المرجع الموثوق للقارئ العربي

دعاء المطر والرعد والبرق

دعاء المطر والرعد والبرق ودعاء الريح، إن هطول الأمطار رحمة من والله وبركة على خلقه، وقد يكون عقاباً وعذاباً، وعند هطول المطر يشرع للمسلم أن يدعي بأدعية وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وفي هذا المقال سنذكر دعاء المطر والرعد والبرق كما سنوضح صحة هذه الأدعية وسنذكر دعاء الرياح، وأدعية الاستسقاء وآداب ينبغي للمسلم أن يتخلق بها عند نزول المطر، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة المعلومات والأحكام والأدعية الشرعية الهامة.

دعاء المطر والرعد والبرق

فيما يلي صيغ الأدعية التي وردت في السنة المطهرة للمطر والرعد والبرق:

  • دعاء الرعد والبرق: سبحان الذي يُسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، ويقال أيضًا: اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك.
  • الدعاء إذا نزل المطر: اللهم صيباً نافعاً،
  • دعاء عند شدة نزول المطر يحتمل منه الضرر: اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر، أو أي دعاء وذكر فيه شكر الله على نزول المطر.
  • الذكر بعد نزول المطر: مُطرنا بفضل الله ورحمته.

شاهد أيضًا: دعاء اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا

صحة دعاء المطر

إن دعاء المطر “اللهم صيبًا نفعًا” دعاء صحيح وقد روى في صحيح البخاري، عن عائشة قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر قال:”اللهم صيبا نافعا”،[1] وأما دعاء “اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق” فهو ضعيف وقد روي عن المطلب بن الحارث أن النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقولُ عند المطرِ : “اللَّهمَّ سُقيا رحمةٍ ولا سُقيا عذابٍ ولا بلاءَ ولا هدْمَ ولا غرَقَ، اللَّهمَّ على الظِّرابِ ومنابتِ الشَّجرِ، اللَّهمَّ حوالَيْنا لا علينا”[2] وهذا الحديث قد ضعفه الامام الذهبي في كتاب المهذب، فيجوز الدعاء به ولكنه ضعيف فلا يصح عن الرسول -صلى الله عليه وسلم.

صحة دعاء المطر اللهم حوالينا ولا علينا

إن دعاء “اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر” صحيح وقد روي عن أنس -رضي الله عنه- أن رجل جاء الرسول -صلى الله عليه وسلم فقالَ: “يا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ وسلَّمَ عليك، هلَكَتِ الأموالُ، وانقَطعتِ السُّبلُ، فادعُ اللَّهَ أن يُمْسِكَها عنَّا، فرفعَ رسولُ اللَّهِ يديهِ، فقالَ: اللَّهمَّ حوالَينا ولا علَينا، اللَّهمَّ على الآكامِ والظِّرابِ ، وبُطونِ الأوديةِ ، ومَنابتِ الشَّجرِ”،[3] وقد روي هذا الحديث في صحيح النسائي وقال عنه الألباني حسن صحيح.

صحة دعاء الرعد

إن دعاء سبحان الذي يُسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته” صحيح موقوف على عبدِ اللَّهِ بنِ الزُّبيرِ  فقد كان إذا سمِعَ الرَّعدَ تركَ الحديثَ وقالَ “سبحانَ الَّذي يسبِّحُ الرَّعدُ بحمدِهِ والملائكةُ مِن خيفتِهِ”،[4] وقد صحح هذا الحديث الامام الالباني وقال بأنه موقوف، وأما دعاء “اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك” فهو صحيح وقد روي عن عبد الله بن عمر أن رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- كان إذا سمِع الرَّعدَ والصواعِقَ قال:” اللهمَّ لا تَقتُلْنا بغَضَبِكَ ولا تُهلِكْنا بعَذابِكَ وعافِنا قبلَ ذلك”.[5]

دعاء الريح

على المسلم إذا رأى الغيم والسحاب أن لا يغفل عن اللجوء إلى الله -سبحانه وتعالى- ودعائه، فعن عائشة – رضي الله تعالى عنها – قالت: كان صلى الله عليه وسلم إذا رأى غيمًا أو ريحًا عرف في وجهه، فقالت يا رسول الله: إن الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر وأراك إذا رأيته عرفت في وجهك الكراهة، فقال: “يا عائشة ما يؤمني أن يكون فيه عذاب، عُذب قوم بالريح وقد رأى قوم العذاب، فقالوا: هذا عارض ممطرنا”،[6] وفيما يلي دعاء الريح من السنة المطهرة:

  • اللهم إني أسألك خيرها، وأعوذ بك من شرها.
  • اللهم إني أسألك خيرها ، وخير ما فيها، وخير ما أُرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به.

شاهد أيضًا: اجمل دعاء للتقرب الى الله

من أدعية الاستسقاء

فيما يلي بعض الأدعية التي وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في الاستسقاء:

  •  اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً مَريعاً نافعاً غير ضار ، عاجلاً غير آجل.
  • اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا.
  • اللهم اسق عبادك وبهائمك، وانشر رحمتك وأحيي بلدك الميت.

آداب حين نزول الأمطار

فيما يلي بعض الآداب التي ينبغي للمسلم أن يتأدب بها عند نزول المطر:[7]

  • نسبة نعمة المطر لله -عز وجل- ومن نسب هذا النعمة إلى غير الله -تعالى- فقد كفر ومما يدل على ذلك قول النبي -صلى الله عليه وسلم-:”قال الله: أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال: مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب، وأما من قال: مطرنا بنوء كذا وكذا، فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب”.[8]
  • يسنُّ أن يكشف الإنسان شيئًا من بدنه ليصيبه المطر، ففيه البركة.
  • عدم سب الريح  فلا يجوز سبها  فقد نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك.
  • يستحب الدعاء عند المطر؛ فإنه مظنة الإجابة، فيدعو الإنسان بما يشاء؛ فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: أن الدعاء لا يُرد تحت المطر.
  • يسن قول “رحمة” عند نزول المطر، كما يسن قول دعاء المطر اللهم صيبا نافعًا.

شاهد أيضًا: فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه وأفضل أوقات

ذكرنا في هذا المقال دعاء المطر والرعد والبرق ودعاء الريح، فإن هطول الأمطار قد يكون رحمة من والله  وقد يكون عقاباً ويشرع للمسلم أن يدعي بأدعية وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- عند هطول الأمطار، ووضحنا صحة هذه الأدعية وذكرنا أدعية الاستسقاء وآداب ينبغي للمسلم أن يتخلق بها عند نزول المطر.

المراجع

  1. الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 1032 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  2. الراوي : المطلب بن حنطب بن الحارث | المحدث : الذهبي | المصدر : المهذب الصفحة أو الرقم: 3/1284 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف
  3. الراوي : أنس بن مالك | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح النسائي الصفحة أو الرقم: 1517 | خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح
  4. الراوي : - | المحدث : الألباني | المصدر : الكلم الطيب الصفحة أو الرقم: 157 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح موقوفا
  5. الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد الصفحة أو الرقم: 8/98 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح
  6. الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 4828 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  7. alukah.net , آداب المطر والريح والرعد والبرق , 18/3/2021
  8. الراوي : زيد بن خالد الجهني | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 71 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.