المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيفية التخلص من الحليب المتحجر في الثدي وأعراضه وأسباب ظهوره

كيفية التخلص من الحليب المتحجر في الثدي تهتم بمعرفة الكثير من الأمهات لا سيما في المرحلة التالية للولادة، والتي تصاب فيها العديد من الأمهات المرضعات بتحجر في الثدي وصلابة في أنسجته نتيجة تجمع الحليب بكميات كبيرة في ثدي المرأة، وهو ما يسبب الألم والتوتر والشعور بعدم الراحة في أحيان كثيرة، وفي موقع المرجع نتعرف على أسباب الحليب المتحجر في الثدي وكيفية التخلص منه بطرق طبيعية، وكذلك أعراضه ومدى تأثر الطفل بذلك.

الرضاعة الطبيعية

تعد الرضاعة الطبيعية بعد الولادة هي أفضل غذاء طبيعي وصحي للطفل لا ينبغي الاستغناء عنه، وإبداله بالرضاعة الصناعية إلا عند الضرورة القصوى، فحليب الأم يحتوي على عدد من المضادات الحيوية الطبيعية التي تساعد في قتل البكتيريا والجراثيم التي تهاجم الطفل في هذه السن المبكرة، كما يحتوي لبن الأم على مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن التي تساعد في بناء الخلايا والأنسجة عند الطفل، وتزيد من قوة الجهاز المناعي لديه. إلا أنه في أحيان كثيرة قد تواجه المرأة في بدايات الرضاعة الطبيعية مشكلة تجمع الحليب بكميات كبيرة في الثدي، وما يتبعه ذلك من تحجر في صدر المرأة وألم في الثديين، ومن ثم تبحث عن طريقة للتخلص من ذلك الحليب المتحجر.

ما هو تحجر الثدي

تجر الثدي (بالإنجليزية: Breast Engorgement) هو عبارة عن زيادة في كمية الحليب في صدر المرأة بسبب النشاط المفاجئ لغدد الحليب عند الأم المرضع، كما يزيد الحليب في المرحلة التالية بعد الولادة بشكل كبير بسبب زيادة تدفق الدم في المنطقة و نشاط الدورة الدموية في صدر المرأة، وهذا الأمر يتسبب في تحجر وتصلب الثدي، مع زيادة ملحوظة في حجمه، وتظهر الأوردة بشكل واضح على الثدي. وتحجر الحليب في الثدي وإن كان يدل على أن إنتاج الحليب عند الأم هو إنتاج غزير وكافي بشكل كبير للطفل، إلا انه يعوق الأم عن الرضاعة الطبيعية ويقلل من حصة الطفل الغذائية التي يحتاج إليها.

كيفية التخلص من الحليب المتحجر في الثدي

مع تحجر الحليب في الثدي قد تعاني الأم من ارتفاع في حرارة الجسم والشعور بالتعب والوهن،وهو ما يؤثر في رعايتها لطفلها بالشكل المناسب والكافي، وهناك العديد من الطرق التي بها يمكن التخلص من تحجر الحليب في الثدي من أهمها ما يلي:[1]

  • الكمادات الدافئة: تساعد كمادات المياه الدافئة في زيادة سيولة الحليب في ثدي المرأة وتسهيل خروج كميات كبيرة منه. ويمكن للمرأة عمل كمادات بالمياه الدافئة عدة مرات في اليوم، كما يمكنها الاستحمام بالماء الدافئ وجعل المياه تنساب على الثدي للمساهمة في تقليل تحجره.
  • تدليك الثدي: يساعد تدليك الثدي في سيولة الحليب وتوسيع مجرى نزوله من الثدي  ومن ثم التقليل من تحجر الثدي بسبب تجمع الحليب فيه، ويمكن تدليك الثدي في أثناء إرضاع الطفل من خلال الضغط على الثدي من الأعلى وفي اتجاه الحلمة، كما يمكن تنشيط تصريف الحليب من خلال تدليك الثدي بحركة دائرية.
  • مضخة الثدي: وهي آلة بسيطة يمكن استخدامها في إفراغ الثدي من الحليب الزائد، ومن فوائد استخدام المضخة أنها لا تشكل أي عائق أو تسبب آثار غير مرغوبة للطفل، كما يمكن الاحتفاظ بالحليب في المبرد لحين الاستفادة منه في وقت قريب.
  • زيادة عدد مرات الرضاعة: لتقليل الحليب المتحجر في ثدي المرأة يتم زيادة عدد مرات الرضاعة للطفل، فعلى سبيل المثال يمكن جعل الرضاعة مرة كل ساعة، ويتم إرضاع الطفل من الثديين بالتبادل وليس من ثدي واحد.
  • الكمادات الباردة: قد تكون الكمادات الباردة هي الحل المناسب لزيادة تصريف الحليب المتحجر من الثدي. تقوم الأم بوضع القليل من مكعبات الثلج في القربة الجلدية أو في قطعة من القماش، ومن ثم تقوم بوضعها على الصدر وتحريكها عليه في اتجاه واحد تجاه الحلمة.

اسباب تحجر الثدي

كيفية التخلص من الحليب المتحجر في الثدي بعد الفطام

تحجر الحليب في الثدي لا يكون فقط بعد الولادة وفي أثناء الرضاعة الطبيعية، بل كثيرًا ما يصيب المرأة بعد فطام الطفل الصغير عن الرضاعة، و من ثم فإن كميات كبيرة من الحليب تظل محتبسة في صدر الأم حتى ينته الجسم إلى الفطام ويقوم بتصريفها، وهناك العديد من الوسائل التي بها يمكن علاج الحليب المتحجر بعد الفطام منها ما يلي:[2]

أعشاب المريمية

تعد أعشاب المريمية من الوصفات الطبيعية التي تساعد في تصريف الحليب المتحجر من الثدي بعد الفطام، فهذه العشبة تساعد في تقليل إنتاج الحليب في صدر الأم، ومن ثم تقلل من تراكمه وتجمعه في أنسجة الصدر. ويتم تناول العشب من خلال غلي مقدار مناسب من المريمية في كوب من الماء، ومن ثم تحليته بالعسل وشربه عدة مرات في اليوم. ومن المهم الأخذ في الاعتبار أن أعشاب المريمية لا تصلح لتصريف الحليب المتحجر بعد الولادة، حيث تؤثر على كميات الحليب في صدر الأم وقد يعني ذلك قلة التغذية للطفل.

شاهد أيضًا: الخطوات العشر لنجاح الرضاعة الطبيعية

كمادات الكرنب

الكرنب من الخضروات التي لها الكثير من الفوائد للجسم بشكل عام، إلا أن أوراق الكرنب يمكن استعمالها على وجه التحديد في التقليل من إنتاج الحليب في صدر الأم بعد الفطام. ويتم ذلك من خلال تقطيع القليل من ورق الكرنب ووضعها في الثلاجة للتبريد، ومن ثم وضعها على الثدي في شكل كمادات باردة لتقليل نشاط غدد الحليب في الصدر ومنع تحجره.

الملح الإنجليزي

يشتهر الملح الإنجليزي في استخدامه في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، والتخلص من الإمساك، إلا أن المرأة التي تعاني من تحجر الحليب في الثدي بعد الفطام يمكنها استعمال الملح الإنجليزي في تصريف الحليب. يتم إذابة ملعقة من الملح الإنجليزي في نصف لتر من الماء الدافئ، ويتم بعدها نقع الثديين بالتبادل في الماء والملح لمدة عشر دقائق إلى عشرين دقيقة لتليين الأنسجة والخلايا.

مضادات الاحتقان

الأدوية التي تستخدم في علاج احتقان الأنف يمكن أن تساعد بشكل كبير في تصريف الحليب المتحجر في الثدي والتقليل من كمياته بعد الفطام؛ حيث تحتوي أدوية احتقان الأنف على مركبات السودو إيفيدرين، وهي مركبات تقلل من نشاط غدد الحليب وتقلل من إفرازه في الصدر. ولكن من المهم تناول هذه الأدوية بعد استشارة الطبيب لتجنب الحساسية أو الآثار الجانبية لها.

علاج تحجر الثدي عند المرأة غير المرضع

تحجر الثدي لا يصيب المرأة في بداية الرضاعة الطبيعية أو بعد الفطام، بل في أحيان كثيرة قد تصاب المرأة بتحجر الثدي والشعور بآلام في منطقة الصدر في أوقات مختلفة مثل أوقات تغير الهرمونات قبل الدورة أو بعدها، وهناك عدد من الوسائل والطرق التي تساعد في علاج تحجر الثدي من أهمها ما يلي:

  • التقليل من تناول الأطعمة المالحة والتي تعمل على تخزين السوائل في الجسم ومن ثم المساهمة في تحجر الثدي.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المحفوظة خلال فترات تحجر الثدي بسبب احتواء هذه الأطعمة في الغالب على نسب كبيرة من الصوديوم.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكالسيوم، والاهتمام كذلك بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم.
  • ارتداء حمالات الصدر الواسعة والمصنوعة من القطن وليس الألياف وهو ما يساعد في زيادة الشعور بالراحة.
  • تناول وسائل منع الحمل الهرمونية مثل الحبوب والتي تساعد في ضبط نسب الهرمونات في جسم المرأة بشكل كبير.
  • تناول المسكنات ومضادات الالتهاب مثل الأيبروفين وغيرها من المسكنات التي تقلل من الشعور بالألم خلال فترة تحجر الثدي.

أسباب تحجر الثدي

بعد الولادة يقوم الجسم بتعزيز وتنشيط غدد الحليب في صدر المرأة لتوفير الحليب الكافي للطفل حديث الولادة، ويتبع ذلك زيادة في كميات الدم الواصلة لمنطقة الصدر والثدي، وقد يسبب ذلك تحجر وتجمع لكميات كبيرة من الحليب في الثدي، وهناك العديد من العوامل التي تزيد من تحجر الحليب في الثدي منها ما يلي:[3]

  • التوقف عن الرضاعة الطبيعية لأي سبب بعد الولادة ومن ثم قلة المنصرف من الحليب من ثدي المرأة.
  • زيادة إفراز الحليب في الثدي وزيادة نشاط الغدد المسؤولة عن إنتاجه.
  • صغر حجم الحلمة عند الأم ومن ثم عدم قدرة الطفل على التزامها بشكل كافي وعدم قدرته على سحب الحليب لإشباعه بشكل تام.
  • إصابة الطفل بالبرد والزكام أو انسداد الأنف وهو ما يؤثر في قدرته على الرضاعة وتراكم كميات كبيرة من الحليب في الصدر.
  • طول المدة الفاصلة بين كل رضعة وأخرى، وتكثر هذه الحالة في الأمهات العاملات واللاتي يتركن أطفالهن لعدد كبير من الساعات خلال اليوم.
  • عمليات تكبير الثدي من خلال حقنه بالسيلكون أو غيره من المواد غير الطبيعية وهو ما يساهم في حجز الحليب والتقليل من إفرازه بشكل طبيعي.

شاهد أيضًا: فوائد الرضاعة الطبيعية للام والطفل

أعراض تحجر الثدي

هناك عدد من الأعراض التي تدل على تحجر الثدي، من هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بألم متزايد في الثدي ويزيد هذا الألم عند لمسه.
  • ارتفاع في حرارة الجسم عند المرأة والشعور بدفء الثدي عند لمسه.
  • زيادة حجم الصدر وانتفاخه بسبب تجمع الحليب الكثير في داخله.
  • تسطح حلمة الثدي وقلة بروزها عن جسم الثدي.
  • الشعور بآلام وأوجاع أسفل الإبط وتورم في المنطقة المحيطة بالصدر.

اعراض تحجر الثدي

نصائح للوقاية من تحجر الثدي

يمكن تجنب تحجر الثدي بسبب تجمع الحليب فيه من خلال اتباع عدد من النصائح التالية:

  • تقليل الضغط على الثدي من خلال ارتداء حمالات صدر أكبر من مقاس المرأة، أو عدم ارتداء حمالات لفترة من الوقت لا سيما في حالات البقاء داخل المنزل.
  • تغيير وضعية الرضاعة لتمكين الحليب من النزول بشكل متساوي من جميع الجوانب والجهات.
  • تجنب النوم على البطن لما يشكله ذلك من ضغط على الثدي في أثناء ذلك.
  • الاهتمام بأوقات الرضاعة للطفل وتقصير الفترة الفاصلة بين الرضعتين.
  • كثرة شرب السوائل والماء والذي يساعد في زيادة سيولة الحليب في الجسم والتقليل من تحجره.
  • التدرج في فطام الطفل وعدم منع الحليب عنه بشكل مفاجئ.

تأثير الحليب المتحجر على الطفل الرضيع

عند تحجر الحليب في ثدي المرأة فإن العديد من الأمهات تعتقد أن ذلك الحليب فيه ضرر على الطفل، ومن ثم تتوقف عن الرضاعة الطبيعية وهو الأمر الذي يزيد من تفاقم المشكلة وزيادة الشعور بالألم، إلا أن الأطباء مجمعون على أن الحليب المتحجر ليس له أي أضرار على الطفل، ولا يشكل خطورة عليه، ومن ثم فمن المهم عند تحجر الثدي الإكثار من الرضاعة الطبيعية وهو ما يزيد من تصريف الحليب ومنع تراكمه في صدر الأم.

شاهد أيضًا: ايجابيات وسلبيات الرضاعة الصناعية

مضاعفات تحجر الثدي

تحجر الحليب في الثدي غالبًا ما يكون له مضاعفات مزعجة وغير مرغوبة للمرأة، ومن أبرز هذه المضاعفات ما يلي:

  • إصابة الحلمة بالتشقق والجفاف.
  • قلة كميات الحليب التي يحصل عليها الطفل الرضيع بسبب الألم الذي تعاني منه المرأة، ومن ثم التأثير على صحة الطفل ونمو أعضاؤه.
  • انسداد قنوات الحليب في حالة طول مدة التحجر واستمراره لفترة من الوقت دون علاج.

تعرفنا على كيفية التخلص من الحليب المتحجر في الثدي بعد الولادة وبعد الفطام، كما تعرفنا على كيفية علاج تحجر الثدي عن المرأة غير المرضع، وأسباب تحجر الثدي وأبرز الأعراض المصاحبة له، وهل يؤثر الحليب المتحجر في الثدي على صحة الطفل.

المراجع

  1. nhs.uk , Expressing and storing breast milk , 11/11/2021
  2. healthline.com , 7 Methods to Dry Up Breast Milk (and 3 Methods to Avoid) , 11/11/2021
  3. mayoclinic.org , Breast calcifications Print , 11/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.