المرجع الموثوق للقارئ العربي

ايجابيات وسلبيات الرضاعة الصناعية

ايجابيات وسلبيات الرضاعة الصناعية، من الأمور التي يسأل عنها الكثير من الناس حيث أن الرضاعة الطبيعية قد لا يقوم بها الكثير من الناس فقد تكون الأم عاملة وغير متواجدة في المنزل أو قد تكون الأم لديها ظروف صحية تمنعها من الرضاعة الطبيعية وغيرها من الأسباب التي تضطر بعد الأمهات إلى اللجوء للرضاعة الصناعية، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة معلومات أكثر عن الرضاعة الصناعية وايجابيات وسلبيات الرضاعة الصناعية وفوائدها وأضرارها، والحالات التي قد تستدعي اللجوء للرضاعة الصناعية والجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية بشئٍ من التفصيل.

الرضاعة الصناعية

الرضاعة الصناعية هي بديل لبن الأم المصنوع ويصنع الحليب الصناعي من مسحوق الحليب المجفف الخاص لهذا الغرض، فمعظم حليب الأطفال الصناعي مصنوع من حليب البقر والفيتامينات والمعادن، ويتم خلط هذه التركيبة مع الماء المغلي المبرد وإطعامها للأطفال في زجاجة أو كوب، تدعم العناصر الغذائية الموجودة في الحليب نمو الطفل خلال الأشهر الستة الأولى من عمره، وبمجرد بلوغهم 6 أشهر يمكنهم البدء في تناول الأطعمة الصلبة أيضًا، ولكن يجب ألا يشرب الطفل حليب البقر العادي حتى يبلغ 12 شهرًا على الأقل.[1]

يحتوي الحليب الصناعي على البروتين ومصدره هو حليب البقر المصنوع منه كما يحتوي أيضًا على دهون من الزيوت النباتية لدعم نمو الطفل، تحتوي بعض تركيبات الحليب الصناعي على مصادر أخرى غير حليب البقر، مثل فول الصويا أو الأرز، تم تعديل هذه التركيبات الخاصة بحيث يسهل هضمها أو تكون مناسبة للأطفال الذين لا يستطيعون تحمل بروتين حليب البقر أو اللاكتوز، ويجب استخدام الصيغ المخصصة والمناسبة فقط للطفل فقط بتوجيه من الطبيب أو متخصص الرعاية الصحية.[1]

ايجابيات وسلبيات الرضاعة الصناعية

الرضاعة الصناعية مثل أي شئ آخر لها إيجابيات وسلبيات فهي تساعد الأمهات الجدد الذين لا يستطيعون إرضاع طفلهم رضاعة طبيعية ولكن في المقابل لها بعض السلبيات أيضًا وفيما يلي سوف نتحدث عن ايجابيات وسلبيات الرضاعة الصناعية بشئٍ من التفصيل.[2]

ايجابيات الرضاعة الصناعية

للرضاعة الصناعية بعض الإيجابيات والتي تتمثل فيما يلي:[2]

  • الراحة والتخلص من الوقت المبذول في ضخ الحليب من الثدي، والتخلص من المشروبات التي كانت تشربها الأم لإدرار الحليب مثل الحلبة.
  • عدم الشعور بألم الثدي الذي تشعر به الأم عند الرضاعة الطبيعية.
  • يمكن لأي فرد من أفراد العائلة أن يعطي للطفل الحليب الصناعي وليس بالضرورة الأم.
  • التخلص من توخي الحذر الدائم من أي أطعمة أو أدوية تتناولها الأم خشيةً من الانتقال إلى الطفل عبر حليب الثدي.
  • عدم استخدام ضخاخات الثدي.
  • عدم الاستيقاظ كل فترة قصيرة لإطعام الطفل، فالحليب الصناعي يأخذ وقتًا أطول حتى يتم هضمه.

سلبيات الرضاعة الصناعية

للرضاعة الصناعية بعض السلبيات والتي تتمثل فيما يلي:[2]

  • تركيبات الحليب الصناعي غالية الثمن.
  • غياب العلاقة الوطيدة بين الأم والطفل التي تتكون نتيجة الرضاعة الطبيعية.
  • أخذ الوقت في تحضير تركيبة الحليب ثم وضعها في زجاجة ليتناولها الطفل.
  • يمكن أن يسبب الحليب الصناعي للطفل بعض الغازات والانتفاخات.
  • لا يحتوي الحليب الصناعي على الأجسام المضادة الموجودة في حليب الأم والذي يقوي مناعة الطفل.
  • للحليب الصناعي رائحة سيئة تزعج من يحضره أحيانًا.

شاهد أيضًا: فوائد الرضاعة الطبيعية للام والطفل

فوائد الرضاعة الصناعية

تتميز الرضاعة الصناعية ببعض الفوائد التي يمكن أن تحققها ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:[2][3]

  • القدرة على تحديد كمية الحليب التي يتناولها الطفل في كل مرة يتناول فيها الحليب الصناعي.
  • تحسين الحالة النفسية للأم خاصةً وإن كانت لا تستطيع القيام بالرضاعة الطبيعية لأي سبب.
  • عدد ساعات النوم التي ينامها الطفل الذي يرضع حليب صناعي أكثر من عدد الساعات التي ينامها إذا كان يرضع رضاعة طبيعية.
  •  حرية الأم في تناول الأطعمة والأدوية التي تريدها دون خوف أن تصل هذه الأدوية للطفل عن طريق حليب الثدي.
  • منح الأم المزيد من الوقت التي يمكنها استغلاله في عملها أو دراستها أو إنجاز الأعمال المنزلية.

مضار الرضاعة الصناعية

تنطوي الرضاعة الصناعية أيضًا على بعض الأضرار والتي تتمثل فيما يلي:[2][3]

  • الحليب الصناعي ليس بنفس جودة حليب الأم.
  • لا يحتوي الحليب الصناعي على الأجسام المضادة الموجودة في حليب الأم والذي يقوي مناعة الطفل.
  • يمكن أن يسبب الحليب الصناعي بعض الحساسية عند الأطفال.
  • يمكن أن يسبب الحليب الصناعي بعض الغازات والانتفاخات للطفل.
  • زيادة احتمالية إصابة الأم بسرطان الثدي وسرطان المبيض وكذلك أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تسوس أسنان الطفل.
  • زيادة احتمالية إصابة الأم بمرض السكر والسمنة فيما بعد.

الحالات التي قد تستدعي اللجوء للرضاعة الصناعية

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الرضاعة الصناعية هي الخيار الأفضل للأم وللطفل ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:[1]

  • قد لا تتمكن بعض الأمهات من إنتاج ما يكفي من الحليب لاحتياجات أطفالهن.
  • وجود مشكلة في ثدي الأم يمنعهن من الرضاعة الطبيعية.
  • قد يعاني البعض الآخر من الأمهات من حالة صحية أو تناول دواء يمنعهن من الرضاعة الطبيعية.
  • يمكن أن تكون مشاكل الرضاعة الطبيعية صعبة ولا تتحملها بعض النساء.
  • إذا كانت الأم عاملة أو غير متواجدة في المنزل لفترات طويلة فتلجأ للرضاعة الصناعية.

علامات عدم تقبل الرضيع الحليب الصناعي

يوجد بعض العلامات التي تدل على عدم تقبل الرضيع للحليب الصناعي ومن أهم هذه العلامات ما يلي:[4]

  • ظهور طفح جلدي مما يدل على حساسية الطفل تجاه هذا النوع من الحليب الصناعي.
  • البكاء المستمر تعبيرًا عن آلام المعدة والمغص.
  • لون البراز الغريب.
  • القئ.
  • عدم زيادة الوزن بشكل طبيعي.

أسباب عدم تقبل الطفل للحليب الصناعي

يرجع عدم تقبل الطفل للحليب الصناعي لمجموعة من الأسباب والتي تتمثل في:[4]

  • مرور الطفل بفترة من المرض.
  • إمداد الطفل بنوع غير مناسب من الحليب الصناعي.
  • التعود على الرضاعة الطبيعية لفترة طويلة.
  • إمداد الطفل بالرضاعة الصناعية بعد تناول الأطعمة الصلبة وإدخالها في نظامه الغذائي.

الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

من المعروف أن الرضاعة الطبيعية هي الأمثل بالنسبة للطفل والأم حيث أن معظم الأطباء ينصحون بالاعتماد على الرضاعة الطبيعية فقط خلال الستة أشهر الأولى من حياة الطفل، ولكن هناك بعض الحالات التي يمكن أن تلجأ فيها الأم للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية والتي سنتعرف عليها لاحقًا.[5]

متى ألجأ للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

هناك بعض الحالات التي تضطر فيها الأم للجوء للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية ومن أهم هذه الحالات ما يلي:[5]

  • عدم كفاية الكمية التي ينتجها ثدي الأم من الحليب للرضاعة الطبيعية.
  • الولادة المبكرة.
  • نقص وزن الطفل.
  • عدم وجود الأم في المنزل بصفة مستمرة.
  • معاناة الأم من حالة صحية أو تناول الأدوية التي تمنعها من الرضاعة الطبيعية.
  • معاناة الأم من مشكلة في الثدي.

نصائح للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

إذا أخذت الأم القرار بالجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية فيجب أن تتبع هذه النصائح:[6]

  • في أول مرة يجب خلط حليب الأم مع الحليب الصناعي حتى يعتاد الطفل عليه ثم يستطيع تناول الحليب الصناعي دون خلطه بالحليب الطبيعي.
  • عدم إعطاء الطفل الحليب الصناعي قبل أن يبلغ شهرين أو ثلاثة من العمر للتأكد من أنه يرضع طبيعيًا بشكل جيد.
  • المحاولة أكثر من مرة مع الطفل وعدم اليأس لأنه قد يرفض الحليب الصناعي في المرات الأولى.
  • إمداد الطفل بالحليب الصناعي بكميات قليلة وعلى فترات لأنه أصعب في الهضم من الحليب الطبيعي.

فوائد الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

يمكن أن يقدم الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية بعض الفوائد ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:[7]

  • اكتساب الأجسام المضادة الموجودة في حليب الأم والتي تقوي جهاز المناعة.
  • منح بعض الراحة للأم في الأوقات التي يرضع فيها الطفل صناعيًا.
  • توفير الوقت للأم إذا كانت عاملة.
  • يمكن لأي شخص من أفراد العائلة أن يقدم للطفل الحليب الصناعي وليس بالضرورة الأم.

أضرار الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

على العكس يمكن أن يؤدي الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية إلى بعض الأضرار والتي تتمثل في:[7]

  • رفض الطفل الرضاعة الطبيعية فيما بعد.
  • إنتاج ثدي الأم لكمية أقل من الحليب.
  • زيادة وزن الطفل.

شاهد أيضًا: الفرق بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

ختامًا نكون قد تعرفنا على الرضاعة الصناعية، وايجابيات وسلبيات الرضاعة الصناعية، كما تحدثنا عن فوائد وأضرار الرضاعة الصناعية، والحالات التي تستدعي اللجوء للرضاعة الصناعية، وتحدثنا عن أسباب عدم تقبل الطفل للحليب الصناعي والعلامات التي تدل على ذلك، كما تكلمنا عن الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية وفوائد ذلك وأضراره، ونصائح للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية.

المراجع

  1. Pregnancy birth baby , Feeding your baby with formula , 15/3/2021
  2. New orleansmom , The Pros and Cons of Formula Feeding , 15/3/2021
  3. Kids health , Breastfeeding vs. Formula Feeding , 15/3/2021
  4. Romper , 6 Reasons Why Your Baby Seems To Hate Their Formula , 15/3/2021
  5. Pregnancy birth baby , Mixed feeding , 15/3/2021
  6. New kids center , Basics About Introducing Formula to a Breastfed Baby , 15/3/2021
  7. Nct , Mixed feeding: combining breastfeeding and bottle feeding , 15/3/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *