المرجع الموثوق للقارئ العربي

ازالة الخارج من السبيلين عن مخرجه بالماء يسمى

كتابة : جعفر الدندل

ازالة الخارج من السبيلين عن مخرجه بالماء يسمى في الإسلام اسمًا معروفًا له أحكامه الخاصة التي يجب على المسلم الالتزام بها اقتداءً بالسنة المطهّرة وأحكام الشرع الحكيم، وفي هذا المقال سوف يتوقف موقع المرجع ليسلّط الضوء على اسم هذه العملية التي يتخلّص بها الإنسان من الخارج من السبيلين بالماء ليتطهّر، إضافة للمرور على أبرز الموضوعات المتعلقة بعنوان المقال الرئيس.

ازالة الخارج من السبيلين عن مخرجه بالماء يسمى

إنّ الإنسان إذا خرج إلى الخلاء وقضى حاجته فإنّه يعمد إلى إزالة النجاسة بوساطة الماء، وازالة الخارج من السبيلين عن مخرجه بالماء يسمّى:[1]

  • الاستنجاء.

وقد جاء في معجم المصطلحات الفقهية: “استنجاء‏: ‏إزالة النجس وهو العذرة؛ أي: إزالة النجاسة من المخرجين”.[1]

شاهد أيضًا: يدل قول الرسول لاخ انس ياعمير مافعل النغير على

أحاديث عن الاستنجاء

لقد ورد في السنة النبوية أحاديث كثيرة عن الاستنجاء، منها ما يشرح صفة استنجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنها ما يوصي بالاستنجاء ويوضح كيفيته وآدابه، ومن تلك الأحاديث:

  • “إذا ذهبتم إلى الغائطِ فاتَّقوا المجالسَ على الظِّلِّ و الطريقِ، خُذوا النبلَ، واستنشِبُوا على سوقِكم، و استجمِروا وِترًا”.[2]
  • “كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا خَرَجَ لِحَاجَتِهِ، تَبِعْتُهُ أنَا وغُلَامٌ ومعنَا عُكَّازَةٌ أوْ عَصًا أوْ عَنَزَةٌ، ومعنَا إدَاوَةٌ، فَإِذَا فَرَغَ مِن حَاجَتِهِ نَاوَلْنَاهُ الإدَاوَةَ”.[3]
  • “مُرنَ أزواجَكُنَّ أن يستَطيبوا بالماءِ، فإنِّي أستَحييهِم، فإنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ يفعلُهُ”.[4]
  • “أَرْدَفَنِي رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ذَاتَ يَومٍ خَلْفَهُ. فأسَرَّ إلَيَّ حَدِيثًا لا أُحَدِّثُ به أحَدًا مِنَ النَّاسِ وكانَ أحَبَّ ما اسْتَتَرَ به رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ لِحَاجَتِهِ، هَدَفٌ، أوْ حَائِشُ نَخْلٍ”. قالَ ابنُ أسْمَاءَ في حَديثِهِ: “يَعْنِي حَائِطَ نَخْلٍ”.[5]

شاهد أيضًا: معنى قوله صلى الله عليه وسلم فأدلجوا

من آداب الخلاء

لقد علّم النبي -صلى الله عليه وسلم- المسلمين كثيرًا من العادات الحسنة المحمودة، ولم يغفل عن أمور الاستنجاء والتغوّط وغيرها لما فيها من تمام الطهارة وكمال النظافة التي جاء الإسلام معزّزًا لها، ومن تلك الأحاديث حول آداب الاستنجاء والخلاء:

  • “كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ الخَلَاءَ قالَ: اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِنَ الخُبُثِ والخَبَائِثِ”.[6]
  • “إِذَا شَرِبَ أحَدُكُمْ فلا يَتَنَفَّسْ في الإنَاءِ، وإذَا أتَى الخَلَاءَ فلا يَمَسَّ ذَكَرَهُ بيَمِينِهِ، ولَا يَتَمَسَّحْ بيَمِينِهِ”.[7]
  • “قال سراقةُ إذا ذهبتم إلى الغائطِ فاتقوا المجالسَ على الظلِّ والطرائقَ خذوا النبلَ واستنشِبوا على سوقِكم واستجمِروا وأوتروا”.[8]
  • “كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ إذا أتى الخلاءَ أتيتُه بماءٍ في تَوْرٍ أو ركوةٍ فاستنجى، قال أبو داودَ في حديثِ وكيعٍ: ثم مسح يدَه على الأرضِ ثم أتيتُه بإناءٍ آخرَ فتوضأَ”.[9]

شاهد أيضًا: من ثمرات التفكر ماذا

وإلى هنا يكون قد تم مقال ازالة الخارج من السبيلين عن مخرجه بالماء يسمى بعد الوقوف على إجابة التساؤل السابق، والوقوف على المعنى الدقيق للاستنجاء مع المرور على بعض الأحاديث التي تتحدث عن الاستنجاء وصفته وآداب الخلاء.

المراجع

  1. almaany.com , تعريف و معنى الاستنجاء في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي , 28/09/2021
  2. السلسلة الصحيحة , الألباني، سراقة بن مالك، الرقم: 2749، حديث إسناده حسن.
  3. صحيح البخاري , البخاري، أنس بن مالك، الرقم: 500، حديث صحيح.
  4. صحيح الترمذي , الألباني، عائشة أم المؤمنين، الرقم: 19، حديث صحيح.
  5. صحيح مسلم , مسلم، عبدالله بن جعفر بن أبي طالب، الرقم: 342، حديث صحيح.
  6. صحيح البخاري , البخاري، أنس بن مالك، الرقم: 142، حديث صحيح.
  7. صحيح البخاري , البخاري، أبو قتادة الحارث بن ربعي، الرقم: 153، حديث صحيح.
  8. مجمع الزوائد , الهيثمي، أبو رشدين، الرقم: 1/209، حديث إسناده حسن.
  9. صحيح أبي داود , الألباني، أبو هريرة، الرقم: 45، حديث حسن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *