المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل حبوب ستيرونات تنشط المبايض

كتابة : نسمة محمد

هل حبوب ستيرونات تنشط المبايض، يشغل هذا السؤال فكر العديد من النساء خاصة التي تعاني من ضعف المبايض؛ ومن ثم عدم قدرتها على إنتاج البويضات الناضجة اللازمة لحدوث الحمل، إذ تساعد حبوب ستيرونات على حل مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية وغيرها من مشكلات المبايض التي يصعب تحملها، وفي سياق الحديث عن هذه الحبوب يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على حبوب ستيرونات وتنشيطها للمبايض، مع توضيح الآثار الجانبية الناتجة عن تناولها.

هل حبوب ستيرونات تنشط المبايض

الإجابة نعم، إذ أكدت العديد من الدراسات العملية أن حبوب ستيرونات تحتوي على مجموعة من المواد التي تقوم بدور حيوي في تنشيط المبايض وتنظيم مواعيد نزول دم الدورة الشهرية، فهي تحتوي على مادة نوريثيستيرون التي تزيد من هرمون البروجسترون داخل جسم المرأة والذي يلعب دورًا هامًا في تحفيز المبايض على إنتاج البويضات اللازمة لتنزيل دم الاضطراب الشهري؛ ومن ثم تحديد أيام الإباضة بدقة عالية لمنع حدوث الحمل طالما رغبت المرأة في ذلك، وبشكل عام تحتاج المرأة إلى الرجوع إلى الطبيب المختص قبل تناولها للحصول على نتيجة مميزة وسريعة.

شاهد أيضًا: هل يحدث حمل مع تكيس المبايض

فوائد استخدام حبوب ستيرونات

تساعد هذه الحبوب في القضاء على العديد من مشكلات وأمراض الجسم المزعجة من خلال احتوائها على مجموعة من المواد والمكونات الفعالة، وتتضح فوائدها فيما يلي:[1]

  • تمنع حدوث الحمل طوال فترة تناولها خاصة، وأنها تزيد من هرمون البروجسترون داخل جسم المرأة ومن ثم زيادة نسبة المخاط حول عنق الرحم.
  • تلعب دور مميز في علاج مشكلة بطانة الرحم المهاجرة التي تؤثر بشكل سلبي على العديد من النساء، وتؤخر حدوث الحمل لفترة طويلة من الوقت.
  • تعمل على تنظيم مواعيد الدورة الشهرية من خلال الحد النهائي من الاضطرابات التي تعاني منها العديد من النساء والفتيات.
  • ينصح بها الكثير من الأطباء المتخصصين خاصة، وأنها تقوم بدور حيوي في علاج سرطان الثدي وتخفيف الآلام الشديدة الناتجة عنه.
  • تقضي على مشكلة زيادة دم الدورة الشهرية التي تؤدي إلى إصابة بعض النساء والفتيات بالهبوط والإغماء.
  • يساعد تناولها على توقف الطمث وتخفيف الألم الشديد الذي تشعر به العديد من النساء في أول أيام نزول دم الحيض.

شاهد أيضًا: تجربتي مع الزنجبيل للحمل وتنشيط المبايض

جرعة حبوب ستيرونات لتنشيط المبايض

يؤكد جميع الأطباء المتخصصين على ضرورة تناول المرأة لقرص واحد يوميًا من هذه الحبوب، وفي أيام معينة من الدورة الشهرية يقوم الطبيب المعالج بتحديدها حسب حالة المريضة، كذا وينصح العديد من الأطباء بضرورة تناول قرص آخر عند إصابة المرأة بالتقيؤ أو الإسهال بعد تناول هذه الحبوب، وذلك حتى تقوم بدورها في تنشيط المبايض وتنظيم مواعيد الدورة الشهرية، كذا ويمكن تناول هذا القرص في أي وقت من اليوم، ولكن من المهم أن يتم تناولها في نفس الموعد يوميًا حتى لا تصاب المرأة بنزيف مهبلي شديد، وتحتاج المرأة إلى استخدام وسيلة منع حمل أخرى عند نسيان هذه الحبوب ومرور فترة طويلة على موعدها.

جرعة حبوب ستيرونات لتنشيط المبايض

شاهد أيضًا: تجربتي مع انوفاري بلس لتكيس المبايض

موانع استخدام حبوب ستيرونات

هُنالك العديد من الحالات، والتي من المهم أن تُمنع من تناول حبوب ستيرونات بعدم إصابتهم بأي من المضاعفات الخطيرة، وتتضح هذه الحالات فيما يلي:[2]

  • الحالات التي تعاني من الحساسية تجاه المكونات الفعالة الموجودة داخل هذه الحبوب.
  • عند الإصابة بأي من الأمراض السرطانية.
  • مرضى الكبد والكلى.
  • أثناء فترة الحمل والرضاعة الطبيعية.
  • حالات الإجهاض خاصة في الفترة الأولى منها.
  • مرضى الجهاز التنفسي الالتهاب الرئوي.

احتياطات استخدام حبوب ستيرونات لتنشيط المبايض

تناول حبوب ستيرونات قد تؤدي إلى الإصابة ببعض المشكلات الصحية، والتي تتطلب مراجعة الطبيب المعالج في أسرع وقت ممكن، وتتضح هذه الحالات فيما يلي:

  • قصور الكلى.
  • ارتفاع ضغط الدم بشكل مبالغ فيه.
  • عند الإصابة بالصداع المزمن.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • عدم القدرة على التنفس بالطريقة الطبيعية.
  • عند الشعور بالاكتئاب وتغير الحالة النفسية والمزاجية.
  • الإصابة بالصرع أو التشنج.
  • احتباس السوائل في أجزاء معينة من الجسم.
  • ألم الصدر وحساسية الربو.
  • ارتفاع الدهون في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • عند الإصابة بالجلطات الدموية أو عند وجود تاريخ سابق بهذه المشكلة الصحية.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.

شاهد أيضًا: طريقة استخدام حبوب ديان 35 لتكيس المبايض

متى تنزل الدورة بعد تناول حبوب ستيرونات

تنزل الدورة الشهرية بعد ثلاثة أيام من تناول حبوب ستيرونات خاصة، وأنها تحتوي على العديد من المواد والهرمونات الصناعية التي تحفز المبايض على تنزيل دم الدورة الشهرية، ولذلك ينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بضرورة تناول هذه النوعية من الحبوب بشكل يومي، وفي موعد ثابت للحصول على نتيجة مميزة في منع الحمل؛ ومن ثم تنظيم مشكلة الاضطراب الشهري، كذا وينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بضرورة التأكد من عدم وجود جنين داخل الرحم قبل تناول هذه الحبوب خاصة، وأنها تزيد من انقباضات الرحم؛ ومن ثم فقدان الجنين والتعرض للإجهاض في أسرع وقت ممكن.

التدخلات الدوائية لحبوب ستيرونات

تتفاعل حبوب ستيرونات مع العديد من العلاجات الطبية، والتي قد تسبب مضاعفات خطيرة تتطلب التدخل الطبي السريع، وتتضح هذه التدخلات الدوائية فيما يلي:[3]

  • بيوتازون.
  • المثبطات الخاصة بعلاج فيروس نقص المناعة.
  • مضادات الفطريات ومنها الكيتوكونازول.
  • غريسيوفولفين.
  • الفينيتوين.
  • أوكساكاربازيبين.
  • الثيوفيلين.
  • حاصرات البيتا.
  • تروغليتازون.
  • أبريبيتينت.
  • نيفيرابين.
  • مودافينيل.
  • ريفامبين.
  • كاربامازيبين.
  • تروغليتازون.
  • أكريتين.
  • الدوكسيسيكلين.
  • أموكسيسيلين.
  • بريدنيزون.

شاهد أيضًا: متى اشرب البردقوش لتنشيط المبايض

هل يمكن أن يحدث حمل أثناء تناول حبوب ستيرونات

الإجابة نعم، على الرغم من أن حبوب ستيرونات تساعد في منع حدوث الحمل من خلال زيادة نسبة هرمون البروجسترون داخل جسم المرأة إلا أنها قد تسبب حدوث الحمل خاصة، إذ تم تناولها بشكل خاطئ وفي مواعيد غير منتظمة، ولذلك ينصح جميع أطباء النساء المتخصصين بضرورة مراجعة الطبيب المعالج في أسرع وقت ممكن عند حدوث حمل خاصة، وأنها قد تؤدي إلى إصابة الجنين بمضاعفات ومشكلات خطيرة قد تعرضه للوفاة.

الآثار الجانبية الناتجة عن تناول حبوب ستيرونات

وعلى الرغم من مدى فعالية هذه الحبوب في تنظيم مواعيد الدورة الشهرية وتنشيط المبايض، إلا أنها قد تسبب العديد من الآثار الجانبية ومن أبرزها ما يلي:[4]

  • الشعور بالدوار والدوخة لفترة طويلة من الوقت.
  • الشعور الدائم بالصداع.
  • اضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظامها.
  • الشعور بألم شديد في الثدي.
  • الإصابة بالنزيف المهبلي الشديد والغير منتظم.
  • الرغبة المستمرة في التقيؤ مع الشعور بالغثيان.

الآثار الجانبية الناتجة عن تناول حبوب ستيرونات لتنشيط المبايض

تجربتي مع حبوب ستيرونات لتنشيط المبايض

لجأت العديد من النساء إلى حبوب ستيرونات لتنشيط المبايض والقضاء على مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية التي تؤثر عليها بشكل سلبي، وتتضح هذه التجارب فيما يلي:

  • أكدت سيدة كانت تعاني من النزيف الحاد، وذلك بعد انتهاء موعد الدورة الشهرية بثلاثة أيام ونصحها أحد الأطباء بتناول هذه الحبوب التي ساعدها في تنظيم الدورة الشهرية ووقف هذا النزيف.
  • ذكرت امرأة أخرى كانت تعاني من ضعف المبايض، والذي أدى إلى إصابتها بالعديد من المشكلات الصحية، ونصحها الطبيب المعالج باستخدام هذه الحبوب التي ساعدها تخفيف آلام الناتج عن نزول دم الدورة الشهرية.
  • أكدت سيدة أخرى لجأت إلى هذه الحبوب لمنع الحمل وتنظيم الدورة الشهرية وبالفعل ساعدتها في تأخر الحمل لأكثر من أربع سنوات متتالية.

هكذا، وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم هل حبوب ستيرونات تنشط المبايض، كما نكون قد تعرفنا على الجرعة الصحيحة من هذه الحبوب لتنشيط المبايض وتنظيم الدورة الشهرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.