المرجع الموثوق للقارئ العربي

حكم لبس الشراب للمعتمرة

كتابة : دين الحسنات

حكم لبس الشراب للمعتمرة، من الأحكام الشرعية التي لا بد من معرفتها، حيث إن الله سبحانه وتعالى قد فرض على العباد أداء مناسك معينة بقصد نيل الأجر والثواب؛ بما فيها الحج والعمؤة؛ والتي لها الأحكام الخاصة والشروط والواجبات التي يجدر بالعبد المسلم معرفتها للإتيان بها على تم وجه، وقد تختلف هذه الأحكام من المرأة إلى الرجل؛ ولهذا سيتم التعرف في موقع المرجع على حكم لبس الشراب للمعتمرة، وما هي محظورات الإحرام للمرأة، وما الأحكام التي تختص بها المرأة في الإحرام في هذا المقال.

حكم لبس الشراب للمعتمرة

إنّ حكم لبس الشراب للمعتمرة هو الجواز، فالله سبحانه وتعالى فرض على العباد طاعات وعبادات متنوعة لينال الأجر والثواب والفوز بالجنان، وعليه فقد شرع سبحانه وتعالى العمرة وجعلها سنة يقصد بها العبد زيارة البيت الحرام وأداء المناسك التي وردت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد خصص المرأة بأحكام معينة تختلف عن الرجل عند أداءها لمناسك الحج والعمرة.

شاهد أيضًا: حكم الاغتسال قبل الاحرام

محظورات الإحرام للمرأة

بيّن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أمور تحرم على المرأة القيام بها عند أداء العمرة، ومنها أنه يحرم على المرأة أن تلبس النقاب والقفازين؛ وهذا بدليل ما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- حث قال: “ولا تنتقب المرأة المحرمة، ولا تلبس القفازين”، ومن الجدير بالذكر بأنه يستحب أن تضع على وجهها سترًا بين الرجال الأجانب، وهذا كما جاء في قول عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: “كَانَ الرُّكْبَانُ يَمُرُّونَ بِنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُحْرِمَاتٌ، فَإِذَا حَاذَوْا بِنَا سَدَلَتْ إِحْدَانَا جِلْبَابَهَا مِنْ رَأْسِهَا عَلَى وَجْهِهَا، فَإِذَا جَاوَزُونَا كَشَفْنَاهُ”، وعَنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ الْمُنْذِرِ قَالَتْ: “كُنَّا نُخَمِّرُ وُجُوهَنَا وَنَحْنُ مُحْرِمَاتٌ، وَنَحْنُ مَعَ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ”.[1][2]

شاهد أيضًا: شروط الاحرام للعمرة للنساء

محظورات الإحرام المشتركة بين الرجل والمرأة

شرع الله سبحانه وتعالى العمرة وبيّن فضل أداءها في الكتاب العزيز والسنة النبوية المطهرة، وقد جعل هنالك محظورات للمرأة والرجل عند الإحرام وهي على النحو الآتي:[2]

  • يحرم حلق شعر الرأس أو قصه؛ وهذا بدليل قوله تعالى:{وَلَا تَحْلِقُوا رُؤوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ}[3].
  • يحرم وضع الطيب؛ حيث إنه لا يجوز للمحرم سواء رجل إو إمرأة أن يضع الطيب على البدن أو ملابس الإحرام، ودليل ذلك ما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: “اغْسِلُوهُ بِمَاءٍ وَسِدْرٍ، وَكَفِّنُوهُ فِي ثَوْبَيْنِ، وَلاَ تَمَسُّوهُ طِيبًا، وَلاَ تُخَمِّرُوا رَأْسَهُ، وَلاَ تُحَنِّطُوهُ، فَإِنَّ اللَّهَ يَبْعَثُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مُلَبِّيًا”.[4]
  • يحرم عقد النكاح؛ وسواء أكان في حق نفسه أو توكيلًا، فالعقد باطل بدليل قول رسول الله عليه الصلاة والسلام: “إِنَّ الْمُحْرِمَ لَا يَنْكِحُ وَلَا يُنْكَحُ”[5].
  • يحرم قتل الصيد البري أو الإشارة إليه؛ لكن أجازوا صيد البحر بدليل قوله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا}[6].
  • يحرم الجماع: حيث لا يجوز مباشرة الزوجة سواء أكان ذلك ليلًا  أم نهارًا.

ومن هنا نصل إلى ختام مقال حكم لبس الشراب للمعتمرة، وبيّنا حكمه بالجواز فالمرأة يجوز لها لبس الجورب عند أداءها مناسك العمرة والحج، ومن ثم تعرفنا على محظورات الإحرام للمرأة، وعلى محظورات الإحرام المشتركة بين الرجل والمرأة.

المراجع

  1. إرواء الغليل , الألباني، فاطمة بنت المنذر، 4/212 ، صحيح
  2. aliftaa.jo , محظورات الاحرام , 30/11/2021
  3. سورة البقرة , الآية 196
  4. صحيح البخاري , البخاري، عبدالله بن عباس، 1580، صحيح
  5. صحيح مسلم , مسلم، عثمان بن عفان، 1409، صحيح
  6. سورة المائدة , الآية 96

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *