المرجع الموثوق للقارئ العربي

اشتهرت حفصة رضي الله عنها

كتابة : دين الحسنات

اشتهرت حفصة رضي الله عنها، حيث منَّ الله سبحانه وتعالى على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بتعدده أزواجه، وهذا لما فيه من فضل يعود على أمهات المؤمنين ورسول الله الكريم، فقد كان لكل زواج قصة وعبرة، وبهذا حظيت حفصة رضي الله عنها بالزواج من رسول الله، وعليه سيتم التعرف في موقع المرجع على فضائل أمهات المؤمنين، وبماذا اشتهرت حفصة رضي الله عنها، ومن ثم سنتعرف على زواجها من رسول الله وصفاتها في هذا المقال.

فضائل أمهات المؤمنين

تميزت أمهات المؤمنين بالعديد من الفضائل التي أكرمهم الله سبحانه وتعالى بذلك؛ وجاءت هذه الفضائل في العديد من الآيات والأحاديث الشريفة؛ ومن هذه الفضائل ما يأتي:[1]

  • وصفهم في كتاب الله العزيز بالزوجية؛ كما في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ}.[2]
  • اختيار أمهات المؤمنين لله ورسوله والآخرة؛ حيث قال ابن كثير: (فاخترن الله ورسوله والدار الآخرة؛ فجمع الله لهن بعد ذلك بين خير الدنيا وسعادة الآخرة).
  • تميز أمهات المؤمنين بأحسن الألقاب، وحسن الخطاب.
  • نيل أمهات المؤمنين الأجر العظيم كما في قوله تعالى: {فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا}.[3]
  • بشارة أمهات المؤمنين بالجنة؛ حيث قال تعالى: {وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا}.[4]
  • مضاعفة الأجر والثواب لأمهات المؤمنين؛ قال تعالى: {نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ}.[5]
  • اصطفاء أمهات المؤمنين الإلهي؛ حيث قال تعالى: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا}.[6]

شاهد أيضًا: بحث عن حياة الرسول منذ مولده حتى وفاته

اشتهرت حفصة رضي الله عنه

تميزت السيدة حفصة رضي الله عنها بالعديد من الصفات والأمور؛ التي جعلتها تحظى بالزواج من النبي -صلى الله عليه وسلم- وهذا لما اشتهرت به عن سائر أمهات المؤمنين؛ فهي حفصة بنت عمر بن الخطاب التي أسلمت في مكة المكرمة ومع أمها وأبيها؛ وتزوجت من خنيس بن حذافة الذي استشهد في إحدى الغزوات، ومما اشتهرت به:

  • كانت صوّامة قوّامة حافظة لكتاب الله.
  • كانت شديدة الغيرة على رسول الله.
  • كانت من أهل الفصاحة والبلاغة.

شاهد أيضًا: من هو زوج حفصه قبل النبي

زواج حفصة رضي الله من النبي

تزوجت حفصة رضي الله عنها من النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد وفاة زوجها خنيس بن حذافة، وحزنت حزنًا شديدًا، إلا أن سيدنا عمر بن الخطاب بقي يبحث لها عن زوجًا ليزيل عنها الحزن الذي أصابها، وقد عرض الزواج على عثمان ثم أبو بكر ولكنهما رفضا ذلك؛ فذهب عمر بن الخطاب إلى رسول الله كي يخبره عن ذلك، فقال له: سيتزوجها من هو خير من عثمان وأبي بكر، فتزوج رسول الله من حفصة رضي الله عنها في شعبان، وكانت الزوجة الرابعة بعد خديجة وسودة وعائشة، وكانت السيدة حفصة شديدة الغيرة على رسول الله، ومن شدة غيرتها طلقها ثم أعادها كرامة لسيدنا عمر بن الخطاب، وقد شاركت في الغزوات وروت الأحاديث عن رسول الله وعن أبيها عمر بن الخطاب.[7]

شاهد أيضًا: الفرق بين وفاة زوج حفصة وزواجها من النبي

وفاة حفصة رضي الله عنها

لقد توفيت حفصة رضي الله عنها في شعبان في السنة الخامسة والأربعين، في خلافة عثمان بن عفان على الصحيح من أقوال أهل العلم، وكانت قد دفنت في البقيع، وكانت ابنة ستين سنة، وكان قد دفنها إخوتها في عام الجماعة.[7]

وبهكذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقال اشتهرت حفصة رضي الله عنها، وبينا أنها اشتهرت بالصيام والقيام والفصاحة، وكنا قد تعرفنا على فضائل أمهات المؤمنين، ومن ثم تعرفنا على زواج حفصة من النبي ثم تعرفنا على صفات حفصة رضي الله عنها.

المراجع

  1. dorar.net , فضائل أزواج النبي , 21/12/2021
  2. سورة الأحزاب , الآية 28
  3. سورة الأحزاب , الآية 29
  4. سورة الأحزاب , الآية 31
  5. سورة الأحزاب , الآية 31
  6. سورة الأحزاب , الآية 34
  7. islamstory.com , حفصة زوجة رسول الله , 21/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.