المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يجوز افطار يوم من عشر ذي الحجة 

كتابة : دانا تيسير بتاريخ : 4 يوليو 2021 , 09:20 آخر تحديث : يوليو 2021 , 08:56

هل يجوز افطار يوم من عشر ذي الحجة ؟ هناك الكثير من الأسئلة التي نسمعها بكثرة في مناسبات معينة، ويعد هذا السؤال من الأسئلة المتداولة بين المسلمين في العشرة الأوائل من شهر ذي الحجة، فمن المعروف أن الكثير من المسلمين يصومون هذه الأيام لفضيلة ذلك، فكان هذا السؤال من الأسئلة الكثيرة المتبادرة إلى الذهن من الأسئلة. وحرصًا من موقع المرجع على الإجابة عن تساؤلاتكم المختلفة فإننا سوف نطرح لكم في هذا المقال إجابة وافية لهذا السؤال مع مجموعة من المعلومات والأحكام المتعلقة به.

هل صيام العشر من ذي الحجة فرض

لا، صيام العشر من ذي الحجة ليس فرضًا، إنما هو من قبيل المندوبات، وإن فصلنا فيس المسألة فلا بد أن نقسم هذه الأيام التسعة إلى عدد من الأقسام كما يأتي حتى نبين لكم حكم كل منها في ما بعد: [1]

  • التسع الأولى من ذي الحجة: وتنقسم إلى ما يأتي:
    • الأيام السبعة الأولى.
    • اليوم الثامن وهو يوم التروية.
    • اليوم التاسع وهو يوم عرفة
  • اليوم العاشر من ذي الحجة: وهو يوم النحر أي يوم عيد الأضحى.

وعلى هذا التقسم فإن صيام التسع الأولى من شهر ذي الحجة مندوب، فصوم هذه التسعة كلها من السنّة وليس فرضًا، وآكد هذه الأيام التسعة استحابًا هو يوم عرفة، وذلك لغير الحاج، ثم يتبعه في الآكدية اليوم الثامن من ذي الحجة وهو يوم التروية، ويليها الأيام السبعة الباقية. أما اليوم العاشر من ذي الحجة فمن المعروف أنه غير جائز وحرام. [1]

هل يجوز افطار يوم من عشر ذي الحجة

افطار يوم من عشر ذي الحجة جائز؛ حيث أن صيام الأيام التسعة من ذي الحجة مجتمعة ليست شرطًا في نيل الثواب، بل من استطاع أن يصوم الأيام كلها فهو حسن، لأنه ينال بذلك أجرًا على هذا الصيام وعلى حرصه على نيل الأجر والثواب من الله تعالى من خلال الصيام وغيره من الأعمال الصالحة، أما إن لم يستطع أو أراد أن يصوم من الأيام التسع بعضًا والإفطار بعضًا آخر فهو جائز وللمسلم الفاعل لذلك الأجر على ما صام من الأيام. [2]

ولا بد من التنبيه على أن صيام يوم عرفة له فضل كبير وعلى المسلم أن لا يفوت هذا اليوم وأن يجاهد نفسه على ذلك لأن الله سبحانه وتعالى يغفر في هذا اليوم الكثير من ذنوب العباد، سبحانه وتعالى ما أكرمه، وذلك بالتأكيد لغير الحاج، الذي يعد صيام عرفة له مكروه. [2]

اقرأ ايضًا: هل غسل يوم عرفة يجزئ عن الوضوء

فضل صيام العشر من ذي الحجة يوم بيوم

صيام أو تسع أيام من شهر ذي الحجة سنة كما ذكرنا، أي أنه من الأمور المندوبة التي يثاب فاعلها ولا يأثم تاركها، وفي صيامها للمسلم الأجر العظيم من الله سبحانه وتعالى؛ لأنه من جملة الأعمال الصالحة التي حث الرسول -صلى الله عليه وسلم- على فعلها في عشر ذي الحجة. [3]

أما بالنسبة إلى فضل صيام العشر من ذي الحجة يوم بيوم فليس هناك حديث يصح في ذلك، بل ما ورد في السنة النبوية من فضل الصيام كان من بيان لأجر صيام العشر من ذي الحجة بشكل عام، وقد وردت أحاديث في مناسبة صيام كل يوم، وهي من قبيل الأحاديث الموضوعة المكذوبة ولا يصح شيء منها، والباحث في صحتها وفق ما بينه علماء الحديث يعي ذلك. [3]

هل يجوز صيام 9 أيام من ذي الحجة

الأيام التي يسن صيامها أصلًا على الأيام التسعة الأولى من ذي الحجة حيث أن اليوم العاشر هو يوم العيد، وكما ذكرنا سابقًا في هذا المقال أن مما هو معروف أن صيام اليوم العاشر من ذي الحجة غير جائز وذلك لأن صيام يوم عيد الأضحى حرام، أما باقي الأيام التسعة فصيامها سنة وليس فرضًا فلا يشترط صيامها مجتمعة بل للمسلم أن يصوم ما استطاع منها وله الأجر على ما صام بإذن الله سبحانه وتعالى، وصيام التسعة كاملة منها أفضل.

اقرأ ايضًا: فضل صيام يوم عرفة لغير الحاج

من صام من يوم واحد ذي الحجة إلى يوم تسعة

صيام الأيام التسعة الأولى من جملة الأعمال الصالحة التي ورد في استحبابها أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ورد في فضل الصيام على خصوصه مجموعة من الأحاديث الضعيفة، والأحاديث الضعيفة كما هو معروف من الأحاديث التي يعمل بها في فضائل الأعمال ولا شك في أن الصيام من فضائل الأعمال. [4]

وبناءًا على هذا فإن من صام من يوم واحد ذي الحجة إلى يوم تسعة له أجر عظيم من الله سبحانه وتعالى بكرمه ومنته على أن يخلص النية في ذلك لوجه الله وحده، كما يستحب أن يكثر من الأعمال الصالحة في هذه الأيام علّه ينال بها الأجر العظيم من الله سبحانه وتعالى، ومن لم يستطع فصام بعض الأيام من التسعة فقط فله الأجر إن شاء الله على ما صام. والله أعلم. [4]

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وقد وضعنا لكم فيه إجابة وافية عن السؤال: ” هل يجوز افطار يوم من عشر ذي الحجة ؟”، مع بيان مجموعة من الأحكام المتعلقة في صيام هذه الأيام المباركة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *