المرجع الموثوق للقارئ العربي

قصة الطفلة فرح وعلي عذاب

كتابة : شادي خلف بتاريخ : 12 يوليو 2021 , 08:45 آخر تحديث : يوليو 2021 , 08:32

قصة الطفلة فرح وعلي عذاب هي إحدى القصص الحزينة التي يتم تداولها في محركات البحث في العالم العربي، فقد تعاطف مع تلك القصة عدد كبير من الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي كونها طفلة حزينة وقد عانت من كثير من الضغوط والمشاكل التي أوجعت كلّ من سمع أو عرف بقصّة تلك الطفلة التي حدثت في العراق، وعبر موقع المرجع يمكن للزائر الكريم أن يتعرّف معنا على تفاصيل قصة الطفلة فرح وعلي عذاب.

قصة الطفلة فرح العراقية 

فرح العراقية هي طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات، حيث اشعلت تلك الطفلة مواقع التواصل الاجتماعي بكثير من عبارات وتغريدات تتحدّث في مضمونها عن التعاطف مع قصّتها المؤلمة، حيث صارت فرح يتيمة بعدان مات كلا والديها في الحرب في العراق الجريح، وتمّ وضع فرح في منزل اجدادها حيث تعرّضت في ذلك المنزل لمعاملة سيئة ناتجة عن كره وحقد عليها، ممّا أثمر في تلك الطفلة ضغوطًا ومشاكل نفسية كانت أكبر من أن تتحمّله فتاة ذات ثمانية اعوام، حيث فضّل الأجداد ان يتم وضع فرح في دار رعاية الأيتام على أن يقوموا برعايتها.

ومن الجدير بالذكر انّه وخلال اليومين الماضيين بعد تداول مقطع من حلقة برنامج عراقي استعرض مشكلتها، عنن قصة الطفلة التي تخلى عنها أقرب الناس إليها، حيث ظهرت فرح العراقية  في برنامج عراقي يقوم الاعلامي علي عذاب على تقديمه، بصورة حزينة ألهبت قلوب ومشاعر المشاهدين معها.

شاهد أيضًا: قصة هديل الحارثي كاملة

قصة الطفلة فرح وعلي عذاب

بدأت القصة عندما استضاف الاعلامي العراقي المعروف علي عذاب الفتاة فراح العراقية والتي تعرف بانّها فرح مجيد سالم عبر قناة دجلة العراقية، حيث بدأ الطفلة بشرح معاناتها للناس في مشهد حزين جدًا وهي تبكي بعد فقدها لكامل عائلتها في الحرب وقد ظهر الحزن والأسى واضحين على ملامح الطفلة التي بلغت من العمل 8 سنوات، وذلك بسبب استشهاد والدها ورفض عائلته تربيتها في منزلهم، حيث كانت تعيش مع الوالدين في منزل أجدادها، وبعد فترة من حياتها معهم قاموا بالعزم على إرسالها إلى دار أيتام لتكمل حياتها هناك، بدون سبب واضح لهذا الأمر الغريب، وهو ما قامت بطرحه عبر قناة دجلىة الإعلامية ومع الاعلامي علي عذاب الذي أبدى تأثّرًا كبيرا بقصة الطفلة الباكية امامه،

حيث أعلن الكثير من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي تضامنهم مع قصة فرح وعلي عذاب وأعلنت الفنانة أحلام عن استعدادها الفعلي لتبني الطفلة وطلبت مساعدة الجمهور بالحصول على رقم الطفلة وعنوانها، وقام الإعلامي بالرد على الفنانة وكافة الأشخاص الذين عرضوا التبني، ولكن أوضح أنَّ القانون العراقي يمنع تبنى الأطفال أكبر من 8 أعوام.

سبب وفاة الطفلة فرح العراقية

إنّ سبب وفاة الطفلة العراقية فرح كان بسبب حادثة سقوط عن سياج حديدة عن طريق الخطأ، حيث توفّت الطفلة فرح العراقية في المستشفى الذي تمّ نقلها إليه لتلقّي العلاج بعد حادثة السقوط، وهذا ما اعلنته وسائل الاعلام العراقية في تاريخ 7/من شهر يونيو لعام 2021م، عن خبر وفاة الطفلة فرح العراقية التي تعاطف معها كمثير من الجمهور العراقي والعربي بعد ظهورها في برنامج تلفزيوني مع الإعلامي علي ذياب على قناة دجلة العراقية، وهذا الأمر أصاب كثير من المتعاطفين مع حالة الطفلة بالذهول والألم.

ردود فعل على وفاة الطفلة فرح اليتيمة

أعلن كثير من الناس تضامنهم مع الطفلة، وقد أبدو حالة كبيرة من الحزن على خبر وفاتها الذي صدمت به وسائل الإعلام العراقية كافّة المتابيعن لها عبر مواقع التواصل، لما لاقته تلك فرح العراقية في حياتها من المصاعب وهي طفلة صغيرة لم تعرف شيئًا في الحياة، ولما عانت منه عند اهل أبيها وأمّها من قسوة شديدة قد تكون غير مسبوقة، حيث قام الإعلامي علي عذاب بالتعليق  على هذا الخبر كالتالي:

“لم يريدوك ولكن الله أرادك يا صغيرتي ليعوضك عن كل ما قاسيتي من ألم”، واتهم بعض الأشخاص أنّهم قد يكونوا  السبب في وفاة الطفلة، وهم عمّها  أو جدّها نظرًا لمعاملتها بأسلوب قاسي.

شاهدأيضًا: قصة فرح اكبر الكويت كاملة بالتفصيل

الإعلامي علي عذاب بعد وفاة الطفلة فرح العراقية

أبدى الإعلامي العراقي الشاب علي عذاب حزنه الشديد بعد ان وصل إليه الخبر من وسائل الاعلام العراقية التي أعلنت وفاة الطفلة فرح اليتيمة، وبعد أيام من إعلان خبر الوفاة، تعرَّض علي عذاب إلى وعكة صحية كبيرة نقل على أثرها |إلى المستشفى لتلقّي العلاج، حيث كان السبب خلفها هو الصدمة العنيفة التي تلقّى بها خبر وفاة الطفلة بعد إجراء اللقاء التلفزيوني معها بأيام.

وعلّق الإعلامي علي عذاب على وفاة الطفلة العراقية فرح: نظري إلى وجهها كان نعيم، وفراقها والله إنّه عظيم، الأمر الذي قد أسدى بيسدائل الحزن على منصات ومواقع التواصل الاجتماعي لكل من تعاطف مع قضية تلك الطفلة العراقية اليتيمية، وقد تمنذو الشفاء للإعلامي الشاب علي عذاب الذي أبدى انسانية منقطعة النظير في تلك القضية الحزينة.

إلى هنا نصل بكم إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه قصة الطفلة فرح وعلي عذاب التي تمّ البحث عنها كثيرًا في مواقع التواصل العراقية والعربية لما في تلك القصة من حزن، حيث تعرّفنا على نهاية القصة وعلى سبب وفاة الوفاة العراقية فرح اليتيمة، حسب ما اوضحته وسائل الإعلام التي نقلت الخير الحزين للمتعاطفين مع قصة الطفلة العراقية اليتيمة فرح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *