المرجع الموثوق للقارئ العربي

اسباب التعرق اثناء النوم والجو بارد وكيفية الوقاية من التعرق الليلي

اسباب التعرق اثناء النوم والجو بارد، من الأمور التي يسأل عنها الكثير من الناس، حيث أن التعرق أثناء النوم أو ما يعرف بالتعرق الليلي من الاضطرابات التي يصاب بها بعض الناس وهي حالة يزداد فيها إفراز العرق مما يؤدي إلى ابتلال الملابس والفراش، وتؤثر هذه الحالة على راحة الأشخاص، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة معلومات أكثر عن التعرق الليلي أو التعرق أثناء النوم، ولما نعرق بصفة عامة، والأعراض وطرق العلاج المختلفة لهذه الحالة.

لماذا يعرق الجسم

عندما يبدأ جسمنا في الشعور بارتفاع درجة الحرارة، يبدأ بالتعرق كوسيلة للتحكم في درجة حرارته، وذلك من خلال تعزيز فقدان الحرارة من خلال التبخر ، وبالتالي يساعد العرق في تنظيم درجة حرارة أجسامنا، كما أن العرق وسيلة من وسائل الإخراج وبالتالي يتخلص الجسم من السموم والفضلات عن طريق عملية التعرق، وتتأثر عملية التعرق بالكثير من العوامل والتي من أهمها شرب الكحول والتدخين، وأكل الأطعمة المحتوية على نسبة كبيرة من التوابل أو الأطعمة الحارة، كما أن التعرق يتأثر بنوعية الملابس التي نرتديها، كما أن العوامل الوراثية لها دور كبير في عملية التعرق.[1]

التعرق الليلي

التعرق الليلي هي حالة تصيب بعض الأشخاص وهي عبارة عن نوبات عرق متكررة، وقد تكون بسبب أسباب ومشاكل مرضية كامنة أو تغير في الهرمونات وغيرها من الأسباب، وهذه الحالة تؤرق المصابين بها لأنها تعمل على بلل الملابس أو بلل المفروشات على الفراش مما يؤدي إلى إنزعاج الأشخاص واستيقاظهم مرات متكررة في الليل، أما إذا كان الشخص يعرق بسبب كثرة الأغطية على الجسم أو بسبب تدفئة الغرفة فهذا لا يعتبر تعرق ليلي ولا ينم عن مشكلة صحية كامنة، وترتبط الحالة المعروفة بالتعرق الليلي بالكثير من الأعراض من ضمنها الحمى وفقدان الوزن وغيرها من الأعراض التي سنتحدث عنها فيما بعد.[2]

اسباب التعرق اثناء النوم والجو بارد

يمكن أن يحدث التعرق اثناء النوم والجو بارد بسبب العديد من العوامل، ومن أشهر الأسباب الشائعة ما يلي:[3]

  • الوصول إلى سن اليأس: يمكن أن يسبب انقطاع الطمث حدوث نوبات من السخونة أثناء النوم والجو بارد وهو ما يؤدي إلى حدوث التعرق الليلي.
  • الالتهابات: تؤدي بعض الالتهابات لحدوث التعرق اثناء النوم والجو بارد ومن أهم هذه الالتهابات، الإصابة بالسل وهو من أكثر الأسباب شيوعًا للتعرق الليلي، كما تؤدي بعض الالتهابات الأخرى للتعرق الليلي مثل التهابات صمامات القلب، والتهابات العظام، كما أن التعرق الليلي هو أيضًا أحد أعراض الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • السرطانات: يمكن أن يرتبط التعرق الليلي بالإصابة بنوع معين من السرطانات ومن أشهر السرطانات التي تؤدي إلى التعرق الليلي هو سرطان الغدد الليمفاوية، وغالبًا ما ترتبط السرطانات أيضًا بأعراض أخرى مثل فقدان الوزن غير المبرر والحمى.
  • نقص مستوى السكر في الدم: يمكن أن يؤدي نقص نسبة السكر بالتعرق الليلي، كما أن الأشخاص الذين يتناولون الأنسولين أو أدوية السكري عن طريق الفم يعانون من فرط التعرق خلال فترة الليل.
  • اضطرابات الهرمونات: يمكن أن تؤدي اضطرابات الهرمونات بزيادة التعرق خلال فترة الليل، ومن أشهر هذه الاضطرابات الهرمونية فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • تناول بعض الأدوية: يؤدي تناول بعض الأدوية إلى فرط التعرق خلال فترة الليل ومن أهم هذه الأدوية مضادات الاكتئاب، كما يؤدي تناول بعض الأدوية الأخرى إلى حدوث هذه الحالة مثل الأسبرين والأسيتامينوفين.

يمكن أن يحدث فرط التعرق ويكون مجهول السبب، فهو حالة ينتج فيها الجسم بشكل مزمن الكثير من العرق دون أي سبب طبي محدد.[3]

أعراض التعرق الليلي

قد يصاحب التعرق الليلي أعراض أخرى تختلف تبعًا للمرض أو الاضطراب أو الحالة الأساسية، قد تشمل الأعراض التي تؤثر على النوم بشكل متكرر عددًا من أجهزة الجسم، والأعراض الشائعة التي قد تحدث مع التعرق الليلي ما يلي:[4]

  • القلق.
  • السعال.
  • الإعياء.
  • الحمى والقشعريرة.
  • فقدان الشهية.
  • تعب أو خمول.
  • ضيق في التنفس.
  • معدل ضربات القلب السريع (عدم انتظام دقات القلب).
  • فقدان الوزن غير المبرر.

وقد تشمل الأعراض الأكثر خطورة ما يلي:[4]

  • سعال مصحوب بالدم.
  • التنفس السريع.
  • صداع شديد.
  • تصلب الرقبة.

مضاعفات التعرق الليلي

لأن التعرق الليلي يمكن أن يكون بسبب أمراض خطيرة، فإن عدم تلقي العلاج يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة وأضرار دائمة، بمجرد تشخيص السبب الأساسي، من المهم اتباع خطة العلاج التي لتقليل مخاطر المضاعفات المحتملة بما في ذلك:[4]

  • القلق.
  • التعب المزمن.
  • صعوبة النوم.
  • تطور أعراض سن اليأس.
  • انتشار السرطان.
  • انتشار العدوى.

علاج التعرق الليلي

يتم علاج التعرق الليلي بناءًا على السبب كما يلي:[5]

  • إذا كان سبب التعرق الليلي انقطاع الطمث، فقد يوصي الطبيب بالعلاج الهرموني، قد يساعد هذا العلاج في تقليل عدد المرات التي تصاب فيها السيدة بالنوبات الساخنة التي تعاني منها وتخفيف الأعراض الأخرى، و قد يصف الطبيب أيضًا أدوية أخرى، مثل جابابنتين، أو كلونيدين، أو فينلافاكسين لعلاج التعرق الليلي.
  • عندما يكون سبب التعرق الليلي هو العدوى فقد يقوم الطبيب بإعطاء المريض المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات أو الأدوية الأخرى للمساعدة في علاجها.
  • إذا كان سبب التعرق الليلي الإصابة بالسرطان فيقوم الطبيب بوصف العلاج الكيماوي أو الجراحة أو الإشعاع وغيرها من أدوية السرطان.
  • عندما يكون سبب التعرق الليلي تناول الكافيين أو الكحول أو المخدرات فينصح الطبيب بالحد من تناول هذه المواد.
  • إذا كان تناول بعض الأدوية هو السبب في التعرق الليلي فسيقوم الطبيب باستبدالها بأدوية أخرى.

الوقاية من التعرق الليلي

يمكن الوقاية من التعرق الليلي من خلال اتباع بعض الخطوات والتي من أهمها:[5]

  • الحد من تناول الكحول.
  • التقليل من تناول الكافيين.
  • الحفاظ على درجة حرارة الغرفة بأن تكون في درجة حرارة مريحة.
  • تجنب تناول المشروبات الساخنة قبل النوم مباشرةً.
  • التقليل من تناول التوابل والأطعمة الحارة.
  • الذهاب إلى الطبيب عند الشك في وجود مشكلة صحية تسبب التعرق الليلي.

ختامًا نكون قد تحدثنا عن التعرق الليلي، واسباب التعرق اثناء النوم والجو بارد، كما تحدثنا عن أعراض التعرق الليلي ومضاعفاته وكيفية علاجه والوقاية منه.

المراجع

  1. Healthline , Left Armpits of Left-Handers Smell Better — and 16 Other Sweaty Facts , 14/2/2021
  2. Mayoclinic , Night sweats , 14/2/2021
  3. WebMD , 8 Causes of Night Sweats , 14/2/2021
  4. Health grades , Night Sweats , 14/2/2021
  5. Healthline , Why Am I Experiencing Night Sweats? , 14/2/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *