المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيف أحمل بتوأم طبيعي وما علامات ومخاطر الحمل بتوأم

محتويات المقال

كيف أحمل بتوأم طبيعي ؟، حيث انّ هناك العديد من الخرافات والأساطير حول كيفية الحمل بتوأم طبيعيًا، وعلى الرغم من عدم وجود طريقة مثبتة علميًا لزيادة احتمالية حدوث ذلك، إلا أن هناك عوامل تزيد احتمالية ذلك، وعادة يحدث الحمل بالتوأم إمّا عن طريق إخصاب بويضتان منفصلتان، أو عندما تنقسم البويضة المخصبة إلى جنينين، وفي هذا المقال على موقع المرجع ستتم الإجابة حول السؤال المطروح، كيف أحمل بتوأم طبيعي ؟، وسيتم الحديث حول الطرق الطبية للحمل بتوأم، كذلك بيان العوامل التي تزيد من احتمالية إنجاب التوائم، ومخاطر الحمل بتوأم.

الحمل بتوأم

أثناء عملية التبويض يطلق المبيض عادة بويضة واحدة شهريًا إذا تم تخصيبها بالحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى الحمل، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تؤدي الإباضة إلى إطلاق بيضتين منفصلتين في هذه الحالة يكون التوائم غير متطابقين، ويمكن أن تكون الأجنة النامية من نفس الجنس أو من جنسين مختلفين، وهذه الحالة هي الأكثر شيوعاً في حالات الحمل المتعددة، وهناك حالة أخرى عندما يطلق المبيض بويضة واحدة كالمعتاد، ولكن بعد هي حيوان منوي مخصب تنقسم البويضة المخصبة إلى قسمين، ونتيجة لذلك يحدث الحمل بتوأم متطابق تمامًا يحمل نفس الجينات وينتمي إلى نفس الجنس ؛ أي فتاتان أو ولدان، ويمكن للأم معرفة ما إذا كان حملها توأمًا أم لا، باستخدام الموجات فوق الصوتية في الأسبوع 8-14 من الحمل.[2][1]

كيف أحمل بتوأم طبيعي

من الجدير بالذكر أنه لا يوجد طريقة للحمل طبيعية يمكن اتباعها للحمل بتوأم، ولكن هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمالية إنجاب التوائم، ومن أبرزها ما يلي:[3][4]

العمر

كلما زاد عمر المرأة عن 30 عامًا زاد احتمال حملها بتوأم، لأن الهرمون المنبه للجريب يزداد مع تقدم العمر، وهو الهرمون المسؤول عن نمو البويضات في مبيض المرأة قبل إطلاقها خارجها، ويزداد هذا الهرمون مع تقدم العمر لأنه يتطلب المزيد من الهرمون لتحفيز نمو البويضات مقارنة بالنساء الأصغر سنًا، مما يؤدي أحيانًا إلى تحفيز بيضتين أو أكثر، مما يؤدي إلى توائم أو أكثر.

وجود التوائم في الأسرة

إن وجود التوائم المتماثلة في الأسرة لا يزيد من فرص إنجاب التوائم، ولكن وجود التوائم غير المتطابقة في الأسرة يزيد من فرص المرأة في إنجاب التوائم. يشير وجود توائم غير متطابقة على جانب المرأة إلى أن المرأة قد تبيض أكثر من بويضة واحدة في كل دورة، بينما يشير وجود توأمان غير متطابقين على جانب الرجل إلى أن الرجل في مرحلة التبويض وينتج حيوانات منوية كافية لتخصيب أكثر من بيضة واحدة.

وزن المرأة

النساء البدينات، أي النساء اللواتي يزيد مؤشر كتلة الجسم عندهن 30؛ هنّ أكثر عرضة للحمل بتوأم مقارنة بالنساء الأصحاء، حيث أن النساء البدينات لديهن مستويات هرمون الاستروجين أعلى من النساء الأخريات، مما يؤدي إلى تحفيز أكبر للمبيض وبالتالي تنشيط أكثر من بويضة، مما يزيد بدوره من احتمالية الحمل بتوأم أو أكثر.

ارتفاع طول المرأة

حيث أنّ النساء الأطول من المتوسط أكثر عرضة للحمل بتوأم. وجدت إحدى الدراسات أن النساء اللواتي يبلغ متوسط ارتفاعهن 164.8 سم لديهن فرصة أكبر في الحمل بتوأم مقارنة بالنساء بمتوسط ارتفاع 161.8 سم، وهذا هو الحال بالفعل، لكن إحدى النظريات تفسر ذلك من خلال تناول النساء الأطول بشكل أفضل، وهذا هو سبب طولهن، مما يزيد من احتمالية إنجاب التوائم.

عوامل أخرى

  • عدد الأطفال: تكون فرصة الحمل بتوأم أكثر شيوعًا لدى النساء اللائي أنجبن أطفالًا من قبل ولديهم أسرة كبيرة.
  • العرق: يتمتع الأمريكيون من أصل أفريقي عمومًا بفرصة أكبر في الحمل بتوائم مقارنة بالنساء القوقازيات؛ تقل احتمالية حمل النساء الآسيويات بتوأم.
  • الرضاعة الطبيعية: من المرجح أن تحمل النساء اللواتي يحملن أثناء الرضاعة الطبيعية بتوأم أكثر من النساء الأخريات، ومن المعروف أن الرضاعة الطبيعية تثبط الخصوبة وتمنع الحمل؛ خاصة في الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل، إلاّ أنه يمكن للمرأة أن تحمل بتوأم أثناء الرضاعة، حيث بلغت نسبة التوائم 11.4٪ بين النساء المرضعات مقابل 1.1٪ بين النساء غير المرضعات.
  • نوع الغذاء: لا يزال البحث حول جودة الأطعمة التي تزيد من احتمالية إنجاب التوائم قيد التنفيذ، ولكن تبين أن النساء اللائي يأكلن الكثير من منتجات الألبان أكثر عرضة للحمل بتوأم، وتوضح إحدى النظريات أن هرمون النمو الذي يُعطى لـ تؤثر الأبقار على مستوى الهرمونات في الإنسان.

شاهد أيضًا: هل الإلتهابات المهبلية تمنع الحمل وما أسبابها وأعراضها وطرق علاجها

كيف أحمل بتوأم بالطرق الطبية

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، كيف أعرف أني حامل بتوأم طبيعي؛ لا بدّ من الحديث حول الطرق الطبية التي تساعد على الحمل بتوأم، حيث أنّ استخدام الأدوية لعلاج العقم الذي يتزايد حاليًا يزيد من تواتر التوائم، لذا فإن وجود التوائم أكثر شيوعًا اليوم مما كان عليه من قبل، وهناك عدد من العوامل التي تزيد من فرصة الحمل بتوأم. وهناك أيضًا بعض العلاجات الطبية والصيدلانية المستخدمة لزيادة فرص الحمل. في وجود التوائم نذكر ما يلي:[5][3]

التلقيح خارج الرحم

وهو ما يعرف أيضًا بالتلقيح الصناعي، وهو نوع من التقنيات التي تساعد في الخصوبة، وكقاعدة عامة يجب وصف مجموعة من الأدوية التي تزيد من الخصوبة للنساء اللواتي يستخدمن التلقيح الاصطناعي قبل الجراحة؛ ولزيادة احتمالية حدوث الحمل بالنسبة لهم؛ يتم أخذ بويضة من المرأة عن طريق التلقيح الاصطناعي والحيوانات المنوية من الرجل، ثم يتم وضعهما معًا في المختبر في ظل ظروف مناسبة للمساعدة في تكوين الجنين، وبعد ذلك يقوم الطبيب بوضع الجنين في رحم المرأة؛ على أمل أن يزرع في بطانة الرحم وينمو، كذلك لزيادة قدرة الجنين على أن يأخذ مكانه في الرحم وينمو، وعادة ما يتم زرع أكثر من جنين خلال عملية التلقيح الإصناعي، مما يزيد بدوره من فرصة إنجاب التوائم.

أدوية الخصوبة

الأدوية المصممة لزيادة الخصوبة تزيد من عدد البويضات المنتجة في مبيض المرأة. إذا تم إنتاج العديد من البويضات، فمن المحتمل أن يتم إطلاق أكثر من بويضة واحدة للتخصيب، مما يؤدي إلى الحمل بتوأم، ومن الأدوية التي تسهم في زيادة فرصة الحمل بتوأم؛ عقار كلوميفين وجونادوتروبين، وعقار كلوميفين هو دواء لا يُصرف إلا بوصفة طبية ويتم تناول الدواء عن طريق الفم وتختلف الجرعة من امرأة إلى أخرى لأنه يحفز هرمونات الجسم التي تسبب الإباضة، وقد أظهرت الدراسات أن النساء اللواتي يستخدمن هذا الدواء لزيادة الخصوبة أكثر عرضة للحمل بتوأم، ولكن يتم حقن الجونادوتروبين في النساء، لأنه يتم حقن الهرمون المنبه للجريب بمفرده أو بالاشتراك مع الهرمون اللوتيني للجسم الأصفر، وينتج الدماغ هذه الهرمونات بشكل طبيعي لتحفيز المبيضين على إنتاج بويضة واحدة شهريًا، وعندما يتم إعطاء هذه الحقن ينتج المبيضان بويضات متعددة، وبالتالي يزداد الاحتمال وفقًا للجمعية الأمريكية للطب التناسلي، أن ما يصل إلى 30 ٪ من حالات الحمل التي تحدث مع gonadotropins في حالات الحمل بتوأم أو أكثر. هذه الأدوية آمنة وفعالة للحمل بتوأم.

شاهد أيضًا: كيف اعرف اني حامل بتوام وما العوامل المساهمة في حدوثه

علامات الحمل بتوأم

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، كيف أعرف أني حامل بتوأم طبيعي؛ لا بدّ من الحديث حول الطرق الطبية التي تساعد على الحمل بتوأم وبيان الطرق الطبية التي تساعد في ذلك، لا بدّ من الحديث حول علامات وأعراض الحمل بتوأم، حيث يمكن أن يكون للحمل بتوأم بعض السمات التي قد تتداخل مع علامات الحمل بجنين واحد، وعلى الرغم من أن المرأة الحامل قد تشعر أحيانًا أنها تحمل أكثر من جنين واحد في بطنها، إلاّ أنه من الضروري زيارة طبيب متخصص والاعتماد على الصورة التي تم الحصول عليها بالسونار أو الموجات فوق الصوتية للتأكد، ومن علامات الحمل بتوأم ما يلي:[5]

الشعور بتوعك في الصباح

من أهم أسباب الغثيان زيادة هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية، والمعروفة باسم هرمون الحمل، ومن المعروف أن مستويات هذا الهرمون ترتفع في حالات الحمل بتوأم أكثر من حالات الحمل الفردي، مما يزيد من الشعور بالغثيان والقيء خلال الثلث الأول من فترة الحمل وفي معظم الحالات يختفي هذا الشعور بعد اثني عشر إلى أربعة عشر أسبوعًا من الحمل بغض النظر عن نوعه، وفي الواقع قد لا يقتصر الغثيان على وقت الصباح فقط، ولكنه يتجاوز ذلك لتشعر به أثناء النهار لدى معظم النساء الحوامل، وللتخفيف من ذلك ، قد يحاولن ملء معدتهن طوال الوقت عن طريق تناول عدد قليل من الوجبات الصغيرة ومرات وخيارات الطعام الصحي هي الحليب منزوع الدسم والعصائر والفواكه ومخفوقات البروتين.

زيادة الرحم تتناسب مع عمر الحمل

يقوم معظم الأطباء والقابلات بمراقبة ارتفاع قاع الرحم أثناء الحمل، والمسافة بين قمة عظمة العانة وقمة الرحم، والتي يمكن استخدامها لتحديد عمر الحمل؛ بطبيعة الحال فإن تضخم الرحم في حالة الحمل بتوأم أو أكثر من الحمل يكون أكبر من تضخمه أثناء الحمل لجنين واحد، وفي حين أن هذا التوسيع قد يشير إلى حالات الحمل المتعددة، إلا أن هناك عدة أسباب أخرى يمكن أن تسبب ذلك، بما في ذلك؛ عدم الدقة في تحديد عمر الجنين، أو كون الطفل أكبر من الطبيعي، وتجدر الإشارة إلى أن فحص قاع الرحم يكون أكثر صعوبة في المراحل الأولى من الحمل. مما كانت عليه في المراحل اللاحقة عندما تتمكن الموجات فوق الصوتية من التنبؤ بدقة بوجود التوائم.

زيادة الوزن

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة الوزن أثناء الحمل والتي ترتبط غالبًا بتغيرات في عادات الأكل لدى المرأة الحامل ، وتجدر الإشارة إلى أن مقدار زيادة الوزن أثناء الحمل يعتمد على طول وشخصية الجسم ووزن المرأة الحامل قبل الحمل من المناسب والمنطقي أن يساهم في صحة الجنين ونموه، وتجدر الإشارة إلى أن هناك مفاهيم خاطئة منتشرة بأن على المرأة الحامل مضاعفة عدد الوجبات أثناء الحمل من أجل توفير احتياجات الطفل على أساس على حصتها من الطعام، وبالإشارة إلى معهد الطب، ويتم تعريف زيادة الوزن في الحمل بتوأم على النحو التالي:

  • يجب أن تزداد النساء اللواتي كان وزنهن ضمن المعدل الطبيعي قبل الحمل من 16.7 إلى 24.5 كجم أثناء الحمل.
  • يجب أن تكتسب النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن قبل الحمل ما بين 14 و 22.5 كجم أثناء الحمل.
  • يجب أن تكتسب النساء اللواتي يعانين من السمنة قبل الحمل من 11 إلى 19 كجم أثناء الحمل.

حركات الجنين المتكررة

قد تشعر الأم بحركة جنين واحد أو توأمها الأول في منتصف الحمل، خاصة بين الأسبوعين السادس عشر والخامس والعشرين من الحمل، وبعض النساء اللواتي يحملن توأم يشعرن بذلك مبكرًا، وفي كثير من الأحيان أثناء الثلث الأول من الحمل؛ على الرغم من عدم معرفة دليل على صحة ذلك، وأن النساء اللواتي حملن سابقًا قد يشعرن بحركة الجنين في حالات الحمل اللاحقة قبل ذلك التاريخ.

التعب والإرهاق

قد تشعر المرأة الحامل بالتعب والتعب في حالة الحمل بتوأم منذ المراحل الأولى من الحمل، حيث أن جسد المرأة الحامل مسؤول عن جنينين أو أكثر في نفس الوقت، مما يساهم في استنفاد الطاقة من جسدها و شعورها بالتعب وإصابتها بكثرة التبول من الأعراض المصاحبة للحمل. وهذا أكثر شيوعًا في حالات الحمل بتوأم، حيث يفرض الرحم مزيدًا من الضغط على المثانة، وعلى الرغم من ذلك من الضروري الحفاظ على كمية كافية من السوائل نظرًا لدورها في الحفاظ على رطوبة الجسم.

تقلب المزاج

تزداد العديد من الهرمونات عند المرأة الحامل أثناء الحمل لدعم نمو الجنين، وتزداد هذه الزيادة في حالة الحمل بتوأم، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن المرأة الحامل تعاني من تقلبات مزاجية مستمرة أثناء الحمل، ويمكن ملاحظة ذلك من الأسبوع السادس من الحمل.

أعراض أخرى

يمكن تمييز الحمل بتوأم من خلال علاماته المبكرة، وأهم الأعراض الأولية الأخرى التي قد تشير إلى الحمل بتوأم هي كما يلي:

  • الشعور بالجوع أكثر من المعتاد، الشهية للطعام، الحساسية لبعض الروائح والأطعمة التي لم تكن موجودة قبل الحمل.
  • حرقة من المعدة؛ يعود السبب بشكل رئيسي إلى زيادة حجم الرحم، والذي بدوره يضغط على المعدة.
  • المشاكل المصاحبة لزيادة الضغط على الأوعية الدموية مثل البواسير، والدوالي، والوذمة وتشنجات الساق، بالإضافة إلى أمراض المثانة.
  • ضيق التنفس في بداية الحمل، بسبب ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون، وضيق التنفس الناجم عن ضغط التوائم على الحجاب الحاجز في أواخر الحمل
  • ألم في الظهر؛ وتعاني الأم من ذلك نتيجة الضغط الواقع على العضلات نتيجة الإجهاد الإضافي.
  • فقر الدم الذي يحدث بكثرة في حالات الحمل بتوأم نتيجة زيادة حجم دم الأم أثناء فترة الحمل، بحيث يصبح الدم سيولة ويحتوي على عدد أقل من خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين، وهنا يجب التأكيد على ضرورة الالتزام إلى تناول الأطعمة الغنية بالحديد أو مكمل الحديد الذي يعطيه طبيبك للأم الحامل.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي التي قد تعاني منها المرأة أكثر إذا كانت حاملاً بتوأم، مثل الإمساك والانتفاخ والغازات.
  • الأرق وقلة النوم، ويمكن أن يكون هذا نتيجة آلام الظهر أو مشاكل في الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم والغثيان والتشنجات والإرهاق، وأفضل طريقة للنوم هي النوم على جانبك مع وضع وسادة بين فخذيك ووسادة أخرى تحت البطن.
  • ألم صدر؛ يحدث هذا في الأسبوعين الرابع والخامس من الحمل في التوائم نتيجة التغيرات الهرمونية، ويصبح لون الحلمة والهالة حولها في الأسبوع السادس من الحمل أغمق، وتصبح الحلمة مؤلمة وأكثر حساسية، وتكون ينصح بارتداء حمالة صدر لأن ذلك يقلل من الشعور بالألم

شاهد أيضًا: هل التكيسات تمنع الحمل وما أسبابها وأعراضها وطرق علاجها

مخاطر الحمل بتوأم

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، كيف أعرف أني حامل بتوأم طبيعي؛ لا بدّ من الحديث حول مخاطر الحمل بتوأم، حيث قد تزداد مخاطر الإصابة ببعض المخاطر الصحية مع الحمل بتوأم، بما في ذلك ما يلي:[6]

  • ارتفاع ضغط الدم: النساء الحوامل بتوأم أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، لذلك يجب على الطبيب إجراء فحوصات دورية للكشف عن ارتفاع ضغط الدم المبكر لدى المرأة الحامل.
  • الولادة المبكرة: كلما زاد عدد الأجنة في رحم الأم الحامل زادت حالات الولادة المبكرة وعدم القدرة على الوصول إلى المراحل المتأخرة من الحمل بتوأم، وقد يقوم الطبيب بإعطاء الأم حقنة من الستيرويدات في حالة ظهور إحدى العلامات على احتمال حدوث ولادة مبكرة لأن هذه الأدوية تسرع من نمو وتطور الرئتين في الجنين، ويوصي الطبيب في هذه الحالة بالالتزام بالراحة التامة لتأجيل موعد الولادة المبكرة.
  • سكري الحمل: يزيد الحمل بتوأم من خطر الإصابة بسكري الحمل، وتتميز هذه الحالة بارتفاع مستويات السكر في الدم لدى المرأة الحامل، مما قد يؤدي إلى بعض المخاطر على صحة الأم والجنين، ويصف الطبيب العلاج للسيطرة عليه. مستويات السكر في الدم أثناء الحمل.
  • الولادة القيصرية: الولادة الطبيعية ممكنة مع الحمل بتوأم، حيث يحدث هذا إذا انقلب رأس الطفل الأول إلى أسفل، وتجدر الإشارة إلى أنه في بعض الحالات قد يولد الجنين الأول بشكل طبيعي، وقد تكون ولادة جنين آخر صعبة، فتتحول الولادة إلى عملية قيصرية.
  • متلازمة نقل دم الجنين: يمكن أن تحدث متلازمة نقل دم الجنين عندما يكون لدى جنينين مشيمة واحدة، وتتمثل هذه المتلازمة بخلل في نقل الدم من المشيمة إلى جنينين؛ وهذا يؤدي إلى بعض المضاعفات الصحية في قلب الجنين والتي تتطلب العلاج أثناء الحمل ، وفي هذه الحالة يتلقى أحد الجنينين كمية كبيرة من الدم والآخر كمية قليلة فقط.
  • تسمم الحمل: هي إحدى المضاعفات الخطيرة لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل والتي تتطلب عناية طبية مباشرة. بعض الأعراض مثل تشوش الرؤية ، صداع شديد، إنتفاخ مفاجئ في اليدين، وقيء، وانتفاخ في القدمين أو الوجه.

أنواع التوائم

هناك نوعان من التوائم، وهما:[5]

  • التوائم المتطابقة: التوائم المتطابقة متطابقة في الجنس ومتشابهة جدًا مع بعضها البعض، ويحدث الحمل بتوأم متطابق عندما تنقسم البويضة المخصبة إلى جنينين يحملان نفس الخصائص الجينية.
  • التوائم غير المتطابقة: التوائم غير المتطابقة ليست متشابهة ويمكن أن تختلف أيضًا في الجنس بسبب الجينات المختلفة، وتحدث حالات الحمل بتوائم غير متطابقة عند وجود بويضتين في الرحم أثناء الإخصاب ويتم تخصيب كليهما. تظهر التوائم غير المتطابقة بعد علاج الخصوبة يحاول الطبيب وضع اثنين من الأجنة في الرحم لضمان سلامة الحمل.

طرق تأخير المخاض للحامل بتوأم

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، كيف أعرف أني حامل بتوأم طبيعي؛ لا بدّ من الحديث حول طرق تأخير موعد الولادة المخاض للحامل بتوأم، حيث يزداد خطر الولادة المبكرة للنساء ذوات عنق الرحم القصير، أو اللواتي سبق لهن الولادة المبكرة، ويزداد خطر الولادة المبكرة للنساء الحوامل بتوأم أو أكثر، ويحاول الطبيب أولاً إعطاء العلاج لتأخير المخاض. قدر الإمكان للوقاية من المخاطر الصحية التي قد يتعرض لها الجنين ويكون العلاج المستخدم لتأخير المخاض المبكر كما يلي:[7]

  • البروجسترون الصناعي: يلعب هذا الهرمون دورًا حيويًا أثناء الحمل ويحدد الطبيب مقدار استفادة المرأة الحامل من البروجسترون أثناء المخاض المبكر.
  • ربط عنق الرحم: استخدام أقطاب كهربائية جراحية تبقي عنق الرحم مغلقاً وتمنعه ​​من التوسّع لتجنب الولادة المبكرة.

ولكن عندما تشعر المرأة الحامل بعلامات الولادة المبكرة، مثل الانقباضات أو آلام البطن أو النزيف أو السائل الأمنيوسي، فعليها الذهاب إلى المستشفى فورًا حيث يحاول الطبيب علاجها لوقف تقلصات الرحم، وهذا العلاج يفعل. لا تساعد. يضمن وقف الولادة المبكرة، لكنه يطيل الحمل قدر الإمكان لتجنب أي مضاعفات أو مخاطر صحية يتم استخدام العلاجات التالية:[7]

  • حقن الكورتيزون: وتعطى لتسريع نمو رئتي الجنين؛ للحد من مخاطر الولادة المبكرة، فإن من أهم هذه المخاطر متلازمة الضائقة التنفسية التي تؤثر على تنفس الجنين.
  • المضادات الحيوية: تمنع عدوى والتهاب الأم والجنين، خاصة إذا تمزق الغشاء الأمنيوسي مبكرًا.
  • عقاقير محللة القولون: هي الأدوية التي توقف أو تبطئ تقلصات الرحم، مما يؤخر المخاض لبضعة أيام، مما يمنح المرأة الحامل الوقت الذي تستغرقه لحقن الكورتيزون أو للوصول إلى المستشفى حيث تتوفر العناية المركزة للأطفال الخدج، كذلك الالتزام بالراحة في الفراش، وتقليل أو تجنب من ضغوط الحياة اليومية.

أسئلة شائعة حول الحمل بتوأم

من ضمن أبرز الأسئلة الشائعة حول الحمل بتوأم ما يلي:

متى يتم الكشف عن الحمل بتوأم

يتم تأكيد الحمل بتوأم أو أكثر في الأشهر الثلاثة الأولى؛ أي قبل انقضاء 12 أسبوعًا باستخدام الموجات فوق الصوتية، والتي تحدد أيضًا نوع التوأم بكمية المشيمة وكيس الجنين في الرحم، ويمكن سماع دقات قلب جنين واحد في أكثر من مكان في رحم الأم ، ويجب تشخيص الحمل بأكثر من جنين في وقت مبكر؛ اتخاذ الاحتياطات اللازمة أثناء الحمل والاستعداد للولادة.[7]

ما هي احتمالية الولادة المبكرة عند المرأة الحامل بتوأم؟

تعتقد العديد من النساء أن التوائم يولدون في وقت أبكر من المعتاد، وفي الواقع يولد 60٪ من التوائم قبل 37 أسبوعًا من الحمل، وبشكل عام يتوقع الأطباء عادة الولادة بين 37 و 38 أسبوعًا وإعداد الأم الحامل للولادة. تاريخ الميلاد حسب حالتها بالضبط وحالة الحمل والتي تختلف من امرأة لأخرى ومن حمل لآخر، ويذكر أن موعد الولادة المتوقع لطفل واحد هو الأسبوع الأربعين من الحمل..[8]

ما المواعيد الدورية لمراجعة طبيب النسائية ؟

يوصي الأطباء بالمراجعة كل 4 أسابيع من الحمل عند الحمل بطفل واحد، ولكن في حالة الحمل بتوأم؛ هناك مراجعات أكثر من المعتاد، وذلك ناتجٌ عن حول ضرورة تتبع ما يلي:[9]

  • مراقبة وجود أو ظهور أي مضاعفات متوقعة للحمل عند الحمل بتوأم؛ مثل مرض فقر الدم أو ارتفاع ضغط الدم أو حالة انفصال المشيمة أو علامات الولادة المبكرة.
  • معالجة أي مشاكل أو مضاعفات تعاني منها المرأة الحامل والتعامل معها بسرعة.
  • مراقبة الزيادة في وزن الحامل، كذلك تعليمات الطبيب بخصوص نشاطها ووقت الراحة والنوم.

هل الولادة القيصرية أفضل من الولادة الطبيعية للحامل بتوأم ؟

في الحقيقة الإجابة على هذا السؤال تختلف باختلاف حالة كل امرأة حامل على حدة، والطبيب المسؤول وحده هو من يمكنه اختيار العملية القيصرية على الولادة الطبيعية أو العكس، ولكن بشكل عام إنّ إمكانية إجراء عملية قيصرية أثناء الحمل يكون عدد التوائم ضعف عدد حالات الحمل بطفل واحد، ويتم تحديد الموعد الأنسب بمساعدة طبيب، ومع ذلك تجدر الإشارة إلى أن المرأة الحامل التي لديها توأم أو أكثر يجب أن تدخل غرفة عمليات مجهزة تجهيزًا كاملاً؛ حتى في حالة الولادة المهبلية، وفي بعض الأحيان وفي بعض الحالات بعد إزالة الطفل الأول يلزم إجراء عملية قيصرية لولادة طفل ثانٍ؛ لتجنب أي مضاعفات أو مخاطر محتملة للمرأة الحامل وجنينها.[10]

هل الاستلقاء والبقاء في السرير يقلل من مخاطر الولادة المبكرة للحامل بتوأم ؟

يقول البعض أن إبقاء المرأة الحامل في الفراش طوال الوقت يقلل من احتمالية الولادة المبكرة إذا كان الحمل بتوأم أو أكثر، لكن هذا ليس هو الحال في الواقع، بل قد يزيد من احتمالية حدوث جلطات الدم وتكوين الدم. جلطات بسبب قلة الحركة وهذا يؤثر على العلاقات الاجتماعية والوضع الاقتصادي، لأنه في كثير من الحالات يؤثر على عمل المرأة الحامل، ولكن كما ذكرنا سابقًا يجب أن تتعلق الإجراءات والجهود المبذولة بما ستتحمله المرأة الحامل.[10]

هل يمكن حمل التوائم بكيس واحد ولكن مع مشيمتين؟

تتطلب حالة الحمل الطبيعية في التوائم أحادية الزيجوت ألا يحدث الحمل بكيس واحد ومشيمتين، حيث يتم تحديد وجود كل من الكيس والمشيمة في التوائم أحادية الزيجوت بالوقت الذي ينقسم فيه الزيجوت مع ملاحظة أنه تمت دراسة حالات الحمل بتوأم بكيس واحد ومشيمتين في عام 2006 في المؤتمر العالمي السادس عشر للموجات فوق الصوتية في أمراض النساء والتوليد، ولكن كقاعدة عامة هذه حالات غير طبيعية، وقد يكون هناك توأمان ملتصقان.[11]

هل يؤثر الحمل بكيس واحد ومشيمة واحدة على المخاض؟

يجب أن تتم ولادة التوائم في كيس واحد ومشيمة واحدة في مركز مجهز جيدًا مخصص لحالات الحمل بتوائم نادرة، كما يجب التنسيق حول تاريخ المخاض والرعاية بعد الولادة بأقصى قدر من العناية من قبل الطاقم الطبي؛ لتجنب أي مضاعفات، ويمكن تصحيح عواقب الحمل بكيس واحد ومشيمة واحدة باتباع الخطوات التالية:[12]

  • إجراء عملية قيصرية: هذا لمنع سقوط الحبل السري، وهي حالة تحدث عندما يتم سحب الحبل السري للطفل الثاني عندما يولد الطفل الأول بشكل عاجل.
  • الإقامة في المستشفى: هنا قد تنصح الأمهات الحوامل بجدولة إقامتهن في المستشفى وفقًا لتاريخ الولادة المبكرة المتوقعة، حيث يساهم هذا الإجراء في الحفاظ على حياة الجنين بنسبة 90٪.

هل ينمو التوائم طبيعيًا مع كيس واحد ومشيمة واحدة؟

يعتبر نمو التوائم في كيس واحد ومشيمة واحدة حالة شديدة الخطورة، حيث يبلغ معدل الوفيات حوالي 50٪، وقد يكون التوائم أثناء هذا الحمل عرضة لالتفاف الحبل أو تشابك أجزاء من الجسم. يتم عرض الذراعين والساقين، ويوصى هنا بالمراقبة الطبية والفحوصات الدورية هذه هي الطريقة الوحيدة للحفاظ على الحمل آمنًا قدر الإمكان.[12]

ما نوع التوائم ذات الكيس الواحد والمشيمة الواحدة؟

التوائم أحادية الزيجوت هي نوع فرعي من الحمل أحادي الزيجوت يكون فيه كلا التوأمين متطابقين؛ لديهم نفس الجنس، مما يعني أنه لا يمكن أن يكون أحدم ذكر والآخر أنثى، ولكن يمكن أن يكونوا إما فتاتين أو ولدين، ولديهم أيضًا نفس المادة الجينية.[12]

هل يتطلب الحمل بتوأم في كيس واحد ومشيمة واحدة أي إجراءات طبية؟

يقوم طبيب متخصص بمراقبة حالة الحمل عن كثب بمجرد تشخيص وجود توأمان في كيس واحد ومشيمة واحدة؛ يعد ذلك ضروريًا لمعرفة معدل ضربات القلب ووظيفته، كذلك مستويات السوائل المحيطة بالجنين ومعدل نمو الجنين بشكل صحيح، حيث يطلب في بعض الحالات من الطبيب إجراء بعض الإجراءات الطبية على النحو التالي:[13]

  • المنشطات: توصف هذه المجموعة من الأدوية لتسريع نمو الرئة عند الأطفال عند الحاجة إلى الولادة المبكرة.
  • جراحة الليزر: تستخدم في حالة متلازمة نقل الدم بين التوائم.
  • تصريف السائل الأمنيوسي: إجراء آمن لتقليل كمية السائل الأمنيوسي في الرحم عندما يكون المستوى مرتفعًا جدًا.
  • الأدوية: تهدف إلى وقف الانقباضات الشديدة التي تسبب المخاض المبكر.
  • العلاج في المستشفى: يستخدم هذا الإجراء في حالات خطيرة للغاية، حيث تحتاج المرأة الحامل وتوأمها في هذه الحالة إلى إشراف دقيق.

شاهد أيضًا: علامات تلقيح البويضة من أول يوم والفرق بين أعراض الحمل والدورة

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول السؤال المطروح، كيف أحمل بتوأم طبيعي ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى الحديث حول الطرق الطبية للحمل بتوأم، كذلك بيان العوامل التي تزيد من احتمالية إنجاب التوائم، ومخاطر الحمل بتوأم، والأعراض التي تنجم عن الحمل بتوأم.

المراجع

  1. healthline.com , Tips on How to Conceive Twins , 02/09/2021
  2. betterhealth.vic.gov.au , Twins - identical and fraternal , 02/09/2021
  3. verywellfamily.com , What Are My Chances of Having Twins? , 02/09/2021
  4. babycenter.com , Likelihood of twins: can you increase your chances? , 02/09/2021
  5. mayoclinic.org , Pregnancy week by week , 02/09/2021
  6. webmd.com , Premature Labor , 02/09/2021
  7. kidshealth.org , Treatments to Prevent Premature Birth , 02/09/2021
  8. raisingchildren.net.au , Pregnant with twins , 02/09/2021
  9. whattoexpect.com , Why Carrying Multiples Is Safer Than Ever , 02/09/2021
  10. hopkinsmedicine.org , Twin Pregnancy: Answers from an Expert , 02/09/2021
  11. jdc.jefferson.edu/cgi , Multiple Pregnancies: Determining Chorionicity and Amnionicity , 02/09/2021
  12. texaschildrens.org , Monoamniotic Twins , 02/09/2021
  13. webmd.com , What Are Monoaminotic Twins? , 02/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *