المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم عدد ركعات قيام الليل

كتابة : يحيى شامية

كم عدد ركعات قيام الليل؟ من الأمور المهمّة التي ينبغي لكلّ مسلم ومسلمة أن يتعرف عليها، فالصّلاة عماد الدّين والرّكن الثّاني من أركان الإسلام، وهي مفروضة على كلّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ مكلف خمس مرّاتٍ في اليوم والليلة، وقد شرّع الإسلام صلوات التّطوّع ليجبر بها المسلم النّقص الحاصل في صلوات الفريضة، ومن بين صلوات التّطوع صلاة قيام الليل، التي كان النّبي -صلى الله عليه وسلّم- يصلّيها ويحثّ عليها، ومن خلال موقع المرجع وعبر هذه المقال سيتمّ بيان كيف نصلي صلاة قيام الليل وكم عدد ركعاتها وأفضل وقتٍ للصلاة فيه.

كيفية صلاة قيام الليل

إنّ كيفية صلاة  قيام الليل الصحيحة أنّها تصلى ركعتين ركعتين، ويوتر المسلم في آخرها بركعةٍ واحدة، ويمكن له أن يصلّيها دفعةً واحدة، وله أن يصلّيها متفرقة في وقتها، وهذا مذهب المالكية والشافعية والحنابلة، وبعض الأحناف، واختاره ابن عثيمين وابن باز، وقد استند أهل العلم في بيانهم هذا على الحديث الشريف الذي رواه الصحابي الجليل عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- حين قال: “أنَّ رجلًا سألَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عن الوِتْرِ قال فمشيتُ أنا وذاكَ الرجلُ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ صلاةُ الليلِ مثْنَى مثْنى والوِتْرُ ركعةً قال شُعبةُ لم يَقُلْ من آخرِ الليلِ”.[1] ويسمّى قيام الليل أيضًا تهجد إذا كان بعد النّوم، ويختم المسلم صلاة الليل بالوتر، وعليه أن يسلّم بين كلّ ركعتين، وفميا يأتي سيتمّ بيان كم عدد ركعات قيام الليل.[2]

شاهد أيضًا: دعاء من تعار من الليل

كم عدد ركعات قيام الليل

اختلف أهل العلم في عدد ركعات قيام الليل حيث إنّه لم يرد نصٌ يحدد عدد ركعات قيام الليل فليس فيه حدٌّ لا يُزاد عليه ولا يُنقص منه، ولم يثبت عددًا محدّدًا داوم عليه النّبي -صلى الله عليه وسلّم- في صلاة قيام الليل، فقيل أنّه كان يصلي إحدى عشرة ركعة وقيل ثلاثة عشر وقيل غير ذلك، وقد ورد عن أمّ المؤمنين عائشة -رضب الله عنها- أنّها قالت: “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي فِيما بيْنَ أَنْ يَفْرُغَ مِن صَلَاةِ العِشَاءِ، وَهي الَّتي يَدْعُو النَّاسُ العَتَمَةَ، إلى الفَجْرِ، إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُسَلِّمُ بيْنَ كُلِّ رَكْعَتَيْنِ، وَيُوتِرُ بوَاحِدَةٍ، فَإِذَا سَكَتَ المُؤَذِّنُ مِن صَلَاةِ الفَجْرِ، وَتَبَيَّنَ له الفَجْرُ، وَجَاءَهُ المُؤَذِّنُ، قَامَ فَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ، ثُمَّ اضْطَجَعَ علَى شِقِّهِ الأيْمَنِ، حتَّى يَأْتِيَهُ المُؤَذِّنُ لِلإِقَامَةِ”.[3]  وكذلك روى عبد الله بن عبّاس -رضي الله عنهما- قال: “فَتَوَضَّأْتُ، فَقَامَ فَصَلَّى، فَقُمْتُ عن يَسَارِهِ، فأخَذَ بيَدِي فأدَارَنِي عن يَمِينِهِ، فَتَتَامَّتْ صَلَاةُ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ مِنَ اللَّيْلِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً، ثُمَّ اضْطَجَعَ فَنَامَ حتَّى نَفَخَ، وَكانَ إذَا نَامَ نَفَخَ، فأتَاهُ بلَالٌ فَآذَنَهُ بالصَّلَاةِ، فَقَامَ فَصَلَّى، وَلَمْ يَتَوَضَّأْ”.[4] وفي كم عدد ركعات قيام الليل الأمر في ذلك واسع وللمسلم أن يصلّي ما شاء من الرّكعات وفي أيّ وقتٍ من الليل والله أعلم، وذلك أنّ النّبي لم يحدد للناس عددًا معيّنًا.[5]

شاهد أيضًا: كم عدد ركعات صلاة الشروق

أقل عدد ركعات قيام الليل

إنّ قيام الليل من القربات العظيمة والآكدة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والصّحيح والوارد في أقلّ عدد ركعات قيام الليل عن أهل العلم فيه قولان، فبعضهم قال أنّ أقلّه ركعتان ولا يصح بأقلّ من ذلك، وبعضهم قال أنّه يصحّ بركعة واحدة، وكلّ أصحاب رأيٍ استدلّوا بدليلهم، فمن قالوا أنّ أقلّه ركعتان استدلوا بالحديث الذي رواه عبد الله بن عمر -رضي الله عنه: “صلاةُ الليلِ مثْنَى مثْنى” أمّا من قالوا أنّ صلاة الليل تجوز بأن تكون ركعةً واحدة استدلّوا بحديث أبو أيوب الأنصاري -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “الوترُ حقٌّ على كل مُسلِمٍ ، فمن أحبّ أن يوترَ بخمسٍ فليفعلْ ، ومن أحبَّ أن يوتِرَ بثلاثٍ فليفعل ، ومن أحبَّ أن يوتِرَ بواحدةٍ فليفعَلْ”.[6] ومن الجدير بالذّكر أنّ بعض الفقهاء قالوا لا تصحّ بأقلّ من ثمان ركعات، والله ورسوله أعلم.[7]

عدد ركعات قيام الليل في رمضان

إنّ الباحث عن كم عدد ركعات قيام الليل سيجد أنّ المنقول عن النبي -صلى الله عليه وسلّم- في بعض الرّوايات أنّه لم يكن يزيد عن إحدى عشرة ركعة في قيام الليل، لا في رمضان ولا في غيره، وهذا واردٌ في حديث السيدة عائشة -رضي الله عنها- حين قالت: “أنَّه سَأَلَ عائِشةَ رَضيَ اللهُ عنها: كيفَ كَانَتْ صَلَاةُ رَسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في رَمَضَانَ؟ فَقالَتْ: ما كانَ رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَزِيدُ في رَمَضَانَ ولَا في غيرِهِ علَى إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً؛ يُصَلِّي أَرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أَرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا”.[8] فصلاة هذا العدد من الركعات هو الأفضل وذلك لمتابعة ما فعل النّبي -صلى الله عليه وسلم- ومن زاد عليها أو أنقص فلا حرج عليه لا في رمضان ولا في غيرها، والله ورسوله أعلم.[9]

شاهد أيضًا: كم عدد ركعات صلاة الضحى

متى يبدأ وقت قيام الليل ومتى ينتهي

ببيان كم عدد ركعات قيام الليل من الضروري معرفة متى يبدأ وقت قيام الليل ومتى ينتهي، حيث إنّه وشرعًا يُعرف الليل أنّه يبدأ بعد غروب الشمس، ولكنّ قيام الليل الذي حثّت عليه النّصوص الشرعية يبدأ وقته من بعد صلاة العشاء، وينتهي وقته قبل صلاة الفجر، وقد بيّنت الكثير من النصوص الشّرعية ذلك، وأجمع عليه أهل العلم، إلا عند الحنابلة، فقيام الليل يبدأ عندهم من غروب الشمس، وقد ذكر الشيخ الألباني أنّ وقت صلاة الليل من بعد صلاة العشاء وحتّى الفجر، ولكنّ الصلاة في آخر الليل أفضل لمن تيسر له ذلك، وكذلك ورد في الموسوعة الفقهية الكويتية أنّ قيام الليل لا يكون إلا بعد صلاة العشاء، إن سبقه نومٌ أو لا، وقال الشيخ ابن عثيمين يبدأ قيام الليل بعد أن يصلي المسلم العشاء وسنّتها، وأفضل وقته ما بكون بعد منتصف الليل إلى سدس الليل وحتّى طلوع الفجر والله ورسوله أعلم.[10]

أعمال يستحب أداؤها في صلاة قيام الليل

إنّ صلاة قيام اللّيل من العبادات والسّنن المؤكّدة العظيمة الّتي شرّعها الله تعالى للمسمين، وجعل فيها الفضل الكثير والأجر الكبير، وقد بيّنت الشّريعة الإسلاميّة العظيمة بعضًا من الأعمال الّتي يُستحبّ أداؤها في صلاة قيام اللّيل، والّتي سيتمّ ذكرها تباعًا فيما يأتي:[11]

  • استفتاح الصّلاة بركعتين خفيفتين.
  • قراءة دعاء الاستفتاح بعد تكبيرة الإحرام وقبل قراءة سورة الفاتحة.
  • الإطالة في القراءة والتدّبر في الآيات الكريمة الّتي تُقرأ.
  • اتّباع سنّة رسول الله في عدد الرّكعات حيث كان يصلّي إحدى عشرة ركعة.
  • الإكثار من الدّعاء والإلحاح فيه.
  • التنويع في الأذكار فلا يلتزم المصلّي ذكرًا واحدًا.
  • استعمال السّواك بعد التّسليم والانتهاء من كلّ ركعتين.
  • القنوت في آخر الوتر.

شاهد أيضًا: طريقة صلاة الضحى واستجابة الدعاء

حكم صلاة قيام الليل

قد قال أهل العلم في حكم صلاة قيام الليل أنّها سنّةٌ مؤكّدةٌ عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يُؤجر المسلم إن صلّاها وينال أجرها، وأمّا من تركها فلا إثم عليه بإذن الله تعالى، فمن الأدّلة المأثورة عن رسول الله الّتي تفيد في مشروعيّة وحكم صلاة قيام اللّيل، ما رواه أبو أمامة الباهلي رضي الله عنه قال، عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: “عليكُم بقيامِ اللَّيلِ ، فإنَّهُ دَأْبُ الصَّالِحينَ قبلَكُم ، و قُربةٌ إلى اللهِ تعالى ومَنهاةٌ عن الإثمِ و تَكفيرٌ للسِّيِّئاتِ ، ومَطردةٌ للدَّاءِ عن الجسَدِ”.[12] ومن هذا الحديث نجد أنّ هذه السّنة العظيمة تحمل فضلًا وخيرًا كثيرًا للمسلم الذي يتبع رسول الله فيما أمر، والله أعلم.[5]

هل الشفع والوتر من قيام الليل

الشّفع والوتر من صلاة قيام الليل، وإنّ قيام الليل لفظٌ يشملها ويعمّها، فالشّفع هو الركعتان الاثنتان اللّتان يصلّيهما المسلم أي الرّكعات المثنى مثنى، والشفع هو بخلاف الوتر، وأمّا الوتر فهو الرّكعة الفرديّة الّتي تُختم فيها صلاة اللّيل، فرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أمر المسلم بأن يوتر أي يختم صلاته بركعةٍ مفردة، والله أعلم.[13]

شاهد أيضًا: هل صلاة الشروق هي صلاة الضحى

فضل قيام الليل

إن لقيام الليل فضائلٌ عديدة خيراتٌ كثيرة ذكرتها السّنّة النّبويّة المباركة، وسنذكر بعضًا منها فيما يأتي وهي:[14]

  • صلاة قيام الليل تجعل المسلم من أهل الصّلاح والصّالحين.
  • صلاة قيام الليل تجعل المسلم من عباد الرّحمن الّذي يحبّهم الله ورسوله.
  • صلاة قيام الليل لها أجرٌ عظيمٌ لا يعلمه إلّا الله تبارك وتعالى.
  • صلاة قيام الليل تجعل المسلم من عباد الله الشّاكرين.
  • صلاة قيام الليل تنجّي المسلم من نار جهنّم يوم القيامة.
  • صلاة قيام الليل تجعل المسلم من القانتين.
  • صلاة قيام اللّيل من أجلّ القربات إلى الله سبحانه.
  • صلاة قيام الليل سببٌ في دخل الجنة دون التّعرّض لعذاب النّار.
  • صلاة قيام الليل سببٌ في استجابة الدّعاء.
  • صلاة قيام الليل سببٌ في تكفير الخطايا والسّيئات.

الحكمة من مشروعية صلاة قيام الليل

قال الله تعالى: {إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا}.[15] فصلاة الليل هي أفضل الصّلوات بعد الصّلوات الخمس المفروضة، وهي أكثر أجرًا وأحسن فضلًا من ايّ صلاة تطوعٍ، ولقد شرّعها الله تعالى لعباده فرصةً لتعبّده ونيل الأجر العظيم الّذي لا يعلمه إلّا الله تعالى، وهي دليلٌ مدى محبّة العبد لربّه تبارك وتعالى ومدى قوّة إيمانه به، كذلك أنّ عبادة الليلي يكون فيها العبد صافي الذّهن مرتاح البال لا تلاحقه الهموم ولا المشكل لأنّه يكون في وقت راحة لا وقت عمل.[16]

أدعية في قيام الليل

قبل ختام مقال كم عدد ركعات قيام الليل فإنّ من الجميل للمسلم أن يغتنم وقوفه بين يدي الله ويدعوه ويناجيه، ولكن من الضروري معرفة أنه لم يرد في السّنّة أيّ أدعيةٍ مخصوصة بقيام الليل، لكن ينبغي للمسلم أن يكثر من الدّعاء في هذا الوقت بما شاء الله ويسّر له من الأدعية المباحة والمأثورة، وفيما يأتي بعض أجمل الأدعية لقيام الليل:

  • اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك، واغننا بفضلك عمّن سواك، اللهم جنّبنا الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم جنّبنا رفقاء السوء، وسلّمنا من العلل والأوبئة الآفات، اللهم امدد لنا على أحسن حالٍ في أعمارنا، وافسح لنا بعافيةٍ منك في آجالنا، اللهم وهب لنا قوّةً في تربية أبنائنا، اللهم قوّ ضعفنا، وأنبتنا نباتًا حسنًا، يا ذا الجلال والإكرام، اللهم سلّمنا من شرّ الأشرار وكيد الفجار آناء الليل وأطراف النّهار، اللهم اهدنا لما تحبّ وترضى واغفر لنا يا غفار.
  • اللهم اغفر لنا ذنوبنا وطهر قلوبنا، وحصّن فروجنا وحسّن أخلاقنا، واملأ قلوبنًا نورًا وحكمة، اللهم أهّلنا لقبول كلّ نعمة، واجعلنا من الذّاكرين المذكورين، اللهم علّق قلوبنا بطاعتك، واجعلنا من المتوجّهين إليك.
  • لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كلّ شيءٍ قدير، الحمد لله، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوّة إلا بالله، اللهمّ اغفر لنا وارحمنا، اللهم إنّك عفوّ كريم فاعف عنا، اللهم اهدنا ويسّر لنا عبادتك واجعلنا من الصّالحين.
  • اللهم اهدني يا ربّ فيمن هديت وعافني يا إلهي فيمن عافيت، أسألك أن تتولّني فيمن توليت، وتبارك لي فيما أعطيت، اللهم واصرف عنّي شرّ ما قدّرت وقضيت، فإنّك تقضي بالحقّ ولا يقضى عليك، وإنّه لا يعزّ من عاديت ولا يذلّ من واليت تباركت ربنا وتعاليت، نستغفرك من كلّ الذنوب والخطايا ونتوب إليك.

شاهد أيضًا: طريقة صلاة الوتر الصحيحة

هنا نختتم مقالنا كم عدد ركعات قيام الليل حيث تحدّثنا عن قيام الليل وحكمها والحكمة منها، كذلك ذكرنا فضل صلاة قيام الليل وعدد ركعاتها في رمضان وغيرها من الأوقات، وجاء في هذا المقال أيضًا سنن قيام الليل وبعض الأدعية الّتي يمكن للمسلم أن يدعو بها عند القيام، بالإضافة إلى ذكر وقت صلاة الليل وكيفية أدائها.

المراجع

  1. مسند أحمد , أحمد شاكر، عبد الله بن عمر، 253/7، صحيح.
  2. binbaz.org.sa , كيفية قيام الليل , 11/12/2021
  3. صحيح مسلم , مسلم، عائشة أم المؤمنين، 736، صحيح.
  4. صحيح مسلم , مسلم، عبد الله بن عباس، 763، صحيح.
  5. dorar.net , قيامُ اللَّيلِ , 11/12/2021
  6. المجموع , النووي، أبو أيوب الأنصاري، 17/4، إسناده صحيح بهذا اللفظ وأما الزيادة وهي قوله: الوتر حق فغريبة لا أعرف لها إسنادا صحيحا.
  7. islamqa.info , أقل ما يحصل به قيام الليل , 11/12/2021
  8. صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 1147، صحيح.
  9. islamweb.net , أقل الركعات التي يصدق عليها قيام الليل , 11/12/2021
  10. islamqa.info , ما هو وقت قيام الليل ؟ , 11/12/2021
  11. alukah.net , سنن قيام الليل , 11/12/2021
  12. صحيح الجامع , الألباني، بلال وأبو أمامة وأبو الدرداء وسلمان وجابر بن عبد الله، 4079، صحيح.
  13. islamweb.net , المراد بالشفع والوتر والفرق وقيام الليل والفرق بينهم , 11/12/2021
  14. alukah.net , أحاديث في فضل قيام الليل , 11/12/2021
  15. سورة المزمل , الآية 6.
  16. al-eman.com , .حكمة مشروعية قيام الليل , 11/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *