المرجع الموثوق للقارئ العربي

إن تقدر الناس يقدروك في الجمله اسلوب

إن تقدر الناس يقدروك في الجمله اسلوب، تتعدّد الأساليب في اللُّغة العربيّة، فهناك الأساليب الخبريّة التي تحتمل الصدق أو الكذب، وكذلك الأساليب الإنشائيّة التي لا يعرف مدى صحته من زوره، ولكلٍّ منها أغراض متنوعة، وفي السطور التالية من مقالنا عبر موقع المرجع، سنُورد الأغراض البلاغيّة للأساليب الإنشائيّة، وكذلك الأغراض البلاغيّة للأساليب الخبرية.

الأساليب الخبرية

يعرف الأسلوب الخبري بأنه ذلك الكلام الذي قد يحتمل الصدق أو الكذب، وله عدّة أغراض بلاغيّة، أهمها ما يلي: [1]

  • إنزال خالي الذّهن منزلة السّائل المتردّد والشاكّ والمُنْكِر.
  • إنزال الغير المنكر منزلة المنكر.
  • إنزال المنكر منزلة الغير منكر.
  • استعمال لفظ مكان لفظ آخر بمقتضى ظاهره.

شاهد أيضًا: أسلوب التعجب سماعي وقياسي عند العرب

إن تقدر الناس يقدروك في الجمله اسلوب

هناك أدوات عديدة تدل على نوع الأسلوب وغرضه البلاغي، وفي الأسلوب السابق توجد الأداة “إنْ” والتي تدل على أنه أسلوب شرط، والذي يتكوّن من أداة الشرط “إنْ”، وفعل الشرط “تقدر”، وجواب الشرط “يقدروك”، وبالتّالي فإن الإجابة الصحيحة هي:

  • أسلوب شرط.

شاهد أيضًا: أسلوب الأمر هو طلب عدم فعل الشئ.

الأساليب الإنشائيّة

إنّ الأسلوب الإنشائي هو ذلك الأسلوب الذي لا يعرف صحة الكلام منه، وينقسم إلى قسمين، هما: [2]

  • الأسلوب الإنشائي الطلبي: وهو الذي يطلب المتكلّم من خلاله تنفيذ طلب، مثل:
    • الأمر، نحو: ادرس بجد.
    • النهي، نحو: لا ترمي القمامة في الشارع.
    • الاستفهام، نحو: هل درست جيداً؟
    • النداء، نحو: يا طالب العلم.
    • التمني، نحو: ليتني أفوز بالمسابقة.
  • الأسلوب الإنشائي الغير طلبي: وينقسم حسب أغراضه إلى:
    • التعجب: وهو أسلوب يدل تعجب المتكلم من أمر ما، نحو: ما أجمل السماء!
    • المدح: وهو أسلوب يُستخدم لإظهار الإعجاب بشيء ما، نحو: نعم الرجل محمد.
    • الذم: وهو الأسلوب الذي يُستخدم للاستهجان من أمر ما، بئس الصفات الكذب.
    • القسم: وهو الذي يتم استخدام ألفاظ القسم من أجل الحلف واليمين، نحو: واللهِ ما أكلتُ التفاحة.
    • الرجاء: وهو الأسلوب الذي يستخدم عند التعبير عن احتمال حدوث أمر ما، نحو: عسى الله أن يأتينا بالفرج.
    • الشرط: وهو الأسلوب الذي يربط بين جملتين، الأولى منهما شرطاً لوقوع الثانية، نحو: إن تدرس تنجح.

وإلى هنا، نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي يحمل عنوان، إن تقدر الناس يقدروك في الجمله اسلوب، بعد أن ذكرنا أنواع الأساليب الخبرية والإنشائيّة في اللُغة العربيّة، حسب الغرض البلاغي منها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.