المرجع الموثوق للقارئ العربي

نسب عمرو بن لحي الخزاعي

كتابة : دينا مسعد

نسب عمرو بن لحي الخزاعي الذي يعتبر واحدًا من ضمن الشخصيات التاريخية الشهيرة في عصر الجاهلية، وقد تحدّثت الكثير من الكتب التاريخية والمؤرخين حول العالم عنه وعن عهده، وذلك نظرًا لأنه خاض العديد من الحروب وفاز بها في الجاهلية، لذا سنتعرّف من خلال موقع المرجع من هو عمرو بن لحي واشهر اقواله وقصائده وأبياته الشعرية، كما سنتحدّث أيضًا عن تفاصيل وفاته وتاريخ الوفاة بالضبط.

من هو عمرو بن لحي ويكيبيديا

إنّ عمرو بن لحي هو شخصية عامة كانت تعيش في عصر ما قبل الإسلام وتحديدًا في منطقة شبه الجزيرة العربية بخزاعى، وقد أطلق عليه لقب “أبو الأصنام” حيث إنه كان سيداً من سادة مكة وسادة العرب بصفة عامة، اكتسب شهرته في جميع كتب التاريخ بأنه أول من أدخل عبادة الأصنام في شبه الجزيرة العربية من أجل عبادتها حيث قام بتغيير دين إبراهيم -عليه السلام- والذي كان قائماً على توحيد الله -عز وجل-، الجدير بالذكر أنه بذل مجهوداً كبيراً من أجل نشر عبادة الأصنام والدعوة إلى عبادتها.[1]

شاهد أيضًا: من الذي عقد مع الرسول صلح الحديبية عن قريش

السيرة الذاتية عمرو بن لحي

وانطلاقًا من الحديث حول سؤال من هو عمرو بن لحي ويكيبيديا نذكر أبرز المعلومات الواردة عنه في سيرته الذاتية:

  • الاسم بالكامل: عمرو بن عامر بن لحي الخزاعي.
  • الاسم بالإنجليزية: Amr Bin Lohy.
  • محل الميلاد: ولد في منطقة خزاعة – شبه الجزيرة العربية.
  • محل الإقامة: يقيم في شبه الجزيرة العربية.
  • المواطنة: شبه الجزيرة العربية.
  • العرق: عربي.
  • الديانة: يعبد الأصنام.
  • القبيلة: خزاعة.
  • المهنة: سيد من سادة مكة.

من هو عمرو بن لحي ويكيبيديا

نسب عمرو بن لحي الخزاعي

إنّ نسب عمرو بن لحي سيد العرب في فترة الجاهلية يمتد من لحي بن حارثة بن عمرو بن عامر بن حارثة الغطريف بن ثعلبة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد، أمّا عن نسب والدته فقيل إنها ابنة عمرو بن الحارث، وقد وردت الكثير من المعلومات في كتب المؤرخين أنه خاض الكثير من الحروب ولم يخسر سوى القليل حيث إنهكان رجلًا شجاعًا ومقدامًا ولا يخشى شيء أو يهابه.

متى ولد عمرو بن لحي

يعتبر زمن الجاهلية من الأزمنة التي يصعب فيها كثيرًا تحديد التواريخ سواء الخاصة بأعوام الميلاد أو الوفاة، ولكن قد اجتهد بعض المؤرخين واستطاعوا إصدار البعض منها، وفيما يخص عمرو بن لحي فلم يتمكنوا من معرفة تاريخ ميلاده ولكنه ورد أنه عاش 340 عامًا، الجدير بالذكر أن المؤرخين رجّحوا بأنه أدخل عبادة الأصنام إلى شبه الجزيرة العربية في الربع الأول من القرن الرابع ميلاديًا لذا قالوا أنه عاش بين القرنين الثالث والرابع.

شاهد أيضًا: هل اليمن أصل العرب

أقوال عمر بن لحي

تميز عمرو بن لحي بأنه كان شاعر متميز في كتاباته وفصيح اللسان ولديه ملكة حسن إلقاء الخطابة، وله العديد من الأبيات الشعرية، من بينهم:

“ولقد علمت وإن تطاول بي المدى أن السبيل سبيل ذي الأعواد.. ماذا أؤمل بعد آل محرق تركوا منازلهم وبعد إياد.

نزلوا بأنقرة يسيل عليهم ماء الفرات يجيء من أطواد.. أرض الخورنق والسدير وبارق والبيت ذي الكعبات من سنداد.

جرت الرياح على محل ديارهم فكأنما كانوا على ميعاد.. وأرى النعيم وكلما يلهى به يوما يصير إلى بلى ونفاد”.

موت عمرو بن لحي

ورد في “كتاب المعمّرين – لأبو حاتم السجستاني” أن عمرو بن لحي قد عاش نحو ما يقرب من 340 عامًا وكان من أكثر وأشهر المعمّرين في الجاهلية، وقد ورد في الكتاب أيضًا أنه أنجب ألف ولدًا وخاض بهم الحروب كما كان يملك 20 ألفًا من البعير وفقأ عين 1000 منهم؛ لدرء العين عنهم وهي عادة جاهلية قديمة، وقد قال نبي الله محمد -صلى الله علبه وسلم- عن مصير بن لحي في الآخرة وسوء عاقبته، عن أبي هريرة رضي الله عنه: “رأيت عمرو بن عامر الخزاعي يجر قصبه –أمعاءه- في النار، فكان أول من سيب السوائب}، ومفرد السوائب هي سائبة المقصود منها القرابين من الأنعام التي سابوها لآلهتهم.[1]

شاهد أيضًا: غزوة خيبر في اي عام

وإلى هنا وصلنا إلى ختام هذا المقال والذي تناولنا فيه الحديث حول سؤال نسب عمرو بن لحي الخزاعي، حيث تعرّفنا من خلال السطور السابقة على كافة المعلومات والحقائق والغرائب التي وردت عن حياة عمرو بن عامر الخزاعي في فترة ما قبل انتشار الدين الإسلامي.

المراجع

  1. Islamweb.net , عمرو بن لحي أول من غير دين إبراهيم , 20/06/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.