المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما معنى الخصخصة في التعليم وما هي أنواعها وإيجابياتها وسلبياتها

كتابة : محمد شودب بتاريخ : 14 يونيو 2021 , 19:20 آخر تحديث : يونيو 2021 , 19:11

ما معنى الخصخصة في التعليم هذا النظام الحديث الذي بدأ يستولي على كثير من الوزارات والمؤسسات الحكومية في مختلف الدول العربية وتحديدًا في المملكة العربية السعودية، ولهذا فإنَّه من الضروري معرفة معنى الخصخصة، بالإضافة إلى التفصيل في معنى الخصخصة في التعليم، وفي هذا المقال سوف يساعد موقع المرجع في تعريف الخصخصة والحديث عن فوائدها وأضرارها وإيجابياتها وسلبياتها وأنواعها وانعكاساتها على الموظفين في التعليم.

ما هي الخصخصة

يُعرَّف مصطلح الخصخصة أو الخوصصة بأنَّه مصطلح حديث ظهر مؤخرًا، وهو مصطلح يشير إلى التَّحول من القطاع العام إلى القطاع الخاص، ولهذا المصطلح مرادفات كثيرة تؤدي ذات المعنى، مثل: التخصيص، التحول إلى القطاع الخاص، وهذه المصطلحات جميعها تؤدي ذات الفكرة وهي الانتقال الذي يحصل في المؤسسات الحكومية من القطاع العام إلى القطاع الخاص، ويُعرَّف أيضًا بأنَّ إدخال القوة الكامنة في السوق الاقتصادية من عرض وطلب إلى اقتصاد الدولة، ويُعرَّف أيضًا بأنَّه نقل أو بيع أو تحويل المشاريع العامة إلى القطاع الخاص، وللخصخصة فوائد كثيرة كما لها أضرار وسلبيات.[1]

وجدير بالقول إنَّ دونالد ستون عرَّف الخصخصة على أنَّها: “تحويل للملكية أو الإدارة من القطاع العام إلى القطاع الخاص، بشرط أن تتحقق السيطرة الكاملة للقطاع الخاص، والتي لا تتحقق في الغالب إلاّ بالانتقال الفعلي لملكية الأغلبية إلى القطاع الخاص”، وعرَّفتها راما ندام قائلة: “سلسلة متصلة عريضة من الإجراءات تمتد بين إلغاء التأميم، من ناحية، ونظام السّوق، من الناحية الأخرى”،[2]وفيما يأتي سوف نتحدَّث عن نظام الخصخصة في التعليم على وجه الخصوص من جوانب عدَّة.

شاهد أيضًا: ما هي الجهات المستثناه من التخصيص

ما معنى الخصخصة في التعليم

تُعرَّف الخصخصة في مجال التعليم بأنَّها عملية نقل كافة المؤسسات التعليمية من القطاع العام أو القطاع الخاص بشكل جزئي أو بشكل كامل، وينتج عنها امتلاك كافة المؤسسات التعليمية بيد مُلَّاك القطاع الخاص وليس بيد الدولة، وهذا ما يجعل التعليم خدمة تقدمها المؤسسات الخاصة وليس للدولة أو للقطاع العام أي علاقة به، وتشمل خصخصة التعليم وزارة التعليم ووزارة التربية وكل ما يتعلق بهما من مؤسسات تعليمية، ويُشترط في نقل المؤسسات التعليمية للقطاع الخاص أن يكون قطاع التعليم فاعلًا نشطًا يقدم كل ما من شأنه أن يتقدم بالتعليم ويرتقي به في البلاد بشكل واضح.[3]

متى تبدأ الخصخصة في التعليم

إنَّ المملكة العربية السعودية هي أبرز دولة من دول الوطن العربي التي اعتمدت تطبيق نظام التخصيص أو الخصخصة في كثير من المؤسسات الحكومية في البلاد، إلَّا أنَّ موعدَ البدء بتطبيق نظام الخصخصة في التعليم في البلاد لا يزال مجهولًا، حيث لم تعلن الحكومة بشكل رسمي عن الموعد الذي ستنتقل فيه المؤسسات التعليمية من القطاع العام إلى القطاع الخاص في البلاد، وتشير التوقعات إلى أنَّ تطبيق هذا النظام سيكون في الفترة القادمة، وذلك لأنَّ نظام الخصخصة هو هدفٌ تسعى الحكومة السعودية إلى تطبيقه بشكل كامل في البلاد قبل حلول عام 2030م لأنَّ من الخطط التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ضمن خطط رؤية المملكة 2030م.

شاهد أيضًا: الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية

أنواع خصخصة التعليم

توجد لخصخصة التعليم ثلاثة أنواع مقسمة بناء على شمولية الخصخصة لمؤسسات التعليمية في البلاد، وهذه الأنواع هي الخصخصة الكاملة للتعليم والخصخصة المشروطة للتعليم والخصخصة الجزئية للتعليم، وفيما يأتي نفصل في هذه الأنواع الثلاث:

الخصخصة الكاملة للتعليم

هي أعمُّ وأشمل أنواع الخصخصة في البلاد، وفي هذا النوع تنتقل مسؤولية التعليم في البلاد في كافة المؤسسات التعليمية إلى من القطاع العام إلى القطاع الخاص، وفي هذه الحالة تصبح الدولة أو القطاع الحكومي العام خارج أي قرار يخص التعليم في البلاد، يتدخل في الشؤون التعليمية أبدًا.

الخصخصة الجزئية للتعليم

الخصخصة الجزئية للتعليم تعني أن تنتقل الكثير من المسؤوليات من القطاع العام إلى القطاع الخاص مع عدم إلغاء مسؤولية القطاع العام بشكل عام، حيث تتم مناقشة الكثير من الأمور التعليمية في هذه النوع من الخصخصة مع القطاع العام الحكومي ويكون للقطاع العام مسؤولية بسيطة في التعليم في البلاد.

الخصخصة المشروطة للتعليم

الخصخصة المشروطة للتعليم هي أن تنتقل بعض المسؤوليات من القطاع العام إلى القطاع الخاص، بشروط يفرضها القطاع الحكومي العام ويوافق عليها القطاع الخاص، وفي هذه الحالة تبقى كلمة القطاع العام في التعليم هي العليا.

اقرأ أيضًا: متى يطبق نظام الخصخصة الجديد في السعودية

فوائد خصخصة التعليم

إنَّ لخصخصة التعليم مجموعة من الفوائد، تتجلى هذه الفوائد في النقاط الآتية:[4]

  • تحسين الكفاءة في التعليم، والسبب هو أنَّ مدير المؤسسات التعليمية في القطاع الخاص يحصل على نسبة من الأرباح التي تنتجها المؤسسة، وبالتالي يزيد من اهتمامه بالمؤسسة، على عكس المؤسسات الحكومية.
  • التخلص من الضغط الحكومي الذي ينتج عنه توظيف موظف في غير مكانه أو فصل موظف آخر، حيث يتم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب دون أي ضغوط.
  • زيادة المنافسة بين الشركات الخاصة التي نالت نصيبًا من قطاع التعليم بعد تخصيصه، مما يؤدي إلى انخفاض الأسعار وارتفاع الجودة.
  • توفير الكثير من فرص العمل للموظفين والمدرسين أصحاب الكفاءات العالية.
  • تخفيض نسبة الضرائب المفروضة في التعليم وذلك بسبب انخفاض النفقات الخاصة بالدولة.

إيجابيات خصخصة التعليم

إنَّ من أبرز الإيجابيات التي يمكن ملاحظتها عند خصخصة التعليم ما سيأتي:

  • الاعتماد على عناصر الخبرة والكفاءة من المعلمين والموظفين والإداريين في كافة المؤسسات التعليمية.
  • دخول التقنيات الإلكترونية الحديثة في التعليم، لمواكبة التطور الحديث وتسهيل إيصال المعلومة للطلاب.
  • زيادة الجودة في الخدمات وانخفاض أسعارها بسبب المنافسة الشديدة التي ستحصل بين الشركات الخاصة.
  • تقاسم كافة المخاطر التعليمية بين القطاعين الخاص والعام، وعدم تحمل الحكومة مسؤولية كلِّ هذه المخاطر.

سلبيات خصْخصة التعليم

كما أنَّ لخصخصة التعليم إيجابيات وفائد كثيرة، فإنَّ لها الكثير من السلبيات أيضًا، وهذه السلبيات هي:

  • ظهور احتكار الخدمات من قبل الشركات الخاصة التي ستسعى إلى الحصول على النسبة الأكبر من التعليم من خلال احتكار خدماتها لنفسها فقط.
  • إلحاق الكثير من الخسائر المادية بالقطاع الحكومي العام، وذلك بسبب تحويل كافة أرباح التعليم إلى القطاع الخاص.
  • لجوء الكثير من الشركات الخاصة إلى مبدأ الربح الكبير في الوقت القصير، وهذا ما يعني زيادة في أسعار التعليم.
  • انخفاض مستوى الخدمات في حالة استيلاء شركة من الشركات الخاصة على قطاع التعليم كاملًا، مما سيؤدي إلى انخفاض الخدمات وارتفاع الأسعار للوصول إلى الأرباح المالية المطلوبة.

فوائد الخصْخصة للموظفين

توجد مجموعة من الفوائد التي تعود على الموظفين في حالة تطبيق نظام الخصخصة، وتتمثل هذه الفوائد في:

  • زيادة الأجور والمرتبات وذلك بسبب أنَّ المعلمين والموظفين هم العامل المؤثر الأول على سير العملية التعليمية بشكل عام.
  • توفر كافة وسائل التعليم التكنولوجية الحديثة، وإنشاء بيئة مناسبة للمعلم ما يؤدي إلى تطور العملية التعليمية بشكل عام.
  • زيادة الشعور بالأمان الوظيفي عند كثير من المعلمين أصحاب الكفاءة والخبرة والقدرة العالية في التدريس.
  • الحصول على الترقي الوظيفي بطريقة عادلة لم يكن يشعر بها في القطاع العام بسبب الواسطات والرشاوي.

اقرأ أيضًا: بحث عن تطور التعليم في المملكة العربية السعودية

مصير موظفي التعليم بعد الخصخصة

إنَّ الذي لا شك فيه هو أنَّ الخصخصة لم تؤثر على الموظفين في قطاع التعليم في المملكة العربية السعودية، فهؤلاء سوف يعاملون مثل معاملة موظفي القطاع الخاص في الشركات الخاصة، وسيحصلون على عقود عمل لا تقل عن سنتين، وبناء على إنتاجهم وجهودهم المبذولة في هذه السنوات سوف يحصلون على عقود جديدة قد تكون عقودًا مفتوحة، وهذا يصب في مصلحة الموظف في قطاع التعليم، هذا بغض النظر عن الزيادات التي سيحصل عليها الموظفون على مرتباتهم الشهرية.

بهذه المعلومات نختم هذا المقال الذي تحدَّثنا فيه عن تعريف الخصخصة وعن ما معنى الخصخصة في التعليم كما تناولنا فيه الحديث عن سلبيات وإيجابيات الخصخصة، وعن أشكال الخصخصة ومصير الموظفين في قطاع التعليم بعد تطبيق هذا النظام.

المراجع

  1. investopedia.com , Privatization , 14/06/2021
  2. wikiwand.com , خصخصة , 14/06/2021
  3. right-to-education.org , Privatisation of education , 14/06/2021
  4. economicshelp.org , Advantages and problems of privatisation , 14/06/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *