المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هو مرض متلازمة الكوخ وما أعراضها وأسبابها وطرق علاجها

ما هو مرض متلازمة الكوخ ؟، حيث تُعرف متلازمة الكوخ أيضًا باسم حمى المقصورة، وهي مصحوبة بمجموعة من الأعراض النفسية نتيجة الإقامة المطولة في المنزل بسبب انتشار فيروس كورونا، بما في ذلك أعراض مثل الملل والتهيج والشعور بالوحدة، ومع ذلك يمكن للشخص التغلب عليها من خلال القيام بعدد من الأنشطة في المنزل، وفي هذا المقال على موقع المرجع ستتم الإجابة حول السؤال المطروح وسيتم التطرق كذلك إلى الحديث حول أسباب وأعراض متلازمة الكوخ، وطرق التعامل معها وعلاجها، وبيان الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب عند الإصابة بها.

ما هو مرض متلازمة الكوخ

هي حالة نفسية تتضمن مجموعة من الأعراض النفسية التي قد يعاني منها الإنسان من تواجده في المنزل لفترة طويلة، وتعتبر إحساسًا مؤقتًا بالعزلة والسلبية والانفصال عن العالم الخارجي وعدم الرغبة في الاندماج بالعلاقات الاجتماعية مع الآخرين، وغالبًا ما ترتبط متلازمة الكوخ بعدد من الحالات مثل الكوارث الطبيعية والتباعد الاجتماعي والأوبئة. لم يتم تصنيف متلازمة الكوخ حتى الآن على أنها اضطراب عقلي في الطب النفسي، ولكن يمكن لأي شخص أن يرى طبيبًا نفسيًا ويحصل على الدعم الذي يحتاجه لتخلص من متلازمة الكوخ.[1]

أسباب متلازمة الكوخ

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، ما هو مرض متلازمة الكوخ؛ لا بدّ من الحديث حول أسباب هذه المتلازمة، حيث يوضح الدكتور بول روزنبلات؛ الأستاذ في قسم العلوم الاجتماعية للأسرة في جامعة مينيسوتا: بينما يشعر الكثير من الناس بتحسن عندما يكونون مع أسرهم ويختار آخرون الابتعاد عن الآخرين، وبالتالي تشمل الأسباب الرئيسية لمتلازمة الكوخ ما يلي:[1][2]

  • الشعور بصعوبة التواصل مع العائلة والأصدقاء.
  • عدم القدرة على المشاركة في مختلف الأنشطة المثيرة.
  • التعب الجسدي العام
  • الشعور بنقص الحافز والخمول بسبب قلة العمل.
  • تزايد القلق بشأن الموارد المالية بسبب نقص الدخل.
  • هناك العديد من الأسباب المحتملة لمتلازمة الكوخ عند البشر، بما في ذلك التعب الجسدي العام ومشاعر الخمول والقلق المالي.

شاهد أيضًا: ما هو الوسواس القهري وما اسبابه واعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه

أعراض متلازمة الكوخ

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، ما هو مرض متلازمة الكوخ؛ لا بدّ من الحديث حول أعراضها، إذ يوضح عالم النفس الإكلينيكي سكوت بي: من المهم البقاء في المنزل وتجنب الاتصال الوثيق مع الآخرين لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد، ومع ذلك فإن هذه العزلة والبعد عن الآخرين يمكن أن تسبب متلازمة الكوخ لدى بعض الأشخاص، والتي يصاحبها أحد الأعراض المرضية التالية:[4]

  • نقص الانتباه.
  • صعوبة البقاء مستيقظًا.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • الإصابة بالكثير من القيلولة والنوم.
  • الشعور باليأس
  • نفاد الصبر.
  • الشعور بالخمول
  • الحزن أو الاكتئاب.
  • يصاحب الشخص المصاب بمتلازمة الكوخ عدد من الأعراض التي تظهر، والتي يمكن أن تشمل الشعور باليأس ونفاد الصبر، بالإضافة إلى صعوبة التركيز.

طرق علاج متلازمة الكوخ

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، ما هو مرض متلازمة الكوخ؛ لا بدّ من الحديث حول طرق علاجها، حيث أنّ هناك عدد من النصائح المهمة والمفيدة للمساعدة في علاج وتقليل الآثار النفسية والجسدية والسلوكية لفيروس كورونا على الشخص، ويمكن القيام بالعديد من الأشياء والأنشطة البسيطة في المنزل، بما في ذلك إذا قام الشخص بما يلي:[3]

  • يساعد وضع روتين يومي الشخص على الشعور بالسيطرة على الموقف وتجنب مشاعر اليأس والاكتئاب.
  • إيجاد توازن بين العمل والاستمتاع بالحياة، حيث أن الإنتاجية تقلل من شعور الشخص بالملل، ولكن العمل المستمر يمكن أن يؤدي إلى التعب، وبالتالي يجب تخصيص بعض الوقت للقيام بأنشطة غير عملية يجدها الشخص ممتعة ومريحة في نفس الوقت.
  • إن تناول نظام غذائي صحي ومتوازن كل يوم مفيد للصحة العقلية والبدنية يتحقق من خلال تحديد أوقات وجبات محددة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام في الداخل، حيث تساعد في الحفاظ على لياقة الجسم، كما أنها تحسن الحالة المزاجية للشخص.
  • يمكن أن يساعد قضاء الوقت في الطبيعة في تقليل التوتر والقلق وتحسين المزاج، ويمكن القيام بذلك على النحو التالي:
  • شاهد شروق الشمس أو غروبها من نافذة الغرفة.
  • سماع أصوات الطيور أو الحيوانات حول المنزل.
  • اللعب مع حيوان أليف بالمنزل.
  • قم بتنظيم وقت للنوم كل ليلة والاستيقاظ في ساعات معقولة خلال النهار للاستيقاظ في حالة نشاط وراحة.
  • تواصل مع الأصدقاء والعائلة عبر المكالمات الهاتفية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يساعد ذلك على تجنب الشعور بالوحدة والعزلة.
  • تجنب المتابعة المستمرة للأخبار المتعلقة بالإصابات المرتبطة بفيروس كورونا، حيث أن المشاهدة المتكررة للأخبار يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالقلق والاكتئاب.
  • حاول الاسترخاء ولا تقسو على نفسك فقد يستغرق الأمر بعض الوقت للتكيف مع نمط حياتك الجديد.
  • ركز على الإيجابيات وعبر عن الامتنان كل يوم. اكتب كل الأشياء الجيدة التي حدثت خلال اليوم، بما في ذلك ما يلي:
  • قضاء المزيد من الوقت مع عائلتك في المنزل.
  • الحصول على وقت إضافي للإبداع أو الابتكار.
  • الحصول على وقت كافٍ لإتقان هواية جديدة ومثيرة للاهتمام في المنزل.
  • القدرة على اتقان المشروع بأكمله.
  • يمكن للشخص المصاب بفيروس كورونا القيام بعدد من الأشياء والأنشطة التي تعمل على تحسين صحته النفسية ويمكن أيضًا تحسين قدراته العقلية خلال فترة الحجر الصحي من أجل تجنب أي مضاعفات أو مشاكل قد تظهر لاحقًا.

الحفاظ على أنماط الأكل الطبيعية

يمكن أن يؤدي إهمال الطعام إلى الخمول طوال اليوم، ومن المهم أيضًا تجنب الإفراط في تناول الوجبات السريعة في متلازمة شانتي، ومن المهم الحفاظ على مستويات الطاقة مع الاستمرار في الحفاظ على نظام غذائي طبيعي، كما هو موضح أدناه:[3][4]

  • مراقبة عاداتك الغذائية للتأكد من أنك تحقق التوازن الصحيح لتناول الطعام الصحي.
  • قلل من الوجبات الخفيفة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والدهون.
  • شرب الكثير من الماء والسوائل طوال اليوم.
  • تناول الطعام في الأوقات العادية كل يوم؛ بدلاً من تخطي وجبات الطعام أو الاستمرار في تناول الطعام طوال اليوم.
  • تناول الأطعمة الصحية ويفضل إضافة مكملات فيتامين (د) إلى روتين الشخص اليومي حيث لا يتعرض لأشعة الشمس الكافية في الداخل.
  • يساعد الحفاظ على نظام غذائي طبيعي الشخص المصاب بمتلازمة الكوخ في الحفاظ على مستويات الطاقة ضمن المعدل الطبيعي، ومن المهم تجنب الأطعمة غير الصحية.

شاهد أيضًا: ما هو مرض ثنائي القطب وما اعراضه واسبابه وطرق تشخيصه وعلاجه

تحديد الأهداف

قد يشعر الشخص بالملل وسرعة الانفعال، لأن هذه المتلازمة ليست مزحة، فقد تؤدي إلى الاكتئاب أو التصورات السلبية عن النفس وحتى إيذاء النفس، كما تسبب الشعور بالعزلة والوحدة في الحجر الصحي أثناء الجائحة، وبالتالي من المهم القيام بسلسلة من الأنشطة في المنزل بالإضافة إلى أهمية تحديد الأهداف التالية:[4]

  • تحديد مجموعة من الأهداف على أساس يومي وأسبوعي.
  • تتبع تقدم المهمة حتى تكتمل.
  • التأكد من تلبية جميع الأهداف المعقولة وتحقيقها.
  • أهمية أن يكافئ الإنسان نفسه على تحقيق كل إنجاز وهدف.
  • يساعد تحديد الأهداف الأسبوعية واليومية على تحقيق أقصى درجة من النتائج، كما يمكن أن يقلل بدوره من شدة أعراض المتلازمة.

تمرين الدماغ

إن مشاهدة الكثير من التلفاز هو مصدر إلهاء، وبالتالي يجب على الشخص القيام ببعض الإجراءات التي تعمل على تحسين وظائف المخ، مثل كتابة الكلمات المتقاطعة أو قراءة الكتب، وبالتالي تحفيز الدماغ على المضي قدمًا وتقليل الشعور بالعجز، كما توضح عالمة النفس كاثرين فروست: عندما يقول الناس إنهم يعانون من الحمى في المنزل، فقد يعني ذلك أنهم بحاجة إلى تغيير شيء ما في حياتهم، بما في ذلك ما يلي:[5][6]

  • الخطوة الأولى هي معرفة ما يشعر به الشخص وكتابة ما يستمتع بفعله.
  • ألق نظرة فاحصة على ما ينقصك الشخص وابدأ في العصف الذهني لإيجاد طرق فعالة لتحسين هذه الحالة للأفضل.
  • إلقاء نظرة على العادات اليومية والروتين اليومي الحالي، وتأكد من أن الشخص لديه ما يلي:
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم في الليل.
  • تناول الأطعمة الصحية يوميًا.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • ابق على اتصال مع العائلة والأصدقاء.
  • فكر في ممارسة الأنواع الجديدة التالية:
  • التمارين البدنية والعقلية.
  • توابل أو أطعمة جديدة.
  • تعلم حرفة غريبة.
  • القراءة عن التاريخ أو الثقافات الأخرى.
  • حدد أفكارًا للتغيير الذي تريد القيام به، ويجب عليك تحديد مجموعة من الأهداف المتعلقة بالتغيير من أجل الحصول على ما يلي:
  • تجربة جديدة.
  • التعرف على شيء جديد.
  • السعي لتحقيق هدف جديد يجلب العديد من الفوائد من خلال التوازن الجسدي والعقلي والعافية، ويجلب إحساسًا بالانتعاش في الحياة، وبالتالي إنشاء روابط جديدة ومجزية مع الدماغ.
  • من خلال اختيار طريقة حديثة للابتعاد عن الركود والسلبية، فهو يزيد من القدرة على استيعاب المعلومات الجديدة ويقوي الأفكار والمشاعر نحو الأفضل.
  • يجب على الشخص المصاب بمتلازمة الكوخ القيام بعدد من تمارين الدماغ التي تساعد على تحسين الأداء العقلي وتنمية المواهب خلال فترة الحجر الصحي.

الأنشطة الرياضية

حتى إذا كان الشخص غير قادر على مغادرة المنزل ، فيمكنه البقاء نشيطًا من خلال أداء عدد من التمارين المهمة والفعالة من خلال البحث على الإنترنت، حيث أن النشاط المنتظم خلال فترة متلازمة الكوخ يمكن أن يجلب العديد من الفوائد الجسدية والنفسية، وهي:[3]

  • تقليل التوتر والاكتئاب والقلق
  • ساعد الشخص على النوم بشكل أفضل.
  • زيادة إفراز الإندورفين، وهذا الهرمون يوفر المزيد من الطاقة.
  • يمكن للشخص المصاب بمتلازمة الكوخ أداء تمارين مختلفة في المنزل ، باستخدام وزن الجسم فقط أو ممارسة اليوجا أو البيلاتس.

شاهد أيضًا: هل التفكير الزائد يسبب الوفاة

نصائح لتحسين الصحة النفسية بعد علاج متلازمة الكوخ

يمكن للإنسان أن يحسن من نفسية بعد علاج كورونا عن طريق إجراء مكالمات هاتفية ومكالمات فيديو، كما يمكن التواصل مع الأقارب والأصدقاء حتى لا يشعروا بالوحدة والعزلة، بالإضافة إلى القدرة على مغادرة المنزل حتى للحظات فترة قصيرة للمساعدة في تنظيم دورات الجسم الطبيعية من خلال ما يلي:[5]

  • ترك المنزل يحسن الحالة المزاجية للشخص ، ويخفف من التوتر، ويعزز الشعور بالراحة والسرور.
  • يمكن أن يؤدي المشي في الهواء الطلق أو ممارسة الرياضة إلى تعزيز إنتاج الإندورفين، والذي بدوره يؤدي إلى تحسن سريع في الرفاهية.
  • ترك المنزل يعزز الصحة العقلية ويحسن الوظيفة المعرفية.
  • يعد التعرض لأشعة الشمس أمرًا مهمًا للغاية لأنه يساعد في تنظيم إيقاع الساعة البيولوجية؛ مما يساعد الشخص على النوم بشكل أفضل والشعور بالانتعاش عند الاستيقاظ في الصباح.
  • في حالة عدم توفر القدرة على مغادرة المنزل، حيث يتطلب فيروس كورونا الحجر الصحي للمصاب؛ يمكن للمرء الجلوس بالقرب من نافذة تسمح لأشعة الشمس بالوصول إليها لتحقيق الفائدة المرجوة.

شاهد أيضًا: ما أنواع التوحد وما أسبابه وأعراضه وطرق علاجه والوقاية من حدوثه

ما حالات متلازمة الكوخ التي تستدعي زيارة الطبيب

غالبًا ما تكون متلازمة الكوخ شعورًا مؤقتًا يتسبب في معاناة الشخص أو إحباطه لبضع ساعات فقط، ولكن هذه المشاعر يمكن أن تتفاقم ويجب أن تسعى للحصول على رعاية طبية فورية، خاصة إذا ظهرت أي من الأعراض التالية:[1][6]

  • الشعور بالقلق أو الاكتئاب، أو زيادة في شدة هذه الأعراض.
  • ظهور سلوك الوسواس القهري.
  • فقدان أي مما يلي:
  • الاهتمام.
  • الطاقة.
  • التحفيز.
  • المعاناة من اضطرابات النوم.
  • فقدان الشهية وعدم القدرة على الأكل.
  • إذا تم اكتشاف تغيرات في المزاج؛ يجب طلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية لتشخيص الحالة والعثور على العلاج المناسب للحصول على العلاج مبكرًا قبل أن تتطور العزلة وتتأصل الأمراض العقلية.

وختامًا، تمّ في هذا المقال، الإجابة حول السؤال المطروح،ما هو مرض متلازمة الكوخ ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى الحديث حول أسباب وأعراض متلازمة الكوخ، وطرق التعامل معها وعلاجها، وبيان الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب عند الإصابة بها.

المراجع

  1. medicalnewstoday.com , What to know about cabin fever , 07/09/2021
  2. webmd.com , How to Cope With Cabin Fever , 07/09/2021
  3. health.clevelandclinic.org , Cures For COVID-19 Cabin Fever , 07/09/2021
  4. verywellmind.com , Cabin Fever Symptoms and Coping Skills , 07/09/2021
  5. draxe.com , How to Cope With Cabin Fever: Symptoms, Tips & More , 07/09/2021
  6. peacehealth.org , Simple Ways to Connect With Others and Reduce Loneliness , 07/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *