المرجع الموثوق للقارئ العربي

خطبة محفلية قصيرة عن الجار PDF

خطبة محفلية قصيرة عن الجار PDF هو ما سيتم الحديث عنه ضمن فقرات هذا المقال، حيثُ أنّ الخطبة هي كلّ ما يُقال من كلام أمام الناس، وعلى المنبر ويحمل في مضمونه الموعظة والعبرة والنصيحة لهم، كما أنّ مواضيع الخطبة متنوعة وأشكالها ومناسباتها مختلفة، ومن إحدى الخطب التي يمكن تناولها ضمن المناسبات والحث عليها هي خطبة محفلية قصيرة عن حقوق الجار وضرورة الإحسان إليه وعدم الإساءة له، لذا وعبر هذا المقال ضمن موقع المرجع سوف نستعرض خطبة محفلية قصيرة عن الجار وإدراجها بصيغة ملفات PDF.

ما المقصود بالخطبة المحفلية

إنّ المقصود بقول خطبة محفلية هي تلك الخطبة التي تُقال في مناسبة من المناسبات، أو أحد الاحتفالات، ويكون مضمون الخطبة وفق المناسبة التي تقال فيها، فيمك للخطبة المحفلية أن تكون خطبة دينية كالتي تُلقى بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج أو المولد النبوي الشريف، ويمكن للخطبة المخفلية ن تكون خطبة سياسية كالتي تُلقى بمناسبة الاحتفالات الوطنية أو ذكرى الاستقلال، ومنها أيضًا الخطب المحفلية الاجتماعية، والتي تُلقى بمناسبة النجاح أو التخرج أو مناقشة القضايا الاجتماعية كاحترام الآخرين والصلح بين المتخاصمين.

خطبة محفلية قصيرة عن الجار

واحدة من الخطب المحفلية التي يتم تناولها في إحدى المناسبات الخاصة والتي تحثّ على احترام الجار وضرورة الإحسان إليه وعدم الإساءة أو الأذية ضمن السطور التالية، حيثُ أنّ الإسلام جعل للجار حقوقًا وترك عليه واجبات، وحثّ المسلمون على احترام الجار وأوصى بذلك كثيرًا، ومما جاء ضمن الخطبة المحفلية عن الجار فيما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمدَ لله رب العالمين، نحمدُه ونستعينُه ونستغفرُه، ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسِنا، ومن سيئاتِ أعمالِنا، من يهدِه اللهُ فلا مضلَّ له، ومن يضللْ فلا هاديَ لهُ، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه، وصلّى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أيها الإخوة الكرام، إنّ الله -سبحانه وتعالى- أمرنا بالإحسان إلى الجار فقال في كتابه العزيز: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ، وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا}[1]، وقد ذكر الله تعالى الجار بثلاثة أصناف منهم الجار ذي القربى وهو الجار ذي القرابة الرحم منك، والجار الجنب ه الجار البعيد الذي لا قرابة بينكما، والصاحب الجنب هو الصاحب والرفيق في السفر، وقد أكثر سيدنا جبريل التوصية بالجار حتّى ظنّ الرسول الكريم أنّه سيورّثه، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ، حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ”[2]، ومن علامات إيمان المسلم بالله واليوم الآخر هو إكرام الجار والإحسان إليه، قال صلّى الله عليه وسلّم: “مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلَا يُؤْذِ جَارَهُ”[3]، ومن أراد أن يعرف إن كان رجلًا مُحسنًا عليه أن ينظر إلى عمله مع جاره فمن كان يعمل خيرًا ويحسن إلى جاره فهو رجل مُحسن، ومن كان غير ذل فهو رجل مُسيء، فالإحسان إلى الجار من علامات الإيمان والتقوى، ولنكن أيها الإخوة المسلمون مُحسنين في دنيانا ومكرمين لجيراننا، ساعين في كسب رضا الله -عزّ وجل- والعمل بوصايا رسوله الكريم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة

خطبة محفلية قصيرة عن حقوق الجار ملتقى الخطباء

تتعدد صيغ الخطب المحفلية التي يمكن للخطيب إلقاؤها في المناسبات والاجتماعات لتذكير المسلمين بحقوق الجار وضرورة الإحسان إليه وعدم أذيته، وفيما يلي خطبة محفلية قصيرة عن حقوق الجار وهي:

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيّد الخلق والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد:

أوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، واجتمعوا على المحبّة والرحمة، ولا تتفرّقوا على الخصومة والمشاحنة، فالمُسلمُ من سلِم المُسلمون من لسانه ويدِه، والمُهاجِرُ من هجرَ ما حرَّم الله عليه، واعلموا أيها الإخوة المسلمون أنّ من أحد أسباب دخول المسلم إلى الجنة والفوز بها في الآخرة هو الإحسان إلى الجار، ومن أحد أسباب دخول المسلم إلى النار “أجارني، وأجاركم الله” هو الإساءة إلى الجار وأذيته، فقد جاء في الحديث الصحيح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال:” قال رَجُلٌ: يا رسولَ اللهِ، إنَّ فُلانةَ يُذكَرُ مِن كَثرَةِ صَلاتِها، وصيامِها، وصَدَقتِها، غَيرَ أنَّها تُؤذي جيرانَها بلِسانِها، قال: هي في النَّارِ. قال: يا رسولَ اللهِ؛ فإنَّ فُلانةَ يُذكَرُ مِن قِلَّةِ صيامِها، وصَدَقتِها، وصلاتِها، وإنَّها تصَدَّقُ بالأثوار من الأقط، ولا تؤذي جيرانها بلسانها.  قال: هي في الجنَّةِ”[4]، ومن حقوق الجار على جاره إكرامه والإحسان إليه وعدم أذيته بالكلام أو الفعل، فقد جاء في الحديث الشريف عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “خيرُ الأصحاب عند الله خيرُهم لصاحبه، وخيرُ الجيران عند الله خيرُهم لجارِه”[5]، فإكرام الجار يأتي بالسلام ولين الكلام والتعاطف معه وإرشاده إلى ما فيه صلاح له ولأهله في دينه ودنياه، وحفظه في غيبته، والفرح لفرحه ومواساته في حزنه، وإهدائه ما تيسّر له من رزق ونعمة من الله سبحانه وتعالى، فبهذه الأمور تتوثّق العلاقات بين الناس وتتزايد المحبة والألفة فيما بينهم، وسود الأمن والأمان في المجتمع ويتعاونون على البر والتقوى، ويكسبون رضا الله والفوز بجنّته، نفعني الله وإياكم بالقرآن وهدي محمد رسول الله، وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية قصيرة عن النجاح والتفوق

خطبة محفلية قصيرة عن الجار PDF

يبحث الكثير من الأشخاص عن خطبة محفلية قصيرة عن الجار يمكن الاطلاع عليها والاستفادة منها ضمن المناسبات والاجتماعات التي تناقش القضايا الاجتماعية والخصومات بين الجيران، وتبيّن من خلالها الحقوق المترتبة على الجار نحو جاره، والواجبات المتروكة عليه، لذا يمكن لزوار موقع المرجع الكرام الاطلاع على خطبة محفلية قصيرة عن الجار بصيغة ملفات PDF جاهزة للطباعة من خلال النقر على الرابط التالي “من هنا“.

خطبة محفلية قصيرة عن الجار PDF هذا ما تحدثنا عنه ضمن فقرات هذا المقال، بعد أن تعرّفنا على ما المقصود من خطبة محفلية، بالإضافة إلى الحديث عن خطبة محفلية قصيرة عن حقوق الجار ملتقى الخطباء، لنختتم بإمكانية تحميل خطبة محفلية عن الجار بصيغة ملفات pdf.

المراجع

  1. سورة النساء , الآية 36
  2. صحيح البخاري , البخاري، عبد الله بن عمر، 6015، صحيح.
  3. صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، 6018، صحيح.
  4. تخريج المسند , شعيب الأرناؤوط، أبو هريرة، 9675، حسن.
  5. الأمالي المطلقة , ابن حجر العسقلاني، عبد الله بن عمرو، 208، صحيح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.