المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هي متلازمة التراجع الذيلي

ما هي متلازمة التراجع الذيلي، وما هي أسباب الإصابة بها من الأسئلة الشائعة التي تشغل فكر الكثير من الأشخاص خاصة وأنها عبارة عن متلازمة خلقية، ولكنها غير معروفة، وذلك لأنها تحدث لكل واحد من بين 2500 ولادة حية، وتُعرف بالعديد من الأسماء الطبية، ومنها نقص التنسج العجزي، متلازمة الانحدار الذيلي ومتلازمة عدم التخلق العجزي، وفي سياق الحديث عن هذه المتلازمة يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على ما هي متلازمة التراجع الذيلي.

ما هي متلازمة التراجع الذيلي

متلازمة التراجع الذيلي عبارة عن تشوه خلقي يزيد من ضعف الجزء السفلي من جسم الإنسان، فتكون فيه جميع الفقرات العجزية (وهي عبارة عن الفقرات التي تربط بين الحوض والعمود الفقري)، غير موجودة أو ناقصة التكوين، كذا وأن الفقرات القطنية (وهي عبارة عن الفقرات الموجودة أسفل العمود الفقري) مفقودة أو مشوهة، وبشكل عام فإن متلازمة التراجع الذيلي يكون فيها التفاف فقرات العمود الفقري حول منطقة الحبل الشوكي غير مكتمل على الإطلاق ولذلك يعاني بعض مرضى هذه المتلازمة من ظهور كيس جلدي مملوء بالسوائل وبعض أجزاء الحبل الشوكي أسفل الظهر.

أسباب الإصابة بمتلازمة التراجع الذيلي

متلازمة التراجع الذيلي تؤثر على الكثير من الأشخاص نتيجة العوامل الوراثية أو الجينات، والتي يحملها الجنين من أبويه، كذا وأن هناك بعض الأسباب، والتي تزيد من خطر الإصابة بهذه المتلازمة، ومن أبرزها ما يلي:[1]

  • إصابة الأم بمرض السكري أو حتى سكر الحمل.
  • إفراط الأم في تعاطي الكحوليات أثناء فترة الحمل.
  • إفراط الأم في تناول بعض الأدوية الطبية خاصة التي تحتوي على مادة الريتنويد.
  • عدن تناول الأم الأطعمة الغذائية المفيدة؛ ومن ثم إصابتها بأمراض سوء التغذية المختلفة.

أسباب الإصابة بمتلازمة التراجع الذيلي

شاهد أيضًا: حالات شفيت من متلازمة داون

أعراض متلازمة التراجع الذيلي

يعاني مرضى متلازمة التراجع الذيلي من انحناء ملحوظ في العمود الفقري والكثير من الأعراض الأخرى التي تؤثر عليهم سلبيًا، وتتضح جميعها فيما يلي:

تشوهات أسفل الجسم

وتتضمن مجموعة من الأعراض، ومن أبرزها ما يلي:

  • غياب الفقرات العجزية، أو تشوهها بشكل كامل.
  • تشوه الفقرات القطنية وحتى كل ما يقابلها من الحبل الشوكي.
  • ظهور فقرات العمود الفقري بشكل تكون فيه غير تامة الانغلاق خاصة حول منطقة الحبل الشوكي.
  • غياب عظام الحوض أن تشوهها بشكل كلي.
  • صِغر ملحوظ في عظام الحوض.
  • سطحية الأرداف.
  • تشوه عظام الساقين.
  • انحناء العمود الفقري إلى أحد جانبي الجسم.

تشوهات الجهاز الهضمي

وتشتمل على مجموعة من الأعراض، ومن أبرزها ما يلي:

  • الإمساك المزمن.
  • سلس البول.
  • انسداد ملحوظ في فتحة الشرج.
  • الفتق الإربي.

تشوهات الجهاز التناسلي

وتتضمن مجموعة من الأعراض، ومن أبرزها ما يلي:

  • اتخاذ الكليتين شكل حدوة الحصان نتيجة تشوه إحداهما.
  • ازدواج الحالب؛ ومن ثم خروج حالبان من كلية واحدة.
  • تشوه ملحوظ في المثانة؛ ومن ثم ضعف جميع وظائفها.

أعراض متلازمة التراجع الذيلي

غانم المفتاح متلازمة التراجع الذيلي

غانم المفتاح هو سفير دولة قطر العربية، وذلك في مونديال 2022، وهو واحد من الشخصيات المميزة والمُلهمة للكثير من الشباب في مختلف المجتمعات العربية، وذلك لأنه واصل على تحقيق أهدافه وإثبات ذاته، رغم إصابته بمتلازمة التراجع الذيلي، والتي لم تؤثر عليه مثل غيره من الشباب، ولد غانم المفتاح في عام 2002 بهذه المتلازمة، والتي أدت إلى تشوه الأجزاء السفلية من جسمه والعديد من الأجهزة الأخرى، وعلى الرغم من ذلك، إلا أنه تخصص في العلوم السياسية، حتى أصبح دبلوماسي ناجح تعرفه جميع شعوب العالم.

شاهد أيضًا: ما هي متلازمة رامسي هانت أسبابها وعلاجها

هل يمشي مريض متلازمة التراجع الذيلي

يلجأ الكثير من الأطباء المتخصصين إلى بتر ساقي المولود الذي يعاني من متلازمة الانحدار أو التراجع الذيلي، ويرجع ذلك إلى عدم وجود قطع للعظام من بداية الركبة وحتى القدمين، وبشكل عام يحتاج الكثير من مرضى هذه المتلازمة إلى أطراف صناعية تناسبهم ليتمكنوا من المشي والتحرك بالشكل الطبيعي، كذا ويحتاج البعض إلى الكراسي المتحركة نتيجة عدم قدرتهم على التحرك حتى باستخدام الأطراف الصناعية.

متلازمة التراجع الذيلي كم يعيش

أكدت الكثير من الدراسات والأبحاث أنه لا يوجد عمر معين أو ثابت لمريض متلازمة التراجع الذيلي، وأن الأعمار ترتبط قضاء الله -سبحانه وتعالى- وقدره، وبشكل عام فإنه يمكن السيطرة على أعراض هذه المتلازمة من خلال استخدام القسطرة للسيطرة على مشكلة سلس البول؛ ومن ثم التحكم في المثانة كذا، وأنه يمكن استخدام الجبائر الطبية لتحفيز الساقين على التحرك بالشكل الطبيعي وهو الأمر الذي يصعب على الكثير من مرضى هذه المتلازمة.

شاهد أيضًا: ما هو مرض متلازمة الكوخ وما أعراضها وأسبابها وطرق علاجها

طرق تشخيص متلازمة التراجع الذيلي

يتمكن الأطباء بسهولة من تشخيص هذه المتلازمة قبل ولادة الطفل، ولكن هناك بعض الطرق الطبية، والتي يمكن اللجوء إليها لتشخيص هذه المتلازمة عند وجود الجنين داخل الرحم، وتتضح جميعها فيما يلي:[2]

  • فحص الجنين باستخدام السونار أو الموجات فوق الصوتية.
  • الفحص باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي.
  • الفحص باستخدام الأشعة المقطعية.
  • فحص الإيكو أي فحص قلب الجنين باستخدام الموجات فوق الصوتية.
  • إجراء بعض الاختبارات أو التحاليل لتأكيد خطر الإصابة بسحب عينة من دم الجنين.

أنواع متلازمة التراجع الذيلي

تظهر مُتلازمة التّراجع الذّيلي في شكل مجموعة من الأنواع، والتي تتضح جميعها فيما يلي:

  • النوع الأول: ويطلق عليه اسم أحادي الجانب أو الجزئي خاصة مع إصابة جزء معين من جسم المريض بالتشوه أو الضعف الكامل.
  • النوع الثاني: ويطلق عليه اسم ثنائي الجانب نتيجة إصابة كلا الجانبين بالتشوه.
  • النوع الثالث: ويشير إلى اندماج بعض الفقرات السفلية من جسم المريض فوق العجز.
  • النوع الرابع: ويشير إلى اندماج أنسجة الساق مع بعضها البعض بشكل كلي.

شفاء حالات من مرض التراجع الذيلي

مُتلازمة التّراجع الذّيلي لم يشفى منها أي من المرضى خاصة وأنها تؤثر على الجزء السفلي من جسم المولود، وتؤدي إلى ضعفه، أو تشوهه بشكل كامل فلا يستطيع المريض التحرك أو حتى التنفس الطبيعي؛ بسبب ضعف العمود الفقري والتفافه حول الحبل الشوكي، وبشكل عام فإن متلازمة الانحدار الذيلي تستهدف القضاء على الجهاز الكلوي، الجهاز الهضمي، وحتى عظام الطفل.[3]

شاهد أيضًا: هل متلازمة رامسي هانت معدية

طرق علاج متلازمة التراجع الذيلي

يؤكد جميع الأطباء المتخصصين على أنه لا يوجد علاج واضح للتخلص من مُتلازمة التّراجع الذّيلي، ولكن هناك بعض الطرق الطبية لتعويد الطفل على هذه المتلازمة، وتتضح هذه الطرق فيما يلي:

  • استخدام القسطرة الطبية، حتى يتم تفريغ البول بشكل تلقائي خاصة مع حالات ضعف المثانة.
  • علاج التشوهات الموجودة في الجهاز البولي والجهاز التناسلي بالطرق الجراحية.
  • تحويل الأمعاء إلى فتحة معينة ليتمكن الطفل من التبرز خاصة مع انعدام فتحة الشرج.
  • اللجوء إلى العلاج الطبيعي، وذلك لتقوية الجزء السفلي من جسم الطفل.
  • استخدام الأحذية الطبية وحتى العكازات ليتمكن الطفل من التحرك بسهولة.
  • تقوية العمود الفقري ليتمكن الطفل من التنفس بسهولة.
  • تجبير  الأقدام من خلال وضع سلسة من الأقواس والجبائر، حتى يتم تصحيح وضعية قدم الطفل.
  • تعديل الأقدام بالشكل الجراحي، إذ يحتاج الكثير من الأطفال إلى إطالة وتر العرقوب.

هكذا، وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم ما هي متلازمة التراجع الذيلي، كما نكون قد تعرفنا على الأسباب الرئيسية وراء الإصابة بهذه المتلازمة التي تتطلب التدخل الطبي بشكل مستمر.

أسئلة شائعة

  • متلازمة التراجع الذيلي هل يتزوج

    الإجابة لا، فلا يستطيع مريض متلازمة التراجع الذيلي الزواج نتيجة ضعف الجزء السفلي من جسمه خاصة الجهاز التناسلي أو البولي، كذا ويعاني الكثير من مرضى متلازمة التراجع الذيلي من العجز الكلي نتيجة التفاف فقرات العمود الفقري حول الحبل الشوكي ومن ثم عدم القدرة على التحرك بالشكل الطبيعي.

  • متلازمة التراجع الذيلي كيف يقضي حاجته

    يتمكن مريض متلازمة التراجع الذيلي من قضاء حاجته عن طريق عمل فتحة معينة في الأمعاء ليتم تحويل مسار التبرز من خلالها خاصة وان هناك الكثير من مرضى متلازمة التراجع الذيلي الذين يعانون من انسداد فتحة الشرج وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى إصابتهم بمضاعفات خطيرة يصعب علاجها.

  • هل يمكن الشفاء من متلازمة التراجع الذيلي

    الإجابة لا، إذ أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث أن متلازمة التراجع الذيلي من الأمراض الخطيرة التي يصعب علاجها وعلى الرغم من ذلك إلا أنه يمكن السيطرة على المضاعفات الخطيرة الناتجة عنها من خلال استخدام قسطرة طبية للتحكم في المثانة، كذا وأنه يمكن استخدام الأطراف الصناعية لتحفيز الطفل على التحرك.

المراجع

  1. medlineplus.gov , What is caudal retraction syndrome? , 21/11/2022
  2. ncbi.nih.gov , Conjoined legs: Sirenomelia or caudal regression syndrome? , 21/11/2022
  3. Studocu.com , Caudal retraction syndrome , 21/11/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *