المرجع الموثوق للقارئ العربي

معلومات عن حيوان الولب

كتابة : روان صلاح

معلومات عن حيوان الولب حيث إن حيوان الولب يشبه الكنغر، كما أنه من (الجرابيات)، إذ يعتبر جزءًا من عائلة (Macropodidae)، بالإضافة إلى أنها تتواجد في مناطق عديدة من العالم، والتي تم إدخالها إليها لاحقًا، بما يتضمن في هذا: نيوزيلندا، والمملكة المتحدة، وكذلك فهي معروفة في يومنا الحالي بما يزيد عن 30 نوعًا، إلى جانب إدراج الكثير منها كونها من الحيوانات المهددة بالانقراض، ويجدر ذكر انقراض خمسة على أقل تقدير، ومن خلال موقع المرجع سوف نذكر معلومات عن حيوان الولب.

معلومات عن حيوان الولب

إنّ التمييز الأساسي بين حيوانات الولب والكنغر، يعتمد في بداية الأمر على أن الكنغر، حيث يعتبر أكبر بكثير من غالبية حيوانات الولب:[1]

  • تتجمع كافة أنواع الولب تبعًا للموئل، وتتضمن التصنيفات الخاصة به على الفرشاة، الصخور، ذيل الأظافر، الأرنب البري، وحيوانات الولب.
  • بالرغم من أن الولب في أساس الأمر تكون منفردة بطبيعتها، إلا أنه في بعض الأحيان تجتمع تلك الحيوانات، وحينها تُعرف المجموعة من الولاب باسم (الغوغاء)، (المحكمة)، أو (الفرقة).
  • تندرج الكثير من أنواع الولاب في القائمة الحمراء، والتي تشتمل على جميع أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض، كما أنها تصدر عن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، ومن أنواعه المتواجدة في القائمة نجد: الولب الصخري، بروسيربين، ووالاب الغابة السوداء.
  • إن الولاب من الحيوانات التي تمتلك عددًا قليلًا من المفترسات الطبيعية، وأغلبها يعيش في الغابات.
  • بغض النظر عن الحجم، فإن حيوانات الولب تختلف عن الكنغر، وذلك نتيجة اختلاف نوع الأسنان لديهم، إذ أن للولب أسنانًا مسطحة، والتي تعتبر ملاءمة أكثر عند تناول الأوراق.

شاهد أيضًا: كيف تعتمد الحيوانات على حيوانات اخرى

شكل حيوان الولب

يختلف شكل حيوان الولب حسب الأنواع، ولكنها في الغالب تكون من الحيوانات صغيرة الحجم إلى المتوسطة، إذ يمكن لأكبرها أن يصل ارتفاعه إلى 1.8 متر بدايةً من الرأس وحتى الذيل، إلى جانب أن الولاب قد تزن حوالي 24 كيلوجرامًا، وأيضًا، فهي تمتلك ذيولًا قوية كثيرًا، مع الأرجل الخلفية، ويجدر ذكر أن هذه الذيول لا يمكنها الإمساك بأي شيء، بينما يتم استخدامها بهدف التوازن، وكذلك الدعم حينما تأخذ وضع الجلوس، إضافةً إلى القفز بسرعات عالية ومسافات طويلة بواسطة أرجلهم الخلفية، وفي حالة القتال، يستعين الذكور بأرجلهم الخلفية بغرض تسديد ركلات قوية للخصم.[2]

موطن حيوان الولب وأماكن عيشه

الموطن الأصلي لحيوان الولب هو أستراليا وبابوا غينيا الجديدة، علاوةً على أن الأنواع المختلفة منها تعيش في الموائل المتنوعة، كما أن البعض منها يعيش في الأراضي العشبية المفتوحة، بالإضافة إلى السهول، وكذلك يسكن البعض الآخر في الغابات الكثيفة، إلى جانب أن عددًا قليلًا من النظم البيئية المختلفة، التي تعيش فيها الولب، تتضمن على الغابات المفتوحة، السافانا، والمناطق النهرية، الواقعة قريبًا من البحيرات، النتوءات الصخرية، والكهوف.[3]

غذاء حيوان الولب

إن الولاب تُعرف بكونها من الحيوانات العاشبة، حيث يعتبر غذائها الرئيسي هو النباتات والأعشاب، ومما يساعدهم على هذا، امتلاكهم لوجوه مستطيلة مع الأسنان المستوية الكبيرة، وهو ضروري من أجل مضغ النباتات، إلى جانب أن غالبية أنواع الولب مثل (Tammar) تسكن المناطق، التي لا يتوفر فيها إمدادات المياه العذبة، وبالتالي، تعتمد على عصائر النباتات بغرض إشباع عطشها، إضافةً إلى تمكنها من شرب المياه المالحة للبحر.[2]

شاهد أيضًا: السحلية حيوان فقاري متغير درجة الحرارة وينتمي الى

سلوك حيوان الولب

ينتج عن حيوانات الولب مجموعة متنوعة كثيرًا من السلوكيات، حيث إن الأنواع الكبيرة تميل إلى النشاط في فترة النهار، بينما تنشط الأنواع الصغيرة خلال الليل، وفي غالب الأمر، نجد الصغار يعيشون منفردين، ولكن عادةً ما يعيش الكبار في مجموعات تبلغ حوالي 50 حيواناً، كما تتغذى معهم، كما يُشار إلى أن عددًا قليلًا من الأنواع الإقليمية، يعيشون بمفردهم، بالإضافة إلى الدفاع عن منطقتهم.[2]

شاهد أيضًا: ما هو أسرع الحيوانات في العالم

تكاثر حيوان الولب

يحدث موسم التكاثر بالنسبة لغالبية حيوانات الولب فيما بين شهري يناير وفبراير، وذلك بعد فترة حمل تصل إلى 28 يومًا، وحينها يتم ولادة صغيرًا واحدًا فقط، والذي يُعرف باسم (جوي)، علاوةً على أن (جوي) يُولد ذا حجمًا صغيرًا، كما يكون غير مكتمل من حيث النمو، وفي حالة من الضعف، بالإضافة إلى أنه بعد الولادة مباشرةً، يبدأ الصغير في الزحف نحو كيس الأم، ويمكث فيه لقرابة الشهرين على الأقل، ولكنه يستمر في النمو أثناء السبعة أشهر المقبلة، بينما بعد ترك كيس الأم، سوف يعود صغير الولب مرة أخرى عند تعرضه للخطر، وإذا حملت الأنثى مرة أخرى، والصغير لا زال في جرابها، سيتوقف نمو الأجنة بشكل مؤقت، إلى أن يخرج الصغير من الحقيبة، وهو ما يُعرف باسم (الإيقاف الجنيني)، ويجدر ذكر أن العمر الافتراضي في البرية، يبلغ ما يقرب من 9 سنوات.[2]

أنواع حيوان الولب

هناك أنواع مختلفة من حيوان الولب، ويمكن ذكر البعض منها في الآتي:

الولب الأبيض

يتواجد الولب الأبيض نتيجة خلل جيني في (الولب بينيت)، حيث يحدث هذا في توازن الميلانين عند تلك الحيوانات الصغيرة، مما ينتج عنه هذا (الألبينو)، كما أن عيشهم في الغابات يمثل خطرًا كبيرًا عليهم، حيث يشكلون فريسة سهلة للحيوانات المفترسة، بالأخص قبل الوصول إلى مرحلة النضج، بينما البعض الآخر من الولب الأبيض يستسلم للمشكلات الصحية، المتمثلة في ضعف البصر، السرطانات، وغيرها من الأمراض الأخرى.[4]

الولب الأبيض

الولب بارما

يعيش الولب بارما في غابات (نيو ساوث ويلز)، التي تتواجد في الجهة الجنوبية الشرقية من قارة أستراليا، كما أنها تتغذى على النباتات الليلية بطريقة أساسية، ويجدر ذكر أنها تظل مستيقظة في وقت متأخر بعد الظهر حتى تتناول الحشائش القصبية، النباتات العشبية، وبراعم النباتات الصغيرة، وذلك لتظل نشطة حتى الصباح الباكر، إلى جانب أنها أثناء النهار تستريح مع مجموعات من الشجيرات.[5]

الولب بارما

الولب تمار

إن الولب تمار هو عبارة عن حيوان ثديي جرابي صغير، والذي يبلغ وزنه حوالي 9 كيلوجرامات، كما يصل ارتفاعه إلى قرابة 59 حتى 68 سم، وأيضًا، فإن تمار تمتلك رؤوسًا صغيرة وطويلة، مع الآذان الكبيرة والمدببة، إضافةً إلى أن الذيل المدبب لهذه الولب يصل إلى ما يقرب من 33 إلى 45 سم، ويجدر الإشارة إلى أن تمار لديها معطفًا رماديًا غامقًا، كما قد يميل لونها إلى البني من ناحية الظهر، مع اللون الأحمر الفاتح على جانبي جسمها، وبالنسبة للأطراف، فيكون لونها رمادي باهت أو غامق من جهة البطن.[6]

الولب تمار

الولب تولاك

يوجد الكثير من الأشخاص الذين يرون أن (Toolache Wallaby)، هي من أنواع الولب الأكثر رشاقة، أناقة، وسرعة، بالإضافة إلى الفرو الناعم مع الشرائط على الظهر المتراوحة فيما بين الرمادي الداكن والفاتح، ولكن يختلف هذا النوع من حيث اللون، فيتم تقسيمه إلى فرق، وأيضًا يتم ملاحظة اختلافًا في الملمس، ومما يعتقده البعض أن تلك العلامات تتغير بطريقة موسمية، وتتشكل قفزاتهم من قفزتين قصيرتين، ومن بعدهما قفزة طويلة.[7]

الولب تولاك

وهنا نصل إلى نهاية مقالنا وقد ذكرنا معلومات عن حيوان الولب، كما أوضحنا شكل حيوان الولب، وموطنه، إلى جانب غذاء حيوان الولب، وأيضًا سلوك حيوان الولب، تكاثره، وأنواعه.

المراجع

  1. a-z-animals.com , Wallaby , 09/11/2021
  2. animalcorner.org , Wallaby , 09/11/2021
  3. animals.net , Wallaby , 09/11/2021
  4. tasmania.com , The White Wallaby , 09/11/2021
  5. dudleyzoo.org.uk , Wallaby (Parma) , 09/11/2021
  6. nature.com , The strange ways of the tammar wallaby , 09/11/2021
  7. endangeredlist.org , Toolache Wallaby , 09/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.