المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل البابونج يضر الحامل

كتابة : نسمة محمد

هل البابونج يضر الحامل، يُعد البابونج من النباتات الطبيعية التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن المفيدة لصحة الجسم بشكل عام، إذ يُستخدم مغلي البابونج منذ أقدم العصور وفي الكثير من دول العالم للاستفادة بعناصره الصحية التي لا تتواجد في العديد من المشروبات الأخرى، وفي سياق الحديث عن البابونج يهتم موقع المرجع بالإجابة على سؤال هل البابونج يضر الحامل، مع توضيح الآثار الجانبية الناتجة عن إفراط الحامل في تناول البابونج.

ما هو البابونج

البابونج عبارة عن نبات طبيعية ينتمي إلى فصيلة الأقحوان ذات الرائحة الجميلة والمنعشة، ويتواجد البابونج بنوعين فقط لا غير وهما الروماني والألماني، ويحتوي هذا النبات الطبيعي على نسبة عالية من المواد المضادة للأكسدة التي تساعد في القضاء على العديد من الأمراض والمشكلات الصحية ومنها اضطرابات النوم والأرق، والجدير بالذكر أن البابونج يحتوي على مجموعة من الأزهار الاصفرار التي تحيط بها مجموعة من البتلات البيضاء.[1]

ما هو البابونج

هل البابونج يضر الحامل

الإجابة نعم، أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن نبات البابونج يحتوي على نسبة عالية من المواد المضادة للالتهابات التي قد تؤثر بصورة مباشرة على الرحم ومن ثم إجهاض الجنين، ولذلك يحذر العديد من الأطباء من الإفراط في تناول هذا المشروب خاصة في الثلث الأول والثلث الأخير من الحمل، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه يمكن للمرأة الحامل من تناول كوب واحد فقط من مشروب البابونج أسبوعيًا.

شاهد أيضًا: طريقة استخدام بخاخ البابونج وما هي أهم فوائده

القيمة الغذائية لنبات البابونج

البابونج من النباتات الطبيعية الغنية بالعديد من العناصر والفيتامينات المفيدة، وتتضح قيمته الغذائية فيما يلي:

  • يحتوي على 99 جرام من الماء.
  • يحتوي على 1 سعر حراري.
  • يحتوي على 0 جرام من السكر.
  • يحتوي على 2 ملليجرام من الكالسيوم.
  • يحتوي على 0.2 ملليجرام من الكربوهيدرات.
  • يحتوي على 9 ملليجرام من البوتاسيوم.
  • يحتوي على 1 ميكروجرام من الفولات.
  • يحتوي على 1 ملليجرام من الصوديوم.

القيمة الغذائية لنبات البابونج

فوائد تناول الحامل لمشروب البابونج

البابونج من النباتات الغنية بالكثير من الفيتامينات والمعادن المفيدة، وتظهر فائدة تناول الحامل منه فيما يلي:

  • علاج الأرق: يحتوي البابونج على العديد من المواد المهدئة التي تقوم بدور حيوي في علاج الأرق واضطرابات النوم التي تؤثر على العديد من النساء الحوامل.
  • تخفيف آلام الجسم: تعاني المرأة الحامل من الشعور بألم شديد في أجزاء الجسم المختلفة، ولكن تناول كوب واحد من البابونج يخفف هذه الآلام ويقضي عليها نتيجة احتوائه على مادة الجلايسين.
  • تعزيز مناعة الجسم: يضعف الجهاز المناعي الموجود داخل جسم المرأة الحامل مما يجعلها أكثر عرضة لنزلات البرد والأنفلونزا، ولكن شاي البابونج يساعد في طرد هذه السموم ومن ثم تقوية الجهاز المناعي.
  • ترطيب الجسم: تعاني العديد من النساء الحوامل من مشكلة الجفاف والتي تعرض الجنين للإجهاض، ولكن تناول شاي البابونج يساعد في ترطيب الجسم ومن ثم تقليل خطر الإجهاض.
  • علاج حرقة المعدة: الحموضة أو حرقة المعدة من الأعراض الشائعة طوال فترة الحمل، ولكن تناول كوب من شاي البابونج يساعد في الوقاية من هذه المشكلة وتخفيفها بشكل تدريجي.

شاهد أيضًا: فوائد شرب البابونج قبل النوم

المضاعفات الناتجة عن تناول الحامل لمشروب البابونج

وعلى الرغم من الأهمية الكبيرة لمشروب البابونج أثناء الحمل إلا أن الإفراط منه يسبب العديد من المضاعفات ومنها ما يلي:[2]

  • إجهاض الجنين: يؤدي تناول كوب أو أكثر من البابونج يوميًا إلى زيادة تقلصات الرحم ومن ثم إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية.
  • تأخر نمو الجنين: أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن البابونج يضر الجنين ويسبب له العديد من المضاعفات الناتجة عن الخلل الواضح في وصول الدورة الدموية إليه.
  • زيادة الغثيان: تعاني الحامل خاصة في الثلث الأول من الحمل من مشكلة الغثيان ولكن تناول البابونج يزيد من اضطرابات الجهاز الهضمي ومن ثم زيادة الغثيان والقيء بشكل مبالغ فيه.
  • الحساسية المفرطة: يحتوي البابونج على العديد من المكونات التي تزيد من خطر إصابة الحامل بالحساسية خاصة إذا كانت تعاني من حمى القش الخطيرة.
  • زيادة النعاس: يحتوي البابونج على العديد من المواد المهدئة التي قد تزيد من رغبة المرأة الحامل في النعاس وهو الأمر الذي قد يضر بصحة الجنين ويمنع المرأة من ممارسة حياتها بشكل طبيعي.
  • التفاعل السلبي من العلاجات الطبية: لابد من توقف المرأة الحامل بشكل نهائي عن البابونج خاصة قبل الولادة القيصرية بأسبوعين على الأقل.

شاهد أيضًا: خلطة لتنظيف الرحم من السدد

جرعة البابونج الآمنة للحامل

لم تؤكد الدراسات أو الأبحاث العملية عن كمية محددة من مشروب البابونج يمكن تناولها بشكل يومي خاصة أثناء شهور الحمل المختلفة، خاصة وأن الإفراط منه كما ذكرنا من قبل قد يعرض الأم والجنين لمضاعفات يصعب السيطرة عليها، ولذلك لابد من استشارة الطبيب قبل تناول هذا المشروب، وبشكل عام يمكن تناول كوب واحد أو كوبين فقط طوال شهور الحمل المختلفة للاستفادة بعناصره الطبيعية والتغلب على آثاره الجانبية.

طريقة تحضير شاي البابونج للحامل

البابونج من المشروبات التي لابد من تناولها بحرص شديد أثناء شهور الحمل، وتتضح طريقة تحضيره في المنزل فيما يلي:[3]

  • شراء مستخلص البابونج الطبيعي من مكان ذو خبرة وسمعة جيدة.
  • وضع كوب من الماء على النار حتى تمام الغليان.
  • وضع هذا الماء في كوب من الزجاج.
  • إضافة مستخلص البابونج إلى الماء المغلي وتغطيته لمدة لا تقل عن النصف ساعة.
  • تصفية الماء من هذه البذور.
  • يفضل وضع ملعقة صغيرة من عسل النحل بدلا من السكر ومن ثم تناوله.

شاهد أيضًا: طريقة تنظيف القولون من الغازات بالأعشاب

استخدامات البابونج الآمنة للحامل

وعلى الرغم من المضاعفات الخطيرة التي قد تنتج عن تناول الحامل لنبات البابونج إلا أن استخدامه الآمن لا يؤثر عليها بشكل سلبي، وتتضح هذه الاستخدامات فيما يلي:

  • استنشاق بخار البابونج: يساعد استنشاق الحامل للبخار الذي يخرج من البابونج في تخفيف الألم والإجهاد الشديد الذي تشعر به المرأة الحامل، مما يساعد في تهدئة الأعصاب والخلود للنوم.
  • غسول البابونج للحامل: يؤدي استخدام شاي البابونج على أنه غسول للفم في القضاء النهائي والسريع على تقرحات الفم المزعجة ومن ثم القضاء على رائحة الفم الكريهة.
  • تهدئة اضطرابات المعدة: يساعد تناول كوب واحد أو نصف كوب من البابونج في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي ومن ثم تخفيف مشكلة الغازات والانتفاخات التي تعاني منها المرأة الحامل.

استخدامات البابونج الآمنة للحامل

الحالات الممنوعة من تناول البابونج

يُمنع البابونج بمكوناته المضادة للأكسدة والالتهابات من قِبل بعض الحالات، ومن أبرزها ما يلي:

  • مرضى حساسية الدمسيسة: يؤدي تناول البابونج من قبل هؤلاء المرضى إلى إصابتهم بالعديد من المضاعفات الخطيرة التي تتمثل في تسارع دقات القلب مع عدم القدرة على التنفس.
  • مرضى حساسية الهرمونات: يُمنع البابونج بشكل نهائي من مرضى سرطان الرحم، الثدي، القولون، المبيضين، والعديد من الأنواع الأخرى إلا بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج.
  • حالات العمليات الجراحية: يحتوي البابونج على العديد من المواد التي تتعارض بشكل سلبي مع جميع أنواع التخدير والتي يستخدمها الأطباء أثناء العمليات الجراحية.

التفاعلات الدوائية لمشروب البابونج

يتفاعل البابونج بشكل سلبي مع العديد من العلاجات الطبية ولذلك يُمنع المريض من تناول البابونج طوال فترة تناول هذه العلاجات، ومن أبرزها ما يلي:[4]

  • حبوب منع الحمل: يتفاعل البابونج بشكل سلبي مع ليفونورجستريل، ونوريثيستيرون، والعديد من أنواع الحبوب الأخرى.
  • أدوية الإستروجين: خاصة وأن هذه العلاجات مع البابونج قد تصيب المريض بحالات من الصرع أو التشنجات التي يصعب السيطرة عليها.
  • أدوية الكبد: تتفاعل علاجات وأدوية الكبد بمختلف أنواعها مع مشروب البابونج، ولذلك لا ينصح بتناوله إلا بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج.
  • مسكنات الألم: تحتوي المسكنات الطبية على مجموعة من المواد الكيميائية، والتي قد تتفاعل بشكل سلبي مع مكونات البابونج الطبيعية مما يؤدي إلى إصابة المريض بالعديد من المضاعفات.

هكذا، وفي نهاية رحلتنا مع سطور هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم هل البابونج يضر الحامل، كما نكون قد أوضحنا مجموعة من الاستخدامات الآمنة لنبات البابونج طوال شهور الحمل المختلفة.

المراجع

  1. webmd.com , Is chamomile bad for pregnant women? , 20/06/2022
  2. healthline.com , Is chamomile bad for pregnant women? , 20/06/2022
  3. verywellfamily.com , Is chamomile bad for pregnant women? , 20/06/2022
  4. purewow.com , Is chamomile bad for pregnant women? , 20/06/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.