المرجع الموثوق للقارئ العربي

اذاعة مدرسية عن بالشكر تدوم النعم

اذاعة مدرسية عن بالشكر تدوم النعم من الأمور التي يبحث عنها طلّاب وطالبات المدارس، وذلك مع اقتراب موعد العام الدّراسي الجديد، وإنّ الله -سبحانه وتعالى- قد أنعم على عباده الكثير من النّعم وأكرمهم أيّما إكرام، فنعمه لا تعدّ ولا تحصرى، والواجب على المسلم في هذه الحال أن يشكر الله  ويحمده، ويعبده حقّ عبادته ولا يكفر عليه نعمه، فبشكر الله تدوم النّعمة، وعندما يشكر العبد ربّه فإن الله -سبحانه وتعالى- يزيده من الفضل والخير الكثير، وعبر موقع المرجع سيتم المرور على أفضل فقرات اذاعة مدرسية عن بالشكر تدوم النعم.

مقدمة اذاعة مدرسية عن شكر نعم الله

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على أتمّ المرسلين، محمّد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم ومن تبعهم ووالاهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين، أشهد أنّ لا إله إلا الله وأشهد أنّ محمّداً رسول الله، نحمد الله العظيم ربّ العرش العظيم على ما هدانا ووهبنا وأنعم علينا، وعلى ما أنزل من رحماته وبركاته علينا، أمّا بعد:

السيّد مدير المدرسة الموقّر، السّادة المعلمين الأفاضل، الزملاء والزّميلات الطّلاب، تحيّة طيّبة لكم جميعاً، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بدايةً أقدّم لكم نفسي -يذكر اسمه- سأكون معكم في هذا المشوار الاذاعي اليوم، لأقدّم لكم موضوعاً مهمّاً قد يغفل عنه الكثيرون، وهو عن شكر نعم الله، وأنّه بالشكر تدوم النعم، وحتّى لا أطيل عليكم، فسأبدأ مباشرةً في موضوعنا، أتمنّى لكم استماعاً طيّباً وممتعاً ومفيداً.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن الرفق وعدم العنف كاملة

اذاعة مدرسية عن بالشكر تدوم النعم

أساتذتي الكرام زملائي الطّلاب، إنّ الشّكر هو المجازاة على الإحسان، والثّناء الجميل على من يقدّم الخير والإحسان، والشّكر يختلف معناه عن الحمد، فالحمد يكون باللسان والقلب فقط، أمّا الشّكر فإنّه يقع بالجوارح كلّها، وإنّ أعظم وأجدر من يستحقّ الشّكر هو الله -عزّ وجلّ- وذلك لما له من عظيم نعمه على عباده في الدّنيا والآخرة، وقد أمر الله بشكره على نعمه، وبيّن فضل الشّكر والشّاكرين، وبيّن الأجر والثّواب لمن يفعل ذلك وقد ورد ذلك في القرآن الكريم.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن العودة للمدارس

فقرة القرآن الكريم عن دوام النعم بالشكر

إنّ ديننا الإسلاميّ الحنيف يأمرنا أن نشكر الله على نعمه، وينوّه على أنّ شكر الله -سبحانه وتعالى- من أسباب دوام النّعم وعدم زوالها، وقد رفع الله منزلة الشّاكرين وأكرمهم، فالشّاكر هو من يعبد الله حقّ عبادته، وقد ورد في القرآن الكريم الكثير من الآيات الكريم التي أشارت لضرورة شكر الله، وفضل الشّاكرين وأجر الشكر:

  • قال تعالى في سورة الأحقاف: {وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}.[1]
  • وقال تعالى في سورة لقمان: {وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ}.[2]
  • وقال في سورة النمل: {قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ}.[3]
  • قال الله في سورة البقرة: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ}.[4]

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن احترام قوانين المدرسة

فقرة الحديث الشريف عن بالشكر تدوم النعم

ولقد أكّد النّبي -صلى الله عليه وسلّم- في العديد من الأحاديث النّبويّة على ضرورة شكر الله -سبحانه وتعالى- وبيّن أهميّته، وإنّ المسلم الحق يبقي لسانه ويُشغل جوارحه دوماً بذكر الله وشكره في السّرّاء والضّرّاء، وفي النّعيم وفي غيره، وسأذكر لكم بعض الأحاديث التي ذكرت الشّكر وأهميّته:

  • فقد ورد عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النّبيّ -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: “ما أنعم اللهُ على عبدٍ نعمةً فقال الحمدُ للهِ إلا كان الذي أعطاهُ أفضلَ مما أخذ”.[5]
  • وعن المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه- أنّه قال: “كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي حتَّى تَرِمَ، أوْ تَنْتَفِخَ قَدَمَاهُ، فيُقَالُ له، فيَقولُ: أفلا أكُونُ عَبْدًا شَكُورًا”.[6]
  • وعن عائشة أمّ المؤمنين -رضي الله عنها- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: “ما أنعم اللهُ على عبدٍ نعمةً فعلِم أنَّها من اللهِ إلَّا كتب اللهُ له شُكرَها قبل أن يحمَدَه عليها وما أذنب عبدٌ ذنبًا فندِم عليه إلَّا كتب اللهُ له مغفرةً قبل أن يستغفِرَه وما اشترَى عبدٌ ثوبًا بدينارٍ أو نصفِ دينارٍ فلبِسه فحمِد اللهَ عزَّ وجلَّ إلَّا لم يبلُغْ رُكبتَيْه حتَّى يغفِرَ اللهُ له”.[7]
  • وعن رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “مَن قالَ حين يصبحُ اللَّهمَّ ما أصبَحَ بي من نعمةٍ أو بأحدٍ من خلقِكَ فمنكَ وحدكَ لا شريكَ لكَ فلكَ الحمدُ ولكَ الشُّكرُ فقد أدَّى شُكرَ يومِهِ ، ومن قالَ ذلكَ حين يُمسي فقد أدَّى شُكرَ ليلتِهِ”.[8]

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن اليوم العالمي للغة العربية كاملة

فقرة كلمة الصباح عن شكر النعم

وصلت معكم لفقرة كلمة الصّباح التي سأتناول فيها شكر الله على نعمه وكيف أنّ بشكر الله تدوم النّعم، فنحن ننعم في هذه الحياة بنعمٍ لا تعدّ ولا تحصى، فقد قال تعالى في كتابه الحكيم في سورة إبراهيم: {وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ}.[9] فعلى الإنسان أن يستحضر نعم الله في بدنه وماله والأشياء من حوله، ومن أعظم النّعم التي أنعم الله بها علينا هي الهداية لهذا الدّين الحنيف، ونعمة السّمع والبصر والفؤاد في أبداننا، ونعمة الأمن والأمان في أوطاننا، وكذلك النّعم التي لا تُحصر أبداً، وهذه النّعم التي أنعم الله بها علينا تحتاج يا أساتذتي الكرام ويا زملائي الأعزّاء إلى الشكر حتّى تدوم، ةعلينا أن نأخذ بالأسباب المعينة على الشّكر ومنها أن نتأمّل في نعم الله ونستحضرها دوماً في أذهاننا، وأن لا نغفل عنها أبداً فالكثيرون ممّن يغرقون بالنّعم لكنّهم لا يشعرون بها، وعلينا أيضاً أن ننظر لمن هم دوننا حتّى لا نزدري النّعمة التي نعيش فيها إذا نظرنا لمن هم فوقنا، وعلى كلّ شخصٍ منّا أن يُدرك أنّ الله -سبحانه وتعالى- سيسألنا يوم القيامة عن شكر هذه النّعم، هل قمنا بذلك على الوجه الصّحيح أم لم نقم، فعلينا جميعاً شكر نعم الله بالقلب والقول والعمل، فاستمرار هذه النّعم ودوامها يكون بالشّكر وحسن العبادة والرّضا، وذهابها يكون بالمعاصي والذّنوب، فكفران النّعم طريقٌ لزوالها وشكرانها طريقٌ لدوامها.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن تطوير الذات كاملة

فقرة شعر عن شكر النعم للاذاعة المدرسية

والآن سوف ألقي عليكم في هذه الفقرة مجموعةً من الأبيات العذبة عن شكر النّعم، حيثّ أنّ الشّعراء صاغوا أجمل الأبيات التي تمد شكر الله، وتحث قلوب النّاس وعقولهم على شكر الله على نعمه، وذلك من خلال أجمل الكلمات وأصدقها، وسألقي عليكم منها:

أأَقْدِرُ شُكْرَ ربِّي أن اُكِنَّهْ

وشُكْرُ العَبْدِ من مولاهُ مِنَّهْ؟!

فإمَّا يهْدِني لِلشُّكْرِ ربِّي

فإنِّي ما حييتُ لأشْكُرَنَّهْ

فكيفَ أضِنُّ عنهُ وقال رَبِّي:

لئِنْ شكرَ العُبَيْدُ لأُعْطِيَنَّهْ!

أعُدُّ فهلْ سأُحْصيها بعدِّي

يميناً لا تُجيدُ العدَّ فِطْنَهْ

تذكَّرَ كيفَ أغْفَلَها فُؤادي

فدَوَّتْ في شغافِ القلْبِ أنَّهْ

فهلْ عيني شكرْتُ بها إلهي

وقدْ عَكَفَتْ على نظرٍ لِفِتْنَهْ؟!

مضى الشَّيْطانُ يرْشُقُها سِهاماً

وطِيسُ الحرْبِ في عينيَّ شَنَّهْ

فشُكْرُهما تفكُّرُها بخلْقٍ

فذاكَ جزاؤُهُ السُّكْنى بِجَنَّهْ

وهلْ أُذني شكرتُ بها إلهي

وقدْ أطربتُها بِغِناءِ جِنَّهْ؟

وصُمَّتْ عن سماعِ الذِّكْرِ دهْراً

إذا يُتْلى بِقُرْآنٍ وسُنَّهْ

غياهِبُ غفْلتي أودتْ بشُكْري

وهلْ أقسى من النُّكْرانِ مِحْنَهْ؟!

إلهي، فاهْدِني نوراً مُبيناً

وبدِّدْ لي ظلامي وامْحُوَنَّهْ

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن فعل الخير كاملة

فقرة هل تعلم عن شكر الله ودوام النعم

والآن سأقوم بتقديم مجموعةٍ من المعلومات القيّمة عن شكر نعم الله ودوامها بالشّكر، ولكن بطريقةٍ مميّزة بصيغة أسئلةٍ تحفيزية تعجبيّة تبدأ بهل تعلم:

  • هل تعلم أيّها الطالب العزيز  أن من أعظم النّعم التي أنعم الله -سبحانه وتعالى- على الإنسان هي نعمة العقل، فلذلك علينا أن نستغلّه في أشياء هادفة.
  • هل تعلم أن أفضل الطّرق للحفاظ على نعم الله هو الشّكر في القلب والقول والعمل، فبالشّكر تدوم النّعم وتزيد.
  • هل تعلم أنّ حفظ النّعم من صفات المؤمنين الصّالحين.
  • هل تعلم أنّك كونك مسلماً فذلك من أكبر نعم الله عليك، والتي ينبغي عليك شكر الله عليها ذائماً بحسن العبادة.
  • هل تعلم أنّك إذا أكثرت الشّكوى من الضّيق والحزن الذي تمرّ به من الممكن أن يؤدي ذلك الى زوال باقي النّعم.
  • هل تعلم أنّك لو استخدمت أنعم الله في معصيته فإنّك بذلك تكفر أنعم الله عليك.
  • هل تعلم أنّ شكر اللهعلى نعمه من العبادات المستحبّة للمسلم.
  • هل تعلم أنّك بشكرك الله تنال القرب من الله ومحبّته.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن خط مساندة الطفل

حكم عن بالشكر تدوم النعم للإذاعة المدرسية

وصلنا الآن إلى فقرة حكم عن بالشكر تدوم النعم للإذاعة المدرسية، حيث أنّ أهل العقل والحكمة أكدوا على ضرورة شكر الله -سبحانه وتعالى- على نعمه، وأكّدوا ترابط دوام النّعمة بشكرها، ومن الحكم حول شكر النّعم ودوامها أذكر لكم ما يأتي:

  • من لم يشكر النّعم فقد تعرّض لزوالها، ومن شكرها فقد قيّدها بعقالها.
  • من لم يرَ لله عليه نعمة إلا في مطعمٍ و مشربٍ وملبس، فقد قصُر علمه وحضر عذابه.
  • ما من رجلٍ يرى نعمة الله عليه فيقول، الحمد لله الذي بنعمته تتم الصّالحات إلّا أغناه الله وزاده.
  • لو كنت أعلم فوق الشّكر منزلةً، أعلى من الشّكر عند الله بالثّمن، إذاً منحتُكَها منّي مجلّلة ، شكراً على صُنعِ ما أوليت من حَسن.
  • ما أنعمَ اللهُ على عبدٍ مِن نِعْمة في الدنيا فَشَكَرها لله وتواضعَ بها لله إلّا أعطاه الله نَفْعَها في الدنيا، ورَفَع له بها درجةً في الأخرى.
  • إنّ الله أنعم على بني آدم بقدر قدرته، وكلّفهم من الشّكر بقدر قدرتهم.
  • من أُعطي الشّكر لم يُمنع من المزيد.

شاهد ايضًا: إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم

فقرة دعاء في اذاعة مدرسية عن بالشكر تدوم النعم

قبل أن أختم مشواري الإذاعي معكم، أتوجّه بهذا الدّعاء إلى الله -سبحانه وتعالى- أسأله من فضله وعظيم كرمه:

اللهم إنّا نسألك خير المسألة وخير الدّعاء وخير النّجاح وخير العمل، اللهم إنّا نسألك خير الثّواب وخير الحياة وخير الممات، وثبّتنا وثقّل موازيننا، وحقّق إيماننا، اللهم إنّا نعوذ بك من زوال نعمك وتحوّل عافيتك وفُجاءة نقمتك، اللهم إنّ شكرك نعمةٌ أنعمت بها علينا فعلّمنا يا الله كيف نشكرك، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم اجعلنا شكّارين ذكّارين رهّابين حامدين شاكرين منيبين، اللهم ارضنا بقضائك وبقسمتك واجعلنا من الحامدين الشّاكرين في السّراء والضّرّاء، اللهم لك الحمد أنت نور السّموات والأرض ولك الحمد أنت قيّوم السّموات والأرض، ولك الحمد أنت ربّ العرض العظيم، اللهم يا ربّنا إنّا نحمدك حقّ حمدك، نحمدك يا ربّ حتّى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن القيم الاسلامية

خاتمة اذاعة مدرسية عن بالشكر تدوم النعم

وهنا وأخيراً قد وصلنا للنّهاية من هذه الاذاعة المدرسية، أتمنّى أن تكون قد نالت إعجابكم، وأن تكون قدمت لكم فائدة ومتعة، وأسأل الله أن تعود عليّ وعليكم بالخير والنّفع بإذنه تعالى، أشكر اكم حسن انتباهكم ودوام استماعكم، ولقد سُعدت بحضور أساتذتي الكرام وكلّ الزّملاء الطّلاب، شكراً من القلب، وأدعو الله أن ألتقي بكم في حوارٍ قادم وإذاعةٍ قادمةٍ جديدة، لأنهل وإيّاكم من الخير، كنت معكم أنا -يذكر اسمه- في اذاعة مدرسية عن بالشكر تدوم النعم، والسّلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته إلى لقاءٍ آخر.

وهكذا نكون قد وصلنا لنهاية مقال اذاعة مدرسية عن بالشكر تدوم النعم، وقد تمّ فيه التّعرّف على معنى شكر الله وحمده وكيفيّة دوام النّعم بشكر الله، بعد أن مررنا على مقدمة عن نعم الله على عباده، واذاعة مدرسية عن بالشكر تدوم النعم، تعلّمنا أنّه من واجبنا أن نشكر الله على كلّ شيء.

المراجع

  1. سورة الأحقاف , الآية 15
  2. سورة لقمان , الآية 14
  3. سورة النمل , الآية 40
  4. سورة البقرة , الآية 152
  5. صحيح ابن ماجه , الألباني/أنس بن مالك/3082/حسن
  6. صحيح البخاري , البخاري/المغيرة بن شعبة/6471/صحيح
  7. عائشة أم المؤمنين , المنذري/الترغيب والترهيب/134/3/إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما
  8. الترغيب والترهيب , المنذري/عبد الله بن غنام البياضي/309/1/إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما
  9. سورة إبراهيم , الآية 34

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *