المرجع الموثوق للقارئ العربي

مظاهر التسامح في دولة الإمارات قبل الاتحاد

كتابة : شادي خلف

تتعدّد مظاهر التسامح في دولة الإمارات قبل الاتحاد حيث ترتقي دولة الإمارات العربية المتحدة بعدد واسع من مظاهر التسامح التي جعلت منها واحدة من بلدان القرن العشرين المثالية للحياة والاستثمار والعمل والإقامة، وتُعتبر دولة الإمارات العربية من الدول المتقدّمة التي حازت على مؤشّرات إيجابيّة مرتفعة بمستوى وجودة الخدمات المقدّمة لكل من المواطن والمُقيم والمُستثمر، بعد سنوات من نهضة اقتصادية شاملة كانت على جميع الأصعدة، وعبر مَوقع المَرجع يُسعدنا أن نُبارك النّجاح في دولة الإمارات وأن نقوم على سرد مَجموعة من مَظاهر التَّسامح في دولة الامارات العربية قبل الاتحاد بعد أن نطرح معلومات عن دولة الإمارات العربية المتحدّة.

معلومات عن الإمارات العربية المتحدّة

إنّ دولة الإمارات العربية المتحدّة هي دولة عربية ذات طابع اتّحادي تتكون من سبعة من الإمارات التي تمتّد على طول الساحل الشرقي لمنطقة شبه الجزيرة العربيّة، حيث تُعتبر إمارة أبو ظبي هي الإمارة الأكبر بين إمارات الاتحاد قياسًا بالمساحة، وهي الإمارة النفطيّة التي تتولّى جميع المهام والصناعات النفطيّة لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى أنّها عاصمة البلاد الرّسمية وواجهتا السياسيّة، وتتصف إمارة دبي بأنّها الإمارة الاقتصادية الأكبر في الدّولة والتي تُعد إحدى أهم المراكز التجارية والمالية على مستوى العالم والمنطقة، فهي تحتضن عدد كبير جدًا من شركات العالم التي تتعدّد في الجنسيات، وتحتوي أيضا على عدد واسع من ناطحات السّحاب، حيث تمتلك الإمارات حدودًا مع المملكة العربيّة السّعوديّة من الجهة الجنوبية والشرقية، ومن الشمال يحدّها مضيق هرمز.[1]

تُعتبر اللغة العربية هي اللغة الرّسميّة لدولة الإمارات العربيّة المتحدّة ويتم استخدامها في جميع الوثائق الرّسميّة والدّوائر الحكومية والكتب والصحف والمجلّات وغيرها، ويتم تعليم اللغة الانجليزيّة في مدارس وجامعات الإمارات بصفتها اللغة الثانيّة وهي من اللغات الأساسيّة أيضًَا في الشّارع الإماراتي، وتنتشر أيضًا اللغة الهندية في الإمارات العربية ويعود السبب في انتشارها إلى وجود عدد كبير من المهاجرين الهنود الذي يشكّلون نسبة مرتفعة في البلاد وتبلغ 30% من سكان البلاد، وبناءً على ذلك تكون الإمارات العربية المتحدة المكان الذي تتواجد فيها اعداد كبيرة من الجنسيات المختلفة على أنّ الديانة الرسمية للبلاد هي الإسلام، بينما يتواجد آخرون من تبعيّات دينية أخرى كالمسيحيون والبوذيون وغيرهم.

اقرأ أيضًا: لماذا يوم العلم الإماراتي في الثالث من نوفمبر

مظاهر التسامح في دولة الإمارات قبل الاتحاد

تتعدّد المظاهر التي تُثبت حضور دولة الإمارات العربية المتحدة كواجهة عالميّة للتسامح وفق تصريحات كبار المنظمات الدولية التي تقيس ذلك المستوى وفق مؤشّرات عالميّة، فهي دولة تُجرّم الكراهية والعصبيّة وترسّخ قيم الاحترام والمساوة بين جميع أبناء الشّعب الإماراتي ، وجاءت أبرز مظاهر التسامح في الإمارات وفق الآتي:[2]

  • العمل على بناء أول كنيسة في أبو ظبي: وكان ذلك في العام 1965 ميلادي، عبر توجيهات حكيمة من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله تعالى) حيث دعى جميع المسيحين إلى ممارسة طقوسهم الدينيّة بكل حريّة.
  • بناء كنيسة القديسة مريم: وهي كنيسة كاثوليكيّة، مهمّة، تمّ بناءها بتوجيهات من الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم -طيب الله ثراه- في العام 1966 ميلادي، وكانت في إمارة دبي قبل الاتحاد، حيث ضمنت تلك الكنيسة للجميع ممارسة الشّعائر بكل حريّة.
  • بناء أول معبد للسيخ: عبر سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم(نائب رئيس الدول) حيث قام على منح السيخ المتواجدين في الإمارات العربية المتحدة أرضًا لبناء معبد السيخ (غوروناناك داربار) في إمارة دبي.

مظاهر التسامح في دولة الإمارات بعد الاتحاد

شهدت قيادة الدّولة توجّهات أعمق في تحديث قيم التسامح والسّلام بين النّاس، وجاءت أبرز مظاهر هذا التوجّه عبر الآتي:

إقامة وزارة خاصة للتسامح في الإمارات العربية

قامت حكومة الإمارات العربيّة المتحدّة بإنشاء وزارة خاصّة تُعنى بمواضيع التسامح وتحمل رسالة الدّولة لجميع أبنائها بتجريم الكراهية والعصبيّة في حدود دولة الإمارات، نظرًا لتواجد عدد كبير من الجنسيات والأعراق المختلفة على أرضها بكل حب واطمئنان، حيث تقوم وزارة التسامح بالأمور الآتية:

  • تدعيم وتعزيز موقف الدولة نحو ترسيخ قيم التسامح والتعدّدية وتقوم على تعزيز فكرة تقبّل الرآي الآخر فكريًا ودينيًا وطائفيًا وثقافيًا، وغير ذلك.
  • تقوم الدولة من خلال وزارة التسامح بتنمية روح الاحترام المتبادل وتنمية معايير التعايش السلمي بين جميع سكّان الإمارات العربيّة المتحدّة، من مواطنين وضيوف، لبناء جسور للتَواصل والحِوار.
  • تعمل وزارة التسامح على نبذ العنف بين جميع سكّان الإمارات العربية المتحدّة من ضيوف ومواطنين، فتعمل على بناء جسور تواصل لنبذ هذا العنف وتخفيض معدّلات ونسب الكراهية، وتشجيعه الحوار بين الأديان.
  • تتولّى دولة الإمارات العربية المتحدّة إبراز الصورة الحقيقة للإسلام وذلك عبر تطبيق الرؤية الشاملة التي قامت من أجلها وزارة التسامح، وذلك عبر تبنّي مشروعات ومبادرات نوعيّة على الصّعيد المحلّي والإقليمي والعالمي.

العمل على تعزيز الحرية الدينية

قامت حكومة الإمارات العربية المتحدّة بتبنّي عدد واسع من الخيارات التي تدعم فكرة الحريَّة الدينية للإنسان، ممّا يزيد من التأكيد على السّعي نحو تعزيز منظومة تشريعيّة وقانونيّة تحفظ الحريّات الدينيّة، فقد قامت الدّولة على تعزيز التسامح الديني في الإمارات وحماية التنوع الثقافي للبلاد، حيث أعلنت إمارة أبو ظبي عبر دائرة التنمية عن وضع لمسات أخيرة لإنشاء منظّمة قانونيّة تعمل على ترخيص وتأسيس دور عبادة لجميع أبناء الإمارات وضيوفها، في الوقت ذاته صرّحت دائرة تنمية المجتمع أنّ تلك الفعاليات لن تقوم بالمساس بأي من معايير أصالة العادات والتقاليد الإماراتيّة التي تنبثق عن إطار الديانة الإسلاميّة الحنيفة.

تنظيم المهرجان الوطني للتسامح (على نهج زايد)

عملت حكومة الإمارات العربية على تنظيم المهرجان المعروف باسم على نهج زايد، وهو عِبارة عن مهرجان يجري تنظيمه بشكل سنوي عبر وزارة التسامح الإماراتيّة وبالتعاون والتنسيق التام مع عدد كبير من الجهات الاتحادية والمحليّة الخاصة، وعبر مجموعة واسعة من المَشاركات الفَاعلة مع المجالس التنفيذيّة، وتنضوي فقرات هذا المهرجان على أسبوع متكامل من الأنشطة والفعاليات الفنيّة والمعرفيّة، والتي تقوم على تعزيز فكر التسامح الذي تبنّاه الشيخ زايد -رحمه الله- ويحمل مجموعة من الأهداف الاخرى أبرزها: تسليط الضّوء على أهميّة التَسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأهميّة التعيش السلمي بين جميع أبناء الإمارات وضيوفها، وتَسليط الضّوء على إيجابيات ما تقدّمه الدولة من أمور لرعاية مجال التسامح والسّلام.

إقامة عام خاص بالتسامح في دولة الامارات

تمّ اعتماد عام خاص بالتسامح في دولة الإمارات، وهو عبارة عن مناسبة وطنية مميزة يتم خلالها الاحتفاء بجهود الدّولة الإماراتيّة التي استمرّت لسنوات طويلة وأثمرت هذه الجهود على بناء أساس قوي وثابت لتقوم عليه ثمرة هذا التعايش السّلمي وفق معايير أخلاقيّة وتسامحيه عالية، وقد أثمرت تلك الجهود الطويلة عن حالة مميّزة وفريدة على مستوى العالم من التعايش والسّلام والانفتاح على الآخر بكل ما للانفتاح من إيجابيات على جميع الأصعدة، حيث أعلن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان -حفظه الله تعالى- أنّ عام 2019 هو العام الرّسمي للتسامح في الإمارات العربية المتحدة، وذلك للاحتفال بتلك القيمة الأخلاقيّة النبيلة التي كان لها فضل كبير في رسم ملامح الطريق إلى الغد المشرق الذي ينعم أبنائه بمعايير السلام والمحبة والعُمران.

تنظيم فعالية كأس الكريكت للتسامح

وهي عبارة عن فعالية رياضية يتم عقدها في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع مجلس أبو ظبي الرياضي وجرت للمرّة الأولى في العام 2018 ميلادي، وتحمل مجموعة من الرسائل والأهداف السّامية بين سطور فعالياته الرياضيّة المميّزة، وأبرزها:

  • العمل على تعزيز رسالة التسامح والتعايش السلمي بين جميع أبناء ومكوّنات الشعب الإماراتي وضيوفه الكِرام، وخاصة من فئة العمّال حيث تقوم الفعاليات بتعزيز حضورهم وثقتهم بأنفسهم، بنقل رسالة المؤسسات إليهم.
  • تنظيم برنامج كأس الفرسان: وهو أيضًا عبارة عن فعالية رياضيّة مميّزة تهدف إلى تأهيل جيل جديد من الشباب الإماراتي الذي يمتلكون الطّاقة الكافيّة للعمل بإيجابيّة تسهم في نشر التعايش السّلمي في الإمارات على نهج زايد، عبر دراسة الأقوال والأفعال والمواقف التي تعمل على تعزيز التسامح والسّلام.

تنظيم مبادرة السلام المعروفة باسم (الأسرة وتنشئة جيل متسامح)

هي إحدى المُبادرات الوطنيّة الإماراتيّة المميّزة التي تحمل مجموعة من الأهداف التي تسعى في طريق إنشاء جيل مثالي ومتعايش ومتسامح وقادر على بناء جسور المحبذة والسّلام مع بعضه ومع الآخرين، عبر ترسيخ دور الأسرة والتنشئة الاجتماعية وتشمل المبادرة على عدد واسع من الأنشطة السنوية أبرزها

  • تنظيم فعالية مؤتمر (دور الأسرة في تعزيز قيم التسامح).
  • تنظيم فعالية مؤتمر (حول التسامح وأصحاب الهمم).

شاهد أيضًا: متى رفع علم الامارات لأول مرة

صفات التسامح في الإمارات العربية المتحدة

تتصّف دولة الإمارات العربية المتحدة بأنها من الدّول المميّزة التي ترتفع بها معايير ومعدّلات التسامح بين أبنائها إلى نسب مرتفعة، وجاءت أبرز صفات التسامح وأسبابه في الإمارات انطلاقًا من الأمور الآتية:

  • تتولّى الإمارات مسؤوليّة احتضان مئات الآلاف من المغتربين والوافدين ليعيشوا على أرضها بحرية وسلام وسعادة ليكونوا نسيجاً متمازجاً ومتناغماً، لتصل الإمارات برسالتها الإنسانية إلى العالم.
  • إنّ ثمرة السلام والتعيش كانت عبر جهود كبيرة لقادة الإمارات منذ قيام الدولة الاتحادية عام (1971 ميلادي)، وقد تجلّت تلك النظريّة في مد الإمارات أياديها البيضاء ومشاريعها الخيرية لدعم جميع شعوب العالم، بغضّ النظر عن الدين أو العرق أو اللون.
  • وأيضًا تستند الإمارات في رؤية السلام والتسامح في الداخل على المبادرات الكثيرة التي دعت لإرساء دعائم الإسلام الوسطي والمعتدل، ونبذ التشدّد والتطرّف في أي من الأديان الأخرى أيضًا، وعملت على إعلاء قيمة تقبل الآخر بثقافته ومعتقداته المختلفة، والإصرار على مكافحة الإرهاب والتطرف، وإظهار الوجه السّلمي والحقيقي للديانة الإسلاميّة الحنيفة.
  • أعلنت الإمارات عن إجراءات قانونيّة مشدّدة لنبذ الإرهاب ومقاتلة التشدّد الفكري على جميع الأصعدة فعملت على إصدار قانون خاص (بمكافحة العنف والكراهية) لتكون الإمارات العربية المتحدّة صارمة في هذا الأمر مع جميع الفئات والشّرائح، فتصبح منارة لجميع المنطقة حول العالم.
  • إنّ رسالة السلام والتسامح في الإمارات جعلت منها مقرًا وقبلة لجميع الأجناس من شتّى أصقاع العالم، فقد شهدت البلاد جملة واسعة من الإقبال العالمي للعيش فيها بأمن وسلام ومودة.
  • إنّ إطلاق مصطلح واحة التسامح على دولة الإمارات العربيّة المتحدة، كان على خلفيّة الثقافة الواسعة التي تبنّاها الشيخ زياد -رحمه الله تعالى- والقادة الذين ساروا على نهجه من بعده، فقد ترافقت جميع التحولات الحاسمة في الدّولة مع تحوّلات فكرية واقتصاديّة أثمرت بعد سنوات عن بناء اقتصاد قوي ومستدام، وبيئة تدعم الحياة لجميع أبناء وأجناس واختلافات العالم، دون التفريد بقيم الدّولة الأساسيّة ومعايير الثقافة الأولى لأبناء الإمارات.
  • إنّ التعايش السلمي القائم في الإمارات العربية المتحدة تمّ الاستناد فيه على قواعد الشريعة الإسلامية التي تكفل للجميع حقّ الحياة الكريمة وتكفل لربّ الناس حسابهم، وتضمن للجميع التعايش والتعامل مع جميع الأديان باحترام وعقل.

اقرأ أيضًا: كم عمر الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان

دور الإمارات في التسامح الدولي

لعبت دولة الإمارات العربيّة المتحدّة دورًا إيجابيًا في الساحة الدولية لتعزيز فكحر السلام والتعايش السلمي بين جميع أبناء أجناس وقوميات وأديان العالم، وعملت الدولة على رعاية عدد من المبادرات الكبيرة، وأبرز تلك المبادرات كانت، وفق الآتي:

  • عملت الإمارات على تأسيس منتدى الجهود الدولية للتسامح.
  • وعملت أيضًا على تأسيس منتدى الجاليات (سموّ الهدف وتلاقي مصالح الجميع).

أقوال القيادة الإماراتية عن التسامح في الإمارات

تناولت القيادات الإماراتية نهج الشيخ زايد -رحمه الله تعالى- في التسامح وفي تعزيز قيم التسامح والسّلام بين جميع أبناء الدّولة من مواطنين وضيوف، بما يضمن بناء مجتمع مثالي صالح للنجاح والتطوّر، وفي ذلك نسرد لكم باقة من أقوال القيادات الإماراتيّة عن التسامح في البلاد:

  • نحرص على التسامح، لأنّ التاريخ معلّم قدير، والحاضر أيضاً أخبرنا أنّ ما حدث في السنوات الخمس الماضية في منطقتنا كان بسبب التعصّب وعدم التسامح الديني والطائفي والفكري، لذا لا يمكن أن نسمح بالكراهية في دولة الإمارات، ودعماً للتسامح بكافة أشكاله وأنواعه، عيّنا وزيراً للتسامح

  • دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله-، تسير على نهج الوسطية والاعتدال والتسامح في تطبيق تعاليم وشرائع وأحكام ديننا الإسلامي الحنيف التي جاءت في كتاب الله العزيز وأحاديث رسوله سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم

  • التسامح أساس بناء المجتمعات وترابطها ونشر قيم السلام والتعايش فيها، ومجتمع الإمارات خَيّر ومحب للتسامح ومحافظ على التقاليد والقيم الإنسانية.

  • إنّ الإمارات لديها كافة المقومات الاقتصادية والثقافية والحضارية لبناء مكانة عالمية راسخة في كافة قطاعاتها، وهدفنا ترسيخ مكانتها حول العالم وترسيخ محبة الشعوب للإمارات، فدولتنا تتمتع بمكانة مرموقة، عربيًا ودوليًّا، ونريد أن نعزز هذه المكانة أكثر، وأن نستثمر دبلوماسيتنا الثقافية والإنسانية والاقتصادية لما فيه خير شعبنا وشعوب العالم.

  • تستلهم دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبًا، فكر المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، مؤسس الدولة وباني نهضتها الحديثة، ونهجه الراسخ في جعل أرض الإمارات الطيبة واحة للتسامح والتعددية والتنوع يتعايش الناس فيها في كنف من القبول والاحترام والتناغم والانسجام.

إلى هنا نصل بكم إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه مظاهر التسامح في دولة الإمارات قبل الاتحاد وانتقلنا عبر سطوره وفقراته ليكون القارئ قد تعرّف على دولة الإمارات وعلى مَظاهر التَّسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة لنختم أخيرًا مع صفات التسامح في دولة الإمارات وأقوال مأثورة عن التسامح عبر قيادات الإمارات العربية المتحدّة.

المراجع

  1. wikiwand.com , إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة , 16/11/2021
  2. dubaipost.ae , Tolerance in the UAE existed before the union , 16/11/2021
  3. tolerance.gov.ae , وزارة التسامح الاماراتية , 16/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *