المرجع الموثوق للقارئ العربي

أسباب رفض دعوى الطلاق للشقاق

أسباب رفض دعوى الطلاق للشقاق، هناك العديد من الحالات التي تقوم المحكمة برفض الدعوى المقدمة إليها من قبل المدعي؛ وذلك لوجود العديد من الأخطاء المادية أو القانونية، كذلك الحال بالنسبة إلى دعوى الطلاق للشقاق، حيث يوضح موقع المرجع أسباب رفض دعوى الطلاق للشقاق، وبيان ماهية الطلاق ومشروعيته، وحالات الطلاق للشقاق، وكم تستغرق هذه القضية، وبيان حالة الصبح بين الزوجين، وحقوق الزوجة بعد الطلاق للشقاق، والفرق بين هذا الأخير والطلاق والخلع.

ما هو الطلاق وما مشروعيته؟

يعد الطلاق أحد أهم القرارات التي بموجبها يتم إنهاء العلاقة الزوجية بين كلا الزوجين، حيث يُعرف الطلاق باللغة بأنه:[1]

حل الوثاق، وهو مشتق من الإطلاق؛ وهو الإرسال والترك، فيُقال: أطلقت الأسير: إذا حللت قيده وأرسلته، ويُقال: فلان طلق اليد بالخير؛ أي: كثير البذل والعطاء، ويُقال: طلق البلاد إذا تركها، ويُقال للإنسان إذا عتق طليق؛ أي: صار حرًّا

أما عن تعريف الطلاق في الشرع: “حل رابطة الزواج وإنهاء العلاقة الزوجية”، ووردت مشروعية الطلاق في القرآن الكريم والسنة النبوية وإجماع العلماء، أما في القرآن الكريم قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ﴾[2]، وفي السنة النبوية:” روى الشيخان عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أنه طلَّق امرأته وهي حائض على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عمرُ بن الخطاب رسولَ الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مُرْهُ فليُراجعها، ثم ليمسكها حتى تطهر، ثم تحيض، ثم تطهر، ثم إن شاء أمسك بعد، وإن شاء طلَّق قبل أن يمس، فتلك العِدَّة التي أمر الله أن تُطلَّق لها النساء)[3]، كما أجمع كافة المسلمين على جواز الطلاق.[4]

شاهد أيضًا: طلاق الشقاق من طرف الزوجة

أسباب رفض دعوى الطلاق للشقاق

دعوى الطلاق للشقاق هي من الدعاوى التي يُمكن أن تقدم من قبل الزوجة أو الزوج، وذلك عندما تُصبح الحياة الزوجية صعبة الاستمرار بينهما، إلا أن هناك العديد من الحالات التي يتم فيها رفض دعوى الطلاق التي يتم تقديمها من قبل الزوجة بسبب الشقاق القائم بينها وبين زوجها، ومن هذه الحالات:

  • عند قيام الزوجة بالاعتراض على طلب الطاعة المُقدم من قبل الزوج، وفي ذات الوقت لا تقدم الزوجة طلاقًا للشقاق خلال المدة المُحددة في القانون.
  • في حال أقدمت الزوجة على رفع دعوى الطلاق الأصلية على أساس الشقاق.
  • إن الزوجة لها ميعاد قانوني مُحدد بشهر واحد فقط على تقديم الاعتراض على بلاغ الطاعة وتقديمه من أجل الطلاق المُستند على أساس الشقاق وذلك إلى حين قبول الدعوى حينها يتم الطلاق بشكلٍ بسيط.

متى تلجأ الزوجة إلى طلب الطلاق للشقاق؟

لا بد من ذكر الحالات التي بموجبها يحق للزوجة تقديم طلب الطلاق للشقاق إلى المحكمة المختصة؛ وذلك تجنبًا رفض دعوى الطلاق للشقاق، ومن أبرز هذه الحالات:

الطلاق لعدم الإنفاق

حيث إن النفقة من أهم الحقوق المترتبة على عقد الزواج، ففي حال امتنع الزوج عن الإنفاق على زوجته، ودون أي سبب مشروع، يحق للمرأة حينها التقدم بطلب الطلاق للشقاق إلى المحكمة المُختصة.

هجر الفراش

من أهم الآثار المترتبة على عقد الزواج العلاقة الزوجية القائمة بين الزوج والزوجة، وهناك العديد من الحالات التي يهجر الزوج فيها زوجته دون عذر شرعي يبيح له ذلك، هذا الأمر يترتب عليه ضررًا معنويًّا للزوجة، وعلى إثر ذلك يُمكن لها الطلاق للشقاق.

بعد الزوج عنها

حيث أن هناك العديد من الحالات التي يترك فيها الزوج زوجته دون أي سبب، مما يترتب على الزوجة العديد من الأضرار المادية والمعنوية على أثر ذلك، وفي حال ترك الزوج زوجته لأكثر من عام واحد، يحق لها تقديم طلب طلاق للشقاق.

الخلافات القائمة بينهما

تعد الخلافات أحد أهم أسباب عدم القدرة على استمرار الحياة الزوجية، خاصة إن كانت هذه الخلافات متكررة، ففي حال كان الزوج يهين زوجته بالسب أو الضرب أو التحقير يحق لها حينها تقديم طلب الطلاق للشقاق.

وجود عيب في الزوج

في حال تزوجت الزوجة من الزوج لأكثر من عام، وتبين أن الزوج يعاني من عيوب نفسية أو جسدية لم تكن الزوجة على دراية بها، ففي هذه الحالة يحق للزوجة تقديم طلب الطلاق للشقاق، بالإضافة إلى المطالبة بالتعويض عن الأضرار التي لحقت بها.

مطالبة الزوجة بفعل محرم

إذا أجبر الزوج زوجته على القيام بالأفعال المحرمة؛ كأن تجامع رجالًا غيره، أو أنه يجبرها على الإتيان من الدبر، حينها يحق للزوجة تقديم طلب طلاق للشقاق لتعذر الحياة الزوجية.

الاعتراض على تنفيذ الطاعة

في حال رغبت الزوجة بالطلاق ولكن لا تستطيع إثبات الشقاق بينها وبين الزوج، فيحق لها المطالبة بالطلاق من أجل الضرر الذي دفعها لترك منزل الزوجية، حيث يرسب لها الزوج إنذارًا بالطاعة خلال شهر، وتقدم على أثر ذلك سبب اعتراضها، حينها تطلق من الزوج بسبب الشقاق.

ما المقصود بالشقاق واستحكام الخلاف؟

يُقصد بالشقاق واستحكام الخلاف بين الزوجين: “وجود خلاف عميق وقائم بين الزوج والزوجة يتعذر معه استمرار الحياة الزوجية بينهما”، حيث أن الحياة الزوجية ينبغي أن تقوم على المودة والرحمة بين الزوجين؛ لتنشأ أسرة صالحة ذات أساس متين، وفي حال عدم تأسيس الزواج على ذلك، ووجود العديد من الخلافات القائمة بين الزوج والزوجة، لا بد من الطلاق في هذه الحالة، وقد تلجأ المحكمة إلى القيام بالعديد من الإجراءات بشأن المُصالحة بين الزوجين، وفي حال تعذر ذلك تحكم بالطلاق، قال تعالى: ﴿وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا﴾[5].

شاهد أيضًا: طلاق الشقاق من طرف الزوج

كم تستغرق قضية الطلاق للشقاق

تختلف مدو الطلاق للشقاق باختلاف السبب الذي يقوم عليه طلاق الشقاق، على سبيل المثال:
  • في حال كان الطلاق من أجل الاعتداء على الزوجة تحول القضية لإثبات واقعة الاعتداء.
  • في حال الطلاق بسبب سفر الزوج يستغرق الوقت إلى حين إحضار إثبات بسفر الزوج.
  • أما بشكلٍ عام تستغرق قضية الطلاق للشقاق حوال 4 إلى 6 أشهر، متى ما تمت المتابعة بالشكل الصحيح.

ماذا يحدث لو نجحت المحكمة في الصلح بين الزوجين؟

قبل أن تقدم المحكمة على إصدار قرار الطلاق، تسعى أولًا للمُصالحة بين الزوجين، وذلك لواسطة تحويل الزوجين إلى لجنة الإصلاح التي بدورها تقوم بحل الخلاف بين الزوجين بمُختلف الحلول الممكنة، وفي حال نجح الحكمين في حل الخلاف بين الزوجين، يكتب الحكمان جميع أسباب الخلاف القائمة بين الزوجين، ماهية الحلول التي توصلا إليها وتعهد الزوجين بالالتزام بها، ومن ثم يتم إيداع ملف الدعوى بعد الإشهاد عليه على نجاح محاولات الإصلاح.

حقوق الزوجة المادية عند الحكم بالطلاق للشقاق

بعد صدور قرار المحكمة القاضي بالطلاق للشقاق، فإنه يحق للزوجة الحصول على ما يلي:

  • أولًا يتم طلاق الزوجة طلاقًا بائنًا بينونة صغرى.
  • في حال ثبت أن الضرر وقع من الزوج بشكلٍ كامل فإن الزوجة تستحق مهرها بشكلٍ كامل في حال كان مدخولاً بها بصحيح العقد الشرعي.
  • في حال عدم الدخول بالزوجة وكان الضرر من قبل الزوج فإنها تستحق نصف مهرها.
  • في حال كان الضرر مشتركاً بين الزوجين يقدر القاضي نسبة الضرر الواقع من الزوجة ويخصم من المهر.

شاهد أيضًا: صيغة دعوى طلاق للضرر من الزوجة

ما هي الحقوق المادية التي لا تسقط في حالة تسبب الزوجة في الطلاق؟

في حال كانت الزوجة هي المُسبب الرئيسي في الطلاق، هناك بعض الحقوق التي لا يُمكن أن تسقط منها، ومنها:

  • التمكين من مسكن الزوجية أو أجرة السكن إن كانت حاضنة.
  • الحق بالمطالبة بكافة منقولاته وتحكم المحكمة لها بكافة هذه المنقولات.
  • المطالبة بنفقة للأطفال.

الفرق بين طلاق الشقاق والخلع

الجدور أدناه يوضح الفرق بين طلاق الشقاق والخلع:

طلاق الشقاق الخلع
تحتفظ الزوجة لكافة حقوقها الشرعية تتنازل الزوجة عن حقوقها الشرعية
يستغرق مدة أطول من الخلع تصل إلى 6 أشهر مدته أقصر من طلاق الشقاق
يجوز الطعن فيه لا يجوز الطعن فيه
يجب حضور الشهود لا يتوجب حضور الشهود
يجب أن تثبت الزوجة الضرر الواقع عليها لا يتوجب إثبات الضرر

الفرق بين طلاق الشقاق والطلاق

أما عن الجدول الآتي فإنه يوضح الفرق بين طلاق الشقاق والطلاق بوجه عام:

طلاق الشقاق الطلاق
يحق لكل من الزوج والزوجة المطالبة به يقع من الزوج كونه له الحق بذلك
يكفي التواصل مع أحد الزوجين لا بد من التواصل مع كلا الزوجين ومعرفة مكان إقامتهما
لا يستدعي المدعى عليه إلا بمرة واحدة يمكن أن يستدعي المدعى عليه لأكثر من مرة
تستحق الزوجة النفقة من اليوم التالي للطلاق لا تستحق المطلقة طلاقًا رجعيًّا الحصول علة نفقة أثناء عدتها

وأخيرًا يُمكن القول أن أسباب رفض دعوى الطلاق للشقاق واضحة كما تم بيانها، لذلك يجب على كل من الزوجين التأكد من هذه الأسباب قبل تقديم طلب الطلاق للشقاق إلى المحكمة المُختصة؛ وذلك لتجنب رد الدعوى وإضاعة الوقت، حيث أن هذه الدعوى بالأصل تستغرق وقتًا قد يصل إلى ستة أشهر.

المراجع

  1. alukah.net , الطلاق وأحكامه في الإسلام , 31/03/2022
  2. سورة الطلاق , آية 1
  3. تخريج المسند لشاكر , أحمد شاكر، سالم بن عبدالله بن عمر، 7/14، إسناده صحيح
  4. alukah.net , الطلاق وأحكامه في الإسلام , 31/03/2022
  5. سورة النساء , آية 35

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.