى الكعبة قبل الاسلام

يُعد ملك حمير أول من كسا الكعبة قبل الإسلام، حيث استخدم في كسوتها الخصف، وقد تدَرّج في كسوتها حتى كساها “المعافير”، والمَعافير هي كسوة يمنية، كما أنه كساها بالملاء، والملاء هي عبارة عن كسوة لينة رقيقة، وقام بعمل باب ومفتاح للكعبة، وتبعه خلفاؤه في كسوة الكعبة.

شاهد أيضًا: كيف أعرف اتجاه القبلة بالبوصلة

أول من كسا الكعبة المشرفة حسب كتب السير

روت بعض كتب السير التاريخية، أن سيدنا إسماعيل -عليه الصلاة والسلام-، كان أول من كسا الكعبة المشرفة، إلا أن كسوة الكعبة لم تُذكر إلا في عهد جد النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- عدنان والذي ذكرت بعض الروايات أنه أول من كسا الكعبة.

الحكمة من كسوة الكعبة

قام النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بكسوة الكعبة المشرفة في حجة الوداع، مع صحابته -رضوان الله عليهم- وذلك بعد فتح مكة في العام التاسع للهجرة، حيث كساها بالثياب اليمانية، وتم الإنفاق عليها من بيت مال المسلمين، لذا تُعد كسوة الكعبة المشرفة كل عام في التاسع من ذي الحجة اتباعاً لما قام به النبي عند حجته، وشرفاً عظيماً للأمة الإسلامية.

شاهد أيضًا: : كم مرة يتم تغيير ثوب الكعبة

تاريخ كسوة الكعبة في الإسلام

عندما فتح النبي محمد صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة لم يكسوها على الفور، ولكنه كساها في اليوم التاسع من ذي الحجة بعدما أحرقتها إحدى النساء عندما كانت تُبخّر الكعبة المشرفة، ليكسوها النبي بالثياب اليمانية، ثم كساها الخلفاء الراشدون من بعده، أبو بكر وعمر بالقباطي والبرود اليمانية، أما عثمان بن عفان فكساها بكسوتين أحدهما فوق الأخرى، مما جعل هذا العمل الأول من نوعه في الإسلام، وقد واصل من بعدهم ملوك الإسلام والسلاطين في شتى العصور يكسون الكعبة.

شاهد أيضًا: دعاء دخول الحرم ورؤية الكعبة مكتوب

ماذا يفعل بثوب الكعبة القديم

يتم تفكيك أركان كسوة الكعبة القديمة من المذهبات في الثامن من شهر ذي الحجة، حيث تبدأ إجراءات نقل الكسوة القديمة إلى المستودعات الحكومية، مع توفير الحفظ الفني المناسب لها، فيتم حفظها من التفاعلات الكيميائية أو دخول البكتيريا إليها، وقد يتم صرفها من قبل الملك لأي من المتاحف، بناءً على المادة الثانية عشر من الفقرة الثانية من نظام المستودعات.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي ولد في بطن الكعبة

الآيات القرآنية على كسوة الكعبة

يتم كتابة العديد من الآيات القرآنية على كسوة الكعبة المشرفة، وذلك باستخدام طلاء الذهب، وفيما يلي نُورد الآيات التي تكتب على ستار الكعبة:

  • في الزاويتين العلويتين: تمّ كتابة الآيات الكريمة التالية من سورة الحجر، والمائدة والإسراء والأنعام وغافر:
    • من سورة الحجر، قال تعالى: {ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ}.[1]
    • ومن سورة المائدة، قوله تعالى: {جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ }.[2]
    • من سورة الإسراء، {وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا}.[3]
    •  ومن سورة الأنعام قوله تعالى، {كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ}.[4]
    • ومن سورة غافر {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}.[5]
  • أسفل القفل مباشرة: يتم كتابة سورة الفاتحة ووضعها وسط الدائرتين.
  • أعلى القفل: حيث يتواجد في هذه المنطقة دائرتين كالشمس في كينونتهما، ويتم تثبيت بداخلهما حلقتين في المنتصف، وتُكتب الآية الكريمة من سورة الزمر: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}.[6]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي منحه الرسول مفتاح الكعبة

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي حمل عنوان، من هو اول من كسى الكعبة قبل الاسلام؟ حيث تعرفنا على المقصود بكسوة الكعبة، وتاريخ كسوة الكعبة.

المراجع

  1. سورة الحجر , الآية 46
  2. سورة المائدة , الآية 97
  3. سورة الإسراء , الآية 80
  4. سورة الأنعام , الآية 54
  5. سورة غافر , الآية 60
  6. سورة الزمر , الآية 53

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.