المرجع الموثوق للقارئ العربي

العمق الحضاري والموقع الجغرافي من

كتابة : اسماعيل منصور

العمق الحضاري والموقع الجغرافي من أهم ما يميز بين الأمم المختلفة من حيث أن تقدم الشعوب يقاس بتنوعها الحضاري والثقافي والفكري إضافة إلى موقعها الجغرافي المهم الذي يحدد الدور الريادي لهذه الأمة في الأحداث والعلاقات المختلفة والمزدهرة مع محيطها، وهذا ما ينطبق تماماً على أصالة الحضارة والموقع الجغرافي المهم للمملكة العربية السعودية، وفي سياق مقالنا اليوم عبر موقع المرجع وبعد أن نجيب على هذا السؤال المطروح سوف نتعرف أكثر على رؤية 2030 في المملكة العربية السعودية والمحاور التي تدور حولها هذه الرؤية.

أهمية الموقع الحضاري والجغرافي للمملكة

على مر العصور الماضية وحتى اليوم كانت المملكة العربية السعودية والتي عرفت سابقاً بشبه الجزيرة العربية جزءاً لا يتجزأ من مراكز التجارة العالمية بسبب موقعها الجغرافي المتوسط الذي يربط بين قارات العالم الثلاث أفريقيا وآسيا وأوروبا، وموقعها الجغرافي هذا لم يجعل منها نشطة تجارياً فقط بل جعل منها جسراً حضارياً مهماً والذي آلف بين الثقافات والحضارات المختلفة التي مرت بها، والتي زادت أكثر بعد انتشار الإسلام الذي خرج من قلب هذه المنطقة في مطلع القرن السابع وانتشر إلى العالم أجمع، وما زالت المملكة العربية السعودية حتى اليوم محتفظةً بثقافتها وتقاليدها البدوية الأصيلة وتراثها الإسلامي والحضاري إضافة إلى دورها التاريخي كمركز تجاري قديم.[1]

شاهد أيضًا: مشروع استثماري ترتكز عليه رؤية 2030 يقع شمال غرب المملكة العربية السعودية

العمق الحضاري والموقع الجغرافي من

في ظل العهد الجديد استمرت المملكة العربية السعودية في التقدم والتمدُن والتطوير في بنيتها الحضارية الحديثة ضمن إطار المحافظة على الأصالة في العادات والتقاليد والإرث الثقافي العريق إضافة إلى التعاليم الإسلامية المتجذرة في عادات المملكة والمرتبطة بتاريخها السابق والحديث والحضارات الإسلامية المنتشرة حول العالم، وسبيل تحقيق هذا التقدم قدمت المملكة الكثير من الخطط والرؤى المختلفة كان آخرها رؤية 2030 والتي أكدت ضرورة الاستفادة من الإرث الحضاري وموقعها المهم، وذلك لأن العمق الحضاري والموقع الجغرافي من:[1]

  • الركائز الأساسية في رؤية 2030.

ما هي رؤية 2030 في المملكة العربية السعودية

هي الرؤية التاريخية التي وضعها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والتي تتضمن عددًا من الأهداف واستراتيجيات الإصلاح للنجاح الاقتصادي للمملكة على المدى الطويل، ويمكن القول أن هذه الرؤية المتطورة جاءت في صميم التنمية في جميع شرايين الحياة في المملكة العربية السعودية وعلى كافة الأصعدة مثل التجارة والاستثمار التجاري والصناعة والتعليم والثقافة والسياحة والبيئة والتكنولوجيا، إضافة إلى دورها الاجتماعي المهم من حيث المشاركة الفعالة لكافة عناصر المجتمع وفي مقدمتهم المرأة السعودية وتفعيل دورها الريادي للنهوض بالمجتمع.[2]

شاهد أيضًا: بنيت رؤية المملكة العربية السعودية 2030 على محاور

محاور رؤية 2030 التي حددها ولي العهد محمد بن سلمان

عندما أعلن ولي العهد محمد بن سلمان عن رؤية 2030 حدد محاورها الثلاثة الأساسية التي تدل على مدى الصدق والشفافية في التزام المملكة بوفائها لأبنائها في خطة تطوير المجتمع وهذه المحاور هي:[2]

  • مجتمع نابض بالحياة: ويتم ذلك من خلال عدة أنشطة مثل زيادة عدد المعتمرين إلى 30 مليون وإنشاء أكبر متحف إسلامي في العالم ومضاعفة عدد المواقع التراثية السعودية المسجلة لدى اليونسكو وغيرها الكثير من الأنشطة.

  • تحقيق اقتصاد مزدهر: من خلال العمل على تنويع اقتصادها وخلق فرص العمل لمواطنيها إضافة إلى الخصخصة المستمرة للأصول المملوكة للدولة وفتح الصناعات المختلفة والكثير من خطط التنمية الأخرى.

  • تكوين أمة طموحة: وذلك من خلال تطبيق مبادئ المساءلة والشفافية والفعالية في استراتيجيتها الحاكمة مثل القضاء على الفساد وتحسين معايير الحوكمة.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان العمق الحضاري والموقع الجغرافي من، والذي أجبنا من خلاله على هذا السؤال المطروح وتعرفنا أكثر على رؤية 2030 في المملكة العربية السعودية والمحاور التي تدور حولها هذه الرؤية.

المراجع

  1. saudiembassy.net , About Saudi Arabia , 25/09/2021
  2. saudiembassy.net , Vision 2030 , 25/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *