المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين القولون العصبي والهضمي

الفرق بين القولون العصبي والهضمي حيث إنّ القولون العصبي وكذلك الهضمي قد يتسببان في عدم الراحة بالنسبة للبطن، بالإضافة إلى حدوث إسهال مستمر، وبالرغم من هذا، فإن لكل منهما أسبابه وعلاجاته المختلفة، ومع ذلك، وجد العلماء مستوى تشابه عالي بين متلازمة القولون العصبي، والقولون الهضمي، أو ما يُعرف باسم (مرض التهاب الأمعاء)، ولكن لكل واحد منهما التشخيص الخاص به، ومن خلال موقع المرجع سنوضح الفرق بين القولون العصبي والهضمي.

ما هو القولون

إن القولون هو الجزء الأطول من الأمعاء الغليظة، كما أنه عبارة عن عضو مشابه للأنبوب، بالإضافة إلى كونه متصلًا بالأمعاء الدقيقة من أحد طرفيه، وكذلك الشرج من الطرف الآخر، إلى جانب أن القولون يعمل على التخلص من الماء، بعض العناصر الغذائية، والإلكتروليتات الناتجة عن الطعام المهضوم بشكل جزئي، بينما المادة المتبقية وهي الفضلات الصلبة، وتُسمى (البراز) تنتقل عبر القولون، ومن ثم تُخزن في المستقيم، ومن بعدها تخرج من الجسم مرورًا بفتحة الشرج، ويجدر ذكر أن القولون بمثابة أحد أجزاء الجهاز الهضمي.[1]

شاهد أيضًا: علاج مرض القولون العصبي في 10 دقائق

الفرق بين القولون العصبي والهضمي

إن أمراض القولون هي حالات تظل ملازمة للإنسان طوال حياته، إضافةً إلى صعوبة علاجه أو عدمه، كما أن الأعراض تميل إلى الظهور أو الاختفاء على هيئة دورات من التوهجات والهدوء، وفيما يلي يمكن توضيح الفروقات الأساسية بين القولون العصبي والهضمي:[2]

القولون العصبي القولون الهضمي
عبارة عن مجموعة من الأعراض المتعلقة بمشكلات الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى زيادة حساسية الأمعاء. هو الأمراض الالتهابية التي تعاني منها الأمعاء، بما يتضمن في ذلك، مرض كرون، والتهاب القولون التقرحي.
عند تشخيصه سوف يقوم الطبيب بتقييم الأعراض التي يعاني منها المريض، علاوةً على مراجعة تاريخه الطبي، كما سيركز على الأعراض التي تظل مستمرة لمدة تتخطى 6 أشهر، بالإضافة إلى حدوثها مرة واحدة على الأقل خلال الأسبوع. حتى يتم تشخيص القولون الهضمي، يعمل الأخصائي الطبي على إجراء مجموعة من الفحوصات الأساسية للتعرف على الإصابة به.
يُمكن للإنسان المصاب بالقولون العصبي، أن يعمل على إدارة حالته، وذلك من خلال إجراء تغييرات في سلوك حياته، عن طريق تعديلات في النظام الغذائي، وأيضًا قد يقوم الطبيب بوصف أصنافًا من الأدوية المسهلة أو المضادة للإسهال على حسب الأعراض التي تعاني منها الحالة. سوف يقوم الطبيب بوصف مجموعة من الأدوية المضادة للالتهابات، بما يتضمن في ذلك (aminosalicylates)، إضافةً إلى معدلات المناعة، والمستحضرات الحيوية، ولكن في الحالات الصعبة، قد يستلزم الأمر التدخل الجراحي بشكل ضروري.

الفرق بين القولون العصبي والهضمي 1

الفرق بين القولون العصبي والهضمي في الأسباب

لقد ساهمت العلامات الجسدية في جعل الأطباء يتعرفون على السبب وراء الإصابة بكل من القولون العصبي والهضمي، ويمكن في الآتي توضيح الفرق بين هذه الأسباب:[3]

  • القولون العصبي: الأسباب وراء الإصابة بالقولون العصبي ليست واضحة، ولكن لاحظ بعض العلماء مجموعة من الروابط بين جهاز المناعة، وسلوك تحريك العضلات للطعام خلال الأمعاء، بينما يوجد بعض الأشخاص الذين يعانون من مسببات تؤدي إلى جعل أعراضهم أسوأ، بما يتضمن في هذا بعض الأطعمة، التوتر، الالتهابات، والتغيرات الهرمونية.
  • القولون الهضمي: قد يتسبب الإصابة بالالتهاب طويل الأمد في المعاناة من القولون الهضمي، وذلك بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء، إلى جانب أن التدخين المستمر من أسبابه، مما يمكن أن ينتج عنه حدوث نزيف وقرح، وبالتالي، سوف يؤدي هذا التهيج إلى الشعور بالألم، بالإضافة إلى تحفيز جهاز المناعة، ومن ثم ظهور بعض الأعراض مثل الحمى والتعب.

الفرق بين القولون العصبي والهضمي في الأعراض

هناك مجموعة من الأعراض المختلفة، والتي من خلالها يمكن التعرف على إصابة الشخص بالقولون العصبي أو الهضمي، وهي كما في التالي:[3]

أعراض القولون العصبي

من الممكن أن تظهر الإصابة بالقولون العصبي من خلال الأعراض الآتية:

  • الغثيان.
  • الإمساك.
  • التعب بشكل عام.
  • الغازات أكثر من المعتاد.
  • آلام وتشنجات في البطن.
  • الحاجة المستمرة للتبرز.
  • ظهور المخاط في البراز.

أعراض القولون الهضمي

إن الأعراض المصاحبة للإصابة بالقولون الهضمي قد تزداد سوءًا مع مرور الوقت، وهي كما يلي:

  • حمى.
  • الإسهال.
  • دم في البراز أو أسود اللون.
  • فقدان الوزن وانعدام الشهية.
  • ارتفاع في درجات الحرارة.
  • التهاب في الجلد، المفاصل، أو العينين.

الفرق بين القولون العصبي والهضمي من حيث الأعراض

الفرق بين القولون العصبي والهضمي في التأثير على القناة الهضمية

إن الفرق الرئيسي بين القولون الهضمي والعصبي يتعلق بشكل البنية الهيكلية، وهو ما يؤثر على القناة الهضمية، لذلك نُوضح في التالي هذا الفرق:

  • القولون العصبي: حيث إن تأثير القولون العصبي على القناة الهضمية لا يظهر في أي من الفحوصات، والتي تتم على الأمعاء، لذلك يُمكن للأطباء اكتشاف تأثيره على القناة الهضمية من خلال الأعراض الناتجة عنه.
  • القولون الهضمي: ففي هذا النوع من الإصابة، عندما يؤثر القولون الهضمي على القناة الهضمية، يتضح ذلك في الأشعة السينية، التنظير الداخلي، أو الخزعة، وحينها يتمكن الطبيب من ملاحظة الضرر الهيكلي بالقناة الهضمية بالنسبة لمرضى القولون الهضمي، ويجدر ذكر حدوث هذا بسبب أحد أنواع الالتهاب الغير معروف أصوله.

شاهد أيضًا: هل القولون العصبي يسبب رجفة في الجسم

الفرق بين القولون العصبي والهضمي في التشخيص

يتشابه تشخيص القولون العصبي عن الهضمي، ولكن هناك بعض الفروق، التي يمكن توضيحها فيما يلي:[4]

تشخيص القولون العصبي

حتى يتم تشخيص القولون العصبي، سوف يعمل الطبيب على مراجعة التاريخ الطبي للمرض في العائلة، بالإضافة إلى تقييم تواتر وشدة الأعراض، كما أنه لا يوجد اختبارات محددة لتشخيص هذه الحالة، ولكن للتمكن من استبعاد الأمراض الأخرى، يتم إجراء اختبار تنفس الهيدروجين، والذي يتأكد من عدم تحمل اللاكتوز.

تشخيص القولون الهضمي

من الفحوصات التي تميز القولون الهضمي عن العصبي، هي قيام الطبيب في تشخيص القولون الهضمي باللجوء إلى الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية، والتي تعمل على خلق صورة للجسم من الداخل، إلى جانب السماح للطبيب بالتحقق من العلامات الدالة على وجود مشكلة أخرى.

الفرق بين القولون العصبي والهضمي في العلاج

يمكن توضيح الفرق بين علاج القولون العصبي والهضمي في الآتي:[4]

علاج القولون العصبي

غالبًا ما يشتمل علاج القولون العصبي على إعداد تغييرات في النظام الغذائي، إضافةً إلى سلوك الحياة، كما قد ينصح الطبيب بالتالي:

  • إدارة الإجهاد وتقليله.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • الحد من الأطعمة التي تتضمن على الغلوتين.
  • تحديد نظام غذائي مناسب للقولون العصبي.
  • تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على الألياف.

شاهد أيضًّا: هل نزيف المعدة يسبب الوفاة

علاج القولون الهضمي

ليس هناك علاج يمنع مرض التهاب الأمعاء، لذا، قد يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية الخاصة بتخفيف الأعراض، علاوةً على منع النوبات، كما تتوقف هذه العلاجات على مدى ملاحظة شدة الأعراض، ويمكن أن يشتمل العلاج على ما يلي:

  • أمينوساليسيلات: تساهم في التقليل من الالتهاب، وعادةً ما يصف الأطباء تلك الأدوية بالنسبة للأشخاص المُلاحظ عليهم مجموعة خفيفة من الأعراض.
  • مثبطات المناعة: حيث تعمل مثبطات المناعة من خلال الحد من نشاط الجهاز المناعي وتقليل الالتهاب، كما أنها من العلاجات الخفيفة للقولون الهضمي.
  • العلاجات البيولوجية: غالبًا يلجأ الأطباء إلى وصف تلك الأدوية، حينما لا تتمكن العلاجات الأخرى من النجاح، حيث إن البيولوجيا تقوم باستهداف بعض الأجزاء المعينة من جهاز المناعة بهدف تقليل الالتهاب.
  • الجراحة: يُمكن اللجوء إليها عند حدوث مضاعفات، مثل إزالة جزء من الأمعاء، تطور النواسير في داء كرون، أو استئصال القولون والمستقيم في الحالات الحرجة من التهاب القولون القرحي.

شاهد أيضًا: علاج القولون الهضمي للدكتور جابر القحطاني

هل القولون العصبي أخطر أم الهضمي

يعتبر القولون الهضمي أكثر خطورة من القولون العصبي، وذلك نتيجة بعض المخاطر والمشكلات الصحية، التي قد يتسبب في حدوثها، حيث يمكن أن يصل الأمر إلى حد السرطان أو الصدمة، بينما مضاعفات القولون العصبي لا تعد خطرًا على الحياة، ونوضح الفرق بينهما في التالي:

القولون العصبي

حيث إنه بعكس ما يعتقده البعض، لا يعتبر القولون العصبي من الأمراض الخطيرة، فإن أقصى مضاعفات له مثلما يلي:

  • صعوبة أداء الأنشطة اليومية.
  • الإمساك الذي قد يتسبب في حدوث البواسير.
  • اضطرابات المزاج مما ينتج عنه الاكتئاب والقلق.

القولون الهضمي

يجدر ذكر أنه في بعض الحالات النادرة، يمكن أن تتسبب النوبات القاسية للقولون الهضمي في حدوث صدمة، مما يُهدد حياة الإنسان، بالإضافة إلى أن مضاعفات القولون الهضمي تتضمن الآتي:

  • النواسير.
  • انسداد الأمعاء.
  • سرطان القولون.
  • تمزق الأمعاء وانثقابها.
  • ظهور القرحات في جدار الأمعاء.
  • فقدان الوزن الناتج عن سوء التغذية.

الفرق بين القولون العصبي وسرطان القولون

يختلف القولون العصبي عن سرطان القولون من حيث الأعراض، حيث يمكن توضيح الأعراض الخاصة بسرطان القولون فيما يلي:[5]

  • في الغالب يعتقد الناس أن نزيف المستقيم ناتج عن البواسير، مما يؤخر التشخيص المبكر نتيجة عدم القلق حول نزيف البواسير، ولكن ظهور الدم الأحمر الفاتح بشكل غير معتاد في البراز، من الأمور التي تلزم المراجعة الطبية الفورية.
  • من الممكن أن يكون نزيف المستقيم غير واضح، وبالتالي، يظن البعض أن فقر الدم ناتج عن نقص الحديد.
  • قد يؤدي سرطان القولون إلى الشعور بالتعب، وشحوب الجلد نتيجة فقر الدم.
  • حدوث تغيرات في وتيرة الحركة الخاصة بالأمعاء.

شاهد أيضًّا: أسباب ألم العصعص عند البنات

الفرق بين القولون العصبي والأميبا

بالرغم من إصابة ما يقرب من 10% إلى 20% فقط من الناس المصابين بالطفيليات بهذا المرض، إلا أنه قد يظهر عليهم مجموعة من الأعراض، والتي تكون أشد من الأعراض الخاصة بالقولون العصبي المعتاد، حيث إن أعراض الأميبا تتضمن على الآتي:[6]

  • تتضمن الأعراض المبكرة، والتي قد تظهر بدايةً من أسبوع إلى 4 أسابيع، على وجود براز رخوي، بالإضافة إلى حدوث تشنجات خفيفة في البطن.
  • في حال بلغت النواشط جدران الأمعاء، إلى جانب مرورها عبرها، فإن أعراض عدوى الكبد سوف تتضح، مثل أن يصبح رخوًا، علاوةً على أن الحمى من الأعراض الأولية له.
  • الانتفاخ في البطن.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • فقدان الشهية وفقدان الوزن.

في ختام مقالنا نكون قد تعرفنا على ما هو القولون، بالإضافة إلى الفرق بين القولون العصبي والهضمي، وكذلك الفرق من حيث الأسباب والأعراض، إلى جانب الفرق من حيث التأثير على القناة الهضمية، وأيضًا الفرق من حيث التشخيص والعلاج.

المراجع

  1. cancer.gov , colon , 28/10/2021
  2. medicalnewstoday.com , What is the difference between IBS and IBD? , 28/10/2021
  3. webmd.com , IBD vs. IBS , 28/10/2021
  4. medicalnewstoday.com , What is the difference between IBS and IBD? , 28/10/2021
  5. emedicinehealth.com , Colon Cancer vs. IBS (Irritable Bowel Syndrome) , 28/10/2021
  6. medicinenet.com , Amebiasis (Entamoeba Histolytica Infection) , 28/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *