المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما المشكلات التي قد تواجه الأم اثناء النفاس

ما المشكلات التي قد تواجه الأم اثناء النفاس ؟ هو سؤال يجب أن تتعرف كل أم على إجابته؛ فالأم تمر الأم بمجموعة من التغيرات الجسدية والنفسية في تلك المرحلة الصعبة التي تلي الولادة، ومن ثَم يستوجب هذا الأمر الوقوف للتعرف على الطرق الواجب اتباعها لكي تتمكن الأم من التعامل مع تلك التغيرات بإيجابية وبشكل صحيح لتجنب حدوث أي أضرار لها أو لطفلها، لذلك يعرض لكم موقع المرجع اهم المشكلات التي يمكن أن تواجهها المرأة في تلك الفترة، والطرق المُثلى للتعامل معها للحفاظ على صحتها وصحة طفلها.

ما هي فترة النفاس

فترة النفاس هي تلك الفترة التي تلي مرحلة الولادة مباشرة، وفيها تحتاج خلالها الأم إلى مزيد من الاهتمام والرعاية حيث تُعد تلك المرحلة من أخطر المراحل التي تمر بها المرأة لما يمكن أن تسببه من مشكلات للأم بعد الولادة.

قبل التطرق إلى المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس؛ علينا أولًا فهم طبيعة تلك المرحلة، في مرحلة النفاس؛ تبدأ الأم في استعادة حالة جسمها الطبيعي بشكل تدريجي حتى يعود كما كان قبل فترة الحمل، فنجد أن الرحم يعود إلى حجمه الطبيعي ليقوم بتأدية وظيفته التي كان يقوم بها قبل الحمل.

كذلك نجد أن الجسم يعود إلى حالته الفسيولوجية التي كان عليها قبل الحمل، حيث تبدأ المرأة في تلك الفترة بفقد الوزن الزائد الذي اكتسبته طوال فترة الحمل بشكل تدريجي.

اما بالنسبة للجانب النفسي؛ فنجد أن المرأة تمر بالكثير من التغيرات النفسية، فنجد أن الأم تشعر أحيانًا بالفرح وأحيانًا بالحزن، كما يمكنها أن تشعر بالألم أو الأرق أو غيرها من المشاعر المضطربة الأخرى في الوقت ذاته، وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية السريعة، وقد يصل الأمر إلى اصابة المرأة بالاكتئاب نتيجة تلك التغيرات.

لذلك يجب على المرأة دراسة تلك الفترة بكافة جوانبها، كما عليها أن تتعلم افضل الطرق للتعامل مع كافة الأمور التي يمكن أن تواجهها لحين انتهاء تلك الفترة الخطيرة.

ما المشكلات الصحية التي قد تواجه الأم اثناء النفاس

ما المشكلات التي قد تواجه الأم اثناء النفاس؟ هو سؤال يتردد في أذهان الكثيرين من الأمهات حتى يتمكن من التعامل معها بشكل افضل، واليكم فيما يلي توضيح لاهم المشكلات التي تحدث خلال تلك الفترة والطرق المُثلى للتعامل معها:

الشعور بالألم المهبلي

يمكن أن تشعر المرأة بألم شديد في منطقة المهبل خاصة في حالة حدوث خياطة بمنطقة المهبل لها أثناء الولادة نتيجة الشق الجراحي لتلك المنطقة، ويمكن أن يستمر هذا الشعور لمدة أسبوع أو أكثر وفقًا لحالة الأم خاصة عند الجلوس أو المشي، لذلك يُنصح خلال تلك الفترة بمداومة الأم على تنظيف تلك المنطقة، ومراعاة تنظيف الجلد جيدًا، كما يُنصح بالجلوس في الماء الدافئ على مدار اليوم، ومراعاة عدم شد الجرح في حالة الجلوس.

ينصح أيضًا الأطباء بممارسة تمارين كيجل التي تساعد في تقوية عضلات المهبل خلال تلك الفترة، وذلك عن طريق القيام بقبض عضلات الحوض ثم بسطها مرة أخرى بعد مرور خمس ثواني، وفي حالة حدوث ألم شديد في تلك المنطقة نتيجة وجود التهاب بكتيري بالمنطقة؛ يجب استشارة الطبيب المختص على الفور خاصة إن صاحب هذا الأمر حدوث تورم بالجرح، وإفرازات شبيهة بالصديد.

حدوث انقباضات الرحم

يمكن أن تحدث خلال فترة النفاس انقباضات بمنطقة الرحم والتي تكون مشابهة لتلك التي تحدث أثناء فترة الدورة الشهرية، وهنا يجب عليكِ استشارة الطبيب المختص لكي يقوم بإعطاءك مسكن مناسب لحالتك ومع الرضاعة الطبيعية لكي لا يؤثر على اللبن.

حدوث احتقان الثدي

من أكثر المشكلات التي تواجه أغلب الأمهات أثناء فترة النفاس هي مشكلة حدوث احتقان الثدي خاصة خلال الثلاثة أيام الأولى من تلك الفترة؛ حيث تلاحظ الأم حدوث انتفاخ للثدي، والشعور بوجود ثقل فيه، وهذا الأمر هو أمر طبيعي، لكن يجب على الأم أن تقوم بتكرار الرضاعة الطبيعية للطفل على مدار اليوم لإفراغ اللبن من الثدي للتخلص من هذا الاحتقان.

الشعور بزيادة الوزن

تشعر بعض النساء بأن وزنهن قد زاد بعد الولادة، ولكن في الحقيقة أن هذا الأمر غير صحيح؛ حيث تفقد الأم بعض من وزنها الزائد خلال الولادة، ثم تفقد وزن آخر بعد مرور أسبوع بعد الولادة، وهنا يجب على الأم أن تقوم بممارسة الرياضة حتى تتمكن من فقد وزنها الزائد والحصول على الوزن المثالي الذي تحلم به.[1]

تساقط الشعر

أثناء فترة الحمل؛ يرتفع معدل الهرمونات بجسم المرأة؛ ذلك الأمر الذي يساعد في الحد من تساقط الشعر وزيادة سمكه وغزارته. اما أثناء فترة النفاس؛ يبدأ الشعر في التساقط بمعدله الطبيعي، وتلاحظ الأم أن معدل شعرها الطبيعي قد عاد كما كان خلال ستة أشهر، لذلك يعتبر أمر تساقط الشعر أثناء فترة النفاس هو أمر طبيعي ولا داعي للخوف أو القلق الزائد نتيجة حدوث ذلك.

إصابة عصب مجرى البول

تعاني الكثير من الأمهات خلال فترة النفاس من تسرب البول نتيجة إصابة عصب مجرى البول خلال تلك الفترة بسبب شد الانسجة الضامة للمثانة، لذلك تعاني الأم في بعض الأحيان من تسرب البول خاصة عند حمل أشياء ثقيلة أو الضحك، ولكن تتخلص المرأة من تلك الحالة بعد مرور ثلاثة أشهر عقب الولادة.

حدوث نزيف شديد بعد الولادة

من بين المشكلات التي قد تواجه المرأة اثناء فترة النفاس حدوث نزيف ما بعد الولادة، ويمكن أن يكون هذا النزيف بسيط وهو أمر طبيعي في تلك الفترة. اما في حالة النزيف الشديد؛ يجب على الأم استشارة الطبيب المختص حيث يمكن أن يشكل هذا النزيف خطر على حياة الأم لذا تم تصنيفه على انه ثالث أكثر الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى وفاة الأم اثناء فترة النفاس.

الاصابة بالبواسير والإمساك

تعتبر اصابات البواسير والإمساك من اكثر المشكلات التي قد تواجه بعض الأمهات اثناء النفاس لكنها أمر طبيعي حيث انها تحدث نتيجة الضغط الزائد أثناء فترة الحمل، لكنها سرعان ما تزول مع مرور الوقت.

هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تتناولها الأم عند اصابتها بالبواسير أو الامساك بعد استشارة الطبيب المختص، كما يُفضل تجنب استخدام بعض الأدوية في تلك الفترة خاصة الملينات والحقن الشرجية والتحاميل الشرجية.

علامات تمدد الجلد

تظهر تلك العلامات في منطقة البطن، الثديين، الأرداف، الفخاد، وتختفي تلك العلامات بمرور الوقت.[2]

المشكلات النفسية التي قد تواجه الأم اثناء النفاس

مثلما تعاني الكثير من الأمهات من العديد من المشكلات الصحية؛ نجد أن هناك بعض المشكلات النفسية التي قد تواجهها الأم أثناء تلك الفترة، ومنها:

الاكتئاب

تعاني الكثير من الأمهات من أعراض اكتئاب بسيطة ما بعد الولادة، وتصل نسبة النساء اللاتي يعانون من هذا الاكتئاب ما يقرب من 80%، ويمكن أن تستمر تلك الحالة المزاجية لفترة أسبوعين أو اكثر وفقًا لحالة الأم.

ولكن هناك البعض الآخر من الأمهات ممن يعانون من اعراض الاكتئاب الشديد حيث تشعر الأم بالحزن الشديد، والأرق، والقلق النفسي، والشعور الدائم بالتعب، وغيرها من الاضطرابات النفسية الأخرى.

في تلك الحالة؛ يجب على المرأة استشارة الطبيب المختص لمراجعة حالتها، وتحديد العلاج المناسب لها في تلك الفترة، كما يجب على المحيطين بها رعايتها رعاية كاملة لمساعدتها على التخلص من تلك الحالة في اقصر وقت ممكن.

ذهان ما بعد فترة الولادة

ذهان ما بعد فترة الولادة هو أحد المشكلات النفسية التي يمكن أن تُصاب بها المرأة اثناء فترة النفاس، ولكنها تحدث في حالات نادرة، تكون هذه الحالة مصحوبة بتقلبات مزاجية سريعة، وأرق، وسلوكيات غير منتظمة، ويمكن أن يصل الأمر إلى إذاء الأم لنفسها أو لطفلها.

الاهتمام الزائد بالمولود الجديد

بالطبع تهتم جميع الأمهات بالمولود الجديد وهذا أمر طبيعي، لكن الأمر قد يصل عند البعض إلى الهوس حيث تُفرط بعض الأمهات في اهتمامها بطفلها ورعايته بشكل مرهق على الصعيد النفسي والجسدي، كما يمكن أن يصل الأمر إلى منعها لأي شخص من الاقتراب منه حتى أقرب الناس له مثل جده أو جدته أو عمه أو خاله، وتحدث تلك الحالة بشكل واضح عند الانجاب لأول مرة.

وهنا يأتي دور المحيطين بها في مساعدتها في عملية الاهتمام بنفسها وطفلها، وأن تشعر بوجود الجميع حولها لدعمها وتقديم العون والمساعدة الكاملة لها.

ما اهم النصائح الواجب اتباعها أثناء فترة النفاس

لكي تتمكن الأم من انهاء فترة النفاس بخير؛ عليها أن تقوم بإتباع مجموعة من النصائح لتجنب حدوث أي مشكلات أثناء تلك الفترة، ومن اهمها:

الحصول على قسط مناسب من الراحة 

يجب على الأم أثناء فترة النفاس الحصول على القدر المناسب لها من الراحة حيث أن هناك مولود جديد يحتاج إلى كامل رعايتها واهتمامها، وهنا يُنصح بأن تنام الأم بمجرد نوم ابنها لتحصل على قدر من الراحة على مدار اليوم.

طلب المساعدة عند الحاجة

يجب على الأم ألا تخجل أبدا من طلب مساعدة الآخرين أثناء فترة النفاس؛ حيث أنها فترة شاقة جدًا على الأم وهنا تحتاج الأم إلى مساعدة زوجها والأقارب للعناية بالطفل، وكذلك للقيام بواجباتها المطلوبة منها خلال تلك الفترة.

الحرص على تناول غذاء صحي

من المهم أن تتناول الأم مقدار الغذاء الصحي الذي تحتاج اليه خلال فترة النفاس لتعويض جسمها عن العناصر الغذائية التي فقدها، لذلك يجب على المرأة أن تتناول وجبات تحتوي على قدر كافي من البروتين، والحبوب الكاملة، والفاكهة، والخضروات، ومنتجات الألبان، والسوائل اللازمة خاصة في حالة الرضاعة الطبيعية.

شاهد أيضًا: الاطعمة الطازجة وفوائدها في عشرة اسطر مع الصور بالتفصيل

ممارسة التمرينات الرياضية البسيطة

يمكن للأم أثناء فترة النفاس أن تقوم بمارسة بعض التمرينات الرياضية البسيطة مثل المشي ولكن بعد استشارة الطبيب المختص.

الاهتمام بجرح الولادة

سواء كانت ولادة الأم طبيعية أو قيصرية؛ يجب على الأم أن تعتني بجرحها اهتمام كبير حتى يتعافى الجرح في أسرع وقت ممكن، ولتجنب حدوث أي مضاعفات.

الاهتمام بتغيير الفوط الصحية باستمرار

من الضروري أن تهتم الأم بنظافتها الشخصية، ومن اهم الأمور التي يجب عليها الاعتناء بها فيما تعلق بهذا الأمر هو تغيير الفوط الصحية باستمرار لتجنب التعرض لأي إصابات بكتيرية، وكذلك لتجنب حدوث أي نزيف شديد، لذلك يُنصح بتغييرها كل ساعتين، مع استخدام الغسول المهبلي الذي ينصح به طبيبك.

تحديد الزيارات

تكون الزيارات في كثير من الأحيان مرهقة بالنسبة للأم في فترة النفاس؛ حيث انها تحتاج في تلك الفترة إلى الحصول على القدر الكافي من الراحة، لذلك يمكن للأم أن تقوم بتحديد موعد محدد للزيارات دون الشعور بالحرج عند طلب ذلك.

الثقة بالنفس

يجب على الأم أن تثق بنفسها وبقدراتها، وأن تعي أنها في مرحلة جديدة وشاقة، لذلك فهي تحتاج إلى دعم ذاتها، والحصول على دعم من المقربين منها، فليس هناك أي داعي للقلق أو الخوف من أن تقوم بالتعبير عن تعبها أو آلامها أو طلب العون من أقاربها، فهذا الأمر هو طبيعي لدعمها أثناء تلك الفترة.[3]

وبذلك نكون قد قدمنا لكم الاجابة على سؤال ما المشكلات التي قد تواجه الأم اثناء النفاس، وافضل الطرق لعلاجها والتخلص منها، وكذلك بعض النصائح التي من شأنها أن تساعد الأم على انهاء تلك الفترة بأمان دون حدوث أي مضاعفات صحية أو نفسية.

المراجع

  1. parents.com , 5 Common New-Mom Challenges , 23-2-2021
  2. mayoclinic.org , Stretch marks , 23-2-2021
  3. brides.com , This Is the Best Advice for New Moms , 23-2-2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.