المرجع الموثوق للقارئ العربي

فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه وأفضل أوقات الاستغفار

كتابة : أيوب شامية

فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه هو الموضوع الذي سيتحدث عنه هذا المقال، لكن قبل ذلك لا بدّ من معرفة سبب خلق الله للبشر، فالله -سبحانه وتعالى- خلق النّاس لعبادته وتوحيده، وفعل كلّ ما يحبّ من الأقوال والأفعال، ومن أسهل العبادات وأقربها إلى الله والتي حثّ الإسلام عليها هي ذكر الله تعالى، فهي عبادةٌ ترفع الدّرجات وتمحو الخطايا، وقارب فضلها فضل الجهاد في سبيل الله، لذلك يهتمّ موقع المرجع بإخبارنا وتعليمنا فوائد الذّكر وفوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه.

أوقات الاستغفار

إنّ الاستغفار هو طلب المغفرة من الله، فهو يخرج المؤمن من الفعل المكروه إلى الفعل المحبوب، ويرفع درجة العبد عند الله، والاستغفار إنما يكون للتّوبة من الذّنوب، فمن استغفر وهو متشبثٌ بذنبه فلم يصدق باستغفاره، والاستغفار مشروعٌ في كلّ زمانٍ ومكان، ولكن يوجد بعض الأوقات التي يستحبّ فيها الإكثار من الاستغفار، وفيها تكون الإجابة من الله أرجى، وتلك الأوقات هي:[1]

  • بعد كلّ ذنب: فعلى المسلم إذا ارتكب المعاصي والذّنوب أن يستغفر الله تعالى، وعليه أن يطلب الهداية والغفران من الله،  فالاستغفار بعد الذّنب من أكثر المواطن التي يستحب الاستغفار فيها.
  • وكذلك بعد كلّ طاعة: وذلك لأنّ المؤمن الحق يجد نفسه مقصّراً في طاعته، فيطلب المغفرة من الله ويسأله أن يوفّقه للمزيد من الطاعات.
  • الاستغفار في الأذكار اليّوميّة: كأدعية الصّلاة كلّها كالاستفتاح وفي الركوع والسّجود، ففي الصّلاة يرافق الاستغفار المسلم دوماً.
  • وفي مواضع أخرى كثيرة: كوقت السّحر وعند الخسوف والكسوف، وعن التٌقلّب على الفراش ليلاً، والاستغفار للميّت وبعد انتهاء المجالس، فإذا استغفر المسلم في كلّ هذه الأوقات حصل على فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه.

فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه

إن التّأمّل بآيات الله تجعل المؤمن يجد أنّ الله تعالى جعل للاستغفار مكانةً عالية، فأمرت آيات الله بالاستغفار ومدحت المستغفرين وأثنت عليهم، ووصف القرآن المستغفرين بالمتّقين، ووعد الله المستغفرين بالمغفرة وجلب الخيرات، ووعدهم بوجوب رحمته وإبعاد عذابه -سبحانه وتعالى- وقد كان الاستغفار سنّة الأنبياء والمرسلين لذلك على المسلمين أن يتّخذوهم قدوةً بذلك، حتّى النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان يستغفر الله في كلّ أوقاته، وقد روي عنه الكثير من صيغ الاسغفار التي كان -عليه الصّلاة والسّلام- يستغفر بها.

فقد روى زيد بن حارثة مولى رسول الله عن النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “من قال : أستغفرُ اللهَ العظيمَ الذي لا إلهَ إلَّا هو الحيَّ القيومَ وأتوبُ إليه غُفِرَ له وإنْ كان فرَّ من الزحفِ”،[2] وللاستغفار فوائد كثيرة، ومن فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه ما يأتي:[3]

  • بالاستغفار ينزل الله الخيرات من السّماء، ويجعل للمستغفرين جنّات وأنهار.
  • كما أنّ الاستغفار يكون سبباً في نعم الله تعالى على المستغفرين بالرّزق والأموال.
  • وبالاستغفار يسهّل الله العبادة على عباده وييسّرها لهم.
  • كذلك تزول الوحشة ويزال البعد بين العبد وربّه بالاستغفار.
  • و بالاستغفار يجد المستغفر حلاوة الإيمان ويحصل على محبّة الرّحمن.
  • وكذلك الاستغفار يطرد الشّياطين من الإنس والجنّ ويبعدهم.
  • يدخل المستغفرين تحت ظل الرّحمن يوم القيامة، يوم لا ظلّ إلا ظلّه سبحانه.
  • كما أنّ الاستغفار يطهّر الفرد وينهض بالمجتمع، ويبعدهم عن الأفعال السيّئة والخبيثة بعونٍ من الله.شاهد أيضًا: فضل قول حسبي الله ونعم الوكيل 1000 مرة

شروط الاستغفار

شرّع الله الاستغفار وأمر عباده به، ويشرع للعبد أن يكثر من الاستغفار في كلّ أوقاته، في يومه وليله صباحه ومسائه، مهما كان سبب الاستغفار ذنبٌ معيّن أم استغفاراً عامّاً، وحتّى يكون الاستغفار مقبولاً عند الله سبحانه فعلى العبد أن يلتمس بعض الأمور، فمن شروط الاستغفار وقبوله من الله سبحانه وتعالى أن يتوب العبد توبةً صدوقة فالاستغفار مرتبطٌ  بالتّوبة.

وكذلك على المؤمن أن يقلع عن فعل المعاصي والذّنوب، والنّدم الصّادق على ما فعل منها، وأن يمتلك العبد عزيمة وإرادة على عد العودة لارتكاب الذّنوب، وعليه فإنّه يلتزم بالعمل الصّالح ويبتعد عن الطّالح، ويؤدّي الحقوق لأصحابها ويرفع ظلمه عن النّاس، وبذلك يحصل المسلم على فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه، فتتحقق توبته ويغفر ذنبه والله ورسوله أعلم.[4]

اليقين بالله عز وجل

اليقين بالله عز وجل شعبةٌ من شعب الإيمان، وقد بيّن علماء الأمّة الإسلاميّة مفهوم اليقين على أنّه حسن الظّنّ بالله تعالى، والثّقة المطلقة بقدرته ورحمته الواسعة وإقرار القلب بأنّه -تعالى- هو الرّازق والمانع والمعطي وهو المنجّي من الشدّة والكرب، واليقين بالله أمرٌ راسخٌ في قلب كلّ مسلمٍ حقّ، وقد ذكر الله الله تعالى في كتابه الحكيم بأنّ اليقين يأتي من العبادة والأعمال الصّالحة والطّاعة، حيث ذُكر ذلك في قوله جلّ وعلا: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}،[5] واليقين بالله -جلّ وعلا- واجب على كلّ مسلمٍ مؤمنٍ.

وينبغي لكلّ مسلمٍ أن يدرّب قلبه على هذا الأمر ويبعد عنه وساوس الشّيطان ووساوس النّفس الأمّارة بالسّوء، لئلّا يقع في الشّكوك والرّيب فيقودانه إلى المعصية والذّنوب والآثام، ومن كان قلبه موقناً بالله تعالى فقد أفلح في الدّنيا ونال فضلها من الله تعالى، وكذلك اتّقى عقوبات الآخرة وظلماتها ونال الجنّة بإذن الله تعالى، فاليقين دليل القلب وطريقه إلى الإيمان الكامل الّذي لا تشوبه شائبةٌ ولا نقصٌ والله أعلم.[6]

الابتعاد عن الكسب الحرام

قد هيّأ الله -سبحانه وتعالى- الأرض وسخّرها له ليبتغي من فضله وينتفع من خيراتها وأرزاقها، وقد أمره بأخذ السّبل الّتي توصله لكلّ حلالٍ طيّبٍ، إنّ من واجب المسلم أن يتحرّى الكسب المشروع ويبتعد عن الكسب الحرام فقد حثّ الإسلام وأمر بذلك، فالله تعالى ليسأل الإنسان يوم القيامة عن ماله ورزقه فيما أنفقه ومن أين اكتسبه، فالكسب المحرّم سواءً في وسائل الكسب أو طرق الإنفاق تورث الإنسان مفسدة القلب والعقل، وضعف الإيمان وتجرّه إلى ذنوبٍ ومعاصٍ أكبر وأعظم والعياذ بالله.

كما وعد الله -سبحانه وتعالى- من أكل المال الحرام بالعذاب الشّديد والأليم يوم الحشر، وكذلك قد حذّر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- من المال الحرام وكان يدعو ويحثّ صحابته على الإكثار من دعاء الرّزق بالحلال في كلّ وقت، وإنّ مأوى من كسب وأكل كلّ محرّم ٍالنّار وعذابها والخلود فيها يوم القيامة والله أعلم.[7]

شاهد أيضًا: فضل دعاء لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

أحاديث عن الاستغفار

إنّ الاستغفار من اعظم الأذكار الّتي ينبغي للمسلم ألّا ينقطع عنها أبداً، ففي الاستغفار فضائل كثيرةٌ وفوائد عظيمةٌ، والاستغفار من أعظمّ وأجلّ الأعمال الّتي ترفع الدّرجات وتغفر الذّنوب وتقرّب من الله جلّ وعلا، وقد ذكر الاستغفار وفضله في القرآن الكريم والسّنّة النّبويّة المباركة، وفيما يأتي سيتذكر بعضٌ من الأحاديث الّتي بيّنت أهميّة الاستغفار وفضله ومكانته في الإسلام وهي:[8]

  • قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إنِّي لأستغفِرُ اللَّهَ وأتوبُ إليهِ في اليومِ مئةَ مرَّةٍ”.[9]
  • وكذلك قال النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام: “إنَّ المؤمنَ إذا أذنب ذنبًا كانت نُكتةٌ سوداءُ في قلبِه ، فإن تاب ، ونزع ، واستغفر صقَل منها ، وإن زاد زادت حتَّى يُغلَّفَ بها قلبُه ، فذلك الرَّانُ الَّذي ذكر اللهُ في كتابِه : كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ”.[10]
  • وقد ورد عن الرّسول -عليه الصّلاة والسّلام- أنّه قال: “ربَّما أعُدُّ لِرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في المجلِسِ الواحدِ مِئةَ مرَّةٍ : ( ربِّ اغفِرْ لي وتُبْ علَيَّ إنَّكَ أنتَ التَّوَّابُ الرَّحيمُ )”.[11]

وقد ذكر النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام الكثير من الأحاديث الّتي تحدّث بها عن الاستغفار وفضائله الّتي لا تعدّ ولا تحصى، والّتي تبيّن مكانة المستغفرين عند الله والله أعلم.

فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه مقالٌ فيه تمّ بيان أهمية الاستغفار، فللاستغفار المكانة العظيمة في الإسلام والفضل الكبيرٌ والأجرٌ للمستغفرين، وكذلك دوره في إصلاح مفاسد القلب، وكبح النّفس الأمّارة بالسّوء، كما ذكر المقال صيغ الاستغفار وفضله في حديث رسول الله عليه الصّلاة والسّلام، وكذلك ذكر أفضل الأوقات للاستغفار وشروطه، وكذلك تحدّث عن مفهوم اليقين بالله عز وجل ووجوب الابتعاد عن الكسب الحرا وما يؤول إليه حال من اتّبع أهواءه ورغباته.

المراجع

  1. kalemtayeb.com , أحوال وأوقات يستحب فيها الاستغفار , 22/02/2021
  2. صحيح الترمذي , الألباني/ زيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم/3577/صحيح
  3. saaid.net , الاستغفار فضائله وفوائده , 22/02/2021
  4. binbaz.org.sa , فضل الاستغفار وشروط التوبة , 22/02/2021
  5. سورة الحجر , الآية 99
  6. alukah.net , اليقين في الله , 22/02/2021
  7. alukah.net , الحث على طلب المال الحلال وترك الحرام , 22/02/2021
  8. alukah.net , فضائل الاستغفار في القرآن الكريم والسنة النبوية , 22/02/2021
  9. الأمالي المطلقة , ابن حجر العسقلاني/أبو هريرة/258/حسن صحيح
  10. الترغيب والترهيب , المنذري/أبو هريرة/120/4/إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما
  11. صحيح ابن حبان , ابن حبان/عبد الله بن عمر/927/أخرجه في صحيحه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.