المرجع الموثوق للقارئ العربي

حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني

كتابة : يحيى شامية بتاريخ : 8 سبتمبر 2021 , 09:25

حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني، من الأحكام الشّرعيّة الهامّة الّتي يجب على المسلمين أن يلمّوا بها، ويتعرّفوا عليها، ليتجنّبوا بها ما حرّم الله -تبارك وتعالى- عليهم وما نهاهم عنه، وإنّ يوم الجمعة لمن الأيّام العظيمة والمباركة الّتي له أحكامه الخاصّة، ويهتمّ موقع المرجع بمعرفة حكم المسألة المطروحة، وفتاوى أهل العلم بها، كذلك إطلاعنا على بعض الأحكام الخاصّة بالبيع والشّراء في يوم الجمعة.

يوم الجمعة

قبل بدء الحديث عن حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني، لا بدّ من الحديث عن يوم الجمعة وخصائصه، الّتي ميّزه بها الله تعالى على بقيّة الأيّام، فيوم الجمعة من الأيّام العظيمة، وهو سيّد أيّام الأسبوع، وهو عيدٌ للمسلمين، ولقد فضّله الله تعالى على سائر الأيّام وخصّه بالعديد من الفضائل من أهمّها أنّه سبحانه جعل فيه صلاةً خاصّة وجعل اسمها صلاة الجمعة، وأنزل سبحانه سورةً كاملةً في القرآن الكريم اسمها سورة الجمعة تتحدّث عن فضائل يوم الجمعة وأحكامه، كذلك أخبرنا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ يوم الجمعة يومٌ خاصٌّ بالإسلام والمسلمين، وذلك حين قال: “أضَلَّ اللهُ عنِ الجمعةِ مَنْ كان قبْلَنا ، فكانَ لِليهودِ يومُ السبْتِ، وكانَ للنصارَى يومُ الأحَدِ، فجاء اللهُ بِنا، فهَدانا اللهُ لِيومِ الجمعةِ، فجَعلَ الجمعةَ والسَّبْتَ والأحَدَ، وكذلِكَ همْ تَبَعٌ لنا يومَ القيامةِ، نحن الآخِرونَ من أهلِ الدنيا، والأوَّلُونَ يومَ القيامةِ، المقْضِي لَهمْ قبْلَ الخلائِقِ”. [1]

فيوم الجمعة يذكّرنا بأحداثٍ عظيمة، قامت كخلق آدم عليه السّلام وموته، حيث كان ذلك في أيّام جمعة، وأحداثٍ ستقوم كيوم القيامة، فالوارد في سنّة أشرف الخلق أنّ القيامة ستقوم في يوم الجمعة، كذلك من الخصائص العظيمة الّتي تكن في يوم الجمعة أنّ فيه ساعة استجابة، إذا دعا فيها المسلم اُستجيب له بإذن الله تعالى، والله أعلم.[2]

شاهد أيضاً: دعاء ساعة استجابة يوم الجمعة

حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني

إنّ حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني محرّمٌ شرعاً وغير جائزٍ في الإسلام، فقد أمر الله تعالى الرّجال من المسلمين وكلّفهم بصلاة الجمعة، وأمرهم بترك أعمالهم وأشغالهم وتجارتهم، وحرّم عليهم البيع والشّراء في وقت الصّلاة، فيكون البيع سبباً ليتخلّف الناس عن الصلاة جماعةً دون عذر، ومانعاً لهم من الاستماع لخطبة الجمعة في المسجد، قال الله تعالى في محكم تنزيله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاَةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}.[3] فما حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني؟ فقد قال أهل العلم أنّ الأذان لصلاة الجمعة الصّحيح والفعليّ هو الأذان الثّاني، وهو وقت صعود الإمام للمنبر، فلم يكن في عهد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أذانين اثنين لصلاة الجمعة، أمّا الأذان الأوّل هو أذانٌ قد زاده أمير المؤمنين عثمان بن عفّان رضي الله عنه، والسبب في ذلك استعداد النّاس للصّلاة وعدم التّأخر عنها، ومن الآية القرآنيّة الّتي نزلت في القرآن الكريم المذكورة سابقاً، فقد نهى الله تعالى وحّرم البيع والشّراء والتّجارة والعمل في وقت الصّلاة.

وقد حدث خلافٌ بين أهل العلم على إنّ كان تحريم البيع بعد الأذان الأول أم الثّاني، فقول جمهور العلماء إلى أنّ تحريم البيع والشّراء يكون بعد الأذان الثّاني وليس الأول، لأنّ الأوّل لم يكن في عهد النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، عدا المذهب الحنفيّ الّذي ذهب إلى أنّ التّحريم يكون عند الأذان الأوّل، وإذا باع المسلم في وقت الصّلاة بعد الأذان الثّاني يكون بيعه فاسداً، وقد قال بعض أهل العلم ببطلان البيع، فإن كان البيع عن جهلٍ وعدم معرفةٍ أو نسيان، فلا حرج بذلك، والله أعلم.[4]

شاهد أيضاً: متى وقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

متى يحرم البيع والشراء يوم الجمعة

قد تحدّثنا فيما سبق عن حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني، وحسب ما نُقل عن أهل العلم وجمهور العلماء أنّ البيع يحرم بعد النّداء الثّاني لصلاة الجمعة، والبيع في هذا الوقت يكون فاسداً وباطلاً، ولا يجوز للمسلمين العمل في التّجارة، والانشغال بها عن خطبة وصلاة الجمعة، فإن انقضت الصّلاة وانتهت، حلّ البيع والشّراء للجميع، وكان البيع حلالاً ومباحاً في إطار البيع والشّراء الحلال الّذي شرّعه الله تعالى لعباده المسلمين، والله أعلم.[5]

شاهد أيضاً: هل يجوز جمع صلاة العصر مع صلاة الجمعة

حكم البيع وقت صلاة الجمعة

إنّ أهل العلم وكما بيّنوا حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني، فإنّهم بيّنوا ووضّحوا حكم البيع وقت صلاة الجمعة كاملة، فصلاة الجمعة واجبةٌ في القول الرّاجح، ولا يجوز للمسلم المستطيع أن يتخلّف عنها جماعةً، إلا أن يكون صاحب عذرٍ شرعي، كأن يمنعه الخوف أو المطر أو المرض ونحوه أن يصليها جماعة، فلا يجوز الانشغال عنها بالبيع ولا غيره من مشاغل الدّنيا، فلو تمّ البيع وقت صلاة الجمعة ولم يكن البائع أو الشّاري من المعذورين، فيوجد قولين عند أهل العلم في ذلك البيع:

  • الأول: أنّ البيع ينعقد مع كونه يحرم وهو مذهب جمهور أهل العلم.
  • الثاني: أنّ البيع يحرم ولا ينعقد البيع، وهو المشهور عند المالكيّة الحنابلة.

ومن الجدير بالذّكر أن البيع يحرم على المقصودين من المسلمين بصلاة الجمعة، أمّا غيرهم من النساء والصبيان ونحوهم ممّن تسقط عنهم الصّلاة فلا حرج عليهم في البيع وقت الصّلاة والله ورسوله أعلم.[5]

شاهد أيضاً: متى افضل وقت لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة

الحكمة من النهي عن البيع بعد النداء الثاني للجمعة

إنّ ليوم الجمعة المبارك عدّة خصوصيّات، كتحريم البيع والشّراء وقت النّداء لصلاة الجمعة، وقد حدّد أهل الفقه وقت التّحريم في البيع والشراء يوم الجمعة بالأذان الذي يقوم بعده الخطيب بإلقاء الخطبة وهو الأذان الثاني، والحكمة من ذلك أن لا ينشغل المسلمون عن صلاة الجمعة بالبيع أو الشّراء أو أيّ شاغلٍ آخر، فالأولى في هذا الوقت هو أداء الصّلاة فتكون الأولويّة القصوى للمسلم دون غيرها من الأشغال والأعمال.

وهنا تكون نهاية مقال حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني، الذي تمّ فيه الحديث عن يوم الجمعة، وبيان متى يحرم البيع والشراء يوم الجمعة، وحكم البيع وقت الجمعة، وختم بذكر الحكمة من النهي عن البيع بعد نداء الجمعة الثاني.

المراجع

  1. صحيح الجامع , الألباني، حذيفة بن اليمان وأبو هريرة، 1017، صحيح
  2. alukah.net , يوم الجمعة خصائص وأحكام. , 08/09/2021
  3. سورة الجمعة , الآية 9.
  4. islamqa.info , يحرم البيع يوم الجمعة بعد الأذان الثاني , 08/09/2021
  5. dorar.net , حُكمُ البَيعِ بعدَ النِّداءِ الثاني للجُمُعةِ , 08/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *