المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم لتر ماء يحتاج الجسم في اليوم

كتابة : د. شهد ريحان

كم لتر ماء يحتاج الجسم في اليوم؟، إذ يحرص البعض ممن يدركون أهمية الماء، وضرورته للجسم، على معرفة الإجابة على هذا السؤال؛ رغبة منهم، بالحفاظ على صحة أجسادهم، وعناية منهم بها، ويقدم موقع المرجع، في هذا المقال، الإجابة على هذا السؤال، مدعماً إياه بذكر شيء عن أهمية الماء للجسم، والطرق التي يمكن للجسم من خلالها، أن يحصل على كفايته من الماء، بالإضافة إلى ذكر بعض من العوامل، المؤثرة على حاجة المرء للماء، وبعض من المؤشرات، التي تنبه الإنسان إلى مدى شربه ما يكفي من الماء، مع ذكر شيء مبسط، عن خطورة شرب الماء بكميات كبيرة زائدة عن حاجة الجسم.

أهمية الماء ومصادره للجسم

يعد الماء المكون الكيميائي الرئيس لجسم الإنسان، وهو يشكل ما نسبته 50 إلى 70% من وزن الجسم، ويعتمد الجسم على المياه؛ للبقاء على قيد الحياة؛ فكل خلية، ونسيج، وعضو، في الجسم، بحاجة إلى الماء لينجز وظيفته بشكل صحيح، ومن جهة أخرى، فإن نقص الماء في الجسم، قد يؤدي إلى الجفاف، والذي بدوره يتسبب في استنزاف طاقة الجسم، وجعله يشعر بالتعب، ويأتي الماء الموجود في الجسم، من مياه الشرب، والسوائل الأخرى، والغذاء، بالإضافة إلى نسبة بسيطة جداً، تنتجها خلايا الجسم، خلال قيامها بوظائفها الطبيعية، وكلما كان الجسم أكثر نشاطاً، زادت هذه النسبة التي تنتجها الخلايا، وتشير بعض الدراسات، إلى أن ما نسبته 20% من مصادر المياه، يأتي من المواد الغذائية، في حين يأتي المتبقي من السوائل.[1][2]

شاهد أيضاً: يتكون الماء من الهيدروجين والأكسجين كيف أصنف الماء

كم لتر ماء يحتاج الجسم في اليوم

يوصي خبراء الصحة عادة بشرب ثمانية أكواب، بسعة 8 أوقيات للكوب الواحد، من الماء يومياً، وهو ما يعادل قرابة 2 لتر، ويطلق عليها بقاعدة 8×8، مما يجعل من تذكرها أمراً سهلاً، ومع ذلك فإن هناك العديد من الآراء، بشأن كمية الماء التي يحتاجها الشخص يومياً، إلا أن هناك بعض الإرشادات الأساسية؛ إذ يوصي المعهد الطبي (بالانجليزية: Institute of Medicine (IOM)) الرجال، بشرب ما يقارب 13 كوباً من السوائل يومياً؛ أي ما يعادل 3 لتر، وأما بالنسبة للنساء، فإنهم يقترحون شرب 9 أكواب من السوائل يومياً؛ أي ما يزيد قليلاً على 2 لتر، في حين ينصحون الأم الحامل، بشرب 10 أكواب، من الماء يومياً، وفي حال كانت المرأة مرضعة، فإنها بحاجة إلى قرابة 12 كوباً في اليوم الواحد.[4][3]

ومن جهة أخرى، فإن الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب (بالانجليزية: National Academies of Sciences, Engineering, and Medicine)، في الولايات المتحدة، تقدم توصية عامة بشأن هذا الصدد، فهي توصي النساء، بشرب 11.5 كوب في اليوم الواحد؛ أي ما يعادل 2.7 لتر، وتوصي الرجال، بشرب 15.5 كوب في اليوم الواحد؛ أي ما يقارب 3.7 لتر، إلا أن هذا يشمل؛ السوائل التي تأتي من الماء، والمشروبات الأخرى؛ كالشاي والعصير، بالإضافة إلى ما يتم الحصول عليه من الطعام.[3]

شاهد أيضاً: كم عدد السعرات الحرارية في كوب الماء

العوامل المؤثرة على كمية الماء التي يحتاجها الجسم

قد تختلف كمية الماء التي يحتاج إليها المرء، من شخص لآخر؛ ذلك لوجود عدة عوامل، تلعب دوراً هاماً في ذلك، والتي لا بد من التعرف عليها؛ ليتم وضعها في الاعتبار، عند شرب الماء؛ وذلك للحفاظ على رطوبة جيدة للجسم، وفيما يأتي ذكر بعض من هذه العوامل:[5][6]

  • العمر.
  • كتلة الجسم ووزنه.
  • النشاط البدني أو مستوى النشاط بشكل عام.
  • طبيعة الطقس ودرجة الحرارة.
  • الحمل أو الرضاعة الطبيعية.
  • الصحة العامة.
  • عمليات الأيض وسرعتها في الجسم.

مؤشرات تدل على شرب ما يكفي من الماء

قد يساعد الطبيب، أو أخصائي التغذية، في نحديد كمية الماء المناسبة للشخص، ولكن من جهة أخرى، يستطيع الشخص نفسه التعرف على مدى احتمالية، شربه للكميات الكافية من الماء، بالنظر إلى أمرين اثنين، يعني وجودهما، أن المرء ربما يشرب كفايته من الماء، وهذان الأمران هما:[2]

  1. الشعور بالعطش بشكل نادر.
  2. لون البول يميل إلى الأصفر الفاتح، أو أنه عديم اللون.

وحتى يضمن الشخص شربه ما يكفي من الماء، ويمنع حدوث الجفاف في جسمه، فلا بد من أن يجعل المرء، الماء شرابه المفضل، وفيما يأتي بعض التوصيات بشأن ذلك:[2]

  • شرب كأس ماء مع كل وجبة، وبين الوجبات.
  • شرب كأس ماء، قبل، وأثناء، وبعد، القيام بالتمارين الرياضية.
  • شرب كأس من الماء، حال الشعور بالعطش.

شرب كميات زائدة من الماء

إن شرب كميات زائدة من الماء، قد تتسبب بحدوث اضطراب في معادن الجسم، وأهم هذه المعادن هو الصوديوم، فوجود كميات كبيرة، تفوق الحاجة، من الماء، في الجسم، قد تؤدي إلى ما يسمى بنقص صوديوم الدم (بالانجليزية: Hyponatremia)، أو ما يعرف بالتسمم المائي (بالانجليزية: Water intoxication)، والذي يحدث عند انخفاض، مستوى الصوديوم في الدم، بدرجة كبيرة، ومن الأعراض التي ترافق ذلك، ما يأتي:[1]

  • صداع.
  • تورم في الدماغ.
  • احتقان في الرئة (بالانجليزية: Lung congestion).
  • الشعور بالتعب والخمول.
  • الارتباك (بالانجليزية: Confusion).
  • الاستفراغ.
  • نوبات الصرع (بالانجليزية: seizures).
  • غيبوبة.
  • الموت.

ومع ذلك، فإن العلماء يعتقدون، بأنه كما أن هناك ثمة آلية في الجسم، تنبه الإنسان عند شرب كميات قليلة من الماء، فإنه لا بد من وجود آلية أخرى داخلية، تمنع معظم الناس من شرب كميات كبيرة، زائدة عن الحاجة، من الماء.[1]

لقد حملت السطور السابقة، في هذا المقال، إجابة سؤال: كم لتر ماء يحتاج الجسم في اليوم؟، وقامت بتدعيم الإجابة بذكر مجموعة من العوامل المؤثرة في ذلك، كما وتمت الإشارة إلى مصادر الماء وأهمية للجسم، وبعض المؤشرات الدالة على شرب الإنسان لكفايته من الماء، بالإضافة إلى شيء من الحديث عن خطورة شرب الماء بكميات فائضة.

المراجع

  1. medicalnewstoday.com , Water: Do we really need 8 glasses a day? , 04/09/2021
  2. mayoclinic.org , Water: How much should you drink every day? , 04/09/2021
  3. healthline.com , How Much Water Should You Drink Per Day? , 04/09/2021
  4. webmd.com , How Much Water Should I Drink Daily? , 04/09/2021
  5. medicinenet.com , Water: How Much Should You Drink Every Day? , 04/09/2021
  6. clevelandclinic.org , How Much Water Do You Need Daily? , 04/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *