المرجع الموثوق للقارئ العربي

دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه وفضله

دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه وفضله ، من أكثر الأدعية التي يبحث عنها المسلمون، فالله -سبحانه وتعالى- خلق الإنسان وسخّر له الأسباب التي تجعله يعيش حياته بكلّ سهولة، وقد جعل له الدّعاء ليكون سببًا من أسباب تيسير الأمور الحفظ من الشّرور، وليستخدمه المسلم في مناجاة الله والتّوسّل إليه وطلب كلّ أموره منه -سبحانه وتعالى- وإنّ الله هو الذي لا تضيع عنده الودائع فيودع المسلم أحبّته وأهله ودينه ودنياه عند ربّه، وفي هذا المقال يبيّن موقع المرجع دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه وفضله ومعناه، كما يقدّم أجمل أدعية استودعك الله.

معنى استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه

معنى دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه هو دعاء يدعو به المسلم، ويقوله مرّة واحدة على كلّ شيء يراد حفظه، كأن يقوله المسلم لنفسه وماله وأهله وأبنائه، وبه يستعين العبد بالله -سبحانه وتعالى- ويقبل عليه بما يرضاه الله تعالى، ولهذه الكلمة فضلٌ كبير للمسلم ولمن حوله ولما يملكه، فالدعاء باستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه يأتي بمعنى الطّلب من الله أن يحفظ المسلم ونفسه وماله وما يريد أن يودعه عند الله، فتكون بإذنه تعالى بحفظه ورعايته ولا يمسّها سوءٌ ما شاء الله.

مشروعية دعاء استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه

شرّع الله -سبحانه وتعالى- دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه، فيمكن للمسلم أن يدعو بالحفظ والصون، فقد ثبت في الصّحيح فيما رواه الصحابي الجليل عبد الله بن عمر-رضي الله عنه-  عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “إنَّ اللهَ إذا استُودِعَ شيئًا حفِظَه”.[1] فلا حرج على المسلم أن يدعو بهذا الدّعاء أو أكثر منه أو أقل، في خاصّة نفسه أو أخوته من المسلمين، ويجوز أن يكون دعاءً مطلقًا غير ملتزمٍ بسفر، ولو زاد عليه المسلم لا بدّ أن يتحرّى صحّة ما يزيد، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- كان يستودع الله بقوله أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه، وهذا إن دلّ فإنّه يدلّ على مشروعيّة هذا الدّعاء، وأن الله -سبحانه وتعالى- يحفظ بحفظه ما استُودعه والله ورسوله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: دعاء اللهم اني اعوذ بك من الهم والغم والحزن وغلبة الدين وقهر الرجال

قصة استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه

إنّ دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائه من الأدعية المشروعة، كذلك فإنّ فضله وأثره كبير في ححياة المسلمين، وقد كثرت قصص هذا الدّعاء ومواقف النّاس معه، وسنذكر منها ما يأتي:

  • القصة الأولى:

يذكرها ابن الجوزيّ في كتابه “أمير المومنين عمر بن الخطاب” وقد وردت في الأثر الغريب الموقوف الذي رواه أسلم مولى عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “بينَما عمرُ رضيَ اللَّهُ عنهُ يعِظُ النَّاسَ إذْ هوَ برجلٍ معَهُ ابنُهُ ، فقالَ : ما رأيتُ غُرابًا أشبَهَ بغرابٍ بِهَذا منكَ قالَ : أما واللَّهِ يا أميرَ المؤمنينَ ما ولدتهُ أمُّهُ إلَّا ميِّتةً ، فاستَوى لَهُ عمرُ فقالَ : ويحَكَ حدِّثني فقالَ : خَرجتُ إلى غزاةٍ وأمُّهُ حاملٌ بِهِ فقالَت : تخرجُ وتدَعُني علَى هذا الحال حامِلٌ مُثقِلٌ ، فقلتُ : أستودِعُ اللَّهَ ما في بطنِكِ فَغِبْتُ ثمَّ قَدِمْتُ فإذا بابي مُغلقٌ ، فقُلتُ : فلانةُ ، فَقالوا : ماتَت فذَهَبتُ إلى قبرِها فبَكَيتُ عندَهُ ، فلمَّا كانَ منَ اللَّيلِ قَعدتُ معَ بَني عمِّي أتحدَّثُ ، وليسَ يَسترُنا منَ البقيعِ شيءٌ ، فارتفَعت لي نارٌ فقُلتُ : لبَني عمِّي ما هذِهِ النَّارُ ؟ فتفرَّقوا عنِّي ، فقُمت لأقربِهُم منِّي ، فسألتُهُ فقالوا : هذه نارٌ تُرَى كلَّ ليلةٍ على قبرِ فلانةَ فقُلتُ : إنَّا للَّهِ وإنَّا إليهِ راجعونَ ، أما واللَّهِ إن كانت لصوَّامةً قوَّامةً عَفيفةً مُسْلِمَةً ، انطلِق بِنا ، وأخَذتُ الفأسَ وإذَا القبرُ مَفتوحٌ ، وَهيَ جالِسةٌ ، وَهَذا يدُبُّ حولَها ، فَنادى مُنادٍ : أيُّها المستودِعُ ربَّهُ خُذ وديعتَكَ ، أما واللَّهِ لوِ استَودعتَها اللَّه لوجدتَها ، فعادَ القبرُ كَما كانَ”.[3]

  • القصة الثانية:

يحكي رجل أنّه كان خارجًا من المسجد ومعه أطفاله الصّغار، وكان أمام المسجد شارعٌ عام، وعند خروجهم من المسجد انطلق أصغر أبنائه يركض نحو المنزل ويريد قطع الشّارع، وكان في الشّارع سيّارات مُسرعة، فخشي على ابنه أن تصدمه إحدى السيارات المُسرعة، وقد تذكّر أنّه لم يحصّنه عند خروجه من المسجد، فحاول أن ينادي عليه لينبهه لكن دون جدوى فالموقف جدًا سريع والطفل وصل بالفعل للشّارع، فيذكر الرّجل أنّ الله -سبحانه وتعالى- ألهمه بأن يقول استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه، ويقول لم أكمل ما دعوت إلا ونسمع صوت فرامل قوية لإحدى السّيارات، فركضنا نحوه وإذ بالطّفل يتوسّط مقدّمة السيارة وليس بينه وبين دهسه إلّا شعرة، لكن الله حما ونجّاه برحمته وفضله.

دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه

إنّ دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه من الأدعية التي كان يدعو بها رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- لأصحابه ولأهله وللمسلمين فيه، فقد ورد عن الصحابي الجليل أبو هريرة -رضي الله عنه- أنّه قال: ” ودَّعني رسولُ اللهِ صلَّى الله عليْهِ وسلَّمَ فقالَ : أستودعُكَ اللَّهَ الَّذي لاَ تضيعُ ودائعُهُ”.[4] وهنا يعني أن جعله أمانةً عند الله محفوظة وهو خير الحافظين، ولا يقتصر هذا الدّعاء على وقت السّفر بل يمكن أن يدعوا به المسلم في أيّ ظرف، وفيما يأتي أجمل أدعية استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه:

  • اللهم إنّي استودعك نفسي فاحفظها بحفظك واحرسها بعينك التي لا تنام، اللهم احفظها من كلّ شرٍّ وسوء، وأبعد عنها كلّ حقدٍ وحسد، اللهم إني أستودعك أهلي ومالي، فباعد بينهم وبين مصائب الدنيا وتقلّب حوادثها، اللهم إنّي أستودعك أولادي فلا تُريني فيهم ما يُشقيني.
  • زوجتي الغالية استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه، وأسأل الله أن يجعلك قرّى عينٍ لي، وأن يُسعدني بقربك، وأن لا يُبعدني عنك وأن يحفظكِ لي من كلّ سوء.
  • اللهم إنّي استودعتك عمري وحياتي وشأني ومستقبلي، اللهم فاقدر لي الخير حيث كان ثمّ ارضني به، اللهم استودعك كلّ ما أنعمت علي، فلا تحرمني ممّا رزقتني، وبارك لي في نعمك التي أنعمت.
  • اللهم أنت الصّاحب في السّفر والخليفة في الأهل والمال والولد، أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه، اللهم أعوذ بك من كلّ شرٍّ يصيبهم، ومن كلّ بلاءٍ ينزل عليهم، اللهم احفظهم بحفظك، وارحمهم برحمتك، واجمعنا على خير الأحوال يا رحمن يا رحيم.

شاهد أيضًا: دعاء اللهم اجعل من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا مكتوب كامل

فضل دعاء استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

إنّ الكثير من الفوائد والفضائل التي تعود على المسلم عند دعائه بدعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه، حيث ينعكس أثره في نفسه وقلبه وماله وولده وعياله، وكلّ ما يودعه لله -سبحانه وتعالى- ومن فضل قول هذا الدعاء ما يأتي:

  • إنّ الله -سحانه وتعالى- ما استُودع شيئًا إلا حفظه، لذلك من المشروع للمسلم أن يستودع الله أنفس الأشياء لديه، وهي الأمانة والدّين وخواتيم الأعمال.
  • إنّ العبد المسلم يُظهر في هذا الدّعاء حاجته لله، ويلجأ إليه في كل أموره ويتوكّل عليه في كلّ أمرٍ في حياته.
  • يحفظ الله المسلم عند سفره بترديده لهذا الدّعاء، فيسهّل الله طريقه، وييسّر له أمره ويحفظه من كلّ سوء.
  • يحفظ الله كلّ ما استودعه المسلم من شرور الإنس والجن.
  • يُدرك المسلم عظمة الله وقدرته ويزداد إيمانه ويقينه بالله سبحانه وتعالى.

عجائب دعاء استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه

شرّع الله -سبحانه وتعالى- دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه، والذي كان له الكثير من العجائب التي ظهرت للنّاس عند مداومتهم عليه، فالله -عز وجل- ما استودع شيئًا إلا وقد قام بحفظه وصونه ورعايته، ومن عجائب دعاء استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه، ما سيتمّ ذكره فيما يأتي:

  • روى أبو هريرة رضي الله عنه: ” ذكر رجلًا من بني إسرائيلَ سأل بعضَ بني إسرائيلَ أن يُسلِفَه ألفَ دينارٍ ، فقال : ائتِني بالشُّهداءِ أُشهِدْهم . فقال : كفى باللهِ شهيدًا . قال : فائتِني بالكفيلِ . قال : كفى باللهِ كفيلًا . قال : صدقتَ . فدفعها إليه إلى أجلٍ مسمًّى ، فخرج في البحرِ فقضى حاجتَه ، ثم التمس مركبًا يركبُه ويَقْدَمُ عليه للأجلِ الذي أجَّلَه ، فلم يجدْ مركبًا ، فأخذ خشبةً فنقرَها ، فأدخل فيها ألفَ دينارٍ وصحيفةٍ منه إلى صاحبِها ، ثم زجَّج موضعَها ، ثم أتى بها البحرَ فقال : اللهم إنك تعلمُ أني تسلَّفتُ فلانًا ألفَ دينارٍ فسألني كفيلًا ، فقلتُ : كفى باللهِ كفيلًا ؛ فرضِيَ بك ، وسألني شهيدًا ، فقلتُ : كفى باللهِ شهيدًا ؛ فرضِيَ بك ، وإني جهدتُ أن أجِدَ مركبًا أبعثُ إليه الذي له فلم أَقْدِرْ ، وإني استودَعتُكها ، فرمى بها في البحرِ حتى ولَجَتْ فيه ، ثم انصرف ، وهو في ذلك يلتمس مركبًا يخرج إلى بلدِه ، فخرج الرجلُ الذي كان أسلفَه ينظرُ لعل مركبًا قد جاء بمالِه ، فإذا الخشبةُ التي فيها المالُ ! فأخذها لأهلِه حطبًا ! فلما نشرها وجد المالَ والصحيفةَ ! ثم قدم الذي كان أسلَفه وأتى بألفَ دينارٍ ، فقال : واللهِ ما زلتُ جاهدًا في طلبِ مركبٍ لآتيَك بمالِك ، فما وجدتُ مركبًا قبلَ الذي أتيتُ فيه . قال : هل كنت بعثتَ إليَّ بشيءٍ ؟ قال : أخبرك أني لم أجدْ مركبًا قبل الذي جئتُ فيه . قال : فإنَّ اللهَ قد أدَّى عنك الذي بعثْتَه في الخشبةِ ، فانصرِفْ بالألفِ الدينارِ راشدًا”.[5]
  • يقول أحد أئمة المساجد أنه ذهب بسيّارته إلى إحدى المحلات لشراء ما يلزمه، وأوقف سيارته أمام المحل، ونظرًا لاستعجال الأمر فقد تركها تشتغل ونزل يشتري ما يلزم، فتنبّه لذلك أحد اللصوص فركب السيارة وانطلق بها، يقول: فجعلت أنادي سيارتي.. سيارتي ولكن دون جدوى، فعند ذلك قلت: اللهم إني استودعتك سيارتي، وبعد فترة اتصل بي من أخبرني أن سيارتي في المكان الفلاني القريب من مكان السرقة وهي بحالة سليمة.

دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه بالانجليزي

The meaning of a supplication that I entrust to God, whose deposits are not lost, is a supplication that the Muslim supplicates, and says it once for everything that is intended to be preserved, as if the Muslim says it for himself, his money, his family and his children, and with it the servant seeks help from God – Glory be to Him – and accepts him with what pleases God Almighty, and this word has great merit. For the Muslim, for those around him, and for what he owns, supplications that I entrust you to God, whose deposits are not lost, comes in the sense of asking God to protect the Muslim, himself, his money, and what he wants to deposit with God:

  • God, I entrust myself to you, so protect it with your protection and guard it with your eyes, each of them, God, God, and envy it, and farther from it, and I entrust you, I entrust you, I entrust you, I entrust you, and its works, O God, I entrust you, and children you show me in them what troubles me.
  • My dear wife, I entrust you to God, whose deposits are not lost.
  • Oh God, I entrust you with my life, my life, my affairs, and my future.
  • Oh God, you are the companion in travel and the successor in family, money and children, I entrust you to God, do not waste his deposits, Oh God, all this is a affliction built on them, Oh God, protect them with your protection, and gather us in the best conditions and have mercy on them, O Most Merciful.
  • I entrust you to God, whose deposits are not lost

أفضل أوقات دعاء اللهم استودعتك

يمكن للمسلم أو المسلمة قول دعاء اللهم استودعتك في الكثير من الأوقات ونذكر لكم منها:

  • يمكن للزّوجة أن تقوله لزوجها قبل خروجه للعمل.
  • يمكن للأمّ أن تقوله لأولادها عند خروجهم للمدرسة.
  • يمكن للابن أو الابنة أن يقولاه لوالديهم قبل خروجهم من المنزل.
  • يمكن للمسلم أو المسلمة أن يقوله لأهله وأولاده قبل النّوم في سرّه أو في جهره.
  • يمكن قوله عن السّفر.
  • يمكن قول هذا الدّعاء في حال الخوف والقلق من الأذى أو غيره.

شاهد أيضًا: دعاء اللهم بلغنا خير ايام الدنيا

الرد على استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه

لا بدّ المسلم أن يردّ لمن يدعو له من أهله وعائلته بدعاء استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه، فما الرد على هذا الدعاء؟ حيث يمكن للمسلم أن يقول لمن يدعو له أي كلامٍ طيّبٍ حسن، وأن يدعو له بالخير، كما يستطيع أن يقول له والله خير من استودعت، أي يشهد بأنّ الله تعالى هو الّذي لا تضيع عنده الودائع أبدًا، فالكثير من النّاس يجهل طريقة الرّدّ على مثل هذا الدّعاء، ويكفي للمسلم ألّا يقابل من يدعو له بالكلام السّيء أو التّكبّر، بل عليه أن يظهر المحبّة والسّرور بذلك، ولو كان بابتسامةٍ بسيطة ودافئة والله أعلم.

أدعية اللهم اني استودعتك

سنعرض لك عزيزي القارئ فيما يأتي أجمل وأفضل أدعية اللهم اني استودعتك:

  • اللهم إني استودعتك نفسي، فاحفظني من كلّ شرٍّ ومن كلّ أّذى، اللهم لا تصبني ببلاءٍ يسوؤني ويسوء أهلي، اللهم إني أسألك الرّعاية والحماية من كلّ مكروه، آمين.
  • اللهم إني استودعتك زوجي وأولادي وأهلي، واستودعتك مالي ونفسي، فاحفظني واحفظهم لي يا ربّ العالمين، اللهمّ بارك لي فيهم ولا ترني فيهم شراً يؤذيني.
  • اللهمّ إنّي استودعتك نفسي ومالي وأهلي وبيتي وديني وديانتي وأمانتي وخواتيم أعمالي، وتوكّلت عليك يا الله وأنت نعم الوكيل.
  • اللهم إني استودعتك رزقي ومالي وأولادي وزوجتي، وإني استودعتك نفسي فاحفظنا بعينك الّتي لا تنام، وجبروتك الّذي لا يضام، أنت خير الحافظين.

شاهد أيضًا: فضل قول سبحان الله وبحمده

صور استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه

وفيما يأتي نقدّم أجمل صور استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه:

صور استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه

قدّمنا في هذا المقال دعاء استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه وفضله وذكرنا العديد من أدعية اللهم اني استودعتك وكيف يرد المسلم على من يدعو له بهذا الدّعاء، كما تحدّثنا عن قصص وعجائب هذا الدّعاء، مع ذكر فضله التي نصت عليه السنة النبوية المباركة.

المراجع

  1. صحيح الجامع , الألباني/ عبد الله بن عمر/1708/صحيح
  2. islamweb.net , مشروعية التوديع بهذه الألفاظ , 27/09/2021
  3. الفتوحات الربانية , ابن حجر العسقلاني/ أسلم مولى عمر بن الخطاب/ 114/ 5/ غريب موقوف رواته موثوقون إلا عبيد بن إسحاق
  4. صحيح ابن ماجه , الألباني/أبو هريرة/2295/صحيح
  5. صحيح الترغيب , الألباني/أبو هريرة/1805/صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *